مجزرة مرعش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجزرة مرعش
المعلومات
البلد Flag of Turkey.svg تركيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع مرعش  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ ديسمبر 1978  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 105 - 185
الإصابات 1,000-3,000

مجزرة مرعش (بالتركية: Maraş katliamı)‏ كانت مذبحة لأكثر من مائة علوي[1] في مدينة كهرمان مرعش في تركيا في ديسمبر 1978، على يد تنظيم الذئاب الرمادية الفاشيين الجدد[2] والسنة المحافظين. اشتعلت التوترات في البداية بسبب قنبلة ضوضاء ألقيت في قاعة سينما يرتادها القوميون الأتراك المتطرفون. من الأفضل تذكر هذه الحادثة لحملة العنف اللاحقة الموجهة ضد اليساريين، ومعظمهم من الكرد العلويين، مع استهداف بعض اليساريين السنة أيضًا. ورغم توجيه الاتهام إلى حوالي 500 من مرتكبي الحادث في وقت لاحق، إلا أن الحكومة أبقت التحقيق سريًا.[2]

الخلفية[عدل]

استمرت أحداث كهرمان مرعش من 19 إلى 26 ديسمبر 1978. بدأ الأمر بقنبلة ألقيت في دار سينما يحضرها في الغالب اليمينيون.[3] انتشرت شائعات بأن اليساريين قد ألقوا القنبلة.[3] في اليوم التالي، ألقيت قنبلة على أحد المقاهي التي زارها اليساريون بشكل متكرر، في مساء يوم 21 ديسمبر 1978، قُتل المعلمان حاجي شولاك ومصطفى يوزباشي أوغلو، المعروفان باسم اليساريين، وهما في طريقهما إلى المنزل.[4] وبينما كان حشد من حوالي 5000 شخص يستعدون للجنازة، أثارت الجماعات اليمينية المشاعر قائلة إن "الشيوعيين سيفجرون [المسجد، وسوف يذبحون إخواننا المسلمين".[4]

المجزرة[عدل]

في 23 ديسمبر 1978، تحولت الأحداث إلى مذبحة:[3] اقتحمت الحشود الأحياء التي كان يعيش فيها العلويون، وهاجموا الناس ودمرت المنازل والمتاجر. تم تدمير العديد من المكاتب، بما في ذلك اتحاد النقابات العمالية التقدمية في تركيا، واتحاد المعلمين في تركيا، ورابطة ضباط الشرطة، وحزب الشعب الجمهوري (تركيا).[4] خلال هذه الحوادث، قُتل أكثر من 100 شخص ودُمر أكثر من 200 منزل وحوالي 100 متجر.[3][5] تختلف أرقام الضحايا بشكل طفيف. زعمت شبكة الاتصالات المستقلة بيانت[6] أن 111 شخصًا قتلوا، بينما قدرت صحيفة زمان اليومية عدد القتلى بـ 105.[7]

تشمل آراء الشهود الملاحظات التالية:[6]

سيو دمير: "قائد شرطة مرعش في ذلك الوقت كان عبد القادر أقسو. المجزرة نظمتها المخابرات التركية وحزب الحركة القومية والإسلاميين معًا ... ما إن سمعت عن المجزرة، ذهبت إلى مرعش. في الصباح ذهبت إلى مستشفى مرعش الحكومي. وهناك قابلت ممرضة كنت أعرفها ... عندما رأتني، فوجئت: "سيهو، من أين أتيت؟ إنهم يقتلون الجميع هنا. إنهم نقلوا ما لا يقل عن عشرة مصابين بجروح طفيفة من المستشفى في الطابق السفلي وقتلهم. تم ذلك تحت إشراف كبير الأطباء في مستشفى مرعش الحكومي. تتبع المحامي خليل غولوغلو قضية مجزرة مرعش. لم يتم الكشف عن الملفات التي كان لديه. وقد قُتل بسبب متابعة القضية على أي حال."[6]
مريم بولات: "بدأوا في الصباح بإحراق جميع المنازل واستمروا حتى بعد الظهر. احترق طفل في غلاية. لقد نهبوا كل شيء. كنا في الماء في القبو، وفوقنا كانت ألواح خشبية. كانت الألواح تحترق وتتساقط فوقنا. تحول بيتي إلى رماد. كنا مع ثمانية أشخاص في القبو. لم يرونا وغادروا".[6]

العواقب[عدل]

في 26 ديسمبر عام 1978، تم إعلان الأحكام العرفية في إسطنبول، وأنقرة، أضنة، وقهرمان، وغازي عنتاب، ومعمورة العزيز، وبينكل، وأرضروم، وأرزنجان، وقارص، وملطية، وسيواس وأورفة.[8]

واستمرت القضايا المعروضة على المحاكم العسكرية حتى 1991.تمت محاكمة 804 متهمين. أصدرت المحاكم 29 حكمًا بالإعدام وحكمت على سبعة متهمين بالسجن المؤبد و321 آخرين بالسجن لمدد تتراوح بين عام واحد و24 عامًا.[9] تم الإفراج عن جميع المتهمين بحلول عام 1992 بفضل قانون صدر في العام السابق.[9]

