مسبار باركر للشمس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مسبار باركر)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
 
مسبار باركر
Digital model of a spacecraft with a bus attached to a larger sun-shield. Two small solar panels are attached to the side of the bus, along with four rear-facing antennas.
مسبار باركر
Artwork of the spacecraft next to the Sun, enclosed in a circle with a yellow border. The words "Parker Solar Probe" are placed around the interior of the border, while the words "a mission to touch the Sun" are written inline in a smaller font in the bottom right of the image.
شارة رسمية لمهمة "مسبار باركر"

طبيعة المهمة الفيزياء الشمسية
المشغل وكالة ناسا · مختبر الفيزياء التطبيقية
الموقع الإلكتروني solarprobe.jhuapl.edu
مدة المهمة المخطط له: 6 سنوات و(321 يوم)
خصائص المركبات الفضائية
المصنع مختبر الفيزياء التطبيقية
وزن الإطلاق 685 كـغ (1,510 رطل)[1]
الوزن الجاف 555 كـغ (1,224 رطل)
الحمولة 50 كـغ (110 رطل)
الأبعاد 1.0 م × 3.0 م × 2.3 م (3.3 قدم × 9.8 قدم × 7.5 قدم)
الطاقة 343 W (at closest approach)
الطاقم ؟؟؟
بداية المهمة
تاريخ الإطلاق 12 أغسطس 2018
الصاروخ Delta IV Heavy / Star-48BV[2]
موقع الإطلاق قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية SLC-37
المتغيرات المدارية
النظام المرجعي مدار شمسي المركز
نقطة الحضيض 0.040 AU (6.0 مليون كـم؛ 3.7 مليون ميل)
نقطة الأوج 0.730 AU (109.3 مليون كـم؛ 67.9 مليون ميل)
ميل المدار 3.4°
الدور المداري 88 days
مدة الدورة 88 يوم  تعديل قيمة خاصية (P2146) في ويكي بيانات
الاستجابة
Band Ka band
X band
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngSTEREO  تعديل قيمة خاصية (P155) في ويكي بيانات
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

مسبار باركر هو مركبة فضائية روبوتية من وكالة ناسا في طريقها لاستكشاف هالة الشمس الخارجية.[3][4] سوف تقترب حتى 8.86 نصف قطر شمسي (6.2 مليون كيلومتر أو 3.85 مليون ميل) من سطح الشمس (غلافها الضوئي) ؛ وعند وصوله إلى أقرب نقطة بينها وبين الشمس سيكون سرعته قد تزايدت تزايدا شديدا بسبب جاذبية الشمس ووصلت إلى نحو سرعة 700 ألف كم/ساعة (430 ألف ميل/ساعة).[5][6][7]

بدأت بعثة مسبار باركر للشمس في يوم 12 أغسطس من عام 2018 . وهو أول مسبار فضائي لناسا يسمى باسم شخص يعيش بيننا ، تكريما للفيزيائي أوغين نيومان باركر ، الأستاذ المتقاعد بجامعة شيكاغو. سوف يقترب مسبار باركر إلى مسافة 6.16 مليون كيلومتر من الشمس لإجراء قياساته ورصده ؛ وبالتالي سيضرب رقما قياسيا جديدا من وجهة الرصد بالقرب من الشمس بالمقارنة بسابقه المسبار هيليوس ، حيث سيكون قربه من الشمس حوالي سُبع حد المسافة الأدنى التي حققها هيليوس .

نبذة[عدل]

تم الإعلان عن المشروع في السنة المالية 2009. حيث قام مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز بتصميم وبناء المركبة الفضائية، والتي كان من المقرر أصلا إطلاقها في عام 2015. تم إعادة جدولة تاريخ الإطلاق إلى صيف عام 2018.[8][9] وتم إطلاق المسبار باركر إلى الشمس في الثاني عشر من أغسطس من عام 2018.[10] تعتبر المرة الأولى التي يتم فيها تسمية مركبة تابعة لوكالة ناسا الفضائية على اسم شخص حي تكريما للفيزيائي يوجين باركر.[11][12]

تم تركيب بطاقة ذاكرة تحتوي على أسماء أكثر من 1.1 مليون شخص على لوحة وتثبيتها أسفل الهوائي «عالي الكسب» للمركبة الفضائية في 18 مايو 2018.[13] واحتوت البطاقة أيضًا على صور لباركر الأستاذ الفخري في جامعة شيكاغو ونسخة من أوراقه العلمية لعام 1958.[14]

