المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

محمد التابعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2008)
محمد التابعي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1896
تاريخ الوفاة 1976
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة صحفي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات اللغة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

ولد محمد التابعي محمد وهبة في بورسعيد في خليج الجميل في (18 مايو 1896 - 24 ديسمبر 1976)، أثناء قضاء أسرته التي تنتمي لمدينة السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، لفصل الصيف بذلك الشاطئ. و هو صحفي مصري، أسس مجلة آخر ساعة ولقب بأمير الصحافة.

بدايته[عدل]

بدأ محمد التابعي عام 1924 بكتابة مقالات فنية في جريدة الأهرام تحت توقيع حندس. كان التابعي في البداية يكتب في روزاليوسف بدون توقيع، فقد كان يعمل موظفا في البرلمان المصري. وكادت مقالاته السياسية تحدث أزمة سياسية بين الدستوريين والسعديين. استقال التابعي من وظيفته الحكومية وتفرغ للكتابة في روزاليوسف وكان ثمنها في ذلك الوقت خمسة مليمات مصرية، وتسببت مقالات التابعي السياسية القوية في زيادة توزيعها حتى أصبح ثمنها قرش صاغ.

شهرته[عدل]

أسس التابعي مجلة أخر ساعة الشهيرة عام 1934 وشارك في تأسيس جريدة المصري مع محمود أبو الفتح وكريم ثابت كما كان محمد التابعي هو الصحفى المصري الوحيد الذي رافق العائلة الملكية في رحلتها الطويلة لأوروبا عام 1937 وكان شاهدا ومشاركا للعديد من الأحداث التاريخية آنذاك. اشتهر التابعي بأنه صحفي يتحقق من معلوماته قبل نشرهاوكان يحصل علي الأخبار من مصادرها مهما كانت. وكان أسلوبه ساخرا عندما يهاجم. لكنه كان رشيقا مهذبا وأصبح مدرسة خاصة في الكتابة الصحفية. من ضمن أسلوب التابعي الساخر أن أطلق أسماء هزلية على بعض الشخصيات السياسية المعروفة، وكان يكفى أن يشير التابعي في مقال إلى الاسم الهزلى ليتعرف القراء على الشخصية المقصودة.

تم تأليف العديد من الكتب عنه ومنها سيرته الذاتية في جزئين بقلم الكاتب الصحفى الراحل صبري أبو المجد، وكذلك -من أوراق أمير الصحافة- بقلم الكاتب الصحفى محمود صلاح كما ألف عنه حنفى المحلاوي كتاب - غراميات عاشق بلاط صاحبة الجلالة- وهو يحكي عن أشهر غراميات التابعي ففي مصر وفي أوروبا فقد كان التابعي دون جوان الصحافة المصرية كما كان أميرها ومؤسسها وله العديد من العلاقات المقربة مع مشاهير وأمراء في كل بلاد الدنيا)

كما قال عنه تلميذه مصطفي أمين: «كانت مقالاته تهز الحكومات وتسقط الوزارات ولا يخاف ولا يتراجع، وكلما سقط علي الأرض قام يحمل قلمه ويحارب بنفس القوة ونفس الإصرار. تتلمذ على يديه عمالقة الصحافة والسياسة والأدب مثل حسنين هيكل، مصطفى وعلي أمين، كامل الشناوي، إحسان عبد القدوس، أحمد رجب وغيرهم.

أقوال مأثورة لأمير الصحافة[عدل]

لقد خلعوا على الصحافة لقب -صاحبة الجلالة،"لكن صاحبة الجلالة تحمل على راسها تاجا من الأشواك! فالصحفى يكتب وسيف الأتهام مسلط فوق راسه وقليلون منا نحن الصحفيون هم الذين أوتوا الشجاعة لأبداء رأيهم ولا يبالون قي أن يتهموا قي نزاهتم وأنهم ماجورون ينالون ثمن مقالتهم من دولة ما أو من جهة ما....أذا كتب الصحفى أتهم قي نزاهته وأذا لم يكتب اتهم قي شجاعته بأنه لا يؤدى واجبه ورسالته"

-«رسالتي الصحفية أن أحارب الظلم أياً كان وأن أقول ما أعتقد أنه الحق ولو خالفت في ذلك " الرأي العام

"أنا لا أسكت على الحال المايل، رأيى ان الصحافة تستطيع أن توجه الرأى العام وليست أن تتملقه أو تكتب ما يسره أو يرضيه."

"ان يفوتك 100 سبق صحفى أفضل من أن تنشر خبرا كاذبا"

من أفضل أعماله[عدل]

1950 - بعض من عرفت

1959 - من أسرار الساسة والسياسة

1961 - أسمهان تروى قصتها

1964 - ألوان من القصص

1966 - أحببت قاتلة

1969 - عندما نحب

1969 - لماذا قتل

1969 - ليلة نام فيها الشيطان

1960 - جريمة الموسم

1970 - صالة النجوم

1970 - رسائل واسرار

1972 - حكايات من الشرق والغرب

- ثلات قصص

1922 - كما قام بترجمة كتاب مذكرات المرحوم اللورد سسيسل

قصص محمد التابعى التي تم تحويلها إلى أفلام سينيمائية، مسرحيات ومسلسلات تلفزيونية[عدل]

- نورا: بطولة كمال الشناوى ونيللى وعادل أدهم

-عندما نحب: بطولة رشدى أبظة ونادية لطفى

-عدو المرأة: بطولة نادية لطفى ورشدى أباظة

-فيلم مصري في لبنان بطوله كمال الشناوي نور الهدى لولا صدقي الياس مؤدب قصه الصحفي الكبير محمد التابعي وإخراج جياني فيرنتشو سنه 1952

-سيناريو فيلم "صوت من الماضى" بطولة أحمد رمزى، أيمان، أمينة رزق وعبد الوارث عسر—مسلسل جريمة الموسم في التلفزيون المصري بطولة عادل أدهم

-مسرحية ثورة قرية (كتبت عام 1933) بطولة صلاح قابيل، رشوان توفيق، عزت العلايلى وعادل أمام وأخراج حسين كمال.

-مسرحية "عندما نحب" إعداد د. سمير سرحان ومحمد عدل

ظهرت شخصية محمد التابعي قي العديد من المسلسلات منها[عدل]

- مسلسل أسمهان - مسلسل أم كلثوم -زينب و العرش و فام بدوره محمود مرسى -فلاح في بلاط صاحبة الجلالة و قام بدوره الممثل أحمد رفعت - مسلسل أذاعى قام هشام سليم فيه بدور التابعي -مسلسل إذاعى قديم بإسم معامرات جنيه مصري -مسلسل عبد الناصر 2008 -شخصية "محمد ناجى" في فيلم الرجل الذى فقد ظله قصة فتحى غانم. -مسلسل إذاعى قديم باسم معامرات جنيه مصري