مرض هيرشسبرونج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مرض هيرشسبرونج
صورة مرضية نسيجية لمرض هيرشسبرنج.
صورة مرضية نسيجية لمرض هيرشسبرنج.

تسميات أخرى مرض هيرشبرونغ، تضخم القولون الخلقي.
معلومات عامة
الاختصاص علم الوراثة الطبية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع تضخم القولون  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

داء هيرشسبرونغ (بالإنجليزية: Hirschsprung's disease) هو مرض يصيب الأمعاء الغليظة (القولون). فمن الطبيعي ان تدفع العضلات البراز عبر القولون، وتتحكم خلايا عصبية معينة في تلك العضلات، وتسمى الخلايا العقدية.[1][2] ويولد الأطفال المصابون بتضخم القولون الخلقي (مرض هيرشسبرنج) بلا خلايا عقدية في الجزء الأخير من القولون(العضلة المستقيمة). وفي أغلب الحالات تتأثر العضلة المستقيمة فقط، ولكن في بعض الحالات الأخرى يتأثر جزء كبير من القولون، بل وأحيانا القولون بالكامل. وبدون تلك الخلايا العقدية لا تستطيع العضلات في هذا الجزء من القولون أن تدفع البراز خارجا مما يعمل على تراكمه بعد ذلك.[3] يظهر مرض تضخم القولون الخلقي (هيرشسبرنج) لدى مولود واحد من كل 5000 ‌مولود. وهو شائع أكثر لدى الصبيان عن الفتيات.[4][5]

مرض هيرشسبرونغ هو حالة مرضية تؤثر في الأمعاء الغليظة (القولون) وتتسبب في مشاكل عند مرور الغائط. تظهر الحالة المرضية عند الولادة (خلقية) كنتيجة لعدم وجود خلايا عصبية في قولون المولود.[6][7]

في العادة لا يمكن للمولود المصاب بمرض هيرشسبرونغ امتلاك حركة معوية بعد أيام من الولادة. في الحالات الخفيفة، قد لا تُكتشف الحالة المرضية حتى وقت لاحق في مرحلة الطفولة. ومن غير المألوف تشخيص مرض هيرشسبرونغ لأول مرة في البالغين.

ويكون العلاج هو تجاوز الجزء المصاب أو إزالته من القولون.[8][9][10][11]

الأعراض[عدل]

تظهر أعراض مرض تضخم القولون الخلقي عادة لدى الأطفال الصغار. ولكن يمكن ظهورها عند الأطفال الأكبر عمراً، اوفي سن المراهقة. ولا يتبرز الأطفال المصابون بمرض تضخم القولون الخلقي في اليوم الأول أو الثاني من ولادتهم.[12] وبعد ذلك فان أغلب الأطفال المصابون بالمرض يعانون من الإمساك ويجدون صعوبة في التبرز. وقد يتقيآ الأطفال وتنتفخ بطونهم. وذلك لأنهم لا يسطيعون التبرز بسهولة. وبعض الأطفال يعانون من الإسهال بدلا من الإمساك. ويعاني الأطفال والمراهقون المصابون بمرض تضخم القولون الخلقي من الإمساك طيلة حياتهم. وقد يعاني بعض الأطفال من تأخر النمو.[13]

وعادة ما تكون أكثر العلامات وضوحًا هي فشل المولود في التبرز في غضون 48 ساعة بعد الولادة.

قد تتضمن العلامات والأعراض الأخرى عند المولود ما يلي:[14][15]

  • انتفاخ البطن.
  • القيء، بما في ذلك القيء الذي يحتوي على مادة بنية أو خضراء.
  • الإمساك أو الغازات، حيث تتسبب في بكاء المولود.
  • إسهال.

