محمد عثمان الخشت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد عثمان الخشت
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1964
الجنسية مصري
منصب
-نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب

-المستشار الثقافي المصري ورئيس البعثة التعليمية لدى المملكة العربية السعودية(2014-2015)

الحياة العملية
المهنة فيلسوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
أعمال بارزة الإصلاح الديني والسياسي
الجوائز
-سبع جوائز في العلوم الإنسانية والاجتماعية

- تم اختياره شخصية العام 2014 بالسفارة المصرية بالسعودية

محتويات

محمد عثمان الخشت[عدل]

محمد عثمان الخشت فيلسوف مصري، يُعد رائد علم فلسفة الدين في العالم العربي، نظرا للثقل الفكري والأكاديمي الذي يظهر في كتابات الخشت التي أسست لهذا التخصص منذ بداية تسعينيات القرن العشرين. وهو أول من ألف وأول من حصل على الدكتوراه ثم الاستاذية في فلسفة الدين. ، وكتابه "مدخل إلى فلسفة الدين" يعد أول كتاب في الفكر العربي حيث صدر عام 1993 م، ولذا يعده جمهرة الباحثين رائد فلسفة الدين في العالم العربي، لا سيما أنه استطاع التمييز بين العناصر العقلانية وغير العقلانية في الأديان، مستندا إلى المنهج العقلاني النقدي، في كتابه "المعقول واللامعقول في الأديان" ، وكتابه "تطور الأديان"، وكتابه " نحو تأسيس عصر ديني جديد"، وكتابه "العقل وما بعد الطبيعة"، وموسوعته "معجم الأديان العالمية". وتوجد مئات الآلاف الإشارات المرجعية لمؤلفاته في الدراسات والمواقع الغربية، كما توجد آلاف الاقتباسات من مؤلفات وتحقيقاته.

لخشت موسوعي الثقافة ، يجمع بين التعمق في التراث الإسلامي والفكر الغربي. تتميز مؤلفاته بالجمع بين المنهج العقلي والخلفية الإيمانية ونسج منهجا جديدا في فنون التأويل يجمع بين التعمق في العلوم الإنسانية والعلوم الشرعية وتاريخ الأديان والفلسفة. وقد بلغت مؤلفاته : 41 كتابا، و 24 كتابا محققا من التراث الإسلامي، وله 27 من الأبحاث العلمية المحكمة المنشورة، وترجمت بعض أعماله إلى لغات أخرى( الألمانية والانجليزية والاندونيسية). وصدر أول كتاب منشور له عام 1982 وكان عمره 19 عاما .


وتم تصنيفه من كرسي اليونسكو للفلسفة ضمن الفلاسفة العرب المعاصرين في "موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين" الصادرة عن كرسي اليونسكو للفلسفة 2017. وتم اختياره شخصية العام 2014 بالسفارة المصرية بالمملكة العربية السعودية . وحصد جوائز كبيرة، حيث حصل على سبع جوائز علمية في العلوم الانسانية والاجتماعية، وجائزة في النشر الدولي، وجائزة الأستاذ المثالي من كلية الآداب عام 2010، وجائزة الأستاذ المثالي من نادي أعضاء هيئة التدريس لاختياره استاذا مثاليا عن هيئة التدريس بقسم الفلسفة-كلية الآداب عام 2010. وكرمته جامعة القاهرة في عيد العلم 2013 نظرا لإسهاماته الأكاديمية والإدارية في الدراسات العليا والبحوث والمشروعات الثقافية. وحصد وعشرات من شهادات تقدير ودروع من جامعات ومؤسسات دولية وإقليمية ومحلية.

تم تأليف أكثر من سبعين بحثا وأربعة كتب عن فكر الخشت واسهاماته العلمية باللغة العربية والانجليزية. ووصفه عشرات الباحثين الأكاديميين في العالم العربي بأنه صاحب عقلانيته بلا ضفاف، لأنه صاحب مشروع فلسفي وديني وسياسي يضعه بين الفلاسفة الكبار، وله مؤلفات تدرس في العديد من الجامعات في علوم الدين المختلفة. وهو صاحب نظرية جديدة في تطور الأديان، وقدم الخشت مشروعا جديدا لتجديد الفكر الديني قائم على العقلانية النقدية، ويرى ضرورة تطوير علوم الدين، وليس إحياء علوم الدين القديمة. ودعا الخشت إلى صياغة خطاب ديني جديد بدل تجديد الخطاب الديني القديم، وأعاد الخشت كتابة علوم الحديث في صيغة عصرية، كما أعاد تأويل موقف الشريعة من قضايا المرأة منذ ثمانينات القرن العشرين.

وتقدم أعماله رؤية جديدة لتاريخ الفلسفة الغربية تتجاوز الصراع التقليدي منذ بداية العصور الحديثة. ودعا الخشت إلى العقلانية الروحية كمنهج وفي نفس الوقت لرؤية للكون والحياة

المشروع الفكري للخشت[عدل]

الخشت صاحب مشروع فلسفي وديني وسياسي يضعه بين الفلاسفة الكبار، وقدم رؤية متكاملة لتأسيس تفسير وفهم جديد للدين، ونظرية جديدة في تطور الأديان، كما أسس لأخلاق التقدم. وهو يسير نحو إلى مصالحة ثانية بين السلفية والعلمانية حقناً للدماء بين الأخوة الأعداء في عصرنا الراهن، وأعماله تقدم رؤية جديدة لتاريخ الفلسفة الغربية تتجاوز الصراع التقليدي منذ بداية العصور الحديثة بين المثالية والواقعية (هكذا وصفه أ.د.حسن حنفي). كما أعاد كتابة علوم الحديث في صيغة عصرية، وأعاد تأويل الشريعة تأويلا عقلانيا في موقفها من الحداثة والدولة والديمقراطية والاقتصاد والمجتمع والمرأة. وله مؤلفات تدرس في العديد من الجامعات في علوم الدين المختلفة: أصول الدين، وعلم الحديث، والشريعة، ومقارنة الأديان، كما أن له مؤلفات عديدة عن الفرق الإسلامية، فضلا عن الكتابات الاجتماعية. تتميز كتاباته بالوسطية والعقلانية، وتكشف هذه الكتابات عن تعمق كبير في العلوم الإنسانية والعلوم الشرعية، ويتميز أسلوبه بالوضوح والمنطقية.

نظرية الخشت الجديدة في تطور الأديان[عدل]

الخشت صاحب نظرية جديدة في تطور الأديان قدمها في كتابه "تطور الأديان"، وفيه تمكن الدكتور الخشت من تقديم أول مقارنة شاملة بين الأديان والفلسفات من منظور نظريات التطور، تجمع بين الوصف العلمي والتحليل الفلسفي والنقد العقلي الملتزم بمعايير المنطق. ونجح في توظيف تلك المعايير في أشكالها الأكثر تطورا في عصر الحداثة وما بعد الحداثة. يرى د. عمرو شريف الجراح والكاتب الكبير أن الخشت يتصدى بجسارة لاتجاهين فكريين متضادين!! التيار الإلحادي الذي يأتنس بالرؤية المادية، التي تتبنى منظور تطور الأديان بوصفها منظومات من اختراع الإنسان، وكذلك التيار الديني الرجعي الأصولي الواقع في قبضة الكهنة المنتمين كذبًا إلى رجال العلم الديني.

نظرية الخشت في تأسيس عصر ديني جديد[عدل]

قدم الخشت مشروعا جديدا لتجديد الفكر الديني قائم على العقلانية النقدية، ويرى ضرورة تطوير علوم الدين، وليس إحياء علوم الدين القديمة، نظرا لتجمدها الذي يحوّل القرآن من نص ديناميكي يواكب الحياة المتجددة إلى نص إستاتيكي يواكب زمنا مضى وانتهى. ويؤسس الخشت لتفسير جديد ينتقل من الوعظ والإدهاش والتخويف إلى تفسير من أجل التعقل والتفكير، النص حمّال أوجه، لكن المعاني ليست مفتوحة بلا قيد أو شرط. وتأسيس فقه جديد ينبع من المصلحة ومن الواقع، وعلم حديث جديد ينتقل من نقد السند إلى نقد المتن، وإزاحة كل المرجعيات الوهمية التي ترسبت في قاع تراث بشري اختلط بالمقدس.

