المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

محمد مهدي البصير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير_2012)


محمد مهدي البصير
محمد مهدي البصير

معلومات شخصية
الميلاد 1895
الحلة
الوفاة 1974
Flag of baghdad governorate.jpg بغداد
الإقامة  العراق
الجنسية  العراق
الحياة العملية
أعمال بارزة القضية العراقية، بعث الشعر الجاهلي، نهضة العراق الأدبية في القرن التاسع عشر

محمد مهدي بن محمد بن عبد الحسين آل شهيب الملقب ب البصير هو شاعر عراقي ولد عام 1895 في مدينة الحلة . أسرته نزحت من اطراف كربلاء في حدود القرن الثامن عشر إلى مدينة الحلة .. وهي تنتمي الي بني كلاب من عرب الجزيرة العربية .. فهو محمد مهدي ابن الشيخ محمد ابن الشيخ عبد الحسين بن شهاب الدين بن عبيد بن أحمد بن حسن الكلابي .. مما يعني ان [ كلاب ] هو رأس شجرتهم النسبية ابن ربيعة .. وأول جد له ظهر هو [ شهاب الدين ] الذي احترف المنبر الحسيني [أي احترف قراءة مأساة الحسين بن علي عليهما السلام من على المنبر] وحيث شاع اسم شهاب سمًي بيته [ بيت شهيب ] من باب التصغير والتحبب والاختصار .. وورث ابناؤه خطابة المنبر الحسيني .. وكان محمد مهدي البصير ابرع افراد اسرته في إجادة المنبر لغة وصوتا وحزنا وحنجرة مرتلة وهو لما يزل في الثانية عشرة من عمره .. إذ كان يقرأ [ مقدمة المأساة ] قبل ان يقتعد والده الشيخ محمد .. فاذا تعذر على والده المجيء .. أكمل البصير الموعظة والارشاد والسرد القصصي للمأساة الحسينية .. حتي عرف عند الاهالي قاطبة وابتداء من عام 1915 بـ [الروزخون ] المجوّد المجتهد ... وفي [ الروزخونية ] نبغت فيه الخطبة السياسية والشعر الثوري .

و أصيب وهو طفل صغير بالجدري فكف بصره ، و لكن ذلك لم يمنعه من تلقي العلم في الكتاتيب ، فتلقى تعليمًا دينيًا عن محمد القزويني والشاعر عبدالمطلب الحلي و قد حباه الله بذاكرة قوية بقيت موضع إعجاب كل معارفه . كانت له القدرة علي فصاحة الكلام وهو ابن الثانية عشرة .. ويقول الشعر وهو بهذا العمر.. ويحفظ للمتنبي وللمعري قصائد ويعيدها على رفاقه بربع ساعة .. وكان يرتجل شعره بمتانة السبك .. واذا طلب منه في مجلس أعاد قراءة القصيدة من اواخرها من شعره او من غيره .. ذاكرة مدهشة وحافظة تثير العجب، اما اذا قرأ شاعر امامه قصيدة أعاد البصير قراءتها في اللحظة ذاتها .. وما أن بلغ الخامسة عشر من عمره حتى أخذ يعاون والده في إحياء المجالس الحسينية ، فأصبح له باع طويل فيها و أخذ ينافس أباه . كما بدأ بكتابة الشعر في مختلف المناسبات بعد دراسته للدواوين الشعرية لصفي الدين الحلي و المتنبي و السيد حيدر الحلي و غيرهما من شعراء العربية القدماء و المحدثين .

من مؤسسي حزب حرس الاستقلال في العراق عام 1919 . عضو الحزب الوطني العراقي بقيادة جعفر أبو ألتمن عام 1922 . لقب بشاعر ثورة العشرين لما قدمه من شعر فيها وفي كل قضايا العراق الوطنية . درس في جامعة مونبلييه في فرنسا 1931 ـ 1937 وحصل على شهادة الدكتوراه في الأدب الفرنسي . عمل أستاذ في دار المعلمين العالية في جامعة بغداد حتى تقاعد في ستينات القرن العشرين . توفي في بغداد عام 1974 .

مؤلفاتة من الكتب[عدل]

  • تاريخ القضية العراقية ــ الجزء الأول 1923 ـ الجزء الثاني 1923
  • بعث الشعر الجاهلي ــ مطبعة التفيض ــ بغداد 1939
  • نهضة العراق الأدبية في القرن التاسع عشر ـ الطبعة الأولى ـ مطبعة المعارف بغداد 1946.
  • خطرات ــ الطبعة الأولى مطبعة المعارف ــ بغداد ــ 1952.
  • البركان ــ منشورات مجلة المعلم الجديد ــ بغداد ــ1957.
  • سوانج ــ الجزء الأول ــ مطبعة المعارف ــ بغداد 1967.
  • سوانج ــ الجزء الثاني ــ دار الحرية للطباعة ــ بغداد 1967.
  • في الأدب العباسي ــ مطبعة النعمان ــ النجف ــ الطبعة الثالثة ــ 1970.

[1]

مراجع[عدل]

  1. ^ بعث الشعر الجاهلي ــ مطبعة التفيض ــ بغداد 1939