مسألة سقراط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مسألة سقراط (أو سؤال سقراط أو إشكالية سقراط، بالإنكليزية Socratic Problem)[1] هو مصطلح يستخدم في وصف البحث الأكاديمي الذي يحاول إعادة تصوير الحقيقة التاريخية والفلسفية لسقراط والتي هي متغيرة، بل في كثير من الأحيان متناقضة، بناء على بنية المصادر المتوافرة عن حياته. يعتمد الباحثون على كتابات متوفرة من قبل أفراد عرفوه كالمعاصرين له، مثل أريستوفان، أو كتلاميذه، مثل أفلاطون وزينوفون، وذلك لمحاولة فهم أو تركيب أي معرفة عن حقيقة سقراط التاريخية. لكن عندما تجمع هذه المصادر بعضها مع بعض، يظهر تناقضات فيما يتعلق بتفاصيل حياته و كلماته ومعتقداته. هذا يعقد محاولات إعادة بناء المعتقدات و الآراء الفلسفية التي اعتنقها سقراط التاريخي. فمن الواضح أهمية هذه الإشكالية عند الباحثين الأكاديميين أنالذين يعتبرونها مهمة من المستحيل توضيحها وبالتالي أصبحت تصنف على أنها غير قابلة للحل.[2][3]

المصادر[عدل]

لم يصلنا أي من أعمال سقراط بشكل مباشر مما يجعل الباحثون يعتمدون على مصادر غير مباشرة. أهم هذه المصادر هو أفلاطون الذين اعتمد عى شخصية سقراط كالمحاور الأساسي في كل أعماله. ومن المتفق عليه على نطاق واسع أن أفلاطون استخدم شخصية سقراط للتعبير عن وجهات نظره، أي أفلاطون.

وهناك ثلاث مصادر أخرى مهمة تدل على شخصية سقراط هي أعمال أريستوفان، أرسطو وزينوفون. وهذا يعقد استشفاف حقيقة آرسطو لما هناك من تناقضات بين هذه المصادر الأربعة.

أهم النصوص التاريخية الدالة على ىسقراط فيما يسمى بـ"حوارات سقراطية" والتي هي تقارير عن المحادثات على التي دارت مع سقراط.[4] وبمعظمها موجودة في كتابات أفلاطون و زينوفون.[5][6]

وهناك أيضا أربعة مصادر مجزأة من وضع إيسخينيس، أنتيستنيس، أقليديوس المغاري وفايدو من إليس.[7] بالإضافة إلى ذلك، هناك أجزاء متفرقة من وضع تيمون من فيليوس،[8] الذي كتب في هجاء الفلسفة.[9][10] وهناك أيضا مسرحية "الغيوم"  لأريستوفان التي تهاجم سقراط بشكل كوميدي.[11]

زينوفون[عدل]

هناك أربعة أعمال لزينوفون تتناول سقراط هي: اعتذار من سقراط إلى المحلفين (والتي على ما يبدوهي تقارير الدفاع التي رفعها سقراط في المحكمة[12][13]), تذكارات (وهو الدفاع عن سقراط فيما يسمى بالحوارات السقراطية)، كتاب "الإنسان الاقتصادي" (التي تتعلق بلقاءات سقراط مع اشموماكوس و كريتوبولوس ) والندوة (التي تروي المساء حفل عشاء حضره سقراط).[14][15][16]

أفلاطون[عدل]

كان سقراط معلم أفلاطون الذي دون، مثل بعض معاصريه، حوارات أستاذه. فمعظم ما يعرف عن سقراط أتى من كتابات أفلاطون. وهناك إعتقاد على نطاق واسع أن عددا قليلا جدا من حوارات أفلاطون تمثل حقيقة ما قاله سقرط بشكل حرفي دون وساطة في التعبير أوالتحوير. إذ أنه هنالك العديد من الدلالات التي تشير إلى أن أفلاطون استغل حوارات سقراط كوسيلة لإيصال أفكاره الخاصة به، أي أفلاطون. وهذا يبدوا جليا من خلال التناقضات التي تظهر من حين إلى أخر بين ما قاله  أفلاطون وبين حوادث وأخبار أخرى عن سقراط من مصاردر أخرى. فعلى سبيل المثال، أظهر افلاطون أن سقراط لا يقبل مقابل مالي من أجل التعليم، في حين أظهر زينوفون في عمله "لندوة" بشكل واضح أن طلابه كانوا يدفعون له ثمن أتعابه في تعليمهم وأنه اعتمد التعليم كباب رزق من أجل لقمة عيشه.