ودعا الخشت إلى صياغة خطاب ديني جديد بدل تجديد الخطاب الديني القديم في كتابه "نحو تأسيس عصر ديني جديد"، وافتتح الخشت مشروعه بالتأكيد على أن الإسلام الذي نعيشه اليوم هو خارج التاريخ ومنفصل عن واقع حركة التقدم، ومن ثم بات من الضروري العودة إلى “الإسلام المنسي”، لا الإسلام المزيّف الذي نعيشه، ورأى أن ذلك لا يمكن أن يكون دون تخليص الإسلام “من الموروثات الاجتماعية وقاع التراث” و”الرؤية الأحادية”، فالنظرة إلى الإسلام من زاوية واحدة ضيّقة تزيّف الإسلام، ولذا من الفرائض الواجبة توجيه النقد الشامل لكل التيارات أحادية النظرة سواء كانت إرهابية أو غير إرهابية.

ورأى أن المطلوب تكوين خطاب ديني جديد وليس تجديد الخطاب الديني المتكلس، لأن تجديد الخطاب الديني عملية أشبه بترميم بناء قديم، والأجدى هو إقامة بناء جديد بمفاهيم جديدة ولغة جديدة ومفردات جديدة وتهجينها بلغة ومفردات العلوم الاجتماعية والإنسانية وفق متغيرات العصر وطبيعة التحديات التي تواجه الأمة، ونشر وممارسة مفاهيم التنوع والتعددية وقبول الآخر، وإعداد كوادر واعية بصحيح الدين لا فقط بدراسة العلوم الشرعية بل بدراسة العلوم الإنسانية والاجتماعية. وعمل الخشت في كتابه على مجموعة من المهام العاجلة شكلت رؤيته نحو الدخول إلى عصر ديني جديد، مثل؛ تفكيك الخطاب الديني، وتفكيك العقل المغلق، ونقد العقل النقلي، وفك جمود الفكر الديني المتصلّب.

ويبقى المفكر الكبير محمد عثمان الخشت- كما يقول د. غيضان السيد أستاذ الفلسفة بجامعة بني سويف- امتدادا طبيعيا لسلسلة المفكرين والفلاسفة الإسلاميين الذين بدأوا حياتهم الفكرية بدراسة الفقه والتصنيف فيه ثم انتقلوا إلى الفلسفة فأبدعوا فيها أيما إبداع، وكأنما هناك خارطة طريق لمن أراد أن يبدع في الفلسفة فلابد أن يدخل أولا من باب الفقه.

أعاد الخشت كتابة علوم الحديث في صيغة عصرية، كما أعاد تأويل موقف الشريعة من قضايا المرأة منذ ثمانينات القرن العشرين، فيما يتعلق بحقها في تولي القضاء والفتوى والشهادة، والمساواة بينها وبين الرجل في الحقوق السياسية والمدنية.إلخ. صاحب رأي معلن بجرأة ووضوح في قضايا الدولة والمجتمع المدني وحرية الرأي والديمقراطية ومواجهة الفساد والتطرف، في العديد من كتبه ومقالاته، مثل كتاب "المجتمع المدني والدولة"، وكتابه "الأخلاق وسلوكيات التقدم"، ويؤسس فلسفيا للتسامح في كتابه "الحد الأدنى المشترك" وكتابه "العقلانية والتعصب" الذي ينقد فيه المذاهب المغلقة الجامدة والدوجماطيقية.

وتقدم أعماله نقدا وتأويلا ورؤية جديدة لتاريخ الفلسفة الغربية تتجاوز الصراع التقليدي منذ بداية العصور الحديثة بين العقلانية والحسية، المثالية والواقعية، الصورية والمادية. وتتولد عنها عدة رسائل أخرى للجمع بين ديكارت وبيكون، بين ليبنتز ولوك قبل كانط وهيوم، وبين هيجل وماركس فيما بعد. انتقد لاهوتية ديكارت وكشف عن عقلانيته المزيفة، كما انتقد لاهوتية ليبنتز، وشمولية هيجل، وحسية وشكية هيوم.

دعا الخشت إلى العقلانية الروحية كمنهج وفي نفس الوقت لرؤية للكون والحياة، في كتابه "مدخل إلى فلسفة الدين" وهو يعد أول كتاب في الفكر العربي حيث صدر عام 1993 م، ولذا يعده جمهرة الباحثين رائد فلسفة الدين في العالم العربي، لا سيما أنه استطاع التمييز بين العناصر العقلانية وغير العقلانية في الأديان، مستندا إلى المنهج العقلاني النقدي، في كتابه "المعقول واللامعقول في الأديان" 1993.

وصفه عشرات الباحثين الأكاديميين في العالم العربي بأنه صاحب عقلانيته بلا ضفاف ، لا تقف عند شاطئ فهي تطال كل ميدان ثم تتجاوزه إلى آخر. فالمتصفح للإرث الفلسفي الكبير الذي خلفه الفيلسوف المصري محمد عثمان الخشت، ولا زال كذلك، – كما يقول د. بخضرة مونيس أستاذ الفلسفة الغربية بجامعة تلمسان بالجزائر- سيدرك حتما مدى ضخامة هذا الإرث وتنوعه، واتساع الجبهات الفكرية التي فتحها على نفسه في سن مبكر من حياته، وهي علامة قوية على حسه الفلسفي sens philosophique العميق الذي بدأ يكبر شيئا فشيئا طويلا مترافقا مع تبصراته العقلية التي في مجملها أثمرت مؤلفات وكتابات ومحاضرات منتشرة على أصعدة كثيرة. كتابات ارتحل بها بين ضفاف مواضيع ثقافية عديدة.

تعمق الخشت في التراث، وتعمق في تاريخ الفكر الغربي، وتعمق في التفسير والفقه وعلوم الحديث ، وهذا يظهر في كتاباته التي تناولت إشكاليات الدين وفلسفاته، والتي تناولت منجزات الفلسفة الغربية في لحظتها الحديثة والتنويرية lumières والمعاصرة. وما يثير الانتباه فيها ليس طبيعة المواضيع التي عالجتها بقدر قدرتها على الترحال الفلسفي Voyager philosophique بين ضفافها.

وهنا تظهر أهمية المفكر محمد عثمان الخشت الإبداعية وعلى قدرة تحمله لها، وهو بهذا الترحال لا يخرج عن رحالات الرشدية averroïsme التي شملت الفلسفة الإغريقية la philosophie grecque، خاصة شروحاته التاريخية لمعلمها الأول أرسطو Aristote وعلوم الدين وتجذره في الفقه المالكي وحتى في علم الطب. أو عن هيجل Hegel في فلسفته التي ارتحلت في أعماق تاريخ الوعي البشري La conscience humaine بصياغات جديدة وصافية. إذ أن فعل الترحال الفلسفي، فعل لا يقدر عنه إلا الفلاسفة، وعليه نعتبر محمد عثمان الخشت أحدهم.

فاز وهو في المرحلة قبل الجامعية في العديد من المسابقات البحثية ومسابقات القرآن على مستوى الجمهورية. وصدرت له العديد من المؤلفات والتحقيقات وهو لا يزال طالبا؛ وكان أول كتاب منشور له وهو في الصف الأول في المرحلة الجامعية، ثم توالت مؤلفاته وتحقيقاته ونشرت له كبرى دور النشر المصرية واللبنانية وهو لا يزال طالبا جامعيا، حيث صدر أول لكتاب له عن مكتبة القرآن الشهيرة وهو في السنة الجامعية الأولى، ثم نشرت له مكتبة المختار الإسلامي الشهيرة، كما نشرت له كبرى دور النشر اللبنانية وهو لا يزال طالبا، مثل دار الكتاب العربي بيروت. وكان يعتقد كل من يقرأ مؤلفاته أو تحقيقاته أنه شيخ طاعن في السن!


"موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين"[عدل]

تم تصنيفه من كرسي اليونسكو للفلسفة ضمن الفلاسفة العرب المعاصرين في "موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين" الصادرة عن كرسي اليونسكو للفلسفة 2017.

وتضمنت الموسوعة بحثا علميا محكما عنه بعنوان "الخشت وألعاب الفلسفة: البعد التجديدي في فكر الخشت " ( 439- 472) للباحث الدكتور ماهر عبد المحسن.

كتاب " العين والمدى.. مقاربات سياقية لأسئلة الوعي في الفكر الهيوماني"[عدل]

كتب الباحث الجزائري فصلا كاملا بعنوان،"مقاربة الخشت في تجديد الخطاب الديني: الأسباب، الضوابط، والخطوات"، في كتابه " العين والمدى.. مقاربات سياقية لأسئلة الوعي في الفكر الهيوماني" الكتاب من الحجم الكبير يتكون من 164 صفحة، صدر هذه السنة 2016 عن دار شهر زاد للنشر والتوزيع بالمملكة الأردنية الهاشمية. قدّم الكتاب الدكتور بشير ربوح أستاذ الفلسفة بجامعة الحاج لخضر بباتنة.

