يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مجلة الشهاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2012)

هي جريدة أسبوعيّة تصدر بالغة العربية، أنشأها العلاّمة عبد الحميد بن باديس سنة 1343هـ ــ 1924م، مبدأها الإصلاح الدّيني والدّنيوي، وتبحث في كلّ ما يُرقي المسلم الجزائري, وبعد أن بلغت من الأعداد 178 في أربع سنوات أي حتّى عام 1347هـ ــ 1928م حُوّلت إلى مجلّة شهريّة, واستمرّت كذلك إلى غاية عام 1358هـ ــ 1939م، فقد تقرّر توقيفها لأجل الحرب العالمية الثانية، وبعدها بقُرابة السّنة أوقّفت نهائيّا لأجل وفاة منشئها العلاّمة ابن باديس .[1] أما عن طبعها فكنت تطبعهاالمطبعة الإسلامية الجزائرية في ذلك الوقت التي هي أيضامن إنشاء عبد الحميد بن باديس.

لأساليب الإصلاحية في مجلة " الشهاب "[عدل]

و من خلال استقراء موادّ مجلة " الشهاب " ، نستطيع أن نحدّد أهمّ الأساليب الإصلاحية التي سارت عليها المجلة ، و أن نحصرها في محوريْن اثنين ، هما :

1 – تصحيح عقائد الناس و أعمالهم .

2 – الإهتمام بالتعليم .

مجلة الشهاب و قضايا الأمة الإسلامية[عدل]

يقول في مجلة " الشهاب " : " تزاوج الإستعمار الإنكليزي الغاشم بالصهيونية الشرهة فأنتجا لقسم كبير من اليهود الطمع الأعمى الذي أنساهم كل ذلك الجميل و قذف بهم على فلسطين الآمنة و الرحاب المقدسة فأحالوها جحيما لا يُطاق و جرحوا قلب الإسلام و العرب جرحاً لا يندمل "[2]

نهاية المجلة[عدل]

توقفت المجلة غداة اندلاع الحرب الحرب العالمية الثانية في شهر سبتمبر من عام 1939 م ، على يد السلطات الفرنسية ، و توفّي الشيخ عام 1940 م بعد حياة حافلة بالعطاء و الجهاد و الدعوة مخلّفاً وراءه ذكراً عاطراً و ثناءً وافرً . و لا نجد وصفاً لأثره الكبير في الجزائر المسلمة أدقّ من كلمات يسيرات قالها عنه المفكر الجزائري " مالك بن نبي " :" لقد بدأت معجزة البعث تتدفق من كلمات ابن باديس فكانت ساعة اليقظة، وبدأ الشعب الجزائري المخدر يتحرك، ويالها من يقظة جميلة مباركة". و قال عنه أخوه الأديب الشاعر الجزائري " محمد العيد آل خليفة " ، أبياتاً صادقة ، منها قوله :

بمثلك تعتزّ البلاد و تفخر و تزهر بالعلم المنير و تزخر

طبعت على العلم النفوس نواشئا بمخبر صدقٍ لا يدانيه مخبر [3][4]

مصادر[عدل]

  1. ^ انظر موقع نور الهدى بوابة المغرب الإسلامي
  2. ^ كتاب " آثار ابن باديس " ، عمّار الطالبي ، مكتبة الشركة الجزائرية ، الجزائر ، الطبعة الأولى ، 1966
  3. ^ انظر موقع الالوكة 15/10/2006
  4. ^ جامعة آل البيت (الأردن) 2 صفر 1421 ه 7 مايو 2000 م / منشور في المجلّد الأخير من مجلّة الشهاب ، ط ، دار الغرب الإسلامي ، بيروت