مداوروش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مداوروش - مادورⵎⴰⴸⵄⵕ
مقر بلدية مداروش
مقر بلدية مداروش

الموقع الجغرافي
الموقع الجغرافي

تقسيم إداري
البلد  الجزائر
ولاية سوق أهراس
دائرة مداوروش
إحداثيات 36°04′06″N 7°49′02″E / 36.068333333333°N 7.8172222222222°E / 36.068333333333; 7.8172222222222  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
التوقيت ت ع م+01:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي 41001

مداوروش[1] أو مادور، ذات التاريخ العريق تمنح زوارها تنوعا سياحيا كبيرا، لقد كانت في غابر الازمان عاصمة لأول جامعة رومانية في أفريقيا تحت حكم سيفاكس (220 - 230 ق.م) كما أنها بالإضافة لفضاءاتها التاريخية الشهيرة كانت موطن الثقافة البربرية والرومانية تعززت قوتها بدخول البزنطيين الذين وسعوا نفوذها، مدينة مداوروش ثاني أكبر مدن الولاية و تعتبر همزة وصل بين جميع بلديات ولاية سوق اهراس، يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 60 الف نسمة.

المكانة السياحية والتاريخية[عدل]

أن المدينة توفر في ربوعها الشاسعة المنبسطة إمكانات هائلة للاستثمارالسياحي والثقافي والاقتصادي لطالما كانت محطة للأديب والعلامة القديس أوغسطين. ان المناطق المخصصة للتوسع السياحي بمداوروش التي تبعدكلم عن مقر الولاية تقع بموقعين يتمتعان بإمكانات معتبرة للاستغلال السياحي وهما مداوروش وتيفاش، هي اٍحدى بلديات ولاية سوق أهراس تعرف قديما بمادور (بالفرنسية: Madaure‏) و باللغة الأمازيغية حسب المؤرخ البكري كانت تسمى تاماديت (Tamadit) مدينة أثرية، يطلق عليها مادور أو مادوريوس وتقع في الجنوب الشرقي لولاية سوق أهراس، طاغاست قديما. هذه المدينة الرومانية تقع على بعد 45 كلم من سوق أهراس وتتربع على مساحة 25 هكتار، يعود تأسيسها (Vespassien) لعام 75 قبل الميلاد في عهد الإمبراطور الروماني هذه المنطقة معروفة بأزدهارها الثقافي لكن أيضا الاقتصادي، من خلال حقول الحبوب والزيتون.في مرحلة ما عرفت (Apulée et Saint Auguestin) مادور فترة ذهبية في المجال العلمي بفضل الجامعة المعروفة بإدارة في عام 534.

عرفت المنطقة أجتياح البيزنطينيين الذين غيروا في ملامح مادور بإضافة قلعة في وسط الساحة العامة (Forum) على أنقاض المدينة النوميدية (TRAJAN).

تاريخ[عدل]

موقع مادور على الخريطة السياحية

تطل «مادور» بحجارتها التي أضفت عليها أشعة الشمس لونها الذهبي، كجوهرة متلألئة بين خضرة الحقول و ظلال جبل بوسسو مطوّقها و حارسها، لتغري مقتفي أثر لوكيوس أبوليوس، أول روائي في تاريخ الإنسانية و تدعوهم ببقايا أسوار قلعتها و أبراجها وأعمدتها الضخمة ونصبها الكثيرة، لولوج مدينة الأدباء و الفلاسفة و رجال الدين، و الوقوف على أرض أول جامعة في قارة أفريقيا ومنطقة إفريقيا، أرتادها العباقرة في شتى الفنون الحرة السبعة وعلى رأسهم النحوي ماكسيموس، و كذا لاكتشاف ألقياتها الأثرية و بقايا كنائسها التي لا تزال إلى غاية اليوم قبلة و محجا لأتباع القديس أوغسطين، كما أستمرت المنطقة في تزيين سجلها الفخري بأسماء عباقرة جدد إلى غاية يومنا هذا، حيث ولد بأحضانها مصمم أول نظام معلوماتي عربي لاتيني و هو بشير حليمي المقيم بكندا و أختار الطاهر وطار العيش فيها لمدة معتبرة، المدينة الأثرية وجوهرة التاريخ «مادور» أو (مداوروش) الواقعة على بعد 45 كلم جنوب سوق أهراس، الواقعة بدورها في أقصى الشرق الجزائري على الحدود التونسية، أحتفظت بتسميتها على مر العصور، و يرّجح علماء الآثار بأن أصل تسمية مداوروش نوميديا، و فضل الرومان عدم الابتعاد عن هذا الاسم وأطلقوا عليها «مادوروس» و «مادوريس» وهو ما يعني الرطوبة والنداوة باللغة لاتينية، في حين ظهرت في أشهر روايات أول روائي في تاريخ الإنسانية لوكيوس أبوليوس «الحمار الذهبي» بتسمية «مداور»، أما في الفترة الإسلامية فقد عرفت تحت أسم تماديت، المدينة الدرة لا زالت صامدة، متحدية عوامل الزمن و المناخ، وتقف شامخة كشاهد مهم على الحضارات العديدة المتعاقبة على المنطقة، بدءا بالحضارة النوميدية والبونيقية، مرورا بالحضارة الرومانية، فالوندالية والبيزنطية، وصولا إلى الحضارة الإسلامية، قبل الاحتلال الفرنسي للجزائر الذي بقدر إسهامه في الكشف عن هذه الثروات التاريخية النادرة، بقدر نهبه لقسط كبير منها وبالتالي إخفاء حلقات مهمة من تاريخ الحضارات القديمة.