  • نشرت عنه مؤسسة مؤمنون بلا حدود عدة أبحاث كتبها أساتذة جامعات في الثلاث سنوات الأخيرة. كما كتبت عن بعض أعماله بعض كبرى المجالات المصرية والعربية، مثل عالم الكتاب ومجلة أسرتي الكويتية، فضلا عن جريدة الأهرام وهو أيضا لا يزال طالبا جامعيا. وكان الأول على الدفعة في كل سنواته دراسته الجامعية.

رأي بعض المفكرين والعلماء فيه:[عدل]

وصفه الفيلسوف المصري حسن حنفي في تقديمه لكتابه "العقل وما بعد الطبيعة" المنشور في دار التنوير-بيروت. قائلا: "روح الفارابي القويمة تعود من جديد في محمد عثمان الخشت. ينتمي إلى حضارة جامعة وليست مفرقة، كلية وليست تجزيئية، وكأنه سائر إلى مصالحة ثانية بين السلفية والعلمانية حقنا للدماء بين الأخوة الأعداء في عصرنا الراهن. وتقدم أعماله رؤية جديدة لتاريخ الفلسفة الغربية تتجاوز الصراع التقليدي منذ بداية العصور الحديثة بين العقلانية والحسية، المثالية والواقعية، الصورية والمادية. وتتولد عنها عدة رسائل أخرى للجمع بين ديكارت وبيكون، بين ليبنتز ولوك قبل كانط وهيوم، وبين هيجل وماركس فيما بعد. انتقد لاهوتية ديكارت وكشف عن عقلانيته المزيفة، كما انتقد لاهوتية ليبنتز، وشمولية هيجل، وحسية وشكية هيوم".

  • وصفه د. ياسين عبد الغفار كبير أطباء الكبد في العالم العربي عندما سمعه يخطب الجمعة وهو سن الواحدة والعشرين وكان موضوعها عن (القرآن والتقدم): لا شك أن محمد عثمان الخشت فقيه عصري جديد، يتحدث بلغة جديدة، ويتناول موضوعات عصرية بعقلانية واضحة. ولذا فهو ليس مثل الشيوخ، إنه مفكر عقلاني يؤمن بالدين.
  • قال عنه الشيخ عامر عثمان شيخ مشايخ المقارئ المصرية: إنه يتلو القرآن بإتقان شديد.
  • وأثني الشيخ محمود خليل الحصري على إتقانه لمخارج الحروف في التلاوة.
  • وقال عنه يحيى هويدي عميد كلية الآداب الأسبق والمفكر الإسلامي: إن محمد عثمان الخشت فيلسوف من طراز جديد، استطاع أن يقدم رؤية جديدة لتاريخ الفلسفة قلبت النظرة التقليدية للفلسفة الحديثة والمعاصرة.
  • قال عنه مراد وهبه أستاذ الفلسفة الكبير: رغم اختلافي مع محمد عثمان الخشت في الإيديولوجية، فإني أرى أعماله ليست أبحاثا في الفلسفة، بل نصوص فلسفية أصيلةوتنطوي على إبداع أصيل.
  • قال عنه د.صبحي صالح المؤلف العلمي وأستاذ العلوم بجامعة الإسكندرية وهو لايزال في المرحلة الثانوية:" إنه صاحب عقلية نابهة".
  • وقال عنه الأستاذ عبد القادر عطا المحقق الكبير: "إنه من أفضل المحققين وصاحب أفكار غزيرة".
  • قال عنه أبو عبد الملك السكندري من علماء السلفية: "محمد عثمان الخشت محقق وعالم جليل".
  • قال عنه الشيخ إبراهيم عطوة عوض محقق تفسير " غرائب القرآن ورغائب الفرقان للنيسابوري": " محمد عثمان الخشت محقق ومدقق وله تعمق شديد في التراث".
  • قال عنه د. مونيس بوخضرة الباحث الجزائري:" نعتقد أن الفقيه الخشت لا يخرج عن كبار العلماء العرب الذين جمعوا بين الفقه والفلسفة، على غرار قدرة ابن رشد الفذة في جمعه بين الفقه والفلسفة في كتابه: "بداية المجتهد ونهاية المقتصد" و" مناهج الأدلة" وفي "فصل المقال في تقرير الحكمة والشريعة من اتصال"، وأيضا في أعمال ابن باجة وابن طفيل وابن سينا والفارابي، وهو ما أكده المفكر العربي حسن حنفي عن الخشت في مقدمة كتاب" العقل وما بعد الطبيعة" حيث اعتبره الفارابي الجديد".
  • وقال عنه د. شريف الدين بن دوبه الأستاذ بكلية العلوم الاجتماعية جامعة سعيدة الجزائر:"الفيلسوف العربي محمد عثمان الخشت، فيلسوف فقيه ، كانت الفلسفة والدين، والفقه، من بين الحقول الفكرية والتراثية التي أشتغل على تحديثها، فكانت أعماله الفقهية بالنسبة للمسلم المعاصر قريبة من عقله، وأريح لنفسه في بساطتها من حيث المبنى، ومن حيث المعنى"
  • وقال عنه د. عمرو شريف استاذ الجراحة والكاتب الكبير " الخشت يكسر القواعد التقليدية، ويعيد بناء المفاهيم سواء الدينية أو المضادة للدين. ويثبت أن الأديان تتطور من وجهة نظر علمية، لكنه في الوقت نفسه لايخرج من حظيرة الإيمان! لكنه ليس الإيمان بأي معنى، بل الإيمان الكوني بالمعنى العقلي.ونجح الخشت في إيجاد خطاب ديني جديد من حيث اللغة والمضمون وطريقة التفكير، ومن هنا فالخشت صاحب إسهام حقيقى في تجديد الخطاب الديني".
  • وقالت عنه الباحثة الكبيرة د. يمنى الخولي :"الخشت صاحب مشروع فكري يتميز بأنه لا ينصب على التراث النخبوي بل على الواقع الثقافي المتعين المستدعي معالجةً نقدية شاملة، ولا ينشغل بالنصوص إلا بقدر ما تتمثل في هذا الواقع وبقدر ما تعين في تحديد بؤر علله وأدوائه التي استفحل أمرها، وبقدر ما تفيدنا في الواقع المنشود. ومثلما يعمل على هدم السلبيات، يجد العزم في بناء الإيجابيات التي ينبغي أن تكون، لأن الثورة على القديم لا تجدي دون بناء الجديد".
  • وقال عنه الكاتب الكبير محمد الحمامصي :" الخشت أسقط أقنعة ديكارت العقلانية؛ وقدم الخشت قراءة من سياق مختلف ومن منظور ينشد الوصول إلى ساعة العقل الأخيرة التي تجعل الأيديولوجية اللاهوتية تواجه نفسها أخيرا وهي عارية من كل أساليبها المراوغة".

* المدرسة العلمية:فلسفة الأديان – والفلسفة السياسية:[عدل]

في نطاق المدرسة العلمية له العشرات من المؤلفات والأبحاث والترجمات، كما قام بالإشراف على العديد من الرسائل وله العديد من التلاميذ من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات المصرية والعربية، كما إنه محكم في لجان ترقيات الأساتذة في العديد من الجامعات العربية، نذكر من إسهاماته في نطاق المدرسة العلمية:

  • 21 بحثا باللغة العربية والإنجليزية منشورة عربيا ودوليا.
  • 57 كتابا منشور في دور نشر كبرى محلية وإقليمية.
  • الإشراف على عشرات رسائل الماجستير والدكتوراه والأبحاث العلمية في فلسفة الدين وفلسفة السياسة.
  • آلاف الإحالات على مؤلفاته في محركات البحث العالمية والمراجع الأجنبية والعربية.
  • 55 مؤتمرا محليا ودوليا.
  • أما عن أعمال الترجمة التي قام بها في نطاق المدرسة العلمية، نذكر منها:
    • ترجمة الموسوعة البريطانية للأديان.
    • مراجعة ترجمة كتاب الإسلام السياسي

قائمة مؤلفات[عدل]

أبحاث علمية محكمة باللغة الإنجليزية والألمانية:[عدل]

  • Islam and Positive Orientalism in the Age of Ideology, (1 – 2) .Logos, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no. 6, January 2010.
  • Political legitimacy in the Greek community and forms of government between Plato and Aristotle. Journal of Tolerance, Issue no. 2, June 2010. This research has been published before in Arabic.*
  • Islam and Positive Orientalism in the Age of Ideology, (2 – 2). Logos, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no. 7, January 2011.*
  • The world citizen and cosmopolitanism in the Age of Enlightenment .Logos, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no. 8, January 2012.*
  • The civil society between Islam and the West. Hermes, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no. 1, January 2012.*
  • Citizenship at the Age of Enlightenment. Hermes, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no. 2, June 2012.*
  • Universal versus national State dialectic: A philosophical contrast between Al-Farabi and Hegel. Hermes, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no.3, January 2013.*
  • Weltbürgerschaft und Kosmopolitismus im Jahrhundert der Aufklärung. Kulture, Identität Und Menschenrechte: Transkulturelle Perspektiven. Velbrück Wissenschaft, Druck: Hubert & Co, Gottingen, Germany, 2012.*
  • Contemporary Islamic Philosophy: Response to reality and thinking outside history. The International Journal of Humanities, Cairo University. (forthcoming).
  • Liberating Rationalism from Secularism.Hermes, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no.4, october 2013.*
  • Dogmatism: Illusion of Owning Absolute Truth. Hermes, Cairo University Center for Languages and Translation, Issue no.5, July 2013.*
  • A Global Ethics. Logos, Cairo University Center for Languages and Translation, , Issue no. 9, January 2012.*
  • Descartes’ Rational Masks Removed. Hermes, The International Journal of Humanities and Social Sciences, Cairo University. Issue no.6, october 2013.

