هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

محمد الصدیق حمادوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2017)
محمد الصديق حمادوش
Mohamed AL Sidik Hamadouche.jpg
محمد الصديق حمادوش

معلومات شخصية
الاسم الكامل محمد الصديق بن الطيب بن الصديق الملقب بحمادوش
الميلاد سنة 1895 ميلادي
قجال، دائرة قجال، ولاية سطيف،  الجزائر
الوفاة 1966 ميلادي
قجال، دائرة قجال، ولاية سطيف،  الجزائر
الجنسية جزائري  الجزائر
العقيدة الإسلام - سنية - مالكية - الأشعرية - تصوف - تصوف الجنيد السالك
الحياة العملية
اللقب حمادوش
التعلّم زاوية بن حمادوش
المهنة عالم دين
أثر في زاوية بن حمادوش

الشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش (رحمه الله) (1895-1966) واحد من شيوخ زاوية بن حمادوش، الكائنة في قجال، ومن علماء الدين البارزين في ولاية سطيف الجزائرية، كان من الناشطين في ثورة التحرير الجزائرية، ومن المجددين للزاوية العلمية بقجال سنة 1963 ميلادي، عرف بالعلم والورع والتقوى...[1][2]

مولده[عدل]

ولد الشيخ محمد الصديق حمادوش سنة 1895 ميلادي بمنطقة قجال، الكائنة في ولاية سطيف الجزائرية.[3][4][5][6]

نسبه[عدل]

يعتبر من آل البيت، ويمتد نسبه إلى إدريس الأزهر بن إدريس الأول بن عبد الله المحض الكامل بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب، والسيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).[7] وهو حسني وحسيني فجده عبد الله المحض الكامل، أبوه هو الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط، وأمه هي فاطمة بنت الإمام الحسين السبط..[3][4][5][6]

شجرة نسبه[عدل]

هو الشيخ محمد الصديق بن الطيب بن الصديق بن الطاهر بن محمد بن أحمد بن الصالح بن أحمد الملقب باحمادوش بن إدريس بن محمد بن إدريس بن محمد بن صالح بن أحمد بن ثابت بن محمد بن الحاج حسن بن مسعود القجالي الحسني بن عبد الحميد بن عمر بن محمد بن إدريس بن داود بن إدريس الثاني بن إدريس الأول بن عبد الله المحض الكامل بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

– شجرة نسب الشيخ محمد الصديق بن الطيب بن الصديق حمادوش

.[7]

دراسته[عدل]

حفظ القرآن العظيم، وأخذ مبادئ اللغة العربية، والفقه والأصول في زاوية بن حمادوش،ثم انتقل إلى مدينة سطيف ليواصل دراسته بها، فتعرف على الشيخ البشير الإبراهيمي، وأخذ عنه..[3][4][5][6]

أخلاقه[عدل]

كان الشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش ثقة مأمونا صدوقا، ورعا تقيا، حليما سخيا كريما، صواما قواما، كثير النوافل، صاحب ولاية وكرامة، ذا شخصية مهابة، كان حكيما إذا تحدث، حليما إذا غضب، صادقا إذا وعد، ناصحا أمينا...[3][4][5][6]

الزاوية العلمية[عدل]

بعد وفاة والده العبد الصالح الشيخ طيب بن الصديق حمادوش (رضي الله عنه)، تولى الشيخ محمد الصديق مشيخة الزاوية تنفيذا لوصية والده، فإجتهد الشيخ (رحمه الله) في إعطاء بعث جديد للزاوية،فأعاد بناء مسجدها وتوسيعه، كان ذلك سنة 1936، ثم التمس من الشيخ المختار بن الشیخ أن يتولي التدريس بالزاوية العلمیة فلبى الشيخ المختار بن الشيخ الدعوة وشرع في التدريس، وبذلك عاد للزاوية دورها العلمي ؛فأقبل عليها طلبة العلم من كل حدب وصوب..[3][4][5][6]

تقاسم الأعمال[عدل]

ظل الشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش، وفيا لمسؤولياته إزاء الزاوية العلمية، فلما أنهى الإمام الشهيد عبد الحمید حمادوش، دراسته بجامع الزيتونة بتونس وعودته إلى أرض الوطن وتفرغه للتعليم والإمامة والفتوى.... تركزت اهتمامات الشيخ محمد الصديق حمادوش على الشؤون الإدارية والمالية للزاوية العلمية، ولكنه لم يترك إلقاء دروس الأخلاق في يومي الخميس والجمعة..[3][4][5][6]

علاقاته[عدل]

كانت له علاقات مع كثير من العلماء، كالشيخ محمد العربي التباني، والشيخ نعيم النعيمي، والشيخ بلقاسم بن عكة، والشيخ البشير الإبراهيمي وغيرهم...</ref>[4][5][6]

مع الشيخ الإبراهيمي[عدل]

كان للشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش علاقات شخصية مع الشيخ البشير الإبراهيمي حيث تتلمذ عليه في تتلمذ على يديه في باداء الأمر، ثم تطورت تلك العلاقة لتصبح علاقة تعاون في خدمة العلم والدين،وقد تجلى ذلك خلال تعاونهما في التجمعات التي كانت تعقدها جمعية العلماء لجمع التبرعات، ومنها التجمع الذي انعقد بمسجد زاوية بن حمادوش بقجال، وحضره جمع غفير من سكان المنطقة، فترأس الاجتماع الشيخ البشير الإبراهيمي وقُدِّم للصلاة، فصلى بالناس صلاة المغرب، وبعد العَشاء خطب في الحاضرين، وطلب منهم مساعدة جمعية العلماء المسلمين، في جمع التبرعات لبناء مدرسة الفتح بمدينة سطيف، فكان أهل منطقة قجال أول المساهمين في بنائها..</ref>[4][5][6]

