مروان بن محمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مروان بن محمد
مروان
الجعدي
مروان بن محمد
الخليفة الأموي الرابع عشر
آخر خليفة أموي في دمشق
معلومات عامة
الكنية أبو عبد الملك
الاسم الكامل مروان بن محمد بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية.
الفترة سنوات 744 - 750
(127 - 132 هـ)
Fleche-defaut-droite.png إبراهيم بن الوليد
السفاح كأول خليفة عباسي
عبد الرحمن الداخل كأول أمير في قرطبة
Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
تاريخ الولادة 691 (72 هـ)
تاريخ الوفاة 750 (132 هـ) (60 سنة)
مكان الوفاة الفيوم، مصر
طبيعة الوفاة مقتول
مكان الدفن الفيوم، مصر
الأبـنــاء عبد الله ، عبد الملك
الأب محمد بن مروان
الإخوة يزيد · رملة
الـسـلالـة الأمويون
الـــديـــــانــة مسلم سني

مروان الثاني بن محمد بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان القرشي، أبو عبد الملك، الخليفة الأموي، المعروف بمروان الحمار. كما يعرف بمروان الجعدي نسبة إلى مؤدبه جعد بن درهم، وضرب فيه المثل فيقال "أصبر في الحرب من حمار".

(72 هـ- 13 ذو الحجة 132هـ/ 691 - 23 يوليو 750 م) هو آخر خلفاء بني أمية في دمشق. تولى الخلافة بعد حفيد عمه عبد الملك : إبراهيم بن الوليد، الذي تخلى عن الخلافة له، كان مروان لا يفتر عن محاربة الخوارج.

خلافته[عدل]

  مناطق فتحها الأمويون لفترة من الزمن، ثم فقدوها بعد ذلك
  الدولة الأموية في عهد مروان بن محمد

قبل توليه الخلافة، كان والياً على إقليم أرمينية وأذربيجان. وقد أظهر كفاءة وقدرة في إدارة شؤون ولايته، فرد غارات الترك والخزر على حدود ولايته بعد معارك كبيرة. كذالك يعد له الفضل في اخماد ثورات الاتراك والخزر والكرج في منطقة القوقاز وارمينيا . وكان له الفضل في ترسيخ الإسلام في تلك المناطق .

عندما صعد للحكم وتولى الخلافة، لم يستطع الوقوف في طريق المؤامرات والفتن التي عصفت بدولته، على الرغم من قضائه على الاضطرابات والثورات وملاحقة المتآمرين على كيان الدولة الإسلامية والخارجين على القانون في الفترة التي تلت بداية فترة حكمه. كما كان معروفاً عنه أنه كان بطلاً شجاعاً داهية، رزيناً، جباراً، يصل السير بالسرى، ولا يجف له لبد كما وصفه المؤرخ ابن كثير، إلا أنه هُزم في معركة الزاب الحاسمة، وسقطت دولة الأمويين بعدها، وقيل انه استمر متخفياً حتى عثر عليه في أبوصير وقتل. كان يميل إلى القبائل القيسية على اليمانية في الشام ، مما سبب الانشقاق في جيشة ودولتة وخاص حروبا ضد أبناء عمومته من البيت الاموي المتحالفين مع القبائل اليمانية ، حيث نقل مروان عاصمة الخلافة من دمشق إلى حران ، وكانت اليمانية لا تميل لمروان بسبب قتله لزعماء منهم وميله لخصومهم القيسية ، مما اضعف دولتة كثيرا في مجابهة دولة بني العباس الصاعدة .

ملاحظات[عدل]


قبلــه:
إبراهيم بن الوليد
الخلافة الأموية
Icone-Islam.svg

744 - 750
بعــده:
نهاية الدولة الأموية وتأسيس إمارة قرطبة بواسطة عبد الرحمن الداخل
قبلــه:
إبراهيم بن الوليد
الخلافة الإسلامية
Icone-Islam.svg

744 - 750
بعــده:
أبو العباس السفاح