أبحاث علمية محكمة باللغة العربية:[عدل]

  • تاريخ الدين الطبيعي عند هيوم. مجلة كلية الآداب-جامعة القاهرة، المجلد 56، عدد 2، إبريل 1996.
  • الإسلام والعلم بين الأفغاني ورينان. مجلة الجمعية الفلسفية المصرية، القاهرة، السنة السادسة، عدد 6، 1997.
  • أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط. مجلة كلية الآداب –جامعة القاهرة، المجلد 57، عدد 2، إبريل 1997 .
  • الاعتقاد بين الإرادة والبرهان عند وليم جيمس. مجلة كلية الآداب-جامعة القاهرة، المجلد 61، عدد 4، أكتوبر 2001.
  • الجوهر وانقسام الوعي الأوربي. مجلة العلوم الإنسانية، الصادرة عن كليتي الآداب والتربية-جامعة البحرين، محكم ومقبول للنشر،2005 .
  • المجتمع المدني والتعددية والتسامح في سياق الحضارة الإسلامية. مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، سلطنة عمان، العدد 12 ، 2005.
  • جدلية الدولة العالمية والدولة القومية: مفارقات فلسفية بين الفارابي وهيجل .مجلة دراسات عربية وإسلامية، القاهرة، مكتبة الآداب، عدد 24، 2005.
  • المجتمع المدني: جدل الحرية والتنوع والاستبداد في النظريات السياسية. مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ، سلطنة عمان ،العدد 14 ، 2006.
  • الإله والإنسان: إشكالية التشابه والاختلاف في فلسفة برايتمان. مجلة كلية الآداب- بني سويف، عدد 10، أبريل 2006.
  • تطور مفهوم المواطنة في الفكر السياسي الغربي. مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، سلطنة عمان، العدد 20 ، 2007.
  • الحد الأدنى المشترك بين الأديان وفلسفات الأخلاق. مجلة الجمعية الفلسفية المصرية، القاهرة، السنة السابعة عشرة، عدد 17، 2008.
  • الشرعية في المجتمع الإغريقي وأشكال الحكومات لدى أفلاطون وأرسطو. مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ، سلطنة عمان العدد 23 ، 2008.
  • المواطن العالمي والنزعة العالمية في عصر التنوير. مجلة دراسات عربية وإسلامية، القاهرة، مكتبة الآداب عدد 29، 2010.
  • المنقذ من الضلال: قراءة ديكارتية. أشغال الندوة الدوليّة «الغزالي اليوم، لماذا» المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون، بيت الحكمة، تونس، مايو 2011.

الكتب[عدل]

الأديان المقارنة وفلسفة الدين والمذاهب الحديثة والمعاصرة:[عدل]

  • نحو تأسيس عصر ديني جديد، دار نيو بوك للطباعة والنشر والتوزيع،2017.
  • صراع الروح والمادة في عصر العقل، دار روابط للطباعة والنشر والتوزيع،2017.
  • معجم الأديان العالمية، القاهرة، مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة، 2013.
  • تطور الأديان، القاهرة، مكتبة الشروق، 2010.
  • حركة الحشاشين: تاريخ وعقائد أخطر فرقة سرية في العالم الإسلامي. القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1988.
  • مقارنة الأديان: الفيدية، البرهمية، الهندوسية. القاهرة مكتبة ابن سينا، 1996.
  • فلسفة العقائد المسيحية، القاهرة، دار قباء، 1998.
  1. 8.مدخل إلى فلسفة الدين. القاهرة، دار الثقافة العربية، 1994، ودار قباء، 2001، ثم طبعات متتالية، آخرها عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود، المغرب، 2016.
  • للوحي معان أخرى، القاهرة، هيئة قصور الثقافة، 2013.
  • روجيه جارودي: نصف قرن من البحث عن الحقيقة. القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1986.
  • الدين والميتافيزيقا في فلسفة هيوم. القاهرة، دار قباء، 1997.
  • أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط، القاهرة، دار قباء، 1998ط1.
  • العقل وما بعد الطبيعة بين فلسفتي هيوم وكنط، بيروت، دار التنوير، 2005. رسالة الماجستير 1990.
  • المعقول واللامعقول في الأديان بين العقلانية النقدية والعقلانية المنحازة، القاهرة، دار نهضة مصر، 2006. رسالة الدكتوراه 1993.
  • الشخصية والحياة الروحية في فلسفة الدين عند برايتمان، القاهرة، دار قباء الحديثة، 2006.
  • الإله والإنسان: إشكالية التشابه والاختلاف، القاهرة، دار قباء الحديثة، 2006.
  • الوضعية والاستشراق في عصر الأيديولوجية، القاهرة، دار نهضة مصر، 2007.
  • العقلانية والتعصب. القاهرة، دار نهضة مصر، 2007.
  • الميتافيزيقا: قراءات نقدية، القاهرة، دار الثقافة العربية، 2009.
  • الفلسفة الحديثة: قراءات نقدية، القاهرة، دار الثقافة العربية، ط 8، 2009.
  • موسوعة الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة، (كتابة كل الجزء الخاص بالمفاهيم والتيارات الحديثة والمعاصرة)، السعودية، الندوة العالمية للشباب الإسلامي، الإصدار الثالث، تحت الطبع.
  • الموسوعة الوسيطة في الديانات والفرق والمذاهب والحركات المعاصرة، (كتابة ومراجعة وتدقيق وتعديل كثير من المواد العلمية عن الفرق والمذاهب الحديثة)، الرياض، دار إشبيليا للنشر والتوزيع، تحت الطبع.

مناهج البحث العلمي:[عدل]

  • فن كتابة البحوث العلمية وإعداد الرسائل الجامعية. القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1990.
  • كيف تكتب بحثا علميا؟ القاهرة، نهضة مصر، 2007.
  • مناهج البحث، بيروت، تحت الطبع.

المجال السياسي:[عدل]

  • مستقبل الصراع العربي الإسرائيلي: واستراتيجيات إقامة الدولة الفلسطينية، المحرر العام وكاتب البحث الرئيسي "اليهودية دين أم تنظيم سياسي متطرف"، القاهرة، دار قباء، 2001.
  • المجتمع المدني عند هيجل. القاهرة، دار قباء،2002.
  • المجتمع المدني والدولة. القاهرة، نهضة مصر،2006.
  • فلسفة المواطنة وأسس بناء الدولة الحديثة، هيئة قصور الثقافة ، 2014.

المجال الاجتماعي:[عدل]

  • أخلاق التقدم، القاهرة نيو بوك، 2016.
  • الشائعات، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1996.
  • المشاكل الزوجية، القاهرة، مكتبة القرآن، 1987.
  • المرأة المثالية في أعين الرجال، القاهرة، مكتبة القرآن، 1988.

العلوم الشرعية:[عدل]

  • الدليل الفقهي، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1985.
  • حجة الوداع، القاهرة، مكتبة المختار الإسلامي،1985.
  • من إعجاز القرآن: تأويل جديد لقوله تعالى (وليس الذكر كالأنثى) ،القاهرة، مكتبة القرآن، 1985.
  • مفاتيح علوم الحديث وطرق تخريجه. القاهرة، مكتبة القرآن، 1987.
  • فتاوى المرأة المسلمة في العبادات والمعاملات، القاهرة، مكتبة القرآن، 1987.
  • فقه النساء في ضوء المذاهب الفقهية والاجتهادات المعاصرة، سوريا، دار الكتاب العربي، 1990.
  • فقه المغتربين: تحديات الزمان والمكان، تحت الطبع.