قد تتضمن العلامات والأعراض عند الأطفال الكبار ما يلي:

  • انتفاخ البطن.
  • إمساك مزمن.
  • غاز.
  • فشل النمو.
  • الإرهاق.
    فيديو توضيحي

الأسباب[عدل]

إن أسباب مرض هرشسبرونج غير واضحة بعد. وهو يحدث أحيانًا في العائلات وقد يرتبط، في بعض الحالات، بطفرة جينية.[16][17]

يحدث مرض هرشسبرونج عندما لا يكتمل تكون الخلايا العصبية في القولون. تتحكم الأعصاب الموجودة في القولون بانقباضات العضلات التي تحرك الطعام عبر الأمعاء. ودون هذه الانقباضات، فإن البراز يظل في الأمعاء الغليظة.[18][19]

عوامل الخطر[عدل]

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض هيرشسبرونغ تشمل:[20][21][22][23]

  • إصابة أحد الأشقاء بمرض هيرشسبرونغ: يمكن أن يتم انتقال مرض هيرشسبرونغ عبر الوراثة. إذا كان أحد أطفالك مصابًا بالحالة المرضية، فقد يكون أطفالك المستقبليون عرضة لخطر الإصابة بالمرض.
  • الذكور: يعتبر مرض هيرشسبرونغ أكثر شيوعًا لدى الرجال.
  • المعاناة من الحالات المورثة الأخرى: يرتبط مرض هيرشسبرونغ بحالات معينة مورثة، مثل متلازمة داون واضطرابات أخرى موجودة منذ الولادة.[24][25]

المضاعفات[عدل]

يكون الأطفال المصابون بداء هيرشسبرونغ معرضون لعدوى معوية خطيرة تسمى التهاب الأمعاء والقولون. يمكن لالتهاب الأمعاء والقولون أن يهدد الحياة ويتطلب العلاج الفوري.[26]

التشخيص[عدل]

سيُجري طبيب طفلك الفحص ويَطرح أسئلة عن حركات أمعاء طفلك. قد يُوصي الطبيب/الطبيبة بإجراء فحص أو أكثر من الفحوصات التالية لتشخيص أو استبعاد مرض هرشسبرونج:[27][28]

  • التصوير بالأشعة السينية على البطن باستخدام صبغة التباين: يحقن الباريوم أو صبغة التباين أخرى في الأمعاء عن طريق أنبوب خاص يُوضع داخل المستقيم. يَملأ الباريوم الأمعاء ويُغلف البطانة الداخلية، مما يَخلق صورة ظِلية واضحة للقولون والمستقيم. يُوضح التصوير بالأشعة السينية أحيانًا تباينًا واضحًا بين الجزء الضيق من الامعاء بدون أعصاب والجزء السليم ولكن غالبًا يَظهر خلفه الجزء منتفخ من الأمعاء.
  • قياس التحكم في العضلات المحيطة بالمستقيم (قياس فتحة الشرج): يُجرى اختبار الحركية عادةً على الأطفال الأكبر سنًّا والبالغين. يَنفخ الطبيب بالونًا داخل المستقيم. فتسترخي العضلات المحيطة نتيجة لذلك. وإذا لم تسترخِ، فقد يكون مرض هرشسبرونج هو السبب في ذلك.
  • إزالة عينة من نسيج القولون لاختبارها (الخزعة): هذه هي الطريقة الأكيدة لتحديد مرض هرشسبرونج. يمكن أخذ عينة الخزعة باستخدام جهاز شفط، وتُفحص بعد ذلك تحت مِجهر لتحديد ما إذا كانت هناك خلايا عصبية مفقودة.

العلاج[عدل]

وبالنسبة لمعظم الأفراد، يُعالج مرض هيرشسبرونغ بالجراحة لتجاوز جزء القولون الذي يفتقد للخلايا العصبية. وتوجد طريقتان لتنفيذ هذا الإجراء: جراحة السحب العابر أو جراحة الفغر.[32][33]

السحب من خلال الجراحة[عدل]

في هذا الإجراء، يتم فصل بطانة الجزء المصاب من القُولون. ثُمَّ يتم سحب الجزء الطبيعي من الداخل عبر القُولون ليتم ربطه مع فتحة الشرج. يتم ذلك عادةً باستخدام الطرق طفيفة التوغُّل (التنظيرية)، من خلال فتحة الشرج.

