مجموعة زين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
شركة الإتصالات المتنقلة (زين)
Zain logo.gif
زين عالم جميل
معلومات
النوع شركة مساهمة كويتية عامة
تاريخ التأسيس 22 يونيو 1983
أهم الشخصيات السيد/ أسعد أحمد البنوان (رئيس مجلس الإدارة)
السيد / بدر ناصر الخرافي (نائب رئيس مجلس الإدارة)
م. سكوت جيجنهايمر (الرئيس التنفيذي)
المقر الرئيسي  الكويت
عدد الموظفين أكثر من ٦،٧٠٠ موظف
الصناعة الاتصالات
صافي الأرباح ٧٦٤ مليون دولار - كما في نهاية العام ٢٠١٣
الموقع الإلكتروني زين

مجموعة زين[عدل]

تأسست مجموعة الاتصالات المتنقلة " زين " في العام 1983 كأول مشغل لخدمات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ، وهي الآن واحدة من أكبر شركات الاتصالات في المنطقة بقاعدة مشتركين تتجاوز 46.2 مليون مشترك ( كما في نهاية مارس 2014 ) . تعد " زين " من الشركات الرائدة في مجال الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، فهي تتمتع بانتشار جغرافي مميز ، وذلك بفضل تواجدها في 8 بلدان ، وتقدم مجموعة " زين " خدماتها في أسواق الكويت ، مملكة البحرين ، المملكة العربية السعودية ، المملكة الأردنية ، العراق ، السودان ، وجنوب السودان ، ولبنان ( عقد إدارة ) ، هذا بالإضافة إلى المغرب من خلال امتلاكها حصة 15.5 % في شركة انوي المغربية. وتعتبر زين نفسها شريكا رئيسيا للمجتمعات التي تقدم فيها خدماتها ، فهي بخلاف أنها تلتزم بتقديم مستوى عالمي لخدمات الاتصالات المتنقلة فهي ملتزمة بواجباتها في مجالات المسؤولية الاجتماعية ، كما أنها تسعى إلى أن تسهم مشاريعها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في إحداث تأثير ايجابي في حياة الشعوب. والعلامة التجارية " زين " مملوكة كليا لشركة الاتصالات المتنقلة-زين (ش م ك) المدرجة في البورصة الكويتية (رمز التداول : ZAIN) .

تأسيس الشركة[عدل]

تأسست الشركة بموجب مرسوم أميري بتاريخ 22 يونيو من العام 1983 برأس مال قدره 25 مليون دينار كويتي كشركة مساهمة كويتية عامة ، ومن هذا التاريخ سعت إلى ان تقدم أفضل خدمات الاتصالات وفقاً لوسائل التكنولوجيا التي زامنت هذه الفترة ، حيث قدمت خدمات النقال والفاكس ، وفي العام 1986 أعلنت الشركة رسمياً عن تدشين خدماتها التجارية. أطلقت الشركة نظام الاتصالات المطور إيتاكس - وكانت هذه الخطوة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط - في العام 1986 ، ولم يمر عام على تشغيل هذا النظام المتطور في ذاك العصر ، إلا وقامت الشركة بإطلاق نظام خدمة المناداة وفي العام 1994 قامت الشركة بتدشين خدمات الـ GSM ، ولم يكن بناء شبكة الـ GSM محطة في غاية الأهمية لشركة زين فحسب ، حيث فتحت هذه الشبكة آفاقاً جديدة لعملائها ، فبات بمقدورهم ولأول مرة ارسال الرسائل النصية القصيرة ( SMS ) والاتصال بشبكة الانترنت والتمتع بخدمات التجوال الدولي ، وخدمات الطوارئ ، وإرسال واستقبال الفاكسات وتحويل المكالمات لرقم اخر ومنع المكالمات. وفي العام الأول من الألفية الجديدة كانت شركة زين على موعد مع حدث مهم في مسيرتها ، ففي العام 2001 تحولت الشركة إلى العمل تحت إدارة القطاع الخاص ، بعد ان تم خصخصتها ، لتبدأ الشركة في تبني استراتيجية عمل جديدة تتمحور حول هدف واحد ، وهو نقل عملياتها إلى حدود جغرافية جديدة في المنطقة . وكانت زين من اولى الشركات التي أطلقت تكنولوجيا خدمات الجيل الثالث في العام 2004 ، لتنقل قاعدة عملائها إلى تقنية الاتصالات النقالة ذات القدرة على دعم عدد أكبر من مستخدمي الصوت والبيانات في وقت واحد وبمعدلات نقل بيانات أسرع.