هيئات ترجمت بعض أبحاثه للغات الأخرى[عدل]

  • اللغة الإندونيسية: Fiqh Wanita :Dari Klasik sampai Modern, Sangat prakits dan membantu mengtahui hukum- hukum dasar Fiqh bagi wanita. K.H. Hasyim Muzadi, President WCRP (World Conference on Religions for Peace ) dan Sekjen ICIS (International Conference for Islamic Scholars).
  • اللغة الانجليزية: Political legitimacy in the Greek community and forms of government between Plato and Aristotle. Journal of Tolerance, Issue no.2, June 2010.
  • اللغة الألمانية:Weltbürgerschaft und Kosmopolitismus im Jahrhundert der Aufklärung. Kulture, Identität Und Menschenrechte: Transkulturelle Perspektiven. Velbrück Wissenschaft, Druck: Hubert & Co, Gottingen, Germany, 2012.*

ترجمات[عدل]

  • الموسوعة البريطانية للأديان، ترجمة منفردة ، القاهرة، مكتبة الشروق، 2010 تحت الطبع.
  • مستقبل الإسلام السياسي، تأليف جرهام فوللر، مراجع للترجمة، القاهرة، مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة، 2013.
  • موسوعة الفلسفة الغربية، ترجمة بالاشتراك، القاهرة، المجلس القومي للترجمة، تم الانتهاء من ترجمة الجزء المكلف به، وبقية الموسوعة تحت الإعداد.

تحقيق كتب التراث:[عدل]

  • المحاسبي، فهم الصلاة، القاهرة، مكتبة القرآن، 1983.
  • المحاسبي، المكاسب،القاهرة، مكتبة القرآن، 1983.
  • عبد الغني النابلسي، إيضاح الدلالات في سماع الآلات، مكتبة المعارف الإسلامية، توزيع دار الفكر العربي، 1983.
  • الغزالي، المقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى، القاهرة، مكتبة القرآن، 1984.
  • ابن تيمية، الحسنة والسيئة. لبنان، دار الكتاب العربي، 1984.
  • المحاسبي، التوهم، القاهرة، مكتبة القرآن، 1984.
  • الغزالي، كتاب الزواج، القاهرة، مكتبة القرآن، 1984.
  • النووي، التقريب والتيسير شرح سنن البشير النذير، بيروت، دار الكتاب العربي، 1985.
  • السخاوي، المقاصد الحسنة فيما اشتهر على ألسنة الناس من الأحاديث المشتهرة، بيروت، دار الكتاب العربي، 1985.
  • ابن القيم، الفوائد لبنان، دار الكتاب العربي، 1985.
  • الغزالي، بداية الهداية، القاهرة، مكتبة القرآن، 1985.
  • الغزالي، كتاب الدعوات المستجابة، القاهرة، مكتبة القرآن، 1985.
  • ابن القيم، عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين، لبنان، دار الكتاب العربي، 1985.
  • ابن حجر الهيثمي، مختصر الزواجر عن اقتراف الكبائر، القاهرة، دار البشير، 1985.
  • ابن مالك اليماني، كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة وكيفية مذهبهم وبيان اعتقادهم، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1985.
  • الحكيم الترمذي، المنهيات، القاهرة، مكتبة القرآن، 1986.
  • الغزالي، كيمياء السعادة، القاهرة، مكتبة القرآن، 1987.
  • ابن القيم، الداء والدواء، القاهرة، مكتبة القرآن، 1988.
  • البغدادي، الفرق بين الفرق، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1988.
  • الشوكاني، أدب الطلب ومنتهى الأرب، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1988.
  • السخاوي، الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ، بيروت، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1989.
  • الشوكاني، القول المفيد في الاجتهاد والتقليد، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1408ه.
  • ابن الديبع، تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1989.
  • ابن القيم، إغاثة اللهفان، القاهرة، مكتبة القرآن، 1989.

دراسات منشورة في مجلات عربية:[عدل]

  • الروح والتربية الروحية في الفلسفات الغربية المعاصرة ، مجلة المعرفة، وزارة التعليم السعودية، العدد 126 ، 2005.
  • الهموم السبعة التي تواجه مصر، كتاب الجمهورية، عدد سبتمبر 2005.
  • الشيطان ومشكلة الشر في العالم (بين الدين والفلسفة)، مجلة المعرفة ، وزارة التعليم السعودية، العدد 131 ، 2006.
  • العقل المغلق أو الدوجماطيقية، مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 133 ، 2006.
  • العقلانية المعتدلة والعقلانية المتطرفة، مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 136 ، 2006.
  • تعزيز رأس المال الاجتماعي، مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 144 ، 2007.
  • للدين معنى آخر، مجلة الدبلوماسي، معهد الدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية السعودية العدد 34 ، 2007.
  • بين العلم والفلسفة والبحث العلمي، مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية، العدد 152، 2007.
  • كيف تواجه الدول الشائعات؟ مجلة الدبلوماسي، معهد الدراسات الدبلوماسية، وزارة الخارجية السعودية العدد 38 ، 2008.
  • «اللاإدرية» و«اللايقين»، مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 174، 2009.
  • منظومة الحقوق والمشترك الإنساني، مجلة الرافد، دائرة الثقافة والإعلام– حكومة الشارقة ، العدد ،146، أكتوبر 2009.
  • نقد فلسفات الأخلاق الغربية: أخلاقيات التقدم، مجلة المعرفة، وزارة التعليم السعودية، العدد 130، 2006.

كتب محققة[عدل]

  • المقاصد الحسنة فيما اشتهر على ألسنة الناس من الأحاديث المشتهرة، بيروت، دار الكتاب العربي، 1985.
  • القول المفيد في الاجتهاد والتقليد، للشوكاني، القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1408ه.
  • تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث، لابن الديبع. القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1989.
  • الفرق بين الفرق، للبغدادي. القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1988.
  • كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة وكيفية مذهبهم وبيان اعتقادهم، لابن مالك اليماني. القاهرة، مكتبة ابن سينا، 1985.
  • الحسنة والسيئة للإمام ابن تيمية. لبنان، دار الكتاب العربي، 1984.

*مقالات علمية في مجلات عربية:[عدل]

  • Political legitimacy in the Greek community and Forms of government between Plato and Aristotle. International Journal of tolerance, Issue 5, January 2010.
  • بين الدين والفلسفة.الشيطان ومشكلة الشر في العالم مجلة المعرفة، وزارة التعليم السعودية، العدد 131 -2006.
  • بين العلم والفلسفة والبحث العلمي مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 152- 2007.
  • تطور مفهوم المواطنة في الفكر السياسي الغربي مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية – سلطنة عمان العدد 20، 2007.
  • تعزيز رأس المال الاجتماعي مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 144 -2007.
  • جدلية الدولة العالمية والدولة القومية مجلة دراسات عربية وإسلامية، عدد (24)، 2005.
  • الجوهر وانقسام الوعي الأوربي مجلة "العلوم الإنسانية"، الصادرة عن كليتي الآداب والتربية-جامعة البحرين، محكم ومقبول للنشر،2005.
  • الدين الطبيعي عند هيوم مجلة كلية الآداب-جامعة القاهرة، المجلد 56، إبريل 1996.
  • الروح والتربية الروحية في الفلسفات الغربية المعاصرة مجلة المعرفة، وزارة التعليم السعودية، العدد 126 – 2005.
  • الشرعية في المجتمع الإغريقي وأشكال الحكومات لدى أفلاطون وأرسطو مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية – سلطنة عمان العدد 23 -2008.
  • العقل المغلق أو الدوجماطيقية مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 133 -2006.
  • العقلانية المعتدلة والعقلانية المتطرفة مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 136 -2006.
  • كيف تواجه الدول الشائعات؟ مجلة الدبلوماسي، معهد الدراسات الدبلوماسية، وزارة الخارجية السعودية العدد 38 – 2008.
  • "اللاأدرية" و"اللايقين" مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 174 -2009.
  • للدين معنى آخر مجلة الدبلوماسي، معهد الدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية السعودية العدد 34 – 2007.
  • المجتمع المدني والتعددية والتسامح في سياق الحضارة الإسلامية مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية – سلطنة عمان العدد 12 -2005.
  • المجتمع المدني: جدل الحرية والتنوع والاستبداد في النظريات السياسية مجلة التسامح الصادرة عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية – سلطنة عمان العدد 14 -2006.
  • مشروع الخطة العربية للتربية على حقوق الإنسان: بين التأسيس الإسلامي والتأسيس الإنساني العقلاني مجلة المعرفة الصادرة عن وزارة التعليم السعودية العدد 171- 2009.
  • منظومة الحقوق والمشترك الإنساني مجلة الرافد، دائرة الثقافة والإعلام– حكومة الشارقة،أكتوبر 2009 العدد 146.
  • نقد فلسفات الأخلاق الغربية: أخلاقيات التقدم مجلة المعرفة، وزارة التعليم السعودية، العدد 130 -2006.
  • الإيمان بين الإرادة والبرهان عند وليم جيمس مجلة كلية الآداب-جامعة القاهرة،المجلد 61، عدد (4)، أكتوبر 2001.
  • الهموم السبعة التي تواجه مصر كتاب الجمهورية، عدد سبتمبر 2005.