التاريخ[عدل]

اختبار شريط الضوء في المنشأة
اختبارات بيئية مكثفة لمسبار باركر من قبل وكالة ناسا

ينطلق اسم مسبار باركر من مشروع سابق يسمى «متتبع الشمس» الذي تم تصميمه في التسعينيات من القرن الماضي. ومن المقرر أن تكون البعثات الثلاث الأولى للبرنامج هي «المركبة الشمسية» ، ومهمة استطلاع بلوتو وكيبوت الاستكشافية للحملة بلوتو كويبر إكسبرس ، وبعثة علم الأحياء الفضائي «أورباتر أورباتر» التي تركز على أوروبا.[15] بعد تعيين شون أوكيف مديرًا لوكالة ناسا تم إلغاء البرنامج بأكمله كجزء من طلب الرئيس جورج دبليو بوش للميزانية الفيدرالية الأمريكية لعام 2003.[16]

أدى إلغاء البرنامج أيضًا إلى الإلغاء الأولي لـ مشروع نيو هورايزنز ، وهي المهمة التي فازت في نهاية المطاف بالمنافسة لاستبدال بلوتو كويبر إكسبرس. هذه المهمة التي سيتم إطلاقها في النهاية تعتبر أول مهمة لبرنامج الحدود الجديدة.

في مايو 2017 تم تغيير اسم المركبة الفضائية تكريما للفيزيائي الفلكي يوجين باركر.[17]

نظرة عامة[عدل]

رسم متحرك لمسار باركر من 7 أغسطس 2018 إلى 29 أغسطس 2025
  
مسبار باركر ·   الشمس ·   عطارد ·   الزهرة ·   الأرض . دورات المسبار باركر في مدارات بيضوية حول الزهرة والشمس ، متكررة بحيث تصل إلى أقرب نقطة من الشمس.
الحجم الظاهري للشمس كما يصوره "مسبار باركر " من مداره مقارنة بحجمها المرئي من الأرض.

سيكون «مسبار باركر» أول مركبة فضائية تذهب إلى الهالة الشمسية المنخفضة. وسوف يحدد هيكل وديناميات المجال المغناطيسي الاكليلي للشمس ، وفهم كيفية تسخين وتسريع الهالة الشمسية والرياح ، وتحديد العمليات التي تسرّع الجزيئات الحيوية؛ ذلك لأن درجة حرارة سطح الشمس تبلغ نحو 5600 درجة مئوية بينما تصل درجة الحرارة على بعد 1 مليون كيلومتر من الشمس عدة ملايين درجة مئوية ، فكيف يحدث هذا التزايد؟ هذا هو أهم سبب لتصميم هذا المسبار.

في عام 2010 تعدل تصميم مهمة مسبار باركر وخطة إطلاقه بحيث يستفاد من جاذبية كوكب الزهرة لتوجيه المسبار نحو الشمس لكي تكون مساراته حول الشمس عند قطبيها . وخلال دورات متعددة بين الأرض والشمس يتم للمسبار تجميع بيانات عن الشمس ، حيث تمر مسارات المسبار عند مسافة حوالي 8.5 نصف قطر شمسي أو حوالي 6 مليون كم (3.7 مليون ميل) من الشمس.[18] (أنظر شكل المدار للمسبار)

وقد صمم المسبار واجهزته لتحمل درجات حرارة عالية وأشعة قوية ستسقط عليه من الشمس ، لذلك فقد زود بحاجب لحمايته وحماية أجهزته. وتبلغ شدة الاشعة الساقطة عليه من الشمس عنما يكون قريبا منها نحو 650 كيلوواط/م2, أي أشد 475 مرة من شدتها عند مدار الأرض. شكل الدرع الوقائي للمسبار سداسي الشكل ، وهو مركب على واجهة المسبار المقابلة للشمس ، وقطره 3و2 متر وسمكه 4و11 سنتيمتر وهو مصنوع من الكربون المقوى ، ويستطيع تحمل درجة حرارة تبلغ1,370 °م (2,500 °ف)