جراحة الفَغْر[عدل]

في الأطفال المرضى جدًّا، يمكن أن تُجرى الجراحة على خطوتين.[34][35]

أولاً، يُستأصَل الجزء غير الطبيعي من القولون ثم يُوصل الجزء العلوي الطبيعي لفتحة يصنعها الجراح في بطن الطفل. يغادر البراز الجسم عن طريق الكيس الذي يُعلَّق بنهاية الأمعاء التي تبرز من خلال ثقب في البطن (الفغرة). يسمح هذا الوقت للجزء السفلي من القولون بالشفاء.

بمجرد حصول القولون على وقت كافٍ للشفاء، يكون الإجراء الثاني لغلق الفغرة وتوصيل الجزء السليم من الأمعاء للمستقيم والشرج.[36][37]

نتائج الجراحة[عدل]

بعد إجراء العملية الجراحية، يتمكن معظم الأطفال من إخراج البراز من خلال فتحة الشرج.

وتتضمن المضاعفات المحتملة التي قد تتحسَّن بمرور الوقت ما يلي:[38][39][40]

يستمر أيضًا خطر إصابة الأطفال بعدوى الأمعاء (التهاب الأمعاء والقولون) بعد إجراء الجراحة، وتحديدًا في السنة الأولى. اتَّصِلْ بالطبيب على الفور إذا ظهرت أي علامات وأعراض لالتهاب الأمعاء والقولون، مثل:

نمط الحياة والعلاجات المنزلية[عدل]

إذا كان طفلك مصابًا بالإمساك بعد إجراء الجراحة لمرض هررشسبرونج، فيُرجى إجراء مناقشة مع طبيبك حول ما إذا كنت ستجرب أيًّا مما يلي:[41][42]

  • تناوُل الأطعمة الغنية بالألياف: إذا كان طفلك يتناوَل الأطعمة الصلبة، فيُرجى إدراج الأطعمة الغنية بالألياف. تقديم الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والحد من تناوُل الخبز الأبيض وغيرها من الأطعمة منخفضة الألياف. نظرًا لأن الزيادة المفاجئة في تناوُل الأطعمة الغنية بالألياف يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الإمساك في البداية، لذلك يُنصح بإضافة الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظام طفلك الغذائي رويدًا. إذا كان طفلك لا يتناوَل الأطعمة الصلبة بعدُ، اسأل الطبيب عن بدائل حليب الأم التي قد تُساعد في تخفيف الإمساك. قد يَحتاج بعض الأطفال إلى أنبوب الإطعام لفترة من الوقت.
  • زيادة تناول السوائل: يجب تشجيع طفلك على تناول المزيد من الماء. إذا تمت إزالة جزء من قولون طفلك أو كله، فقد يواجه طفلك مشكلة في امتصاص كمية كافية من الماء. يمكن أن يُساعد تناوُل المزيد من الماء طفلك على البقاء رطبًا، مما قد يساعد في تخفيف الإمساك.
  • شجِّع على ممارسة النَّشاط البدني: يُساعد نشاط التمارين الهوائية اليومي على تعزيز التبرز بانتظام.
  • الملينات (بما يتفق فقط مع توجيهات طبيب الأطفال): إذا لم يَستجب طفلك أو لا يستطيع تحمل زيادة الألياف أو الماء أو النشاط البدني، فقد تساعد بعض الملينات - وهي أدوية لتحفيز التبرز - في تخفيف الإمساك. اسأل الطبيب عما إذا كان يجب عليك إعطاء الملينات لطفلك، وكذلك عدد المرات التي يَنبغي أن تفعل ذلك، وكذلك معرفة المخاطر والفوائد.[43][44]


انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Angrist M، Kauffman E، Slaugenhaupt SA، Matise TC، Puffenberger EG، Washington SS، Lipson A، Cass DT، Reyna T، Weeks DE (1993). "A gene for Hirschsprung disease (megacolon) in the pericentromeric region of human chromosome 10". Nat. Genet. 4 (4): 351–6. PMID 8401581. doi:10.1038/ng0893-351. 
  2. ^ Lyonnet S، Bolino A، Pelet A، Abel L، Nihoul-Fékété C، Briard ML، Mok-Siu V، Kaariainen H، Martucciello G، Lerone M، Puliti A، Luo Y، Weissenbach J، Devoto M، Munnich A، Romeo G (1993). "A gene for Hirschsprung disease maps to the proximal long arm of chromosome 10". Nat. Genet. 4 (4): 346–50. PMID 8401580. doi:10.1038/ng0893-346. 
  3. ^ Parisi MA; Pagon, RA; Bird, TD; Dolan, CR; Stephens, K; Adam, MP (2002). "Hirschsprung Disease Overview". In Pagon RA, Bird TC, Dolan CR, Stephens K. GeneReviews. PMID 20301612 نسخة محفوظة 21 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Hirschsprung Disease". NORD (National Organization for Rare Disorders). 2017. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  5. ^ "Hirschsprung's disease". Genetic and Rare Diseases Information Center (GARD) – an NCATS Program (باللغة الإنجليزية). 2017. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  6. ^ W. Allan Walker (2004-07-01). Pediatric gastrointestinal disease: pathophysiology, diagnosis, management. PMPH-USA. صفحات 2120–. ISBN 978-1-55009-240-0. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2010. 
  7. ^ Timothy R. Koch (2003). Colonic diseases. Humana Press. صفحات 387–. ISBN 978-0-89603-961-2. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2010. 
  8. ^ "Hirschsprung disease". Genetics Home Reference (باللغة الإنجليزية). August 2012. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  9. ^ Holschneider، Alexander Matthias؛ Puri، Prem (2007). Hirschsprung's Disease and Allied Disorders (باللغة الإنجليزية). Springer Science & Business Media. صفحة 1. ISBN 9783540339359. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. 
  10. ^ "Hirschsprung's disease". www.whonamedit.com. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019. 
  11. ^ Hirschsprung, H. (1888). "Stuhlträgheit Neugeborener in Folge von Dilatation und Hypertrophie des Colons". Jahrbuch für Kinderheilkunde und physische Erziehung. Berlin. 27: 1–7. 
  12. ^ Goldman, Lee. Goldman's Cecil Medicine (24th ed. ed.). Philadelphia: Elsevier Saunders. p. 867. ISBN 1437727883
  13. ^ Kimura، Ken؛ Loening-Baucke، Vera (1999-11-01). "Failure to Pass Meconium: Diagnosing Neonatal Intestinal Obstruction". American Family Physician (باللغة الإنجليزية). 60 (7): 2043–50. ISSN 0002-838X. PMID 10569507. 
  14. ^ Martucciello G، Pini Prato A، Puri P، Holschneider AM، Meier-Ruge W، Jasonni V، Tovar JA، Grosfeld JL (2005). "Controversies concerning diagnostic guidelines for anomalies of the enteric nervous system: a report from the fourth International Symposium on Hirschsprung's disease and related neurocristopathies". J Pediatr Surg. 40 (10): 1527–31. PMID 16226977. doi:10.1016/j.jpedsurg.2005.07.053. 
  15. ^ Kim HJ، Kim AY، Lee CW، Yu CS، Kim JS، Kim PN، Lee MG، Ha HK (2008). "Hirschsprung disease and hypoganglionosis in adults: radiologic findings and differentiation". Radiology. 247 (2): 428–34. PMID 18430875. doi:10.1148/radiol.2472070182. 
