المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

محمد النشرتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
محمد النشرتي
Nasharty.jpg

معلومات شخصية
الاسم الكامل محمد النشرتي المالكي
الميلاد غير معروف
قرية نشرت، التابعة حالياً لمركز قلين بمحافظة كفر الشيخ، مصر
الوفاة الأحد 28 ذو الحجة 1120 هـ (1709م)
القاهرة، مصر
الإقامة مصري
المذهب الفقهي مالكي
العقيدة أهل السنة
الاهتمامات شيخ الجامع الأزهر

الإمام محمد النشرتي المالكي، الشيخ الثالث للأزهر الشريف، وأحد أعلام الفقه المالكي.

مولده ونشأته وتوليه المشيخة[عدل]

وُلِدَ الشيخ الإمام محمد النشرتي ببلدة نشرت بمحافظة كفر الشيخ، وسمِّي بالنشرتي نسبةً إلى بلدته، وحَفِظَ القُرآن الكريم، ودرس بالأزهر، ولمَّا تولَّى مشيخة الأزهر سنة 1106هـ، ظلَّ يُواصل الدرس، وشغله منصبه وطلابه عن التأليف. والإمام النشرتي هو ثالث شيوخ الأزهر العلماء الأفاضل، ومن أعلام المذهب المالكي، لم توجد له ترجمةٌ دقيقة في المراجع التاريخيَّة إلا سطور متفرِّقة ومتناثرة في بعض أجزاءٍ من كتب "الجبرتي"، وعدَّة سطور أوردَتْها اللجنة التي أصدرت كتاب "الأزهر في اثني عشر عامًا"، وذكَر الجبرتي أنَّ تلاميذ الإمام الشيخ النشرتي الإمام العالم العلامة صاحب المؤلَّفات الكثيرة والتقريرات المفيدة "أبو العباس أحمد بن عمر الديربي الشافعي الأزهري" - منهم الإمام الشيخ الصالح عبدالحي بن الحسن بن زين العابدين، ومنهم الإمام الفقيه المحدِّث الأصولي المتكلِّم شيخ الإسلام وعمدة الأنام الشيخ أحمد بن الحسن بن عبدالكريم الشافعي. ويقول الدكتور عبدالعزيز غنيم: ومع ما كان عليه الإمام الشيخ النشرتي من العلم، وما كان له من الفضل والمريدين والتلاميذ الذين طبقت شهرتهم الآفاق، في الفقه المالكي بخاصَّة، وفي العلوم الدينيَّة والدنيويَّة على سبيل العموم، فإنَّ المصادر التي بحثت في حياة الرجل وأعماله تؤكِّد أنَّه خلف رجالاً من العلماء كثيرين انتهت إليهم الصَّدارة في عُلوم عُصورهم المختلفة والمتعدِّدة المجالات والتخصُّصات، وإنَّ القصد من هذا نريد تعريف القارئ الكريم بأنَّ العلماء الذين لم يتركوا وراءهم مؤلَّفات ضخمة ومصنَّفات فريدة لم يكونوا أقلَّ حظًّا من الذين خلفوا وراءهم رجالاً، خلدوا آراءهم وأفكارهم وأبقوا على مرِّ الزمن أخبارهم وآثارهم. ونعود لنُكمل سيرةَ الإمام النشرتي لنُوضِّح بعض مَزاياه وفضائله التي لا تُذكَر، وعلمه الغزير، وأنَّه كان ذا قدرةٍ فائقةٍ على توضيح وإعراب ما في نفسه، والإبانة عمَّا يجولُ بخاطِره وفكره، وهذه نعمةٌ لا يخصُّ الله بها غير القلَّة من عباده، ومن أجل ذلك كثُر تلاميذه، واشتدَّ الإقبال على دروسه، لا من مصر وحدَها بل من شتَّى ديار الإسلام كافَّة. ولهذا ترك من خلفه رجالاً يحبهم ويحبونه، من أجلهم ترك التأليف والتصنيف ثقةً منه في أنَّ أصحابه سيملؤون طباقَ الأرض من علمه وأدبه ومعارفه، وفعلاً فعلوا، وكانوا عند حسن ظنِّه فيهم علمًا وخُلُقًا وأسلوبًا وسلوكًا. وطلبة الإمام محمد النشرتي دائمًا يلتفُّون حوله ومتأثِّرون به إلى درجةٍ كبيرةٍ، ظهر ذلك بعد وفاته في تماسكهم واتِّحادهم ومحاولة فرض آرائهم على ولاة الأمر، حتى في اختيارهم لشيخ الأزهر بعد رحيل شيخهم؛ فوقع اختيارهم على تلميذه الإمام الشيخ "القليني"، وأصرَّت طائفةٌ أخرى على أنْ يتولَّى المشيخة الشيخ "النفراوي"، واستطاعت الطائفة الأولى أنْ تتغلَّب وتفرض إرادتها فرضًا بعد أحداثٍ جسام ذكر ذلك الجبرتي وذكره "كنز الجواهر"، ورأى المؤرِّخون أنَّه من الخير الإشارة إلى هذه الأحداث؛ أداءً لحقِّ التاريخ، وإبرازًا لدور الأزهر في التوجيه العام.

