يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة

مرحلة ما بعد الإنتاج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها MaraBot (نقاش | مساهمات) في 17:12، 29 يوليو 2019 (روبوت - إضافة لشريط البوابات :بوابة:راديو). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
جناح تحرير الفيديو

مرحلة ما بعد الإنتاج هي جزء من صناعة الأفلام وعملية إنتاج الفيديو . تحدث في صنع الصور المتحركة والبرامج التلفزيونية، والبرامج الإذاعية، والإعلانات، والتسجيلات الصوتية، والتصوير الفوتوغرافي، والفن الرقمي. وهو مصطلح لجميع مراحل الإنتاج التي تحدث بعد النهاية الفعلية للتصوير/ أو تسجيل الأعمال المنجزة.

الإجراءات

تتم في مرحلة ما بعد الإنتاج بالواقع،العديد من الإجراءات المختلفة مجمعة تحت اسم واحد هو post production . عادة ما تشمل:

  • تحرير الفيديو و صورة البرنامج التلفزيوني باستخدام قائمة تحرير القرار (EDL).
  • الكتابة وإعادة التسجيل، وتحرير الصوت.
  • إضافة تأثيرات بصرية خاصة - ويتم ذلك بشكل رئيسي بالكومبيوتر والقيام بتوليد الصور الملتقطة (CGI) والنسخ الرقمي من التي سيتم طباعة إصدارها.
  • تصميم الصوت، والمؤثرات الصوتية، ADR، فولي والموسيقى، وتبلغ ذروتها في عملية تعرف باسم إعادة تسجيل الصوت أو خلط المعدات السمعية والمهنية.
  • نقل حركة لون الفيلم , الفيديو أو الصور ل DPX مع مواقع التصوير و (تصحيح) درجات اللون في جناح اللون.

الأهمية

عادة تكون مرحلة ما بعد الإنتاج لصنع فيلم يأخذ وقتا أطول من التصوير الفعلي للفيلم، ويمكن أن يستغرق عدة أشهر لإكماله لأنه يتضمن تحرير كامل، وتصحيح الألوان، وإضافة الموسيقى والصوت. وينظر أيضا في عملية تحرير الفيلم كعملية الإخراج الثانية لمرحلة ما بعد الإنتاج من خلاله فمن الممكن ان تتغير بنية الفيلم. وعلاوة على ذلك من خلال استخدام أدوات تصحيح الألوان وإضافة الموسيقى والصوت، يمكن أن تتأثر أجواء الفيلم بشدة. على سبيل المثال يرتبط فيلم ملون أزرق مع جو بارد واختيار الموسيقى والصوت بزيادة تأثير المشاهد التي تعرض على الجمهور.

تطبيقات و برامج

جعلت الثورة الرقمية عملية تحرير الفيديو سير العمل أسرع بقدر هائل، وانتقل ممارسي المهنة من الطرق التقليدية المستهلكة للوقت ، إلى برامج تحرير الفيديو على أجهزة الكمبيوتر مثل أدوبي بريمير برو,Final Cut Pro,سوني فيغاس ,Cinelerra ,Avid وLightworks.

مراجع