مرقيونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المرقيونية هي عقيدة مثنوية مسيحية مبكرة وضع تعاليمها مرقيون السينوبي في روما حوالي سنة 144 م.[1] آمن مرقيون يسوع المخلص الذي بعث به الله، وأن بولس الرسول كان رئيسًا للتلاميذ، ولكنه رفض الإيمان بالكتاب العبري وإله إسرائيل. اعتقد المرقيونيون الإله العبري الغاضب كيانًا منفصلاً وأدنى من الله واسع المغفرة في العهد الجديد. يتشابه هذا الاعتقاد في بعض النواحي مع اللاهوت الغنوصي المسيحي. خصوصًا، أن كلاهما مثنويًا، فهما يفترضان آلهة أو قوى أو مباديء متعارضة: أحدها أعلى وروحاني، و"صالح"، والآخر أقل ومادي، و "شرير". وعلى النقيض من المسيحيين الآخرين، فهم يعتقدون أن "الشر" لا يمكن أن يتواجد مستقلاً، ولكنه يظهر في غياب الإله "الصالح"،[2] وهي النظرية التي آمن بها الحاخام اليهودي موسى بن ميمون.[3]

على غرار الغنوصية، تصور المرقيونية إله العهد القديم على اعتباره طاغية أو خالق الكون المادي. اعتبر فيليب شاف أن مرقيون غنوصيًا،[4] تتألف تعاليم مرقيون من أحد عشر كتابًا: إنجيل يتكون من عشرة أقسام استخلاصها من إنجيل لوقا، بالإضافة إلى عشرة من رسائل بولس. لم يقبل مرقيون أي من نصوص العهد القديم، بالإضافة إلى جميع الرسائل والأناجيل الأخرى من أسفار الكتاب المقدس لأنها تنتقل الأفكار "اليهودية".[5]

اتهمت المرقيونية بالهرطقة، وكتب الكثيرون لمعارضتها لا سيما ترتليان في كتاب له سنة 208 م. وقد فُقدت كتابات مرقيون، على الرغم من كونها كانت منتشرة على نطاق واسع. مع ذلك، يزعم الكثير من العلماء منهم هنري ويس أنه من الممكن إعادة بناء واستنتاج جزء كبير من المرقيونية القديمة من خلال الانتقادات اللاحقة حولها خاصة ما انتقد فيه ترتليان مرقيون.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ (115 years and 6 months from the Crucifixion, according to Tertullian's reckoning in Adversus Marcionem, xv)
  2. ^ St Thomas Aquinas, Summa Theologiae Prima Pars, Q. 14 A. 10; Q. 49 A. 3.; Pseudo-Dionysius the Areopagite, On the Divine Names, 4; iv. 31
  3. ^ Guide for the Perplexed 3,10
  4. ^ "Marcion was the most earnest, the most practical, and the most dangerous among the Gnostics, full of energy and zeal for reforming, but restless rough and eccentric. He has a remote connection with modern questions of biblical criticism and the canon. He anticipated a rationalistic opposition to the Old Testament and to the Pastoral Epistles, but in a very arbitrary and unscrupulous way. He could see only superficial differences in the Bible, not the deeper harmony. He rejected the heathen mythology of the other Gnostics, and adhered to Christianity as the only true religion; he was less speculative, and gave a higher place to faith. But he was utterly destitute of historical sense, and put Christianity into a radical conflict with all previous revelations of God; as if God had neglected the world for thousands of years until he suddenly appeared in Christ. He represents an extreme معاداة السامية and pseudo-Pauline tendency, and a magical supranaturalism, which, in fanatical zeal for a pure primitive Christianity, nullifies all history, and turns the gospel into an abrupt, unnatural, phantomlike appearance. Marcion was the son of a bishop of Sinope in Pontus, and gave in his first fervor his property to the church, but was excommunicated by his own father, probably on account of his heretical opinions and contempt of authority..86 He betook himself, about the middle of the second century, to Rome (140–155), which originated none of the Gnostic systems, but attracted them all. There he joined the Syrian Gnostic, Cerdo." History of the Christian Church, Volume II: Ante-Nicene Christianity. A.D. 100-325. Marcion and his School by PHILIP SCHAFF [1]
  5. ^ "Eusebius' Church History". Ccel.org. 2005-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-01-25. 

وصلات خارجية[عدل]