.[1] وتقوم لوحة عاكسة من الألومينا بخفض امتصاص الأشعة الشمسية . كما وضعت أجهزة المسبار ونظمه التقنية في الجزء الوسطي لحاجب الأشعة . وإذا لم يُبنى الحاجب على المسبار لسقطت أشعة الشمس على المسبار مباشرة وأقسدته خلال عدة عشرات من الثوان . وبما أن الاتصال اللاسلكي بالأرض سيستغرق حوالي ثمان دقائق ، فإن على المسبار باركر التصرف بشكل مستقل وسريع لحماية نفسه. ووفقًا لعالم المشروع نيكي فوكس والذي يصفه الفريق بأنه «أكثر المركبات الفضائية ذاتية الاستقلالية على الإطلاق».[19] [20]

المسار[عدل]

يشمل مسار المركبة الفضائية تحليقات في مدارات بين كوكب الزهرة والشمس (24 مرة) على مدى سبع سنوات تقريبًا ليتقلص تدريجيًا مدارها الإهليلجي حول الشمس ، ليصبح الإجمالي 24 مدارًا. تجري مرحلة القياسات العلمية خلال تلك السنوات السبع مع التركيز على الفترات التي تكون فيها المركبة الفضائية الأقرب إلى الشمس. ومن المتوقع أن تتسبب بيئة الإشعاع الشمسي الشديدة عند الاقتراب من الشمس في إحداث تأثيرات على أجهزة المسبار الفضائي وما قد يحدث من ضرر الإشعاع في مواد المسبار وعناصره الإلكترونية ؛ كما سينقطع الاتصال بين الأرض والمسبار في فترات الاقتراب من الشمس على الرغم من قضائه أوقاتا قصيرة عند وجوده بالقرب من الشمس.[21] في كل مرةيكون فيها المسبار عائدا من خلف الشمس نحو الزهرة يستطيع عند بعد مناسب من الشمس إرسال ما سجله من بيانات وما قام بتصويره إلى الأرض ؛ فلا تعيق عندئذ الإشعاعات الشمسية الشديدة تواصله مع الأرض.

الدرع الشمسي[عدل]

مع اقترابها الحلزوني من الشمس والمدار النهائي القصير قريبا من الشمس ، يقترب المسبار باركر من الشمس 24 مرة ويقوم عندها بالقيام بالرصد وتسجيل القياسات. ومع ذلك ، نظرًا للحد الأدنى للمسافة من الشمس فإن الإشعاع الحراري للشمس سيكون قويا على أجهزة المسبار. لهذا فوجب تجهيز المسبار بدرع يقيه من حرارة الشمس وإشعاعاتها. بني درع الشمس على شكل لوحة سداسية الشكل بقطر 2.3 متر وسمك 17 سم كافٍ لـحماية أجهزة المسبار. فهو يجب أن يتحمل في الجانب المواجه للشمس حوالي 1430 درجة مئوية. الدرع حراري مركب من طبقات كربون-كربون المقوى ، ويجب أن يتحمل هذا الدرع الواقي تدفقًا حراريًا يقارب 1 ميجا واط / m² . فيبلغ شدة الإشعاع الشمسي عند أقرب نقطة للشمس حوالي 650 مرة أشد من شدته عند مسافة الأرض. يحتوي الدرع على السطح على طبقة خزفية بيضاء تعكس الضوء والحرارة. ووفقًا للتصميم تبرز بعض تلسكوبات المسبار من خلف درع الشمس ، بما في ذلك مستشعرات القياسات.

الأهداف العلمية[عدل]

أهداف المهمة هي:[22]

  • تتبع تدفق الطاقة التي تسخن إكليل الشمس وتسارع الرياح الشمسية.
  • دراسة هيكل وديناميات الحقول المغناطيسية عند مصادر الرياح الشمسية.
  • تعيين ما هي آليات التسريع وانتقال الجسيمات عالية الطاقة.

الاستكشافات[عدل]

من أجل تحقيق هذه الأهداف ستقوم البعثة بإجراء خمس تجارب و استكشافات رئيسية:[23]

  • مصور نطاق واسع الزاوية للشمس (WSPPR) - تحصل هذه المقاريب البصرية على صور للإكليل الشمسي (solar corona) والهيليوسفير الداخلي (heliosphere). المسؤول الرئيسي عن هذا الاستكشاف هو "راسيل هوارد" من مختبر البحوث البحرية.
  • الرياح الشمسية الإلكترونات أشعة الفا والبروتونات (SWEAP). هذا الاسلتكشاف سيقوم بعد الإلكترونات والبروتونات وانوية الهيليوم ، كما يقيس خواصهم وسرعاتهم وكثافتهم ودرجات حرارتهم. المسؤول الرئيسي عن تلك القياسات هو "جوزتين كاسبر" من جامعة ميشيغان .
  • دراسة عملية وفحص نماذج ومقارنة بالنظرية (HeliOSPP) لتحقيق أقصى قدر من العائد العلمي من المهمة.

