محيي الدين بن قرناص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محيي الدين بن قرناص
معلومات شخصية
اسم الولادة أحمد بن محمد بن محمد بن علي بن هبة اللَّه بن أحمد الحموي
مكان الميلاد حماة[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1287  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
حماة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر،  وأديب،  وقاضي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

محي الدين بن قرناص أديبٌ وشاعر وقاضٍ، من الشام من أهل حماة، من بيت معروف بالفضل والأدب، عاش في القرن السابع الهجري، في عداد الأدباء المغمورين بل المنسيين.[2]

اسمُهُ وكنيتُهُ ولقبُهُ[عدل]

هو أحمد بن محمد بن محمد بن علي بن هبة اللَّه بن أحمد بن هبة الله بن علي بن الحسين بن محمد بن علي بن جعفر بن عبيد الله بن طاهر بن الحسين بن مصعب بن زريق بن ماهان، المعروف بابن قرناص الحموي، كنيته أبو الفضل، وأبو العباس، أما لقبه فهو الدُّوباش، ويقال له ابن قرناص شهرةً لجدِّه الأعلى هبة الله بن علي المعروف بقرناص.

مولدُهُ ونشأته[عدل]

ولد محي الدين بن قرناص في حماة، وبها نشأ، ولم تشر المصادر إلى سنة ولادته، والمظنون أنّه ولد في العقد الأول من القرن السابع الهجري. ونشأ في أسرة كريمة، وبيت معروف، اتصل بالأيوبيين وأخلص في خدمتهم، وتولّى في زمنهم ديوان الإنشاء، وهو منصب لا يتولاه إلاّ من أتقن الكتابة، ومهر فيها، ووفق في عمله كلّ التوفيق، وتقلّد بعض المناصب المهمة في الدولة، فقد تولّى منصب القضاء بحماة؛ لهذا كان يلقب بالقاضي.

ثقافتُهُ[عدل]

مارس الأدب حتّى شبّ شاعرًا مبدعًا، وكاتباً بارعًا. وكان عارفاً بعلوم اللغة العربية وآدابها معرفة جيدة ومتقنة، وأكبّ على دواوين الشعراء الذين سبقوه، ويستوعب ويضمّن شعره من أشعارهم. كان محي الدين بن قرناص موضع إجلال واحترام من لدن أصحاب السلطان في بلاد الشام، وكتب الرسائل الديوانية والأخوانية. وكان يتبادل الرسائل مع كثيرٍ من أصدقائه ومعارفه، أمثال: القاضي تاج الدين بن الأثير، وابن خلّكان، وابن العديم.

أدبه[عدل]

نثره[عدل]

محيي الدين بن قرناص وسار في فرسان كالأسود، إلا أن براثنها السلاح، وجنود كالطيور، إلا أنها تسبق الرياح، حتى أتى فلانة، ورتب عليها نوب اليزك، للمخايلة لا للمخاتلة، وانتظر أن يخرج إليه صاحبها متضرعا، أو يقصد إليه متخضعا، لأنه إنما قصده غضبا لله، لما انتهكه من محارمه، وأقامه لما رأى العدل الذي شرع في هدم معالمه؛ وشفقة على خلق الله الذين بسط عليهم منذ وليهم أيدي مظالمه؛ فلما أبى إلا الطغيان، والتمادي في مهالك العصيان، واغتر بأصحابه الذين هم معه بأجسامهم وعليه بقلوبهم، ووثق برعاياه الذين كانوا أوقعوا معه بذنوبهم، لصق الجيش المنصور بالسور المقهور، فدنا وتدلى، ورأى الخصم عين القصم، فعبس وتولى، فكشفت الستور، وهتكت حجابه، وتبرج كل برج فحسر الزراقون لثامه، وأماطت النقابون نقابه، وطلعت على الأسوار المنيفة من الأعلام الشريفة كل راية صفراء فاقع لونها تسر الناظرين، وأيد الله الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين. محيي الدين بن قرناص
محيي الدين بن قرناص فلم تر إلا شجرة قائمة على أصولها، وكروما خاوية العروش، وسقيط البلح المبثوث، وجبالا كالعهن المنفوش.[3] محيي الدين بن قرناص

شعره[عدل]

خذه إليك أدهما محجلامن يعل يوما متنه فقد نجا
يريك من تحجيله ولونهطرة صبح تحت أذيال الدجى


من لقلبي من جور ظبي هواهلي شغل عن حاجر والعقيق
خصره تحت أحمر البند يحكيخنصرا فيه خاتم من عقيق

وفاته[عدل]

ظلّ ابن قرناص يعمل قاضيًا على حماة حتى أدركته منيته سنة 675هـ، وقيل سنة 685هـ.

المراجع[عدل]

  1. ^ محيي الدين بن قرناص — تاريخ الاطلاع: 26 يناير 2021 — مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021
  2. ^ شِعْرُ مُحْي الدِّين بن قُرناص الحموي دراسة وتوثيق العراقية المجلة الأكاديمية العلمية للباحث حسين عبد العال اللهيبي. وصل لهذا المسار في 16 يوليو 2020 نسخة محفوظة 16 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ كتاب مسالك الأبصار في ممالك الأمصار ومنهم: ابن قرناص، محيي الدين المكتبة الشاملة. وصل لهذا المسار في 16 يوليو 2020 نسخة محفوظة 16 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
Inkwell icon - Noun Project 2512.svg
هذه بذرة مقالة عن الشعر أو ديوان شعري أو مصطلحات شعرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.