مجلس الأمة الكويتي 1996

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بعد انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1996، استطاع 50 مرشح من الفوز بالمقعد النيابي، وقد تم حل المجلس في عام 1999، وترأس المجلس أحمد عبد العزيز السعدون.

الفائزون حسب الدوائر[عدل]

الدائرة الأولى

الدائرة الثانية

الدائرة الثالثة

الدائرة الرابعة

الدائرة الخامسة

الدائرة السادسة

  • فهد صالح الخنة
  • مشاري محمد العصيمي

الدائرة السابعة

الدائرة الثامنة

الدائرة التاسعة

  • جاسر خالد الراجحي
  • ناصر جاسم الصانع

الدائرة العاشرة

الدائرة الحادية عشر

الدائرة الثانية عشر

  • مخلد راشد العازمي
  • عبد المحسن مدعج المدعج

الدائرة الثالثة عشر

  • عباس حسين الخضاري
  • صلاح عبد الرضا خورشيد

الدائرة الرابعة عشر

  • عبد السلام مناحي العصيمي
  • بدر ناصر الجيعان

الدائرة الخامسة عشر

  • سعود ارشيد الرشيدي
  • غنام علي الجمهور المطيري

الدائرة السادسة عشر

  • مبارك بنيه الخرينج
  • مبارك فهد الدويلة

الدائرة السابعة عشر

الدائرة الثامنة عشر

الدائرة التاسعة عشر

  • مفرج نهار المطيري
  • منيزل جاسم العنزي

الدائرة العشرون

الدائرة الحادية والعشرون

الدائرة الثانية والعشرون

  • هادي هايف المطيري
  • عايض علوش المطيري

الدائرة الثالثة والعشرون

  • محمد عبد الله العليم
  • فهد دهيسان الميع

الدائرة الرابعة والعشرون

  • عبد الله راشد الهاجري
  • حسين براك الدوسري

الدائرة الخامسة والعشرون

  • جمعان فالح العازمي
  • مرزوق فالح الحبيني

أبرز الأحداث[عدل]

تم تقديم استجواب إلى الشيخ سعود الناصر الصباح وزير الإعلام بشأن إدخال كتب ممنوعة إلى معرض الكتاب [1]، وقد قدم الاستجواب من قبل وليد الطبطبائي ومحمد العليم وفهد الخنة، ونوقش الاستجواب في 17 فبراير و24 فبراير و10 مارس 1998 [2]، وقداستقالة الحكومة قبل طرح الاستجواب [1].

تم تقديم استجواب إلى وزير المالية ونائب رئيس مجلس الوزراء ناصر عبد الله الروضان من قبل سامي أحمد المنيس وأحمد المليفي ومشاري العصيمي، وقد نوقش الاستجواب في 15 يوليو 1997، وكان سبب الاستجواب هو تنظيم استغلال الأراضي الفضاء واستغلال أملاك الدولة [3].

تم تقديم استجواب من قبل حسين القلاف لوزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح بسبب ضعف الإشراف وتدني مستوى الأداء ومخالفة الدستور وانتهاك حقوق الإنسان وغياب الإستراتيجية الأمنية وتضليل الرأي العام وإساءة استعمال السلطة والتعسف في إصدار القرارات، وقد نوقش الاستجواب في 16 يونيو 1998، وتم التصويت على نظر الاستجواب في جلسة سرية، وبعدها انسحب مقدم الاستجواب ليسقط الاستجواب [2].

تم تقديم استجواب من قبل عباس الخضاري لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد الكليب، وكان سبب الاستجواب وجود أخطاء في طباعة المصحف والتقصير الفاحش في المسؤوليات، وقد نوقش الاستجواب في 20 ابريل و4 مايو 1999، وقد تم تقديم طلب لطرح الثقة بالوزير بأغلبية 20 نائب، ولكن تم حل المجلس دستوريا قبل جلسة طرح الثقة [2].

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب استجواب سعود الناصر الصباح
  2. ^ أ ب ت ماهية الاستجواب، المبحث الثالث: حالات الاستجواب، دخل في 27 أكتوبر 2008
  3. ^ الاستجوابات في حياة مجلس الأمة، الاستجواب الثاني عشر: استجواب وزير المالية ونائب رئيس مجلس الوزراء (1997)، دخل في 27 أكتوبر 2008