الانتشار والانطلاقة[عدل]

في العام 2002 أطلقت زين استراتيجيتها التوسعية ، فقد كانت الشركة حينها تعمل داخل الحدود الجغرافية الكويتية بقاعدة عملاء تقارب الـ 600 ألف عميل ، وهي تتحدث في استراتيجيتها هذه عن التحول إلى شركة دولية. لم يمر العام الأول من إعلان استراتيجية الشركة حتى أبرمت زين اتفاقية شراكة في العلامة التجارية مع شركة فودافون العالمية ، وفي خلال عامين من توقيع هذه الاتفاقية ، اخترقت زين العديد من الأسواق العربية لتؤسس منصة شبكاتها في كل من الأردن ، البحرين ، العراق ، ولبنان . ورغم أن الشركة نجحت وباقتدار أن تخرج من صفة شركة محلية إلى شركة إقليمية ، وفي جدول زمني أقل بكثير من الجدول الزمني لإستراتجيتها التوسعية ، فقد أخذت في العام 2005 بتحضير نفسها لخطوة من الحجم الكبير ، فكانت الأوساط المالية والاقتصادية في مارس من العام 2005 على موعد مع إعلان شركة زين بنجاحها في الاستحواذ على أصول 13 شركة في القارة الإفريقية بقيمة 3.4 مليار دولار . لم تتوقف زين في توسعاتها بعد ا

برام هذه الصفقة ، حيث أبرمت صفقات استحواذ أخرى دخلت من خلالها إلى أسواق المملكة العربية السعودية أكبر اقتصاديات منطقة دول الخليج ، ونيجيريا ( أكبر الأسواق الإفريقية ) ومدغشقر وغانا ، وأصبحت الشركة بعد خمس أعوام من إعلان استراتجيتها التوسعية تتواجد في 23 دولة في منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا بقاعدة عملاء قاربت حينها الـ 73 مليون عميل.

العلامة التجارية[عدل]

في العام 2007 علمت زين أنها بحاجة إلى هوية واحدة تتحرك بها وتخاطب من خلالها وتتواصل عبرها مع أسواقها وشعوب مجتمعاتها ( حيث كانت عملياتها في المنطقة تحت أكثر من علامة تجارية ) ، اتخذت الشركة شعاراً وعلامة تجارية جديدة لها ، حيث أبصرت العلامة التجارية " زين " خلال صيف هذا العام ، عندما تم جمع كافة عمليات المجموعة وتوحيدها في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا تحت اسم واحد . فقد ولدت علامة زين في العام 2007 من رحم (إم تي سي) ، وباتت واحدة من أشهر العلامات التجارية في خدمات الاتصالات المتنقلة ، وجاء اختيار اسم " زين " - التي تنشط الآن في 8 دول في منطقة الشرق الاوسط ، للمعنى الجميل الذي يحمله في اللغة العربية " الجمال ". ولا ترمز " زين " إلى تبني قيم جديدة حول عيش حياة جميلة فحسب ، بل إلى نشر قيم أساسية وهي (التألق) ، (القلب) و (الانتماء) ، وكان العبور بإستراتيجية المجموعة نحو المستوى التالي من النمو لعملياتها ، بحاجة إلى علامة تجارية جديدة (موحدة) لتجسد تفردها وتطلعاتها في الأسواق الدولية من جهة ، ولبناء اسم تجاري متفرد يجذب العملاء والمساهمين و المستثمرين لعالمها من جهة أخرى. وإذا كان شعـار "زين" يمثل الهالة التي تشـع من كل واحد منا كنتيجـة لتفـاعلنـا مع العالم ، فقد اعتمدت زين في إطلاق علامتها على حملات إعلانيـة تروج لفكرة التعايش في " عـالم جميـل ".

