مخطط التشتت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مخطط التشتت
Scatter diagram for quality characteristic XXX.svg
معلومات عامة
الطبيعة
فرع من
جانب من
مخطط تشتت ثلاثي الأبعاد

مخطط التشتت[1][2][3][4][5][6][7][8][9] أو مخطط الانتشار[10][11][12][13][14] أو مخطط التبعثر[3][12][15][16] أو رسم التشَتُّت [17][18][19] البياني[20] هو رسم بَيَانِي، أي توضيحي، مُوَزَّعٌ أي متفرق للانتشار يظهر أنماطاً مشتتة بين متغيرين (سطح ثنائي الأبعاد) أو ثلاثة متغيرات (مجسم ثلاثي الأبعاد) على شكل سحابة من النقط المبعثرة تستخدم في تحليل (يسمى تحليل مخطط التشتت) للبحث عن علاقة دالّة رياضية محتملة تصف النسبة بين المتغيرين أو المتغيرات الثلاثة، خصوصاً إذا كانت العلاقة معقدة أو في أولى محاولات حل المسألة الرياضية المستخدمة في تطبيقات البحث العلمي[9][21][22] سواء في العلوم الصميمة أو في العلوم الاجتماعية[23] والإنسانية[19] والإقتصادية[18][24]، مثلاً تعتبر أحد أدوات الجودة السبعة كأداة إحصائية تستخدمها فرق تحسين جودة العمليات والمنتوجات.[3][11][12]

بعد جمع البينات حول أحد العناصر المتغيرة مع عنصر آخر، يتم رسم نقطة تعبر عن القيمة العددية للعنصر الأول على أحد المحورين كأن يكون المحور الديكارتي السيني الأفقي، ومتغير آخر هو أحد عيوب الجودة على المحور الآخر أي محور الصادات ألعمودي. يستمر وضع النقط على المستوي الديكارتي لكل قيمة عددية للمتغيرين بوزن أحدهما بما يقابلها من الأخرى. بعد ذلك إما تتوقف العملية ويستخدم المخطط كما هو كوسيلة بصرية للمساعدة في صنع القرار في ما إذا كانت هنالك علاقة أصلاً أو يمرر خط أو منحنى بين هذه النقاط ويحاول إيجاد صيغة رياضية أي منطقية تعبر عن هذه الدالة. يضاف محور آخر متعامد أو أكثر حسب عدد العوامل المتغيرة المؤثرة في نفس الوقت، ولكن ذلك يزيد من تعقيد المسألة، ولذلك تفصل المسألة إلى علاقة كل متغيرين على حدة تبسيطاً، وتقسيم كل جهة إلى حدة زيادة في التبسيط.[25]

تأريخ المصطلح[عدل]

رغم أن المبدأ قديم قدم نظام إحداثيات ديكارت، يعتبر العالم البريطاني جون هرشل أول من وصفه بهذا الوصف[26] (بالإنجليزية scatter plot أو dispersion diagram)، وهنالك تعريبات مختلفة لهذا المفهوم من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية منها، بالإضافة إلى مصطلح «مخطط التشتت» الأكثر شعبية،[1][2][3][4][5][6][7][8][9] مصطلح مخطط الانتشار[10][11][12][22][24][21][13][14] أو مخطط التبعثر[3][9][12][15][16][23] أو رسم التشَتُّت [17][18][19] البياني [20] أو مخطط البعثرة [2][27] أو تخطيط التشتت[28] أو تخطيط التبعثر[29] أو بيان الإنتشار [10] أو رسم الإنتشار[25] أو منحنى البيانات المبعثرة[11] أو مِبْيانٌ تَبَعْثُرِيّ.[30] أو مخطط بياني متفرق[31] وهنالك أيضاً تعريبات مختلفة لهذا المفهوم من اللغة الفرنسية (nuage de points) إلى اللغة العربية منها سحابة النقط أو منقّط النثر.[32]

مخطط تشتت لخاصية الجودة XXX

استخدامه في إدارة وضبط الجودة[عدل]

