مجزرة حي التضامن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجزرة حي التضامن
جزء من الحرب الأهلية السورية
المعلومات
البلد Flag of Syria.svg سوريا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع حي التضامن، دمشق
التاريخ 16 نيسان/أبريل 2013
نوع الهجوم قتل جماعي ببندقيّة
الأسلحة أيه كيه-47
الخسائر
الوفيات 41 شخصًا (280 في المجموع)[1]
المنفذون عناصر من الفرع 227 التابعِ للقوات المسلحة السوريّة[2]

مجزرة حي التضامن هي مجزرةٌ وقعت في حيّ التضامن بالعاصِمة السوريّة دمشق في السادس عشر من نيسان/أبريل 2013 أثناء الحرب الأهليّة السورية.[3] قامَ جنودٌ يتبعون القوات المسلحة السورية وتحديدًا الفرع 227 التابعِ لشعبة الاستخبارات العسكريّة بقتلِ أكثر من 280 مدنيًا اقتيدوا إلى أحد أحياء دمشق المعزولة،[4] وجرى إعدامهم الواحد بعد الآخر في مقبرة جماعيّة كانت قد أُعدت مسبقًا مثلما وردَ في التحقيقِ الموسّع الذي نُشر بدايةً في مجلة نيو لاينز الأميركيّة،[5] ثمّ في تحقيقِ مطوّل وأشمل نشرته صحيفة الغارديان البريطانيّة.[6][7]

خلفيّة[عدل]

وقعت المجزرة في السادس عشر من نيسان/أبريل 2013 حينما كانت فصائل الثوار تستعدُّ للدخول للعاصِمة دمشق وبدء معركة إسقاط النظام.[8] كانت قوات النظام السوري وقتها تُسيطر على ثلثي حي التضامن فيما كانت المعارضة تُسيطر على باقي الحي.[9] وقعت المجزرة في الجزء الجنوبي الشرقي من الحي، وتحديدًا في منطقةٍ كانت قريبة من خط التماس مع المعارضة في شارع دعبول مُقابل مسجد عثمان.[10]

المجزرة[عدل]

نشرت جريدة الغارديان البريطانيّة في السابع والعشرين من نيسان/أبريل 2022 تحقيقًا مطوّلًا تناولت فيهِ تفاصيل المجزرة من كلّ الجوانب. حصلت المجزرة في السادس عشر من نيسان/أبريل من العام 2013 حيثُ أقدمَ جنودٌ يتبعون النظام السوري على إعدامِ 41 شخصًا قُرب مسجد عثمان في حي التضامن، عبر الإلقاء بهم في حفرةٍ أُعدّت مسبقًا في وسط أحد الشوارع غير المأهولة.[8] بعد الانتهاء من إطلاقِ النار على الضحايا الواحدَ بعد الآخر، قامَ جنود النظام بإضرامِ النيران في جثثِ الضحايا عبر إحراق إطارات سيارات وُضعت مُسبقًا في قعر الحفرة.[11] حصلت هذه المجزرة بكاملها في يومٍ واحد، وقد قامَ الجنود بتصوير تفاصيل المجزرة بالكامل ونشرت جريدة الغارديان مقتطفات كثيرة منها في تقريرها.[12] خلال عمليات الإعدام، كانت أعينُ الضحايا معصوبة إمّا بشريط لاصق أو بغلاف بلاستيكي، كما أن أيديهم كانت مُقيَّدةً برباطٍ بلاستيكي يُستخدم عادة من أجل جمع وتثبيت الكابلات الكهربائيّة.[13]

تقرير الغارديان[عدل]

وصفت صحيفةُ الغارديان المجزرة بنوعٍ من التفصيل حيثُ تحدثت بدايةً عن عمليّات إعدام الضحايا وكيفَ كانت تجري بشكل روتيني،[14] ثمّ وصفت المجزرة و«الجناة» الذين كانوا يُخرجون الضحايا معصوبي العينين من سيّارة بيضاء صغيرة مخصصة للنقل الجماعي،[15] ثم يقتادونهم إلى الحفرة الكبيرة المفروشة بالكامل بإطارات السيارات، ليقوم جندي ثاني يتبعُ القوات المسلّحة السوريّة بإطلاق النار من خلال بندقية حربية من طراز أيه كيه-47.[16] خلال فيديو المجزرة الذي نشرتهُ الجريدة البريطانيّة يتوجَّه أحد الجنود المنفذين لعمليّات الإعدام إلى عدسة الكاميرا مخاطبًا رئيسه باللهجة السوريّة قائلًا «لعيونك يا معلم ولعيون البدلة الزيتية اللي م تلبسها».[6]

كشفَ التحقيق كيف «نفَّذ الجناة عمليات الإعدام بدم بارد» وكيف «لم يُبدِ القتلة أي درجةٍ من درجات التعاطف مع الضحايا»،[17] بل يُشير التحقيق إلى «نوع من الاستمتاع أثناء القيامِ بعمليات الإعدام الميدانيّة».[18] بلغ عدد الضحايا الإجمالي 288 ضحية في مقاطع الفيديو الـ 27 التي بحوزة باحثي الغارديان، معظمهم من الشباب أو ممّن هم في منتصف العمر، بالإضافة إلى بعض الأطفال والنساء وكبار السن.[19][20]

مرتكبو المجزرة[عدل]

