مدر اللبن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مدرة مخزنية إحدى النباتات التي يُعتقد إنها تعزز الرضاعة

مُدِرُّ اللَّبَن (بالإنجليزية: galactagogue أو galactogogue) (باليونانية: γαλακταγωγό)، هي عبارة عن مادة تعزز الرضاعة لدى البشر أو الحيوانات الأخرى.[1][2] وهذه المادة قد تكون إصطناعية، أو مشتقة من النباتات، أو قد تكون ذاتية التنشاً داخل الكائن الحي. والتي يمكن إستخدامها لعلاج فشل الرضاعة.

المستحضرات الدوائية الصيدلانية[عدل]

مُدِرات اللَبَن الإصطناعية مثل الدومبيريدون والميتوكلوبراميد تتفاعل مع نظام الدوبامين وبهذه الطريقة يزداد إنتاج البرولاكتين؛ تحديداً، من خلال إعاقة مستقبلات D2.[3] هناك بعض الإدلة التي تشير إلى إن الأمهات غير القادرات على تلبية إحتياجات أطفالهن من الرضاعة الطبيعة قد يستفدنَ من مُدِرات اللَبَن.[4][5] يمكن إعتبار مدرات اللبن عندما يتبين إن التدخلات غير الدوائية غير كافية.[6][7] على سبيل المثال، قد يكون الدومبيريدون خياراً لإمهات الإطفال الخدج الذين مضى أكثر من 14 يوم على ولادتهم وبعد دعم الرضاعة الكامل، لايزلن لديهن صعوبة فيإستدرار حليب الثدي بكميات كافية لإحتياجات أطفالهم.[8]

الدومبيريدون (مثل الميتوكلوبراميد ومضادمستقبلات D2) لم تتم الموافقة عليها لتعزيز الرضاعة في الولايات المتحدة.[9][10] على العكس في أستراليا، حيث إن الدومبيريدون هو مدر اللبن المفضل في إستراليا عندما تكون النهج أو التدخلات غير الدوائية غير كافية.[6] وعلى عكس الميتوكلوبراميد فإن الدومبيريدون لا يعبر حاجز الدم في الدماغ، ولا يميل لأن تكون له آثار سلبية مثل النعاس أو الإكتئاب.[6]

الأدوية الأخرى التي تعزز الرضاعة هي:

الأعشاب[عدل]

الأعشاب والأطعمة التي تستخدم كمدرات للبن لديها أدلة علمية قليلة أو معدومة عن فعالية وهوية ونقاء الأعشاب بسبب عدم كفاية متطلبات الاختبار.[12][13] والأعشاب الأكثر شيوعاً كمدرات للبن هي:[13]

الأعشاب الأخرى التي يُزعم أن تكون مدرة للبن تشمل:

تنقسم مدرات اللبن العشبية إلى تلك التي يعتقد إن لديها عمل المسكن على الرضع والمرضعات نظراً لوجود تراكيب طيارة، والتي يمكن أن تنتقل من خلال حليب الأم نفسهِ. أو إلى تلك التي تعزز إنتاج الحليب دون أن يؤثر بشكل مباشر على محتوى الحليب، هذه غالباََ ما تبدو لأن تكون مرتبطة لمحتوى الأنيثول.[19]

إنظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Gabay، M. P. (2002). "Galactogogues: Medications that induce lactation". Journal of Human Lactation. 18 (3): 274–279. PMID 12192964. doi:10.1177/089033440201800311. 
  2. ^ Merriam-Webster: galactogogue نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Forinash AB، Yancey AM، Barnes KN، Myles TD (2012). "The use of galactogogues in the breastfeeding mother". Ann Pharmacother. 46 (10): 1392–404. PMID 23012383. doi:10.1345/aph.1R167. 
  4. ^ McInnes RJ، Chambers J (2008). "Infants admitted to neonatal units—interventions to improve breastfeeding outcomes: a systematic review 1990-2007". Matern Child Nutr. 4 (4): 235–63. PMID 18811790. doi:10.1111/j.1740-8709.2008.00150.x. 
  5. ^ Osadchy A، Moretti ME، Koren G (2012). "Effect of domperidone on insufficient lactation in puerperal women: a systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials". Obstet Gynecol Int. 2012: 642893. PMC 3306907Freely accessible. PMID 22461793. doi:10.1155/2012/642893. 
  6. ^ أ ب ت Amir LH، Pirotta MV، Raval M (2011). "Breastfeeding—evidence based guidelines for the use of medicines". Aust Fam Physician. 40 (9): 684–90. PMID 21894275. 
  7. ^ Forinash AB، Yancey AM، Barnes KN، Myles TD (October 2012). "The use of galactogogues in the breastfeeding mother". Ann Pharmacother. 46 (10): 1392–404. PMID 23012383. doi:10.1345/aph.1R167. 
  8. ^ Donovan TJ، Buchanan K (2012). "Medications for increasing milk supply in mothers expressing breastmilk for their preterm hospitalised infants". Cochrane Database Syst Rev. 3: CD005544. PMID 22419310. doi:10.1002/14651858.CD005544.pub2. 
  9. ^ Da Silva، O. P.؛ Knoppert، D. C. (2004). "Domperidone for lactating women". Canadian Medical Association Journal. 171 (7): 725–726. PMC 517853Freely accessible. PMID 15451832. doi:10.1503/cmaj.1041054. 
  10. ^ The Academy Of Breastfeeding Medici (2011). "ABM Clinical Protocol #9: Use of Galactogogues in Initiating or Augmenting the Rate of Maternal Milk Secretion (First Revision January 2011)". Breastfeeding Medicine. 6 (1): 41–49. PMID 21332371. doi:10.1089/bfm.2011.9998. 
  11. ^ أ ب Zuppa، Antonio؛ Paola Sindico؛ Claudia Orchi؛ Chiara Carducci؛ Valentina Cardiello؛ Costantino Romagnoli؛ Piero Catenazzi (2010). "Safety and Efficacy of Galactogogues: Substances that Induce, Maintain and Increase Breast Milk Production". Journal of Pharmacy & Pharmaceutical Sciences. 13 (2): 162–174. doi:10.18433/j3ds3r. 
  12. ^ Anderson، P. O. (31 December 2012). "The Galactogogue Bandwagon". Journal of Human Lactation. 29 (1): 7–10. PMID 23277457. doi:10.1177/0890334412469300. 
  13. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Mortel M، Mehta SD (May 2013). "Systematic review of the efficacy of herbal galactogogues". J Hum Lact. 29 (2): 154–62. PMID 23468043. doi:10.1177/0890334413477243. 
  14. ^ Chantry، Caroline J.؛ Howard، Cynthia R؛ Montgomery، Anne؛ Wight، Nancy (2004). "Use of galactogogues in initiating or augmenting maternal milk supply" (PDF). ABM protocols, Protocol#9. The Academy Of Breastfeeding Medicine. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 28 June 2007. Supported in part by a grant from the Maternal and Child Health Bureau, Department of Health and Human Services. 
  15. ^ Damanik R، Wahlqvist ML، Wattanapenpaiboon N (2006). "Lactagogue effects of Torbangun, a Bataknese traditional cuisine". Asia Pac J Clin Nutr. 15 (2): 267–74. PMID 16672214. 
  16. ^ Herbs for Increasing Milk Supply . Canadian Breastfeeding Foundation . Fondation canadienne de l’allaitement
  17. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Nice، F. J. (19 May 2011). "Common Herbs and Foods Used as Galactogogues". ICAN: Infant, Child, & Adolescent Nutrition. 3 (3): 129–132. doi:10.1177/1941406411406118. 
  18. ^ Moringa use while Breastfeeding | Drugs.com
  19. ^ McIntyre, Anne (1992). The herbal for mother and child. Shaftesbury: Element. ISBN 1-85230-244-5.