يستخدم مخطط التشتت كأحد الأدوات الإحصائية أو أساليب تمثيل البينانات التي تستخدم في تحسين جودة العمليات والمنتوجات حيث يعتبر أحد أدوات الجودة السبعة أي الأكثر أهمية وهو وسيلة مستخدمة كجزء من منهجيات ستة سيغما.[2][3][12]

استخدامه في إدارة الجودة[عدل]

في عملية إدارة الجودة النوعية، بعد جمع البينات، توضع القيمة العددية لأحد العناصر المتغيرة الخاصة بعملية معينة أو بيئة أو نشاط ما على أحد المحورين بينما توضع القيمة العددية لمقدار أحد عيوب الجودة على المحور الآخر.[1]

استخدامه في ضبط الجودة[عدل]

في عملية ضبط الجودة أي السيطرة النوعية، بعد جمع البينات، يوضع الأداء المخطط له على أحد المحورين بينما يوضع الأداء الفعلي على المحور الآخر.[1]

علاقته بتحليل الانحدار[عدل]

تحليل الانحدار أو تحليل التراجع هو مجموعة من عمليات النمذجة الإحصائية لتقدير العلاقات بين المتغير التابع (متغير النتيجة) ومتغير مستقل واحد أو أكثر (متغيرات التنبؤ أو المتغيرات المشتركة أو الميزات).[33]

مخطط التشتت يمكّن المحلل الإحصائي من رؤية أنواع مختلفة من الارتباطات الإحصائية بين المتغيرات بمجال ثقة معين. يقوم بعدها المحلل بعملية توفيق المنحنيات بهدف رسم الخط البياني الأكثر ملاءمة للوصل بين النقط. بعدها يمكن إيجاد معادلة الارتباط بين المتغيرات الأكثر ملائمة لتفسير هذا الخط. في مثل هذا الارتباط الخطي، يُعرف هذا الإجراء الأنسب باسم الانحدار الخطي ويضمن إيجاد حل صحيح في وقت محدود.

كذلك يمكّن مخطط التشتت المحلل الإحصائي من رؤية علاقات غير خطية بين المتغيرات. بنفس أسلوب رسم خطوط مائلة وإيجاد المعادلة الأكثر تفسيراً لها، يمكن أيضاً إيجاد حل صحيح للارتباطات غير الخطية. يُعرف هذا الإجراء الأنسب باسم «الانحدار المحلي» أو «الانحدار متعدد الحدود المحلي» أو «الانحدار المتحرك».[34]

استخدامه في إغلاق المشروع أو المرحلة[عدل]

في النسخة العربية من الدليل المعرفي لإدارة المشروعات، عرّب تحليل الانحدار بمصطلح «تحليل التراجع» وذكر في الإصدار السادس على أنه أحد أساليب تحليل البيانات التي يمكن أن تستخدم في عملية إغلاق المشروع أو المرحلة. لذلك فإن مخطط التشتت يستخدم بطريقة غير مباشرة في عملية إغلاق المشروع أو المرحلة من خلال استخدامه في تحليل التراجع، حيث أن تحليل التراجع يجري فيه فحص العلاقات بين متغيرات المشروع المختلفة وما نتج عنها من مخرجات المشروع بهدف إيجاد علاقة رياضية وإحصائية تفيد في تحسين الأداء في المشاريع المستقبلية.[1]

اختلافه عن مخطط النقط[عدل]