دراسته في الأزهر[عدل]

انتقل النشرتي من بلدته إلى القاهرة في صباه ليلتحق بالأزهر، وتفوق في دراسته، ليتصدى فيما بعد للتدريس وتصدر حلقات الدرس حتى اختير شيخاً للأزهر سنة 1106 هـ/ 1695م، بعد وفاة الشيخ البرماوي.

تزعم النشرتي علماء المالكية في عصره، ولم يتوقف عن التدريس حتى بعد أن تولى مشيخة الأزهر وانشغل بأعباء المشخة، التي ظل فيها أربعة عشر عاماً لم يتوقف خلالها عن التدريس.

تلاميذه وأثره فيهم[عدل]

من تلاميذ الشيخ النشرتي كل من:

  • الشيخ أبو العباس أحمد بن عمر الديربي الشافعي الأزهري
  • الشيخ عبد الحي زين العابدين
  • الشيخ أحمد بن الحسن الكريمي الخالدي الشافعي (الشهير بالجوهري)

المعروف أنَّ الشيخ الإمام النشرتي كان يلقي دروسه وهو شيخٌ للأزهر بالمدرسة "الأقبغاوية"، وهي مكان مكتبة الأزهر الآن، فلمَّا لقي ربَّه طمع في المشيخة والتدريس بالمدرسة الأقبغاويَّة الشيخ الإمام أحمد النفراوي، ولكنَّ تلاميذ النشرتي وقفوا ضدَّه، وعدم تمكينه من التعيين، واتَّفقوا فيما بينهم على أنْ يشغل المنصبين معًا زميلُهم الشيخ عبدالباقي القليني، وهو من التلاميذ النُّجَباء للإمام النشرتي، وهو من المتمكِّنين في فقه المالكيَّة، ومن الصدف أنَّ القليني لم يكن بمصرَ وقتها، فتعصَّبت له جماعة النشرتي، وأرسَلُوا يستعجلون حضوره، ولكنَّ الشيخ النفراوي لم ينتظر، بل تقدَّم لإلقاء دروسه بـ"الأقبغاوية"، فمنعه القاطنون بها وحضر القليني؛ فانضمَّ إليه زملاؤه وأنصاره، واتَّضح بعد التحقيق أنَّ الحقَّ في جانب الشيخ القليني، فولي المشيخة والدرس، وأمر النفراوي بلزوم بيته، ونفى الشيخ "شنن" أيضًا. ونعود مرَّةً أخرى إلى الإمام النشرتي، والسؤالُ الملحُّ الذي يطرح نفسه: لماذا لم يترجم الجبرتي يوميَّاته ترجمةً كافيةً كما فعَل مع الكثيرين من شيوخه وتلاميذه، واكتفى بكلماتٍ مبعثرة في أنحاء كتابه؟! ولماذا لم يجبر هذا النقص واحدٌ أو أكثر من تلاميذه؟ والمتتبِّع لسيرة الإمام النشرتي يفهم ويدرك أنَّ الرجل كان ممَّن لا يطلبون الشهرة، وينبغي أنْ يكون عمله خالصًا لله وحدَه، وأنَّ تلاميذه كانوا يعرفون ذلك، فلم يترجموا له، وأيضًا كانوا يرَوْنَ أنَّ كلاًّ منهم هو صورةٌ من الشيخ النشرتي تمشي على الأرض، فلماذا الترجمة إذًا؟

مؤلفاته[عدل]

اكتفى النشرتي بتدريس الكتب المعروفة في عصره ـ خاصة التي كانت في المذهب المالكي ـ ولم تكن له مؤلفات خاصة به.

توليه المشيخة[عدل]

تولى الشيخ النشرتي مشيخة الأزهر بعد وفاة الشيخ إبراهيم البرماوي، وامتدت مشيخته للأزهر 14 عاماً، حتى وفاته سنة 1120 هـ،ولمَّا تولَّى مشيخة الأزهر سنة 1106هـ، ظلَّ يُواصل الدرس، وشغله منصبه وطلابه عن التأليف.

وفاته[عدل]

توفي الشيخ النشرتي بعد ظهر يوم الأحد 28 ذو الحجة 1120 هـ (1709م)، وأخرت جنازته إلى صبيحة يوم الإثنين، وصلي عليه بالأزهر، وحضر جنازته السناجقة والأمراء والأعيان والعامة في يوم عظيم ومشهد حافل.

المراجع[عدل]

قبلــه:
إبراهيم البرماوي
شيخ الجامع الأزهر
الثالث (1106 هـ - 1120 هـ / 1694 م - 1708م)
بعــده:
عبد الباقي القليني