مقالات[عدل]

له مقالات فكرية ودينية وسياسية وفلسفية منشورة في عدد من المجلات والجرائد العربية الشهيرة:

  • الأهرام المصرية
  • الوطن المصرية
  • الحياة اللندنية
  • المعرفة السعودية
  • الفيصل
  • الدبلوماسي
  • الوعي الإسلامي الكويتية
  • التسامح العمانية
  • الرافد الإماراتية
  • إسلام أون لاين
  • الأهرام المسائي
  • عالم الكتب
  • كتاب الجمهورية

الانجازات الإدارية:[عدل]

من المناصب التي تولاها : نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب،و المستشار الثقافي المصري لدى المملكة العربية السعودية، والمستشار الثقافي لجامعة القاهرة 11 عاما مع أربع رؤساء لجامعة القاهرة، ومدير مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة، وعضو اللجنة الدائمة لاختيار الوظائف القيادية بجامعة القاهرة ، ومسئول التدريب والتثقيف للجامعات المصرية بوزارة التعليم العالي، ومستشار الدراسات العليا بجامعة القاهرة عضو المكتب الفني. ومساعد نائب رئيس جامعة القاهرة للتعليم والطلاب اكثر من عشر سنوات.

حقق العديد من الانجازات والتطوير المؤسسي كمستشار ثقافي لمصر بالسفارة المصرية بالمملكة السعودية ورئيس لأكبر بعثة تعليمية مصرية بالخارج والتي تفوق 250 ألف طالب؛ منها إعداد مشروع برتوكول تعاون تعليمي وبحثي وتربوي مشترك بين مصر والسعودية، وزيادة عدد المدارس التي تدرس المنهج المصري من 7 إلى 39، والنجاح في حل مشكلة "الامتحان التحصيلي" ، والتي كانت تؤدي إلى اعتصامات ومظاهرات سنوية في السفارة والقنصلية والمكتب الثقافي ووزارة التعليم العالي. ونظم أكبر "امتحانات للطلاب المصريين بالخارج" على مستوى العالم ، ونجح في مساواة الطلاب المصريين بالسعوديين في قواعد وشروط القبول ، وزيادة منح الطلاب المصريين للدراسة بالجامعات السعودية من 320 منحة إلى 800 منحة، ثم فتحها بدون سقف عددي بشرط توفر مجموع درجات الالتحاق، وإعداد أول دليل نوعي موجه إلى الدارسين السعوديين لتشجيعهم على الدراسة في الجامعات المصرية ومميزات الدراسة والحياة في مصر، وانشاء موقع إلكتروني شامل، وإنشاء قاعدة معلومات الكترونية للباحثين والأساتذة المصريين العاملين بالمملكة العربية السعودية لأول مرة، وتطوير قاعدة المعلومات الكترونية للطلاب المصريين في التعليم قبل الجامعي، وتقديم رؤية شاملة لتطوير نظام امتحانات أبنائنا في الخارج، والمساهمة في الصدور المبكر لتنسيق الطلاب المصريين الحاصلين علي الثانوية السعودية، وتوجيه مدارس المسار المصري نحو تكوين عقليات مفتوحة وشخصيات عصرية، وتوفير المقررات الدراسية الكترونيا للتغلب على تأخر الكتب الدراسية الخاصة بمدارس المسار المصري.

وقام بإطلاق الملتقى الإبداعي المصري السعودي ليكون ملتقى دوريا يحتضن المبدعين من البلدين الشقيقين علاوة على مبدعي الدول العربية الأخرى بالرياض، وإقامة 23 معرضا ثقافيا وتعليميا وسياحيا في 18 جامعة ومدرسة دولية وحكومية وخاصة. وربط العمل الثقافي بقضايا الأمة العربية والدولة الوطنية؛ حيث أقام العديد من الندوات وورش العمل لطرح استراتيجيات جديدة لمحاربة الارهاب والتطرف في اطار العلاقات الثقافية بين البلدين، وتأسيس عصر ديني جديد ، فضلا عن طرح حلول من خلال ندوات متخصصة لمشكلة سد النهضة وتنمية سيناء ومحور قناة السويس.

وعندما تولى مدير مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة حقق تقدما غير مسبوق في نسبة النمو على 168 مركزا بالجامعة بنسبة نمو 212% خلال الأعوام من 2010 حتى 2013، على الرغم من أن نسبة النمو في الاقتصاد المصري في تلك الأعوام تراوحت من صفر إلى 1% حسب الأرقام التي أعلنتها وزارة المالية. وقدم دعما ماليا للجامعة خمسة ملايين جنيهاً (2013).وقام باستحداث وتطوير 59 مشروعا وبرنامجا دراسيًا واختبارًا وفق الكود الأوروبي الموحد، ونجح في تطوير كل الاختبارات وفق نظام الاختبارات الموضوعية، وإدخال واستخدام التكنولوجيا الذكية في التعليم

ومن أهم انجازاته انشاء مشروع جامعة القاهرة للترجمة، ويعد هذا المشروع من أهم المشروعات الثقافية في مصر في السنوات الأخيرة. وفاز المشروع بالجائز العالمية للترجمة 2013، كما نجح مشروعه في إعادة إنتاج الصورة الذهنية لجامعة القاهرة. وأسس وأشرف على مشروع جامعة القاهرة للترجمة ، وأسس وترأس تحرير "مجلة هرمس": مجلة علمية محكمة في العلوم الإنسانية والاجتماعية (معتمدة من أكاديمية البحث العلمي ولجان ترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين). كما شارك وترأس تحرير مجلة الجامعة الدولية:" The International Journal of Humanities and Social Sciences(IJHR) ".

وكنائب رئيس جامعة القاهرة أحدث تطويرا مؤسسيا كبيرا في قطاع شئون التعليم والطلاب ، فحصل القطاع على شهادة الأيزو 9001 / 2015"RUSSIAN REGIST MIDDLE EAST" ، وفي فترة لا تتجاوز العام حصلت خمس كليات على الجودة والاعتماد أو تجديد الاعتماد. ونجح في تطوير نظم التقويم والامتحانات وفق نظام (الامتحانات الموضوعية Objective Tests)، وتم تطبيقها في 70% من كليات الجامعة، ووضع نظاما للتدريب على مواصفات الورقة الامتحانية والاختبارات الموضوعية وإقامة دورات إلزامية. كما نجح في الانخراط بالجامعة في عملية بولونيا والاستفادة من تجربة الجامعات الأوربية في تدويل برامجها الدراسية. وبلغ عدد عمليات الاستحداث والتطوير والتعديل (29 لائحة وبرنامجا ومقررا) ، كما نجح في الاشراف على تحويل مركز التعليم المفتوح إلى نظام التعليم الاليكتروني والمدمج، واستحداث 10 برامج جديدة بنظام التعليم عن بعد والتعليم الالكتروني المدمج، وشهد القطاع أكبر خريطة أنشطة طلابية في تاريخ الجامعة. وفازت الجامعة لأول مرة بمسابقة إبداع 4 على مستوى الجامعات المصرية والحصول على درع التميز لعام 2016، وفوز الجامعة لأول مرة بالمركز الأول والدرع العام في منافسات الجامعات المصرية الحكومية والخاصة في أسبوع فتيات الجامعات الرابع المقام بجامعة المنيا، وإخضاع عمليات إعداد الكتاب الجامعي لنظام رقابي أكاديمي، حيث تم إنشاء وحدة الكتاب الجامعي المرجعي بكل كليات الجامعة، وإصدار لائحة حاكمة لوحدة الكتاب الجامعى، وإعداد مقرر عن "الأخلاق والقيم الانسانية المشتركة بين الشعوب"، وإنشاء حمام سباحة أوليمبي وفق الكود الدولي، وإعادة تأهيل حمام السباحة القديم. ونجح في ميكنة إدارة المدن الجامعية، وإدارة شئون التعليم والطلاب.

وزاد معدل النمو فى الايرادات في فرع الخرطوم بنسبة 260 % عن العام الماضي، وفي مجمع الامتحانات زاد معدل النمو فى الايرادات بنسبة 404.3 %، وفي مستشفى الطلبة بنسبة 35.71 % عن العام الماضي.

