المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.

مسؤولية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة. (أكتوبر 2017)

المسؤولية قيمة من القيم الإنسانية والأخلاقية والقانونية عند الإنسان.

المعنى[عدل]

المسؤولية حالُ أَو صفةُ مَنْ يُسْأَلُ عن أَمْرٍ تقع عليه تبعَتُه. يقال: "أنا بريءٌ من مسؤولية هذا العمل". وتطلق أَخلاقيًّا على: "التزام الشخص بما يصدر عنه قولاً أَو عملا". وتطلق قانونًا على: "الالتزام بإِصلاح الخطإِ الواقع على الغير طبقًا لقانون".[1] وقيل : المسؤولية حالة يكون فيها الإنسان صالحًا للمؤاخذة على أعماله وملزمًا بتبعاتها المختلفة.

المسؤولية في الأديان[عدل]

الإسلام[عدل]

جاء ذكر المسؤولية في القرآن في آيات عديدة؛ منها:

  • ﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ﴾ [23:115].
  • ﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى﴾ [75:36].
  • ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ [37:24].
  • ﴿هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ [45:29].

أنواع المسؤولية[عدل]

وللمسؤولية أنواع متعددة:

  • المسؤولية الاجتماعية: التزام المرء بقوانين المجتمع ونظمه وتقاليده.
  • المسؤولية الأخلاقية: وهي حالة تمنح المرء القدرة على تحمل تبعات أعماله وآثارها، ومصدرها الضمير؛ وكل مسؤوليةٍ قبلناها، وارتضينا الالتزام بها فهي مسؤولية أخلاقية.

المسؤولية الشخصية[عدل]

المسيحية[عدل]

  • في الإنجيل: «فمن يعرف أن يعمل حسنًا، ولا يعمل، فذلك خطية له».[2]

الإسلام[عدل]

من مبادئ الإسلام أنّه قصر المسؤولية على المسؤول وحده، فلا يؤخذ بريء بجريمة مذنب، ولا يشترك أهل المذنب فيما اقترفت يد المذنب، أو نسب إليه: جاء في القرآن:

  • ﴿تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [2:134].
  • ﴿قُلْ لَا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ﴾ [34:25].
  • ﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ﴾ [35:18].
  • ﴿وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا﴾ [17:33].
  • ﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ﴾ [15:92].
  • ﴿وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا۝34وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا۝35وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا۝36﴾ [17:34—36].
  • ﴿وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا۝13اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا۝14مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا۝15﴾ [17:13—15].
  • ﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ۝115فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ۝116﴾ [23:115—116].
  • ﴿كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ۝38إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ۝39فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ۝40عَنِ الْمُجْرِمِينَ۝41﴾ [74:38—41].

وجاء عن الرسول محمد قوله: «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعيةٌ في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤول عن رعيته».

فوائد المسؤولية[عدل]

  • الإخلاص في العمل والثبات عليه .
  • كسب ثقة الناس واعتزازهم بالشخص المسؤول.
  • المسؤولية تجعل للإنسان قيمة في مجتمع.
  • السلوك المسؤول أو المسؤولية هي أن تؤدي العمل المطلوب منك على أكمل وجه في الوقت المحدد. وهذا التعريف للمسؤولية ليس بالأمر الهيِّن الذي يأتي نتيجة صدفة بل نتيجة تربية وإيمان واستعداد وشعور وممارسة لقيمة المسؤولية.

ونقيض المسؤولية ــ اللامسؤولية، تعني الإهمال والتكاسل والتسويف، ولتصبح مسؤولا عليك اتباع مايلي:

  • أعرف ما عملك وما هو مطلوب منك.
  • أعرف أهمية عملك.
  • اشغل نفسك بما أنت مسؤول عنه، فمن اشتغل بغير المهم ضيَّع الأهمَّ .
  • لا تجعل عملك روتينيًا.
  • لا تؤجل العمل لأن تراكم العمل يصعِّب أداء المهمة.
  • أحب عملك يتحسَّن إنتاجك.
  • أعط العمل الوقت والجهد الكافييْن.
  • لا تكسل، ولا تضجر، فالكسل خمول وفتور في الهمة والضجر ملل وسأم وتبرم وانصراف عن القيام بالعمل.
  • الروح الجماعية في إنجاز العمل تساعد على التخفف من ثقله وعلى الإبداع في إنجازه.

إن المسؤولية يمكن تعلمها والتدرب عليها منذ الصغر، فتعليم الأبناء قيم حياتية من شأنها أن تعزز قيمة المسؤولية. ومنها على سبيل المثال لا الحصر :

  • الاهتمام : أن تشعر وتظهر اهتمامك بالآخرين.
  • التقدير السليم : أن تستخدم التقدير السليم.
  • التعاون : أن تعمل مع الآخرين لتحقيق هدف مشترك.
  • الشجاعة : أن تتصرف طبقًا لمعتقداتك بالرغم من الخوف من العواقب السلبية. شرط أن تكون تلك المعتقدات صحيحة وسليمة.
  • الجهد : أن تعمل ما بوسعك.
  • المرونة : أن تكون راغبًا في تغيير خططك عند الضرورة.
  • المبادرة : أن تعمل شيئًا بإرادتك الحرة لأنه يلزم عمله.
  • التنظيم : أن تخطط وترتب وتنفذ بطريقة منظمة، وأن تجعل الأشياء مرتبة وجاهزة للاستخدام .
  • الصبر : أن تنتظر شخصًا ما أو شيئًا ما بهدوء .
  • المثابرة : أن تبقى منهمكًا في شيء ما .
  • حل المشكلات : أن تبتكر حلولًا للمواقف الصعبة والمشكلات اليومية.

مراجع[عدل]

  1. ^ المعجم الوسيط
  2. ^ رسالة يعقوب 4: 17.