مدينة الزيتون[عدل]

مدينة الزيتون التي لم يبق لأشجارها أثر تعد مادور المدينة الأثرية الوحيدة التي أكتشفت بها معاصر الزيتون، و يبلغ عددها 22 معصرة أثرية قديمة، وهو ما يؤكد أشتهار المنطقة بأشجار الزيتون و صناعة زيت الزيتون، كما يؤكد المؤرخون بأن المنطقة كانت تحصي أكثر من 25 ألف هكتار كانت مخصصة لأشجار الزيتون، التي لم يبق لها أثر، و ثمة من يقول بأنها حرقت إبان الحربين العالميتين الأولى و الثانية، و هناك من يرجح أن تكون سياسة الأرض المحروقة، إبان الاستعمار الفرنسي وراء ختفائها، لكن الحقيقة تبقى مجهولة إلى يومنا هذا، من بين الآثار المهمة المختفية أيضا من مادور والموجودة بالمتاحف الفرنسية، (التمثال البرونزي) الضخم الذي كان بالميدان العمومي الروماني، والذي يجسد صورة فارس على متن عربة، كما سرقت القطع النقدية، لأن المنطقة كانت معزولة وكان يعرفها بعض الفرنسيين فقط من بينهم بارتيز، الذي بنى نزلا أو بيت ضيافة على أنقاض معبد، و قد حوّل اليوم إلى (بيت للباحثين)، ينزلون به، كلما قدموا إلى المنطقة من أجل الدراسة الميدانية أو مواصلة الحفريات التي أنطلقت السنة الماضية، و ذلك من أجل الاعتماد على الدراسات المحلية، بدل الاستمرار في استغلال المراجع الفرنسية و بشكل خاص تلك التي تركها ستيفن آكصيل، و المركزة على الفترة الرومانية، دون النوميدية، و قد يكون ذلك بدافع طمس الحضارة النوميدية، الذي جعل الكثير من الباحثين الجزائريين يتعاملون معها بحذر.

صور للآثار الرومانية[عدل]

الساحة العمومية بمساحتها التي تصل إلى 923 مترا مربعا و كذا المسرح الذي يعد أصغر مسرح روماني بكامل الإمبراطورية الرومانية من الشرق إلى الغرب والذي يسع 1200متفرج، و به 3 مداخل و أسسه غابينيس الذي خصص له مبلغ 356 ألف «إسلستس» (عملة رومانية)، أمتنانا وعرفانا لأهل المدينة الذين صوّتوا له لتقلد منصب رئيس بلدية.

أشهر الشخصيات الذين درسوا فيها[عدل]

تطفو أسماء العباقرة ومشاهير الأدب و النحو والعلوم و الأبطال بمجرّد ذكر اسم «مادور» التي يحملنا الفضول عند تصفح أوراق ماضيها المعرفي والعلمي إلى معرفة المكان الذي ساهم في إنجاب وتكوين شخصيات كأبليوس، الأديب والفيلسوف الأمازيغي النوميدي الذي كان يطلق على نفسه «آبوليوس المادوري الأفلاطوني» و الذي يعد صاحب أول رواية في التاريخ و الموسومة «الحمار الذهبي» أو «التحولات»، وكذا أسم النحوي و صديق القديس أوغستين، ماكسيم عالم الفلك و الكاتب مارتيانوس كابيلا و غيرها من الأسماء التي جاء ذكرها في الكتب التاريخية و التي تبعث على الفخر، و يؤكد الباحثون بأن الفضل يعود لمدارسها التي استقطبت المتعطشين للعلم و المعرفة من كل الأقطار و ساهمت في تخرج العباقرة في مختلف المجالات و صنعت لهم أسماء خالدة و مشعة صمدت لآلاف السنين.

أعلام مادور[عدل]

لوكيوس أبوليوس

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

[1]

  1. ^ http://www.annasronline.com/index.php/2014-08-09-10-34-22/41168-2016-04-02-22-50-57 "مادور"منجبة العباقرة وحاضنة أول جامعة إفريقية