ينبغي أن يُميّز بين مخطط التشتت وبين مخطط النقط (بالإنجليزية Dot Plot) حيث أن الأخير هو مجرد مدرج تكراري يستعيض عن الأعمدة بنقط، وعلى عكس مخطط التشتت، لا تمثل كل نقطة في مخطط النقط علاقة بالمتغيرات الأخرى.[35][36]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج الدليل المعرفي لإدارة المشروعات: الإصدار السادس، الولايات المتحدة الأميركية: معهد إدارة المشاريع، 2017.
  2. أ ب ت ث رعد، "مُخطط التشتت" إدارة الجودة الشاملة، ktab INC.، ISBN 978-9933-22-091-4، مؤرشف من "مُخطط التشتت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح بلية (01 يناير 2019)، "مخطط التبعثر" إدارة الجودة الشاملة: المفهوم - الأساسيات - شروط التطبيق، Al Manhal، ISBN 9796500405421، مؤرشف من "مخطط التبعثر" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  4. أ ب صلاح الدين عبد (01 يناير 2013)، "مُخطط التشتت" سبل الاستفادة من تحليل الفجوات في مجال التخطيط الإستراتيجي الشرطي، Al Manhal، ISBN 9796500127453، مؤرشف من "مُخطط التشتت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  5. أ ب "مُخطط التشتت" إدارة التغيير والتطوير التنظيمي: change & developing organization management، Yazouri Group for Publication and Distribution، 2014، ISBN 978-9957-12-437-3، مؤرشف من "مُخطط التشتت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  6. أ ب محمود عبد الفتاح (01 يناير 2013)، "مُخطط التشتت" مهارات إستشراف المستقبل، Al Manhal، ISBN 9796500119489، مؤرشف من "مُخطط التشتت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  7. أ ب "مُخطط التشتت" Mustaqbal al-taʻlīm al-ʻālī fī al-waṭan al-ʻArabī: awrāq ʻamal al-Muʼtamar al-ʻArabī al-Awwal ḥawla Istishrāq Mustaqbal al-Taʻlīm, al-munʻaqid fī Sharm al-Shaykh, Miṣr fī Abrīl 2005، Jāmiʻat al-Duwal al-ʻArabīyah, al-Munaẓẓamah al-ʻArabīyah lil-Tanmiyah al-Idārīyah، 2008، مؤرشف من "مُخطط التشتت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  8. أ ب Arab Administrative Development (2005)، "مُخطط التشتت" استشراف مستقبل التعليم، المنظمة العربية للتنمية الإدارية،، مؤرشف من "مُخطط التشتت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  9. أ ب ت ث Lahcene Abdallah، "مخطط التبعثر" Fundamentals of Statistics Concepts and Applications –An Arabic Text، Lulu.com، ISBN 978-1-105-20481-4، مؤرشف من "مخطط التبعثر" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  10. أ ب ت كرمي، حسن (1999)، "مخطط الانتشار" المغني الوسيط، قاموس عربي-إنكليزي (باللغة الإنجليزية)، مكتبة لبنان ناشرون، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  11. أ ب ت ث كحيلة, كورتل (01 يناير 2012)، "مخطط الانتشار" الجودة وأنظمة الآيزو، Al Manhal، ISBN 9796500154534، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |author1= مفقود (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  12. أ ب ت ث ج ح مدحت محمد محمود أبو (01 يناير 2015)، "مخطط الانتشار" إدارة الجودة الشاملة: إستراتيجية كايزن اليابانية لتطوير المنظمات، Al Manhal، ISBN 9796500163833، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  13. أ ب محيشي، عبد القادر (2000)، "مخطط الانتشار" معجم العلوم الإنسانية التعليمي: مصطلحات ومفاهيم جغرافية (باللغتين العربية والإنجليزية)، الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الإشتراكية العظمى، الاكاديمية الدراسات العليا والبحوث الإقتصادية، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  14. أ ب "مخطط الانتشار" Scientific Terms: Mathematics, Zoology, Soil Science, Education, Psychology and psychological medicine (psychiatry)، Iraqi Academy Press، 1982، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  15. أ ب "مخطط التبعثر" قاموس أكسفورد المحيط، إنكليزي-عربي، Academia، 2003، مؤرشف من "مخطط التبعثر" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  16. أ ب ميشال إبراهيم ورامي أبو سليمان وفادي (01 يناير 2007)، "مخطط التبعثر" Dictionaire des termes scientifiques (Anglais/Français/Arabe): قاموس المصطلحات العلمية - انكليزي/فرنسي/عربي، Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية، ISBN 978-2-7451-5445-3، مؤرشف من "مخطط التبعثر" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  17. أ ب ʻAbd Allāh Muḥammad (1985)، "رسم التشَتُّت" القاموس الفريد في المال والاقتصاد، عربي - انكليزي، د.