الصفقة الأكبر ( بيع الأصول الإفريقية )[عدل]

في صيف العام 2010 كانت مجموعة زين على موعد مع ابرام واحدة من أكبر الصفقات في قطاع الاتصالات المتنقلة على مستوى العالم خلال السنوات الاخيرة ، فبعد أن نالت لقب أكبر مستثمر في القطاع الخاص في القارة الإفريقية ، ارتأت الشركة أن الوقت المناسب لحصد استثماراتها الكبيرة في هذه القارة قد حان ، وبالفعل نجحت الشركة في ابرام أكبر صفقة في تاريخ قطاع الاتصالات في العالم خلال العقد الماضي ، مع شركة بهارتي الهندية لبيع أصولها الإفريقية ( باستثناء عملياتها في كل من السودان والمغرب) لتنجز بذلك صفقة بقيمة تبلغ 10.7 مليار دولار أمريكي. ونظراً للقيمة الكبيرة التي أضافتها هذه الصفقة لشركة زين كان رئيس مجلس إدارة زين أسعد أحمد البنوان قد صرح آنذاك بقوله " هذه الصفقة من الصفقات التاريخية ، فهي الأكبر من نوعها في قطاع الاتصالات على مستوى العالم ، ولاشك أنها تعكس مدى القيمة الكبيرة التي نجحنا في إضافتها لحقوق مساهمينا خلال الفترة الماضية ، والتي أبرزت بدورها مدى المهارة والكفاءة العالية للقيادات الكويتية في زين ". نالت زين بإتمامها هذه الصفقة الثقيلة على جوائز عالمية لأكثر من مرة ، حيث منحت مؤسسة تي إم تي المالية البريطانية الشركة جائزة " صفقة العام في قطاع الاتصالات" ، وذلك عن بيع أصولها في أفريقيا.

مجموعة زين .. شركة سباقة ومتنامية[عدل]

تستمد مجموعة زين ريادتها ونجاحها من خلال حرصها المستمر على تأكيد شراكتها مع مجتمعاتها بشتى الطرق التي هي في الأساس النسيج الأساسي لعملها، ونفس الوقت تسير على درب الامتياز ، والتنوّع ، والمشاركة الاجتماعية. هذه القاعدة جعلت المجموعة تتبوأ أرفع المناصب في صفوف شركات الاتصالات المتنقّلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأعطتها القوة الدافعة لتضع خدماتها على نطاق عالمي ضمن خطط توسعها المُربحة . نحن في زين نعيش حاضرنا و نرنو إلى المستقبل في قيمنا وفي طريقة عملنا يوماً بعد يوم ، متطلّعين إلى جذب انتباه عملائنا وتخطّي توقّعاتهم بفضل الخدمات ذات المعايير العالمية التي نقدّمها إليهم ، وعلى هذا الأساس طوّرنا ثقافة شركات المجموعة حتى تضع العملاء في أولويات سلم اهتمامها. نتطلّع إلى ابتكار قيمة اقتصاديّة واجتماعيّة أينما ذهبنا... بصفتنا مؤسسة واعية وتعرف واجباتها الاجتماعية ، ولذلك فنحن نؤدي مسؤوليّاتنا الاجتماعيّة ، والثقافيّة ، والبيئيّة ونعتبرها من المقدّسات لدينا ، التزامنا واضح في إطلاق برامج دعم المجتمع والتنمية في الدول التي نعمل فيها.

الإستراتيجية[عدل]

تحرص شركة زين على دعم مجالات عملياتها بمزيد من التركيز والاهتمام ، للوصول إلى أفضل مستويات في الكفاءة والجودة ، وعلى هذا الأساس تتبنى أربع مبادرات استراتيجية وهي : - تجربة العملاء - الفعالية التشغيلية - نمو الأعمال التجارية - تنمية الأفراد . فـ زين تهدف إلى تنصيب نفسها في موقع الشركة التي تعمل في إطار إرضاء " العميل " ، وتوفير المناخ الذي يتحرك فيه بأريحية لإنجاز مهامه العملية والشخصية .. ، هذه من " الثوابت " التي لن تتخلى عنها الشركة ، وهي بالتأكيد ما يميزها عن الآخرين ، ومن هنا جاء شعار علامتها التجارية ... " زين عالم جميل ".

والشركة تعمل دائماً على أن تصل خدماتها إلى :[عدل]

ما وراء الاتصالات اللاسلكية... لتصبح مؤّمن الخدمات اللاسلكية الجيدة والمتجدّدة الرائد الذي يسدّ حاجات العميل. ما وراء تطلعات المشتركين ... لتحتلّ موقعاً ترفيهياً صلباً يتخطّى خدمات الاتصالات اللاسلكيّة البحتة. إلى ما وراء النمو ... لتحقق التوسّع من خلال التوفيق بين النمو والتجانس محفّزاً لابتكار القيمة.