ايسكينس[عدل]

كتب ايسكينس عملين تناولا حياة أرسطو هما "السيبياديس" و"أسبازيا". لكن الإشكالية أن لم يكن لإسكينيس أي دور أو علاقة مباشرة مع أرسطو بأي شكل من الأشكال. .[17]

 أنتيستنيس[عدل]

كان أنتيستنيس تلميذا لسقراط ، وكان معروفا لمرافقته.[18]

الإشكاليات المتعلقة بالمصادر[عدل]

عمر المصادر بالنسبة إلى سقراط[عدل]

عاش أريستوفان في الفترة ما بين 450 إلى 386 قبل الميلاد أي خلال السنوات الأولى من حياة سقراط مما يجعله معاصرا له. بينما يشير أحد المصدر أن أفلاطون وزينوفون يصغرون سقراط بحوالي 45 سنة.[19] بينما يعتقد أن زينوفون يصغر سقراط بـ 40 سنة.[20][21][22][23]

الإشكاليات الناتجة عن الترجمة[عدل]

من أهم الإشكاليات في فهم سقراط هي مدى صحة وأمانة نقل المعنى من خلال الترجمات من اليونانية إلى اللغات الأخرى وبخاصة إلى اللغات الحديثة ، سواء كانت الإنجليزية أو أي لغة أخرى.[24]

الحلول المقترحة[عدل]

هناك أربعة حلول المقترحة والتي شرحت بأدق التفاصيل في وقت مبكر من تاريخ الإشكالية والذين ما زالوا مقبولين في وقتنا المعاصر هم:[25]

(1) إن شخصية سقراط الحقيقية تعتمد الصفات التي عرضت في كتابات أفلاطون والتي تؤكدها أعمال أريستوفان و زينوفون بنفس الوقت.

(2) أن سقراط هو شخص لا يدعي امتلاك الحكمة لكنه شخص يشارك في محاولات فهم الحكمة بهدف اكتساب فهم أفضل لها.

(3) أكثر ما يظهر حقيقة سقراط هو هي حوارات أفلاطون المبكرة أكثر بكثير من الحوارات المتأخرة.

(4) أن سقراط الحقيقي هو الذي يتحول من الإهتمام بالطبيعة للإهتمام بالأخلاق بدلا من ذلك.

للإستبحار[عدل]

  • أندرو إيرفن. (2008). محاكمة أرسطو: مسرحية مستقاة من عمل "الغيمة" لأريستوفانيس و"الإعتذار" لأفلاطون والمقتبسة للمسرح المعاصر. (ردمك 978-0-8020-9783-5) (بالإنكليزية: إيرفن، أندرو دايفيد. Socrates on Trial: A play based on Aristophanes' Clouds، Plato's Apology, Crito, and Phaedo, adapted for modern performance. منشورات جامعة تورونتو)
  • كارل بوبر. (2002). المجتمع المتحرر وأعدائه. (ردمك 978-0-415-29063-0).(بالإنكليزية: Popper, Karl (2002).The Open Society and Its Enemies. New York: Routledge.
  • فزيدريك شليرماخر. (1996). حول الفلسفة الأفلاطونية. (ردمك 978-3-7873-1462-1). (بالألمانية: Schleiermacher, Friedrich (1996). Ueber die Philosophie Platons. Philos. Bibliotek. Band 486, Meiner Verlag.)

المراجع[عدل]