  16. ^ Martucciello G، Ceccherini I، Lerone M، Jasonni V (2000). "Pathogenesis of Hirschsprung's disease". Journal of Pediatric Surgery. 35 (7): 1017–1025. PMID 10917288. doi:10.1053/jpsu.2000.7763. 
  17. ^ Puri P، Shinkai T (2004). "Pathogenesis of Hirschsprung's disease and its variants: recent progress". Semin. Pediatr. Surg. 13 (1): 18–24. PMID 14765367. doi:10.1053/j.sempedsurg.2003.09.004. 
  18. ^ Malone PS، Ransley PG، Kiely EM (1990). "Preliminary report: the antegrade continence enema". Lancet. 336 (8725): 1217–1218. PMID 1978072. doi:10.1016/0140-6736(90)92834-5. 
  19. ^ Walsh RA، Koyle MA، Waxman SW (2000). "The Malone ACE Procedure for Fecal Incontinence". Infections in Urology. 13 (4). 
  20. ^ Suita S، Taguchi T، Ieiri S، Nakatsuji T (2005). "Hirschsprung's disease in Japan: analysis of 3852 patients based on a nationwide survey in 30 years". Journal of Pediatric Surgery. 40 (1): 197–201; discussion 201–2. PMID 15868585. doi:10.1016/j.jpedsurg.2004.09.052. 
  21. ^ Colwell، Janice (2004). Fecal and Urinary Diversion Management. Mosby. صفحة 264. ISBN 978-0-323-02248-4. 
  22. ^ Goldberg EL (1984). "An epidemiological study of Hirschsprung's disease". Int J Epidemiol. 13 (4): 479–85. PMID 6240474. doi:10.1093/ije/13.4.479. 
  23. ^ Goldman، Lee. Goldman's Cecil Medicine (الطبعة 24th). Philadelphia: Elsevier Saunders. صفحة 867. ISBN 978-1437727883. 
  24. ^ Garcia-Barcelo، Maria-Merce (2009). "Genome-wide association study identifies NRG1 as a susceptibility locus for Hirschsprung's disease". Proc. Natl. Acad. Sci. USA. 106 (8): 2694–2699. Bibcode:2009PNAS..106.2694G. PMC 2650328Freely accessible. PMID 19196962. doi:10.1073/pnas.0809630105. 
  25. ^ Tang، Clara (May 10, 2012). "Genome-wide copy number analysis uncovers a new HSCR gene: NRG3.". PLoS Genet. 8 (5): e1002687. PMC 3349728Freely accessible. PMID 22589734. doi:10.1371/journal.pgen.1002687. 
  26. ^ Yang J، Duan S، Zhong R، Yin J، Pu J، Ke J، Lu X، Zou L، Zhang H، Zhu Z، Wang D، Xiao H، Guo A، Xia J، Miao X، Tang S، Wang G (2013). "Exome sequencing identified NRG3 as a novel susceptible gene of Hirschsprung's disease in a Chinese population". Mol. Neurobiol. 47 (3): 957–66. PMID 23315268. doi:10.1007/s12035-012-8392-4. 
  27. ^ Mäkitie O، Heikkinen M، Kaitila I، Rintala R (2002). "Hirschsprung's disease in cartilage-hair hypoplasia has poor prognosis". J Pediatr Surg. 37 (11): 1585–8. PMID 12407544. doi:10.1053/jpsu.2002.36189. 
  28. ^ de Pontual L، Pelet A، Clement-Ziza M، Trochet D، Antonarakis SE، Attie-Bitach T، Beales PL، Blouin JL، Dastot-Le Moal F، Dollfus H، Goossens M، Katsanis N، Touraine R، Feingold J، Munnich A، Lyonnet S، Amiel J (2007). "Epistatic interactions with a common hypomorphic RET allele in syndromic Hirschsprung disease". Human Mutation. 28 (8): 790–6. PMID 17397038. doi:10.1002/humu.20517. 
  29. ^ Worman S، Ganiats TG (1995). "Hirschsprung's disease: a cause of chronic constipation in children". Am Fam Physician. 51 (2): 487–94. PMID 7840044. 
  30. ^ Martucciello G؛ Bicocchi MP؛ Dodero P.؛ Lerone M.؛ Silengo Cirillo M؛ Puliti A؛ Gimelli G؛ Romeo G. (1992). "Total colonic aganglionosis associated with interstitial deletion of the long arm of chromosome 10". Pediatric Surgery International. 7 (4): 308–310. doi:10.1007/BF00183991. 