- التكنولوجيا[عدل]

تتطلّع زين دائماً إلى أحدث التقنيّات... فهي تستثمر في تقنيات قطاع الاتصالات المتنقلة القابلة للاستدامة ، التي تؤمّن مجموعة كاملة متكاملة من الخدمات التي تعطي قيمةً للعملاء ، وفي المقابل فان الشركة تستخدم التكنولوجيا على أنّها وسيلة تميّز أساسيّة ، وهي تحرص من خلالها على ألا يكون الابتكار من الناحية التقنيّة فحسب ، إنما على صعيد الفلسفة الداخليّة المُعتمَدة ضمن جدران المجموعة. فعبر كافة عملياتها التشغيلية في الدول التي تعمل بها ، أثبتت زين أنها في طليعة إدارة العالم المتنامي والمتطوّر لشبكات الاتصالات المتنقلة ، فمع ارتفاع الطلب على تحسين نطاق التغطية والجودة خلال السنوات الأخيرة ، نجحت زين في تركيب مواقع راديو جديدة مزوّدة بتقنيات مختلفة ، والعمل على نشرها في الشبكات بهدف تلبية هذه المتطلبات. وكان من شأن هذا النشر السريع للتقنيات الجديدة أنه ساعد زين كثيرا على إنشاء هندسة شبكات متطوّرة جداً ، وإذا كان هذه الخطوة وضعت المجموعة في موقع متميز للغاية على خريطة صناعة الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا ، فإنها في ذات الوقت زادت من التحدّي أمام عملياتنا لإدارة الجودة والفعالية.

وفي السنوات الأخيرة تبنت المجموعة إستراتيجية فنية ساعدتها كثيراً في تحسين تجربة العملاء وتأمين الأداء ، حيث اعتمدت تقنية توحيد أساليب النفاذ (Single RAN) وتطبيقها في العديد من عملياتها . وقد شملت هذه التقنية استخدام منصة راديو واحدة لدعم مختلف التقنيات (2G، ‏3G ، LTE) بترددات مختلفة (900 ميغا هرتز ، 1800 ميغا هرتز، 2.1غيغا هرتز ) ، ومع تطور وتنوع تكنولوجيا الاتصالات المقدمة الآن ، فإنه من المنظور التقني تشير الاحصاءات إلى أن نشر نقل البيانات بسرعات عالية عبر خدمات الجيل الرابع آخذة في التنامي بشكل أوسع وخصوصا في منطقة عمليات شركات المجموعة ، وعليه فقد كانت زين سباقة في نشر هذا النوع المتطور من تقنيات الاتصالات على بعض شبكاتها ، وهو ما ترجمه الانتشار الكبير لتقنيات الـ LTE في كل من الكويت والسعودية والبحرين وأخيرا لبنان. ومع تزايد الاستثمارات في تكنولوجيا المعلومات لمقابلة النمو الكبير في خدمات البيانات ، فقد بات واضحاً أن هذه الصناعة تلعب دوراً جوهرياً على صعيد دفع عجلة النمو الاقتصادي وإعادة هيكلة أساليب العمل والحياة الشخصية للمستخدمين في منطقة الشرق الأوسط ، ومع كل هذه الحقائق ، فإن مجموعة زين وجدت نفسها أمام ضرورة ملحة للتحرك بسرعة وبحسم فيما يخص قراراتها الإستراتيجية ، حتى تبقى في بؤرة هذه التطورات المتسارعة .

إدارة الشركة ... وآلية العمل[عدل]

تعتمد مجموعة زين على ثقافة وتنظيم موجَّهَين نحو الأفراد ، حيث تعزّز التعاون ضمن مصفوفتها الإدارية ، بهدف تحقيق التجانس وبلوغ درجة الامتياز ، وتؤمن مجموعة زين بيئة عمل على أساس المهارات ، فتكافئ الموظّفين حسب الأداء ، كما ندعم روح المغامرة طالما ندرك العواقب الوخيمة المحتملة والممكن تداركها – ففي مجموعة زين التحدي دائما هو المحفز نحو الإبداع...

