محمد مصطفى الأعظمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد مصطفى الأعظمي
محمد مصطفى الأعظمي.jpg

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1932  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
ماو[1][2]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 20 ديسمبر 2017 (84–85 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الرياض  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Saudi Arabia.svg المملكة العربية السعودية
Flag of India.svg الهند
British Raj Red Ensign.svg الراج البريطاني  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة محدث  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موظف في جامعة برنستون،  وجامعة ميشيغان  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

الشيخ المُحقق مُحمَّد مُصطفى الأعظمي هو عالم مسلم هندي تخصص بدراسة الحديث النبوي. اشتهر بتدقيقه وتمحيصه لبعض مؤلفات المستشرقين عن الإسلام والحضارة الإسلامية، من شاكلة: جولد تسيهر، ومرجليوث، ويوسف شخت.

سيرته[عدل]

ولد محمد مصطفى الأعظمي في مدينة منو بالهند سنة 1350هـ الموافقة لسنة 1932م. أخرجه والده من المدرسة الثانوية الإنجليزية، وألحقه بالمدرسة العربية، حيث كان والده معادي للاحتلال البريطاني للهند، تخرج من دار العلوم بديوبند في حدود سنة 1372هـ، ثم التحق بالأزهر بمصر، وتحديدًا إلى كلية اللغة العربية، وحصل على شهادة العالمية مع الإجازة بالتدريس، ثم رجع إلى الهند. عمل في قَطَر مدرسا للغة العربية لغير الناطقين بها، ثم أصبح الأمين على دار الكتب القَطَرية، وكانت تُسمى: المكتبة العامة. ودرس الحديث بجامعة كامبريدج. ثم قَدِم إلى الحجاز، ودرّس بكلية الشريعة بمكة، ثم انتقل إلى كلية الشريعة بالرياض أستاذاً لمادة مصطلح الحديث في قسم الثقافة الإسلامية. توفي يوم الأربعاء 2 ربيع الآخر 1439هـ المُوافق فيه 20 كانون الأول (ديسمبر) 2017م.[3]

وقد أجرى الأعظمي دراسات مركَّزة على السُنَّة النبوية؛ اكتشافاً لبعض المخطوطات فيها وتحقيقاً لها، وبياناً لمنهج المحدِّثين في نقدهم، ورداً على المستشرقين.، وتاريخ النّص القرآني من الوحي إلى التدوين، والتحدِّى القرآني: وعد تحقق وقد تُرجمت العديد من أعمال البروفيسور الأعظمي إلى عدّة لغات. كما أنشأ – بعد سنوات من العمل الدؤوب – مركزاً لخدمة السُنَّة على شبكة الأنترنت، وقام بتخزين عدد من كتب السنّة فيه. وقد منحته المملكة العربية السعودية جنسيتها، تقديراً لإنجازاته المتميِّزة، إلي جانب نيله جائزة الملك فيصل العالمية.[4]

تصانيفه[عدل]

من أشهر تصانيفه:

جائزة الملك فيصل[عدل]

نال جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية سنة 1400هـ،[5] فتبرع بها للطلبة النابهين من فقراء المسلمين.

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]