  1. ^ A Rubel, M Vickers, Fear and Loathing in Ancient Athens: Religion and Politics During the Peloponnesian War, Routledge, 2014, p. 147.
  2. ^ Prior, W. J., "The Socratic Problem" in Benson, H. H. (ed.), A Companion to Plato (Blackwell Publishing, 2006), pp. 25–35.
  3. ^ Louis-André Dorion. The Rise and Fall of the Socratic Problem. Cambridge University Press. صفحات 1–23 (The Cambridge Companion to Socrates). doi:10.1017/CCOL9780521833424.001. Online Publication Date: March 2011 (ردمك 9780511780257), Print Publication Year: 2010 (ردمك 9780521833424). اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. 
  4. ^ J Ambury. Socrates (469–399 B.C.E.) Internet Encyclopedia of Philosophy [Retrieved 2015-04-19] نسخة محفوظة 01 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ May, H. (2000). On Socrates. Wadsworth/Thomson Learning. صفحة 20. 
  6. ^ catalogue of Harvard University Press – Xenophon Volume IV [Retrieved 2015-3-26] نسخة محفوظة 31 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ CH Kahn – Plato and the Socratic Dialogue: The Philosophical Use of a Literary Form (p. 1) Cambridge University Press, 4 Jun 1998 (reprint) (ردمك 0521648300) [Retrieved 2015-04-19] نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Bett, R. (11 May 2009). A Companion to Socrates. John Wiley & Sons. صفحات 299–30. ISBN 1405192607. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015.  (a translation of one fragment reads "But from them the sculptor, blatherer on the lawful, turned away. Spellbinder of the Greeks, who made them precise in language. Sneerer trained by rhetoroticians, sub-Attic ironist." Cf. source for a discussion of this quote.
  9. ^ Lieber, F. Encyclopedia Americana (p.266-7) Published 1832 (original from Oxford University, Digitized 27 Jun 2007) [Retrieved 2015-04-17]
  10. ^ CS. Celenza, Dr.Phil. (2001), Classics, University of Hamburg and Ph.D. (1995), - Angelo Poliziano's Lamia: Text, Translation, and Introductory Studies (Note 34.) BRILL, 2010 (ردمك 9004185909) [Retrieved 2015-04-17]
  11. ^ Aristophanes, W.C. Green - commentary on The Clouds (p.6) Catena classicorum Rivingtons, 1868 [Retrieved 2015-04-20]
  12. ^ M Dillon؛ L Garland. Ancient Greece: Social and Historical Documents from Archaic Times to the Death of Alexander. Routledge, 18 Jun 2010 (ردمك 1136991379). اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015.  (connection to Oxyrynchus was found in here p.33)
  13. ^ Xenophon (translated by A. Patch), Professor RC. Bartlett. The Shorter Socratic Writings: "Apology of Socrates to the Jury," "Oeconomicus," and "Symposium". Cornell University Press, 2006 Agora Editions (ردمك 0801472989). اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  14. ^ M MacLaren - Xenophon. Banquet; Apologie de Socrate by Francois Ollier The American Journal of Philology Vol. 85, No. 2 (Apr., 1964), pp. 212-214 (Published by: The Johns Hopkins University Press in JSTOR) [Retrieved 2015-04-20] نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Louis-André Dorion؛ S Ahbel-Rappe؛ R Kamtekar. A Companion to Socrates. John Wiley & Sons, 11 May 2009 (ردمك 1405192607). اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015. 
  16. ^ E Buzzetti - Xenophon the Socratic Prince: The Argument of the Anabasis of Cyrus (p.7) Palgrave Macmillan, 21 May 2014 (ردمك 1137325925) [Retrieved 2015-04-17](used for expansion of title < Apology > to < .... of Socrates to the Jurors >)
  17. ^ C.H. Kahn - Aeschines on Socratic Eros in PA. Vander Waerdt - The Socratic Movement Cornell University Press, 1 Jan 1994 (ردمك 0801499038) [Retrieved 2015-04-20]
  18. ^ J Piering - Antisthenes Internet Encyclopedia of Philosophy[Retrieved 2015-04-20] نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Nails, D, Socrates, The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Spring 2014 Edition), Edward N. Zalta (ed.) - SECTION 2:1 (PARAGRAPH 2) [Retrieved 2015-3-24] نسخة محفوظة 18 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ CC. Meinwald - - Plato The Encyclopædia Britannica [Retrieved 2015-3-24] نسخة محفوظة 09 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ R Kraut - - Socrates The Encyclopædia Britannica [Retrieved 2015-3-24] نسخة محفوظة 29 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ CJ. Tuplin - - Xenophon The Encyclopædia Britannica [Retrieved 2015-3-24] نسخة محفوظة 29 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ V. Ehrenberg - From Solon to Socrates: Greek History and Civilization During the 6th and 5th Centuries BC (p.373) Routledge, 22 May 2014 (ردمك 1136783946) [Retrieved 2015-3-24]
  24. ^ RC. Bartlett - The Shorter Socratic Writings: "Apology of Socrates to the Jury," "Oeconomicus," and "Symposium" (pp.6-7) Agora Editions Cornell University Press, 2006 (ردمك 0801472989) [Retrieved 2015-04-17]
  25. ^ Nails, Debra. Supplement to "Socrates" - Early Attempts to Solve the Socratic Problem. The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Spring 2014 Edition), Edward N. Zalta (ed.). اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015.