قيمنا[عدل]

نحن فخورون بأسسنا وبموظّفينا وبطريقة عملنا ، التي تندرج كلّها ضمن أهداف إستراتيجية شركتنا التي تتمحور حول:

الامتياز:[عدل]

دفع امتياز الشركة إلى احتلال موقع رائد في سوق الشرق الأوسط والسوق الأفريقية، من خلال تأمين الخدمات والمنتجات الأكثر ابتكاراً إلى عملائنا ومن خلال العائدات الممتازة التي يحصدها مساهمونا ، نعمل وفق أعلى المعايير الدولية. إن تمسّكنا بالامتياز تمسك قوي ومتين وسجل انجازاتنا كان ولا يزال يكتسب ثقة كل من يعتمد علينا ، وعنصر المقاربة يلعب دوراً مهمّاً في توطيد قوانا وتعزيز ديناميكيّتنا.

التنوّع:[عدل]

نشأنا في العالم العربي وتوسّعنا نحو أفريقيا ، منطقتان حيث غنى الثقافات سمة أساسية أمام عملياتنا ، وانطلاقاً من سنوات تجربتنا الطويلة ، نتطلّع إلى فهم الخصوصيّات الداخليّة لكل مجتمع نعمل فيه بشكل أفضل ، ملبّين بذلك مختلف احتياجاته. نعزّز التسامح والانفتاح لكي يتمكّن موظّفونا من منطق وتفكير وبيئات مختلفة أن يعملوا ويعربوا عن رأيهم ، من خلال هذه الفلسفة ، نتطلّع إلى تحقيق المرونة للتكيّف وتحديات الأسواق الجديدة ، والمنافسة ، وتلبية حاجات التوسّع.

المسؤولية الاجتماعية ( الاستدامة )[عدل]

رسالة مجموعة زين هي أن تعيد الروح الإنسانية إلى مجال الأعمال التجارية وأن تخلق أجواءً مفعمة بالمودة والترابط داخل نسيج المجتمع، وذلك من خلال التزامها بمبدأ المسؤولية الاجتماعية ، فهي تحرص على تأسيس كيان ملتزم بمعايير الشراكة الحقيقية التي تؤمن القدر الكافي لتحقيق التنمية المجتمعية والبيئية. تسعى زين إلى خلق تأثير ايجابي على المجتمع سواء في الوقت الحالي أو في المستقبل ، معتمدة في ذلك على روح المسؤولية الاجتماعية التي تصاحب حركتها في نشاطاتها التجارية. إن مبادرات المسؤولية الاجتماعية الخاصة بمجموعة زين تتحرك من منطلق القضايا وليس من منطلق تحسين الصورة ، فمشاعر المودة والاحترام والمشاركة هي الدوافع التي تتحرك من خلالها ، وفي الوقت الذي تنظر فيه إلى المسؤولية الاجتماعية باعتبارها غاية اجتماعية جديرة ببذل الجهود في سبيلها ، فإنها تؤمن أيضا بان المسؤولية الاجتماعية تشكل عنصرا تجاريا مؤثرا إذ أن الإسهام في تحقيق الرخاء الاجتماعي والاقتصادي يعود بالفائدة على الشركات في نهاية المطاف. وتؤمن زين بأهمية الدور الكبير الذي تلعبه مؤسسات القطاع الخاص في التنمية الاجتماعية والاقتصادية ، وذلك من منطلق إدراكها بأن رفاهية المجتمع هي أمر بالغ الأهمية بالنسبة إلى نجاحها العام ، وفي ظل ما تلتزم به من قيم جوهرية ، فإنها تهدف إلى أن يمتد تأثير أنشطتها الاجتماعية إلى إحداث التلاحم الاجتماعي المنشود ، وعلاوة على ذلك فإن شركة زين تسعى إلى استخدام مواردها في سبيل تشجيع وترويج التعافي الصحي والبدني ، وبخاصة من خلال الرياضة. إن إستراتيجية المسؤولية الاجتماعية الخاصة بـ " زين " ترتكز على مجموعة من الركائز المترابطة وهي تعتمد على بعضها البعض ، ويأتي في مقدمة هذه الركائز العمل والمجتمع والبيئة ، وعلى هذا الأساس تنطلق " زين " في تنفيذ برامجها الاجتماعية ، فهي تؤمن بأن القيم والطموح ورضا العملاء وإنجاز الرسالة هي كلها أمور لا يمكن فصلها عن بعضها البعض.

اسم واحد[عدل]

في سبتمبر 2007 انهت شبكة زين توحيد اسمها بين 21 دولة لتملك اسم واحد في جميع الدول التي تقدم خدماتها فيها وهو (زين)