وشهدت المدن الجامعية تطويرا كبيرا ، حيث وصلت معدلات عمليات تطوير وتحسين وصيانة القدرات المادية والبنية الأساسية إلى (883 عملية). وفي مجالات القوة الناعمة: تم توسيع خريطة الأنشطة الطلابية وتدشين برامج اكتشاف المواهب وصناعة النجوم: الأدبية، الرياضية، الفنية، العلمية .

لقاءات تليفزيونية[عدل]

  • اقرأ
  • الرسالة
  • العربية
  • عين
  • Dream
  • MBC
  • تلفزيون قطر
  • أعمال
  • قناة محمد صلى الله عليه وسلم
  • البركة
  • الجزيرة
  • التنوير
  • الثقافية
  • قنوات التليفزيون والإذاعة المصرية

جوائز من جهات معتمدة:[عدل]

  • جائزة شخصية العام 2014 من السفارة المصرية بالمملكة العربية السعودية .
  • جائزة التفوق العلمي في العلوم الاجتماعية، جامعة القاهرة 2013.
  • جائزة النشر العلمي الدولي من جامعة القاهرة، 2013.
  • جائزة التفوق العلمي في العلوم الإنسانية، جامعة القاهرة 2010.
  • جائزة الأستاذ المثالي من كلية الآداب جامعة القاهرة عام 2010.
  • جائزة الأستاذ المثالي من نادي أعضاء هيئة التدريس عام 2010.
  • جائزة البروفيسور أندريه لالاند، من كلية الآداب- جامعة القاهرة،1986.
  • جائزة زكي نجيب محمود، من كلية الآداب- جامعة القاهرة، 1986.
  • جائزة زكي نجيب محمود، من كلية الآداب- جامعة القاهر، 1993.

شهادات تقدير ودروع من جامعات ومؤسسات دولية وإقليمية ومحلية:[عدل]

  • شهادة تقدير من Suzhou University 2006.
  • شهادة تقدير من Google Inc. 2009.
  • شهادة تقدير من جامعة أسيوط 2003.
  • شهادة تقدير ودرع الجامعة من السيد رئيس جامعة القاهرة 2013 في عيد العلم نظرا لإسهاماته الأكاديمية والإدارية في الجامعة.
  • شهادة تقدير من جامعة القاهرة 2005.
  • شهادة تقدير من جامعة القاهرة 2012.
  • شهادة تقدير من جامعة المنصورة 2005 .
  1. شهادة تقدير من جامعة المنصورة 2009 .
  2. شهادة تقدير من السيد رئيس جامعة القاهرة 2009 .
  • درع من جامعة حلب - سوريا 2006.
  • درع من جامعة السلطان قابوس- عمان 2012.
  • درع من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية2008.
  • درع من كلية الصيدلة جامعة القاهرة2008.
  • درع من جامعة كلية الطب البيطري جامعة القاهرة 2007 .
  • درع من مركز إحياء الفنون التراثية 2007.
  • درع كلية الطب 2017.
  • دروع وميداليات متعددة من بعض كليات وقطاعات جامعات القاهرة وأسيوط والمنصورة -أعوام متعددة....


* نماذج من الأبحاث التي أجراها باحثون وأساتذة جامعات مصرية وعربية وأجنبية عنه:[عدل]

توجد عشرات المراجع عن فلسفة الخشت وأفكاره.

من الكتب التي كتبها آخرون عنه:[عدل]

  • الكتاب الأول:"عقلانية بلا ضفاف: الظاهرة الدينية والسياسية في أعمال الخشت الفكرية"
    • الناشر : دار الكتاب العربي، دمشق، 2013.تحرير: د. غيضان السيد تقديم : أ.د عصمت نصار.
    • إعداد : مجموعة من الأساتذة والباحثين الجامعيين.
    • د. حسن حنفي، كأن روح الفارابي تعود من جديد!
    • د. شعبان عبد الله ، عاشق التأويل بين الواقع والمأمول
    • د. مونيس بخضرة، الخشت فيلسوف الترحال والتأويل والجرأة
    • د. غيضان السيد علي، الخشت ووجه آخر للفيلسوف
    • د.محمود أحمد عبد الرحمن، الأسس الفكرية والمنهجية عند الخشت
    • د. عبير عبد الغفار، السمات المنهجية للدكتور محمد عثمان الخشت
    • د. حمدي بشير، الفكر السياسي والإسلامي وإعادة بناء الدولة العصرية
    • د. أبو النور الشريف، مفهوم المجتمع المدني في فلسفة الخشت السياسية
    • د. سامية سلام، رؤية الخشت النقدية للعلاقة بين المجتمع المدني والدولة
    • د. نجلاء مصطفى، الأخلاق وعلاقتها بالدين في منظومة الخشت الأخلاقية
    • د. سعيد عبيد، الخشت وتأويل جديد لميتافيزيقا هيوم
    • د. شريف مصطفى أحمد، الخشت ورؤية إسلامية مختلفة لتطورات الثورة المصرية
    • د. عماد عبدالرازق، رؤية تحليلية لكتاب " فلسفة الدين عند برايتمان"
    • د. أبو النور الشريف، عرض نقدي وتحليلي لكتاب " للوحي معان أخرى"
    • د. سمية أبو عامرية، عرض نقدي وتحليلي لكتاب " تطور الأديان"
    • د. خيري حبيب، عرض وتحليل كتاب " المشاكل الزوجية"
    • محمود كيشانة عرض وتحليل نقدي لكتاب" المشترك بين الأديان والفلسفة"
    • أ. أسماء عريف، تحليل نقدي لكتاب " أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط"
    • د.غيضان السيد علي تحولات جارودي.. قراءة في كتاب " جارودي... لماذا اسلمت"
    • د.غيضان السيد علي، تحليل نقدي لكتاب" المواطنة في عصر التنوير"
    • د.غيضان السيد علي ، قراءة نقدية في كتاب " تطور الأديان"
    • عادل سالم عطية من وحي " للوحي معان أخرى" قراءة نقدية للشكل والمضمون.
  • الكتاب الثاني: الأسس الفكرية والمنهجية في الفلسفة الإسلامية المعاصرة (نموذج محمد عثمان الخشت) الناشر: دار رهف للنشر والتوزيع، القاهرة، 2015. تأليف: دكتور محمود كيشانه
  • الكتاب الثالث:الخشت وتجديد العقل الديني
    • تحرير : د. أحمد عبد الحليم ود. غيضان السيد ود. مونيس بوخضرة تقديم :أ.د. عمرو شريف أ.د. يمنى طريف الخولي إعداد : مجموعة من الأساتذة والباحثين الجامعيين الناشر : دار نيو بوك، القاهرة، تحت الطبع.

شارك في الكتاب:

    • أ.د. يمنى طريف الخولي، "الخشت وتأسيس عصر ديني جديد".
    • أ.د. يمنى طريف الخولي، "درس في مواجهة التطرف، قراءة في كتاب الخشت (نحو تأسيس عصر ديني جديد).
    • د. مونيس بوخضرة (باحث جزائري)،  :" الخشت وفتوحاته الفقهية- قراءة لمنهجه في التحقيق والمراجعة".
    • د. ياسين سليماني(باحث جزائري)،"مقاربة الخشت في تجديد الخطاب الديني: الأسباب، الضوابط والخطوات"، جامعة وهران - الجزائر.
    • أ. د. صبري عبد شندي، العقلانية الأخلاقية في فكر الخشت".
    • أ.د. عبير عبد الغفار :" الخشت فقيها من خلال قراءة الدليل الفقهي للمسافر المسلم" .
    • أ.د. عماد الدين إبراهيم عبد الرازق، "فلسفة الصلاة في أعمال الخشت المبكرة".
    • د . محمود أحمد عبد الرحمن علي، "إشكالية التوفيق بين الدين والفكر في عصر الحداثة: قراءة في أثر التوجهات الفقهية في آراء الخشت الفلسفية
    • د. غيضان السيد علي: " من الفقه إلى الفلسفة – محمد عثمان الخشت نموذجاً".
    • د. غيضان السيد علي، "الخشت كانطيًا ( الخطاب الأخلاقي أنموذجاً)".
    • د.حمدى بشير محمد على، "الظاهرة الدينية فى فكر محمد عثمان الخشت".
    • د.حمدى بشير، "ظاهرة الاسلام السياسى وضرورات تجديد الخطاب الدينى: قراءة فى الفكر السياسى عند الدكتور محمد عثمان الخشت".
    • الدكتور خيري حبيب: " فقه الاسرة المسلمة من خلال تحليل كتاب الخشت عن "المشاكل الزوجية".
    • الدكتور شريف الدين بن دوبة (باحث جزائري)، " الفقه والمشروع الحداثي – قراءة في المشروع الفقهي للمفكر محمد عثمان الخشت" .
    • الدكتور محمود كيشانة: " الخشت وتجديد الخطاب الديني".
    • الدكتورة أميرة سامي:" أثر المنهج العقلي وأهميته في تحليل العلوم الشرعية".
    • الدكتورة سامية سلام :" مفهوم العقل المغلق عند الخشت".
    • الدكتورة نجلاء مصطفى:" الخشت ووضع المرأة في الإسلام".
    • الدكتور محمد عبد المجيد : "حقوق المرأة بين الفطرة والآلية في فكر الدكتور الخشت".
    • ندا مجدي : "بين الوحي والإلهام عند الخشت – يبقى الوحي محمولاً في أجنحة التاريخ".
    • محمد الحمامصي، "باحث مصري يسقط أقنعة ديكارت العقلانية".
    • محمد الحمامصي، "ضرورة صياغة خطاب ديني جديد بدل تجديد الخطاب المتكلس".
    • حفيظي كبيرة (باحثة في الفلسفة من المغرب) ، "تأسيس العلاقة بين الإله والإنسان عند الخشت".
  • "موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين": تم تصنيفه من كرسي اليونسكو للفلسفة ضمن الفلاسفة العرب المعاصرين في "موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين" الصادرة عن كرسي اليونسكو للفلسفة 2017.

