مراد غالب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مراد غالب
معلومات شخصية
الميلاد 1 أبريل 1922(1922-04-01)
القاهرة
الوفاة 18 ديسمبر 2007 (85 سنة)
القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر
Flag of the Republic of the Congo.svg جمهورية الكونغو  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب الاتحاد الاشتراكي العربي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
مناصب
قائمة وزراء خارجية مصر   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
18 يناير 1972  – 8 سبتمبر 1972 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الإسكندرية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موظف في سفارة سوريا في موسكو،  وجامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

الدكتور مراد غالب (1922 - 18 ديسمبر 2007 / 8 ذو الحجة 1428 هـ) من مواليد الشرقية بمصر وعاش وتربى بحي مصر الجديدة بالقاهرة. تخرج في كلية الطب وأصبح طبيباً ثم حصل على شهادة الدكتوراة وعمل أستاذاً للأنف والأذن والحنجرة بكلية طب الإسكندرية.

كان على علاقة صداقة قوية جداً بثلاثة من ضباط الجيش المصري هم صلاح الدسوقي وحسن التهامي وكمال رفعت، وكان له أنشطة وطنية معهم قبل ثورة يوليو 1952. وقد ساعدت صداقته المذكورة على توطيد علاقته لاحقاً بجمال عبد الناصر.

بعد ثورة يوليو أقنعه جمال عبد الناصر بترك الطب والدخول في العمل السياسي، وفي عام 1953 عيّنه سكرتيراً ثالثاً للسفارة المصرية بموسكو مرافقاً للفريق عزيز المصري، سفير مصر في موسكو في حينه، وبقي بها حتى عام 1958. خلال هذه الفترة أتقن اللغة الروسية وأقام علاقات وصداقات وثيقة جداً بالقيادات الروسية. انتقل بعد ذلك للعمل كمستشارٍ للرئيس جمال عبد الناصر ثم وكيلاً لوزارة الخارجية ثم سفيراً لمصر بالكونغو حيث شهد وعاصر أحداث جسام شملت محاولة اغتياله.

أعيد إلى موسكو عام 1961 كسفير، وظل بهذا المنصب حتى عام 1972، ولعب دوراً كبيراً بعلاقاته وصداقاته في توطيد العلاقة وإنشائها وتقويتها حتى لُقب بمهندس العلاقات السوفيتية. أعاده الرئيس السادات إلى مصر بعد طرد الخبراء الروس وعينه وزيراً للدولة للشئون الخارجية ثم وزيراً للخارجية ثم وزيراً للإعلام لفترة قصيرة. في عام 1973 عيّنه السادات وزيراً للوحدة مع ليبيا ثم سفير مصر بيوغسلافيا حتى أعلن في نوفمبر 1977 استقالته احتجاجاً على زيارة السادات للقدس وتوقيعه لمعاهدة السلام مع إسرائيل، وفعل نفس الشيء مع كل من وزير الخارجية آنذاك إسماعيل فهمي وسفير مصر بالبرتغال الفريق سعد الدين الشاذلي. في عام 1988 انتخب كرئيسٍ لمنظمة الشعوب الأفروآسيوية وظل في منصبه حتى وفاته يوم الثلاثاء 18 ديسمبر عام 2007.

مراجع[عدل]

Egypt politic personality icon.png
هذه بذرة مقالة عن سياسي من مصر بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.