تمكَّن باحثو جريدة الغارديان من تحديدِ بعضٍ من مرتكبي مجزرة حيّ التضامن، حيثُ أكَّدت الصحيفة البريطانيّة في تقريرها على أنَّ الجندي الذي ظهرَ في مقطع الفيديو الذي نشَرَتهُ يُدعى أمجد يوسف وهو عضوٌ في شعبة الاستخبارات العسكريّة.[21] أعدمَ أمجد عددًا من السوريين كما ظهر في المقطع كما قامَ مع آخرين بتكويم الجثث داخل حفرة فوق بعضها وحرقها.[22] التحقَ أمجد بمدرسة المخابرات العسكريّة الواقعة في منطقة ميسلون في ضاحية الديماس في دمشق عام 2004، وأمضى فيها تسعة أشهر من التدريب المكثّف.[23] انضمَّ عام 2011 إلى الفرع 227 وهو فرعٌ سيّء السمعة بسبب كونهِ مسؤولًا عن اعتقال وتعذيب وقتل عددٍ من معارضي النظام السياسيين.[24]

المراجع[عدل]

  1. ^ ""فيديو مسرب" يكشف واحدة من أفظع جرائم جنود الاسد في حي التضامن الدمشقي"، صوت بيروت إنترناشونال، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  2. ^ "من هما المسؤولان عن مجزرة حي التضامن في دمشق؟"، السورية نت، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  3. ^ "New video shows Assad regime executed dozens of civilians in Syria"، Anadolu Ajansı، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  4. ^ Lamborn, Katie؛ Cvorak؛ Chulani؛ Chulov (27 أبريل 2022)، "A hidden war crime: footage sheds light on horrors of war in Syria – video explainer"، the Guardian، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  5. ^ "How a Massacre of Nearly 300 in Syria Was Revealed"، New Lines Magazine، 27 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  6. أ ب Chulov, Martin (27 أبريل 2022)، "Massacre in Tadamon: how two academics hunted down a Syrian war criminal"، the Guardian، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  7. ^ عربية, تقارير؛ عربية (28 أبريل 2022)، "يفخر"-الجلادون-بمجازرهم?amp=1 "القصة الكاملة لمذبحة التضامن في سورية: هكذا "يفخر" الجلادون بمجازرهم"، www-alaraby-co-uk.cdn.ampproject.org، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  8. أ ب "الغارديان: فيديو مجزرة حي التضامن بدمشق عام 2013 يعيد تسليط الضوء على جرائم النظام السوري - أخبار سياسة"، الجزيرة نت، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  9. ^ "فيديو صدم العالم.. معتقلون قتلوا مكبّلين بحفرة في دمشق"، العربية، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  10. ^ دبي, الحرة / ترجمات - (27 أبريل 2022)، ""الغارديان" تنشر فيديو لـ"جريمة حرب خفية" في سوريا"، الحرة، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  11. ^ عودة, ضياء (28 أبريل 2022)، "مجزرة التضامن.. شهود يروون جزءا من المأساة و"رحلة البحث بالوجوه""، الحرة، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  12. ^ "فيديو مجزرة حي التضامن.. تفاصيل جديدة لمقبرة جماعية وإحراق جثث مدنيين في سوريا"، euronews، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  13. ^ "مجزرة "التضامن".. 41 شخصًا أُحرقت جثثهم بعد قتلهم بالرصاص"، عنب بلدي، 27 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  14. ^ "Assad regime executed dozens of civilians in Syria's Tadamon, video shows"، Assad regime executed dozens of civilians in Syria's Tadamon, video shows، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  15. ^ درويش, إبراهيم (27 أبريل 2022)، "مذبحة التضامن في سوريا: كيف ساعد الإنترنت باحثين على ملاحقة القاتل ونزع اعتراف منه؟- (فيديو)"، القدس العربي، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  16. ^ Agency, Anadolu (29 أبريل 2022)، "Assad regime executes dozens of civilians in Syria, video shows"، Daily Sabah، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  17. ^ Safi, Michael؛ Chulov؛ Atack؛ Kacoutié؛ Maynard؛ Rao (28 أبريل 2022)، "Searching for the shadow man (part 2)"، the Guardian، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  18. ^ هايل, إبراهيم (27 أبريل 2022)، "الغارديان تنشر فيديو لمذبحة جماعية ارتكبتها ميليشيا أسد بدمشق"، أورينت نت، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  19. ^ "محتوى صادم: مشاهد جديدة لمجزرة حي التضامن جنوبي دمشق - فيديو"، العربي الجديد، 28 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  20. ^ Limited, Elaph Publishing (27 أبريل 2022)، "بالفيديو: هكذا قتل رجل مخابرات سوري 41 مدنيًا في حي التضامن بدمشق"، Elaph - إيلاف، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  21. ^ فاضل, ياسين أبو (28 أبريل 2022)، "27 فيديو وأكثر من مجزرة.. أورينت تحصل على أسماء وصور القادة المسؤولين عن مذبحة التضامن"، أورينت نت، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  22. ^ ""ذا غارديان": قوات النظام قتلت وأحرقت 41 شخصا بدمشق في 2013"، Anadolu Ajansı، 27 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  23. ^ القدس, رأي (28 أبريل 2022)، ""التضامن" بين الجلادين!"، القدس العربي، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  24. ^ أولير, كفاية (28 أبريل 2022)، ""لقد قتلت كثيرا"... وقائع أبشع جريمة حرب في نهار دمشق"، اندبندنت عربية، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.

روابط خارجية[عدل]