الجدول الزمني[عدل]

المسبار باركر ودرعه الشمسي

بعد أول مرور بـكوكب الزهراء سيكون المسبار في مدار بيضوي الشكل لمدة 150 يومًا (ثلثا دورة كوكب الزهرة) ، ويؤدي ثلاثة مدارات بينما كوكب الزهرة تدور في مدارها مرتين . في الدورة الثانية للمسبار تقل مدتها إلى 130 يومًا. بعد أقل من مدارين (بعد 198 يومًا فقط) ، تصادف كوكب الزهرة للمرة الثالثة . يختصر هذا اللقاء مدة دورة المسبار إلى نصف فترة كوكب الزهرة ، أو تستغرق دورته 112.5 يومًا. بعد مدارين ، يلتقي المسبار بكوكب الزهرة مرة رابعة في نفس المكان تقريبًا ، ويختصر مدة دورته إلى حوالي 102 يومًا. بعد 237 يومًا يلتقي بالزهرة للمرة الخامسة وتختصر دورته إلى حوالي 96 يومًا ، أي ثلاثة أسباع دورة كوكب الزهرة. ثم يؤدي سبعة مدارات بينما تؤدي كوكب الزهرة ثلاثة. اللقاء السادس ، بعد عامين تقريبًا من اللقاء الخامس ، يخفض مدة دورة المسبار إلى 92 يومًا ، أي خمسي مدار كوكب الزهرة. بعد خمسة مدارات أخرى (مداران لكوكب الزهرة) ، يلتقي كوكب الزهرة للمرة السابعة والأخيرة ، مما يقلل من فترته إلى 88 أو 89 يومًا ويسمح له بالاقتراب إلى أقرب نقطة إلى الشمس. [24]

الحضيض الشمسي Perihelion تعني النقطة الأقرب في مدار المسبار إلى الشمس.

Year الأحداث
يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر
2018 أغسطس 12
الإطلاق [25]
نوفمبر 1
الحضيض الشمسي #1
سبتمبر 28
الاقتراب الأول من الزهرة
(المدة 150 يوم)
2019 مارس 31
الحضيض الشمسي #2
أغسطس 28
الحضيض الشمسي #3
ديسمبر 21
الاقتراب الثاني من الزهرة
(المدة 130 يوم)
2020 يناير 24
الحضيض الشمسي #4
يونيو 2
الحضيض الشمسي #5
سبتمبر 22
الحضيض الشمسي #6
يوليو 6
الاقتراب الثالث من الزهرة
(المدة 112.5 يوم)
2021 يناير 13
الحضيض الشمسي #7
أبريل 24
الحضيض الشمسي#8
أغسطس 5
الحضيض الشمسي #9
نوفمبر 16
الحضيض الشمسي #10
فبراير 16
الاقتراب الرابع من الزهرة
(المدة 102 يوم)
أكتوبر 11
الاقتراب الخامس من الزهرة
(المدة 96 يوم)
2022 فبراير 21
الحضيض الشمسي #11
مايو 28
الحضيض الشمسي #12
سبتمبر 1
الحضيض الشمسي #13
ديسمبر 6
الحضيض الشمسي #14
2023 مارس 13
الحضيض الشمسي #15
يونيو 17
الحضيض الشمسي #16
سبتمبر 23
الحضيض الشمسي #17
ديسمبر 24
الحضيض الشمسي #18
أغسطس 16
الاقتراب السادس من الزهرة
(المدة 92 يوم)
2024 مارس 25
الحضيض الشمسي #19
يونيو 25
الحضيض الشمسي #20
سبتمبر 25
الحضيض الشمسي #21
ديسمبر 19
الحضيض الشمسي #22
أول وصول قريب من الشمس
نوفمبر 2
الاقتراب السابع من الزهرة
(المدة 88 يوم)
2025 مارس 18
الحضيض الشمسي #23
يونيو 14
الحضيض الشمسي #24
سبتمبر 10
الحضيض الشمسي #25
ديسمبر 7
الحضيض الشمسي #26