  31. ^ Romeo G، Ronchetto P، Luo Y، Barone V، Seri M، Ceccherini I، Pasini B، Bocciardi R، Lerone M، Kääriäinen H (1994). "Point mutations affecting the tyrosine kinase domain of the RET proto-oncogene in Hirschsprung's disease". Nature. 367 (6461): 377–378. Bibcode:1994Natur.367..377R. PMID 8114938. doi:10.1038/367377a0. 
  32. ^ Dobbins WO، Bill AH (1965). "Diagnosis of Hirschsprung's Disease Excluded by Rectal Suction Biopsy". New England Journal of Medicine. 272 (19): 990–993. PMID 14279253. doi:10.1056/NEJM196505132721903. 
  33. ^ Eli Ehrenpreis (Oct 2003). Anal and rectal diseases explained. Remedica. صفحات 15–. ISBN 978-1-901346-67-1. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2010. 
  34. ^ Saunders CJ، Zhao W، Ardinger HH (2009). "Comprehensive ZEB2 gene analysis for Mowat-Wilson syndrome in a North American cohort: a suggested approach to molecular diagnostics". American Journal of Medical Genetics. 149A (11): 2527–31. PMID 19842203. doi:10.1002/ajmg.a.33067. 
  35. ^ Bonnard A، Zeidan S، Degas V، Viala J، Baumann C، Berrebi D، Perrusson O، El Ghoneimi A (2009). "Outcomes of Hirschsprung's disease associated with Mowat-Wilson syndrome". Journal of Pediatric Surgery. 44 (3): 587–91. PMID 19302864. doi:10.1016/j.jpedsurg.2008.10.066. 
  36. ^ Swenson O (1989). "My early experience with Hirschsprung's disease". J. Pediatr. Surg. 24 (8): 839–44; discussion 844–5. PMID 2671336. doi:10.1016/S0022-3468(89)80549-4. 
  37. ^ "Hirschsprung disease". American Pediatric Surgical Association. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2019. 
  38. ^ Mueller C، Patel S، Irons M، Antshel K، Salen G، Tint GS، Bay C (2003). "Normal cognition and behavior in a Smith-Lemli-Opitz syndrome patient who presented with Hirschsprung disease". American Journal of Medical Genetics. 123A (1): 100–6. PMC 1201564Freely accessible. PMID 14556255. doi:10.1002/ajmg.a.20491. 
  39. ^ Flori E، Girodon E، Samama B، Becmeur F، Viville B، Girard-Lemaire F، Doray B، Schluth C، Marcellin L، Boehm N، Goossens M، Pingault V (2005). "Trisomy 7 mosaicism, maternal uniparental heterodisomy 7 and Hirschsprung's disease in a child with Silver-Russell syndrome". European Journal of Human Genetics. 13 (9): 1013–8. PMID 15915162. doi:10.1038/sj.ejhg.5201442. 
  40. ^ Metallinos DL، Bowling AT، Rine J (Jun 1998). "A missense mutation in the endothelin-B receptor gene is associated with Lethal White Foal Syndrome: an equine version of Hirschsprung disease". Mamm. Genome. 9 (6): 426–31. PMID 9585428. doi:10.1007/s003359900790. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2000. 
  41. ^ Parisi MA، Pagon RA، Bird TD، Dolan CR، Stephens K، Adam MP (2002). المحررون: Pagon RA، Bird TC، Dolan CR، Stephens K. "Hirschsprung Disease Overview". GeneReviews. PMID 20301612. 
  42. ^ Kays DW (1996). "Surgical conditions of the neonatal intestinal tract". Clinics in Perinatology. 23 (2): 353–75. PMID 8780909. doi:10.1016/S0095-5108(18)30246-X. 
  43. ^ Hirschsprung's Disease and Allied Disorders. Berlin: Springer. 2007. ISBN 978-3-540-33934-2. 
  44. ^ "Hirschsprung Disease: Background, Pathophysiology, Epidemiology". 2017-01-08. 
Colonic serrated adenoma (2) histopatholgy.jpg
هذه بذرة مقالة عن مرض أو وبائياته أو مواضيع متعلقة بذلك بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.