هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مجيد بوطمين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2017)
مجيد بوطمين
إعلامي ومذيع في قناة الجزيرة العربية
معلومات شخصية
الميلاد 1970
بلدية برج الطهر دائرة الشقفة ولاية جيجل الجزائر
الإقامة الدوحة  قطر
الجنسية جزائرية
نشأ في الجمهورية العربية الجزائرية
الديانة Flag of OIC.svg إسلام
المذهب أهل السنة والجماعة
الزوج/الزوجة متزوج من جزائرية منذ 2003
أبناء 2 بنتين
منصب
سبقه العمل قناة دبي الرياضية منذ سنة 2001
الحياة العملية
المهنة صحفي، مذيع، مقدم برامج، معلق رياضي
سنوات النشاط من سنة 1994 حتى الأن
موظف في قناة الجزيرة العربية
منظمة شبكة قنوات تليفزيونية , مؤسسة الإعلام القطرية
الصنف شخصية إخبارية
تلفزيون التلفزيون الجزائري
قناة دبي الرياضية قناة الجزيرة العربية

مجيد بوطمين (1970) [1] هو إعلامي ، ومديع ومُعلق رياضي جزائري، خريج معهد الصحافة و الإعلام تخصص سمعي بصري من جامعة الجزائر عام 1994 [1]،متحصل على ليسانس في علوم الإعلام والاتصال عام 1996 [2] يعمل حاليا مديع في القسم الرياضي ل قناة الجزيرة في قطر [3] بدأ مشواره المهني سنة 1994 فيالإذاعة الجزائرية و إلتحق بعد ذلك ب التلفزيون الجزائري و كان مراسلا لقناة أبوظبي الرياضية ثم إلتحق بقناة دبي الرياضية لمدة ست سنوات منذ سنة 2001 و حاليا متواجد في القسم الرياضي ل قناة الجزيرة [1]

في التلفزيون الجزائري[عدل]

إلتحق بالتلفزيون الجزائري بعد إختبار مع مجموعة من الشباب و من إختاره هو رئيس تحرير القسم الرياضي آنذاك الأستاذ بن يوسف وعدية[1]، أنذاك كان مدير القسم الرياضي الإعلامي لحبيب بن علي الذي كان يمنح الفرصة للشباب فكانت فرصته للبروز [4]، أشرف على حصة في المرمى [4].

مغادرته التلفزيون الجزائري[عدل]

غادر التلفزيون الجزائري بسبب المشاكل التي واجهته خلال فترة عمله في التلفزيون الجزائري ، و يقول مجيد بوطمين عن أسباب مغادرته التلفزيون الجزائري هي كثيرة وتعود أساسا إلى النجاح الكبير الذي عرفته حصة في المرمى عندما كنت أشرف عليها والتي بلغت درجة منافسة حصة ملاعب العالم وبقوة رغم أن كل الإمكانات كانت توضع وتسخر لحصة حفيظ دراجي ومن هنا بدأت العراقيل فتم تقليص مدة بثها من ساعة إلى 40 دقيقة ثم تقرر تأخيرها إلى ساعة متأخرة من سهرة الجمعة وبعدها تمت برمجتها في المساء وكل يغرض واحد ووحيد وهو القضاء على منافستها لملاعب العالم، هنا بدأ الصدام بيني وبين دراجي الذي أصر على موقفه وبعد أن أدركت بأنه مسنود ومدعوم بقوة من المدير حمرواي فقررت الرحيل والهجرة رغما عني ، كما يلوم حفيظ دراجي في تعرض حصة أرقام وتعاليق و هي حصة انطلقت في التلفزيون الجزائري سنة 1982 للإقصاء و التهميش لأسباب غير بريئة ، حيث يقول أن دراجي هو من أقدم على إقصاء الحصة و ألغاها بعد أن قام بدمجها في حصة كل الرياضات و هذا حتى يضمن إبقاء حصته ملاعب العالم الوحيدة في الواجهة [4]، كما يرد أيضا عن سؤال عن سبب عدم إلتحاقه بقناة الجزيرة الرياضية سابقا فيقول حيث أن بعض الأطراف التي تربت و ترعرعت في القسم الرياضي للتلفزة الجزائرية إستغلت المكانة التي تشغلها حاليا في قناة الجزيرة الرياضية، فحاولت بسط نفوذها لسد الطريق أمامي، الأمر الذي جعلني أصرف النظر نهائيا عن هذا المشروع، و أقرر البقاء كصحفي في قناة الأخبار، دون الدخول في متاهة أخرى من الصراعات الهامشية، لأننا أبناء بلد واحد و لا بد أن نفكر في سمعة الجزائر، و تجنب نشر غسيلنا في الخارج، و أنا جد مرتاح في القناة التي أعمل فيها، رغم أنني متخصص في التعليق على المقابلات، لكن كل شيء بالمكتوب [5]

في دبي الرياضية[عدل]

كان معد و مقدم برنامج الدوري العربي [1]

حياته الخاصة[عدل]

متزوج بجزائرية منذ 2003 له بنتان ، وهو شقيق البطلة الرياضية السابقة والصحفية السابقة في الإذاعة و الأستاذة الجامعية السابقة سكينة بوطمين [1]

فرقه المفضلة[عدل]

في الجزائر يشجع فريق رائد القبة [1] في العالم يشجع فريق ريال مدريد الإسباني [1]

أحسن المباريات التي علق عليها[عدل]

كما يقول مجيد بوطمين فإن أحسن المباريات التي علق عليها في الجزائر مباراة الإسماعيلي مع شبيبة القبائل في الإسماعيلية المصرية و في دبي الرياضية البرازيل مع البرتغال [1]

أحلى الذكريات بالنسبة له[عدل]

إستقبال جمهور شبيبة القبائل له بعد عودتهم من الإسماعيلية بتعادل شبيبة القبائل مع الفريق المصري بهدف لهدف و بعد ذلك التتويج بكأس الكاف , وتعليقه على مباراة الجزائر مع ليبيا في عنابة و فوز المنتخب الوطني الجزائري بثلاثة أهداف لصفر و كانت الأخيرة له في الجزائر [1]

مواقف طريفة حصلت معه[عدل]

ما حدث له مع أنصار شبيبة القبائل بعد فوزها في نهائي ذهاب كأس الكاف على الاسماعيلي المصري، عند عودتهم في مطار هواري بومدين قام بعض المشجعين بحمله فوق أكتافهم مثل اللاعبين و كانوا يتحدثون معه بالأمازيغية وهو لا يعرف سوى كلمات قليلة وكان يبتسم معهم فقط، ولحسن الحظ أن اللاعب فاروق بلقايد كان يهمس له وقال له إنهم يتساءلون فقط لسكوتك بعدما كنت تصرخ أثناء التعليق وبالصوت العالي، فاستحى أن يقول لهم أنه لا يتقن الأمازيغية [6]

مراجع[عدل]