ن.]،، مؤرشف من "رسم التشَتُّت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  18. أ ب ت International Monetary (1996-10)، "رسم التشَتُّت" World Economic Outlook, October 1996، International Monetary Fund، ISBN 978-1-55775-613-8، مؤرشف من "رسم التشَتُّت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  19. أ ب ت Fawzī (1977)، "رسم التشَتُّت" أساليب البحث العلمي في العلوم الاجتماعية والانسانية، Kulliyat al-Iqtiṣād wa-al-Tijārah, al-Jāmiʻah al-Urdunniyah، مؤرشف من "رسم التشَتُّت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  20. أ ب Majmaʻ al-Lughah al-ʻArabīyah (Cairo (1957)، "رسم التشَتُّت"&dq="رسم التشَتُّت" Majmūʻat al-muṣṭalaḥāt al-ʻilmīyah wa-al-fannīyah: allatī aqarrahā al-Majmaʻ، مؤرشف من "رسم التشَتُّت"&dq="رسم التشَتُّت" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  21. أ ب أنيس إسماعيل (01 يوليو 2000)، "مخطط الانتشار" الإحصاء والاحتمال، العبيكان للنشر، ISBN 978-9960-20-639-4، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  22. أ ب محمد زياد (01 يناير 2015)، "مخطط الانتشار" نظام البحث العلمي في التربية والآداب والعلوم Scientific Research System in Education, Arts and Sciences، Al Manhal، ISBN 9796500179698، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  23. أ ب Lewis R. (2007)، "مخطط التبعثر" الاختبارات والامتحانات: قياس القدرات والأداء: Tests and Examinations: Measuring Abilities and Performance، العبيكان للنشر، ISBN 978-9960-54-149-5، مؤرشف من "مخطط التبعثر" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  24. أ ب Michael (11 نوفمبر 2008)، "مخطط الانتشار" متلازمات الفساد: الثروة، والسلطة، والديمقراطية: Syndromes of Corruption: Wealth, Power, and Democracy، العبيكان للنشر، ISBN 978-9960-54-390-1، مؤرشف من "مخطط الانتشار" الأصل في 03 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  25. أ ب "معامل ترابط "بيرسون" لعزم حاصل الضرب"، التقدم العلمي للنشر والتوزيع، 12 أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020.
  26. ^ M, Friendly؛ D, Denis (Spring 2005)، "The Early Origins and Development of the Scatterplot"، Journal of the history of the behavioral sciences (باللغة الإنجليزية)، PMID 15812820، مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020.
  27. ^ Muʻjam muṣṭalaḥāt al-ʻilm wa-al-tiknūlūjiyā، Maʻhad al-Inmāʾ al-ʻArabī، 1982، مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020.
  28. ^ Ramzīyah Muḥammad (1962)، التقويم والقياس في المدرسة الحديثة، Dār al-Nahḍah al-ʻArabīyah، مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020.
  29. ^ سيد عبد النبي، طرق وأساليب تحسين الأداء في المؤسسات، وكالة الصحافة العربية، مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020.
  30. ^ Team, Almaany، "ترجمة و معنى تبعثري بالإنجليزي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1"، www.almaany.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020.
  31. ^ HERE, AUTHOR NAME، "أدوت الجودة السبعة"، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020.
  32. ^ "دروس مادة الرياضيات للفصل الثالث تسيير و اقتصاد سنة ثالثة ثانوي-Flip Book Pages 1-50 | PubHTML5"، pubhtml5.com، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020.
  33. ^ David A. Freedman (27 April 2009). Statistical Models: Theory and Practice. Cambridge University Press. ISBN 978-1-139-47731-4
  34. ^ Cleveland, William (1993). Visualizing data. Murray Hill, N.J. Summit, N.J: At & T Bell Laboratories Published by Hobart Press. ISBN 978-0963488404
  35. ^ Wilkinson, Leland (1999)، "Dot Plots"، The American Statistician، 53 (3): 276–281، doi:10.2307/2686111، ISSN 0003-1305، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2017.
  36. ^ William S. (1993)، Visualizing data، Summit, N. J. : Hobart Press، مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2020.

روابط خارجية[عدل]