حسن فهمي غونيش، الذي عُيّن وزيرًا للداخلية بعد الأحداث، مقتنع بأن المجزرة كانت مخططة.[3] ادعى روشين سومبول أوغلو، رئيس "جمعية الأشخاص من عام 1968" في أنقرة، أن مكافحة العصابات كانت وراء الاستفزاز.[3] ادعى فوزي جوموش، رئيس "الجمعية الثقافية بير سلطان عبد"، أن وكالة المخابرات المركزية والدولة العميقة يجب أن يكونا متورطين.[3] تحدث توران إيسر، رئيس "اتحاد العلويين بكتاشي"، في الذكرى التاسعة والعشرين لمجزرة مرعش. وزعم أنه قبل الأحداث، "بذل رجال حرب العصابات وأتباع الإمبريالية العنصرية شبه العسكرية جهودًا لنشر بذور الكراهية بين أولئك الذين كانوا مواطنين في نفس البلد وعاشوا معًا في سلام لعدة قرون".[6] كشفت وثيقة سرية أن جهاز المخابرات خطط للحوادث.[3]

أصبح أوكيش شينديلر، الذي كان قيد المحاكمة بتهمة التورط في الحادث، عضوًا في البرلمان فيما بعد ، وشارك في تأسيس حزب الاتحاد الكبير القومي التركي. في عام 2007، بثت إذاعة صوت راديو مجاني وأغاني شعبية (بالتركية: Özgür Radyo ve Türkülerin Sesi Radyosu)‏ برنامجًا، تمت فيه مقابلة Ökkeş Şendiller عبر الهاتف. مقاطع المحادثة مع حسن هارمنجي هي (اقتباسات فقط من حديثه):[10]

"لقد تم اختياري كضحية. رأيت أفظع عذاب. المدرسون الذين قتلوا ليسوا من العلويين. كانوا من اليساريين السنة. وقعت اشتباكات قتل فيها أشخاص من الجانبين...[10] أنا أتحدث عن وثائق المحكمة. يقولون أن منظمة الحرب الثورية ((بالتركية: Devrimci Savaş)‏) رمت القنبلة."[10]

في 30 أبريل 2011، اتهم حميد كابان، العضو المزعوم في ديفريمي سافاش،[11] الذي تم احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي لمدة 300 يوم بينما تعرض اثنان من أصدقائه للتعذيب حتى الموت،[12] [13] اتهم الجنرال يوسف حازنار أوغلو، المسؤول عن الشؤون العسكرية القانون في كهرمان مرعش، المسؤول عن التعذيب.[12] وكان الجنرال قد حاول إلقاء اللوم على ديفريمي سافاش في عمليات القتل.

المراجع[عدل]

  1. ^ Orhan, Mehmet (2015). Political Violence and Kurds in Turkey: Fragmentations, Mobilizations, Participations & Repertoires. روتليدج. صفحة 86. ISBN 9781317420446. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب A modern history of the Kurds, By David McDowall, p. 415 نسخة محفوظة 5 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج ح خ د The daily Zaman of 25 December 2008 Türkiye'yi sıkıyönetime götüren viraj: Maraş olayları نسخة محفوظة 2012-03-14 على موقع واي باك مشين. The curve taking Turkey to martial law: the incidents of Maraş; accessed on 1 May 2011
  4. أ ب ت Maraş Massacre 24 December 1978 نسخة محفوظة 16 February 2014 على موقع واي باك مشين., website of the Pir Sultan Abdal Kültür Derneği (Cultural Association Pir Sultan Abdal), accessed on 1 May 2011
  5. ^ Radikal Gazetesi نسخة محفوظة 5 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت ث ج Remembering the Maras Massacre in 1978 26 December 2007; accessed on 1 May 2011 نسخة محفوظة 26 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ 'Maraş olayları tezgâh, yüzleşmek istiyorum' نسخة محفوظة 2012-01-08 على موقع واي باك مشين. "The Maraş incidents are a trap, I want to be confronted, Zaman of 20 April 2008, accessed on 1 May 2011
  8. ^ "Fourty [sic] years since Maras Massacre, suspect walks free - IPA". IPA NEWS (باللغة الإنجليزية). 2018-12-24. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "37 Years After Maraş Massacre". Bianet. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت Taken from Ökkeş Şemdinler on Free Radio; accessed on 1 May 2011 نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ An offspring of THKP/C (see tree of leftist organizations نسخة محفوظة 2016-03-15 على موقع واي باك مشين.); accessed on 1 May 2011
  12. أ ب 'İki arkadaşım işkencede öldü' Two friends died under torture, daily Radikal of 30 April 2011, accessed on 1 May 2001 نسخة محفوظة 4 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ German translation of the article in Turkish to be found at new accusations against the general; Democratic Turkey Forum, report for April 2011, accessed on 1 May 2011 نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.

قراءة متعمقة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

  • قائمة المجازر في تركيا
  • مذبحة سيواس
  • انقلاب 1980 في تركيا
  • الأحكام العرفية وحالة الطوارئ في تركيا