الثورة المجيدة[عدل]

كان الشيخ محمد الصديق حمادوش من المساهمين في ثورة التحرير الجزائرية، حيث كان على إتصال مباشر بالإمام الشهيد عبد الحميد حمادوش ورفاقه، وقد كان من الداعمين لهم...[3][4][5][6]

مواجهة البلاء[عدل]

بعد شهادة الإمام المجاهد الشهید عبد الحمید حمادوش، وما إن بلغ خبر استشهاد الإمام، قيادة القوات المحتل الفرنسية بمركز "برقنوس "برأس الماء، حتى سارعت إلى نشره بالمنطقة كلها، للتعبير عن انتقامها من المجاهدين وإظهار التشفي والشماتة، وبث الرعب والخوف في الأوساط الشعبية، كان ذلك فعلها كلما تمكنت من أسر أو قتل مجاهد ؛ وذكر واحد من شيوخ زاوية بن حمادوش أنه في مساء ذلك اليوم، فاجأ فيه قائد قوات العدو الشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش، حيث قدم بسيارة جيبت " وبسياقة جنونية دار عدة دورات حول البيت مثيرا فينا الرعب والفزع، ثم توقف أمام الشيخ محمد الصديق حمادوش، وفي يده صورة للشهيد ملطخة بالدماء، كان منظرها مرعبا للغاية ! وبعنجهية وغطرسة، رمى الصورة أمام الشيخ قائلا : هذا مصير كل الفلاقة،لن يفلت منا أحد، سنأتي بهم أين ما كانوا،ثم انصرف...[3][4][5][6]

بعد الاستقلال[عدل]

في الأشهر الأولى للاستقلال قام الشيخ محمد الصديق حمادوش باستقدم الشيخ القريشي مدني مدرسا بالزاوية، ثم قام باستقدام الشيخ الحسين مومن لمساندته فاجتمع حولهما عدد أكبر من الطلبة لعدة شهور، وفي صائفة سنة 1963 ميلادي، شرع الشيخ محمد الصديق حمادوش، رفقة الشيخ البشير قزوط في مشروع تجديد الزاوية العلمية بقجال، تحت اسم مدرسة الشهيد عبد الحميد حمادوش، فتم تكوين لجنة تضم الشيخ محمد الصديق، رالشيخ البشير قزوط، والشيخ القريشي مدني، والشيخ لحسن بودرافه، والشيخ البوزيد هيشور، والشيخ البشير فلاحي، والشيخ محمد خلفي، فإنطلقت أشغال بناء المدرسة الجديدة بالزاوية، بعد فترة تم افتتاح الفرع الجديد لزاوية بن حمادوش وهي مدرسة للتعليم بالأسلوب الحديث بحفل بهيج حضره الشيخ نعيم النعيمي، والأستاذ محمد العوضي المصري، والشيخ الإمام بن مدور، وغيرهم..، استأنفت الزاوية العلمية عملها بإشراف الشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش، وتسيير الجمعية الدينية برئاسة الشيخ البشير ڤزوط، وكان من أبرز أساتذتها الشيخ القريشي مدني، والشيخ إسماعيل زروڤ، ومن فلسطين الأساتذة ذيب كنعان، ويعقوب قرعاوي، وتيسير محمد سعيد وغيرهم..، في هذه الفترة أخذت الزاوية صبغة المدرسة الحرة أكثر منها زاوية ذات خط ديني وطريقة ومنهج في التربية والسلوك والتعليم، وتوقف التعليم القرآني بها، ولكنها أدت دورا رائدا في تعليم أبناء المنطقة، وولاية سطيف، فقدم إليها الطلبة من كل حدب وصوب، وبارك الله فيها، فكان لها دور كبير في محو الأمية والجهل، وإحياء العلم، كما ساهمت بنسبة كبيرة في مد المدارس النظامية بالمعلمين والأساتذة..[3][4][5][6]

وفاته[عدل]

انتقل إلى رحمة الله تبارك وتعالى الشيخ محمد الصديق بن الطيب حمادوش سنة 1966 عن عم يناهز اثنتين وسبعين سنة، وشيع جنازته جمع غفير من ولاية سطيف، كما حضرها وفد رسمي من الشؤون الدينية والأوقاف على رأسهم الشيخ نعيم النعيمي، والذي ألقى في المشيعين كلمة تأبينية ترحم فيها على روح الشيخ محمد الصديق حمادوش مذكرا بخصاله الحميدة.وأعماله الباقية بإذن الله.[3][4][5][6]

انظر أيضا[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ تراجم علماء ولاية سطيف
  2. ^ شيوخ وعلماء المذهب المالكي في الجزائر
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر منشورات الجمعية الدينية لمسجد قجال
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س زاوية بن حمادوش بقجال تاريخ وعلماء - منشورات مخبر البحوث والدراسات في حضارة المغرب الإسلامي – جامعة منتوري قسنطينة - الخريطة التاريخية والأثرية لمنطقة، سطيف - الملف التاريخي - دار بهاء الدين للنشر والتوزيع - من ص. 177. إلى. ص. 192
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س مجلة منبر قجال
  6. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س المعالم - دورية علمية محكمة تعنى بنشر البحوث والدراسات التاريخية والتراثية
  7. أ ب تراجم علماء قجال

المراجع[عدل]