وتضمنت الموسوعة بحثا علميا محكما عنه بعنوان "الخشت وألعاب الفلسفة: البعد التجديدي في فكر الخشت " ( 439- 472) للباحث الدكتور ماهر عبد المحسن.

  • كتاب " العين والمدى.. مقاربات سياقية لأسئلة الوعي في الفكر الهيوماني"

كتب الباحث الجزائري فصلا كاملا بعنوان،"مقاربة الخشت في تجديد الخطاب الديني: الأسباب، الضوابط والخطوات"، في كتابه " العين والمدى.. مقاربات سياقية لأسئلة الوعي في الفكر الهيوماني" الكتاب من الحجم الكبير يتكون من 164 صفحة، صدر هذه السنة 2016 عن دار شهر زاد للنشر والتوزيع بالمملكة الأردنية الهاشمية. قدّم الكتاب الدكتور بشير ربوح أستاذ الفلسفة بجامعة الحاج لخضر بباتنة.

  • نشرت عنه مؤسسة مؤمنون بلا حدود عدة أبحاث كتبها أساتذة جامعات في الثلاث سنوات الأخيرة. كما كتبت عن بعض أعماله بعض كبرى المجالات المصرية والعربية، مثل عالم الكتاب ومجلة أسرتي الكويتية، فضلا عن جريدة الأهرام وهو أيضا لا يزال طالبا جامعيا. وكان الأول على الدفعة في كل سنواته دراسته الجامعية.

ومن الأبحاث الأككاديمية المحكمة التي كتبهاآخرون عن الخشت:[عدل]

  • أ.د. حسن حنفي، كأن روح الفارابي تعود من جديد
  • أ.د. شعبان عبد الله ، عاشق التأويل بين الواقع والمأمولد.
  • د.مونيس بخضرة(باحث جزائري):الخشت فيلسوف الترحال والتأويل والجرأة
  • د. غيضان السيد علي، الخشت ووجه آخر للفيلسوف .
  • أ.د. يمنى طريف الخولي، "الخشت وتأسيس عصر ديني جديد".
  • أ.د. يمنى طريف الخولي، "درس في مواجهة التطرف، قراءة في كتاب الخشت (نحو تأسيس عصر ديني جديد).
  • د. مونيس بوخضرة(باحث جزائري):" الخشت وفتوحاته الفقهية- قراءة لمنهجه في التحقيق والمراجعة".
  • د. ياسين سليماني(باحث جزائري)،"مقاربة الخشت في تجديد الخطاب الديني: الأسباب، الضوابط والخطوات"، جامعة وهران - الجزائر.
  • أ. د. صبري عبد شندي، العقلانية الأخلاقية في فكر الخشت".
  • د.محمود أحمد عبد الرحمن، الأسس الفكرية والمنهجية عند الخشت
  • أ.د. عبير عبد الغفار، السمات المنهجية للدكتور محمد عثمان الخشتد.
  • د. حمدي بشير، الفكر السياسي والإسلامي وإعادة بناء الدولة العصرية.
  • د.أبو النور الشريف، مفهوم المجتمع المدني في فلسفة الخشت السياسية.
  • د. سامية سلام، رؤية الخشت النقدية للعلاقة بين المجتمع المدني والدولة.
  • د. نجلاء مصطفى، الأخلاق وعلاقتها بالدين في منظومة الخشت الأخلاقية.
  • د.سعيد عبيد، الخشت وتأويل جديد لميتافيزيقا هيومد.
  • د. شريف مصطفى أحمد، الخشت ورؤية إسلامية مختلفة لتطورات الثورة المصرية.
  • أ.د. عماد عبدالرازق، رؤية تحليلية لكتاب " فلسفة الدين عند برايتمان".
  • د. أبو النور الشريف، عرض نقدي وتحليلي لكتاب " للوحي معان أخرى".
  • د. سمية أبو عامرية(باحثة جزائرية): ، عرض نقدي وتحليلي لكتاب " تطور الأديان".
  • د. خيري حبيب، عرض وتحليل كتاب " المشاكل الزوجية".
  • د. محمود كيشانة عرض وتحليل نقدي لكتاب" المشترك بين الأديان والفلسفة".
  • د.أسماء عريف، تحليل نقدي لكتاب " أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط".
  • د.غيضان السيد علي، تحولات جارودي.. قراءة في كتاب " جارودي... لماذا اسلمت".
  • د.غيضان السيد علي، تحليل نقدي لكتاب" المواطنة في عصر التنوير".
  • د.غيضان السيد علي ، قراءة نقدية في كتاب " تطور الأديان".
  • د. عادل سالم عطية: "من وحي ( للوحي معان أخرى) قراءة نقدية للشكل والمضمون".
  • أ.د. عبير عبد الغفار :" الخشت فقيها من خلال قراءة الدليل الفقهي للمسافر المسلم" .
  • أ.د. عماد الدين إبراهيم عبد الرازق فلسفة الصلاة في أعمال الخشت المبكرة.
  • د . محمود أحمد عبد الرحمن علي، "إشكالية التوفيق بين الدين والفكر في عصر الحداثة: قراءة في أثر التوجهات الفقهية في آراء الخشت الفلسفية.
  • د. غيضان السيد علي: " من الفقه إلى الفلسفة – محمد عثمان الخشت نموذجاً"..
  • د. غيضان السيد علي، "الخشت كانطيًا ( الخطاب الأخلاقي أنموذجاً)".
  • د.حمدى بشير محمد على، "الظاهرة الدينية فى فكر محمد عثمان الخشت".
  • د.حمدى بشير، "ظاهرة الاسلام السياسى وضرورات تجديد الخطاب الدينى: قراءة فى الفكر السياسى عند الدكتور محمد عثمان الخشت".
  • الدكتور خيري حبيب: " فقه الاسرة المسلمة من خلال تحليل كتاب الخشت عن "المشاكل الزوجية".
  • الدكتور شريف الدين بن دوبة(باحث جزائري): " الفقه والمشروع الحداثي – قراءة في المشروع الفقهي للمفكر محمد عثمان الخشت"
  • د.الدكتور محمود كيشانة: " الخشت وتجديد الخطاب الديني".
  • الدكتورة أميرة سامي:" أثر المنهج العقلي وأهميته في تحليل العلوم الشرعية".
  • الدكتورة سامية سلام :" مفهوم العقل المغلق عند الخشت".
  • الدكتورة نجلاء مصطفى:" الخشت ووضع المرأة في الإسلام".
  • الدكتور محمد عبد المجيد : "حقوق المرأة بين الفطرة والآلية في فكر الدكتور الخشت".
  • ندا مجدي : "بين الوحي والإلهام عند الخشت – يبقى الوحي محمولاً في أجنحة التاريخ".
  • الدكتور ماهر عبد المحسن "الخشت وألعاب الفلسفة: البعد التجديدي في فكر الخشت".
  • أ. محمد الحمامصي، باحث مصري يسقط أقنعة ديكارت العقلانية.
  • أ. حفيظي كبيرة (باحثة مغربية)، "تأسيس العلاقة بين الإله والإنسان عند الخشت" فصل كامل عن أعماله وفكره في كتاب" Egyptian Philosophers " الصادر عن دار نشر Hephaestus Books. .

مصادر[عدل]