المخطط الزمني: رسم بياني للسرعة والمسافة (السنوات 2018 - 2026)

السرعة: يسار ، والمسافة: يمين
سرعة المسبار والمسافة بينه والشمس منذ انطلاقة في عام 2018 وحتى عام 2026 . الأحداث: ①–㉔: عند الحضيض الشمسي; ➊–➐:طيران حول الزهرة
سرعة المسبار والمسافة بينه والشمس منذ انطلاقة في عام 2018 وحتى عام 2026 . الأحداث: : عند الحضيض الشمسي; :طيران حول الزهرة


مناورة تصحيح المسار :انخفضت سرعة المسبار بمقدار 2.9 كلم / س إلى 26 كم / ثانية في 26 ديسمبر (الدائرة الحمراء)

بدء البعثة[عدل]

تم تحديد موعد إطلاق المركبة الفضائية في كيب كانافيرال في 11 أغسطس 2018 ، ولكن كان لا بد من تأجيله ليوم واحد بسبب مشاكل فنية (ضغط الهيليوم). كانت نافذة البداية مفتوحة من 12 إلى 23 أغسطس 2018. [26] تم الإطلاق أخيرًا في 12 أغسطس 2018 الساعة 07.00: 31 UTC (3:31 EDT بالتوقيت المحلي) بصاروخ دلتا 4 الثقيل وكان وزن الحمولة 685 كجم. قادت الدورة أولاً إلى كوكب الزهرة . وبعدها قام المسبار بسبعة أرجوحات ومناورات في هذا المكان بغرض أن يصل المسبار كبلر إلى أقرب نقطة له من الشمس لأول مرة في 24 ديسمبر 2024.

اجراء القياسات والتصوير حتى ديسمبر 2021[عدل]

حدثت أول رحلة طيران لكوكب الزهرة في 3 أكتوبر 2018. بعد ثلاثة أشهر من الإطلاق وصل المسبار إلى الحضيض الأول عند 35 نصف قطر شمسي ('R' ) من مركز الشمس. لا يمكن الاتصال بالمسبار أثناء الحضيض الشمسي ، ولا يمكن إرسال البيانات التي تم جمعها خلال هذا الوقت إلا في وقت أخر حينما يكون على مسافة أكبر من الشمس. من خلال الاستمرار في التأرجح والمناورات عند كوكب الزهرة ، يواصل المسبار ويغير سرعته المدارية إلى كوكب الزهرة ، مما يجعل الحضيض عند الشمس أقرب إلى سطح الشمس في كل مرة. بعد مناورة التأرجح السابعة (مطلع عام 2021 )، اقترب المسبار من سطح الشمس في حدود 8.5 نصف قطر شمسي (5.9 مليون كيلومتر) عند الحضيض الشمسي. عندها تصل سرعة المسبار بعد ذلك إلى 200 كم / ثانية. [27] هذا المدار الأخير له قبا (أبعد نقطة عن الشمس) على بعد 0.73 وحدة فلكية (110 مليون كيلومتر) مع ميل 3.4 درجة بالنسبة إلى مستوى مدرات الكواكب حول الشمس وأصبحت فترة المدار 88 يومًا. البعثة تحدد مدة المهمة بـ 24 دورة حول الشمس حتى عام 2025 ، أي مدتها حوالي سبع سنوات أرضية.

  • 3 أكتوبر 2018: أول رحلة طيران إلى كوكب الزهرة. بمجرد عبوره مدار كوكب الزهرة ، وهو الكوكب الداخلي في المجموعة الشمسية التالي الذي يُرى من الأرض . تباطأ المسبار إلى مدار مختلف الأطوار ليصبح أقرب إلى الشمس.
  • نوفمبر 2018: وصول المسبار إلى الحضيض الشمسي الأول (النقطة الأقرب للشمس). بعد الانتهاء من أول قطع ناقص نصفي للمدار وصل المسبار إلى أعلى سرعة مدارية خلف الشمس في مداره الأول عند 35.7 نصف قطر شمسي ، أي عند مسافة حوالي 0.16 وحدة فلكية وزادت سرعته بسبب جاذبية الشمس.
  • 1 أيلول (سبتمبر) 2019: الحضيض الشمسي الثالث على نفس المسافة تقريبًا مثل الحضيض الأول. [28]

في 28 أبريل 2021 طار المسبار عبر الهالة للمرة الأولى بالكامل وعبر الهالة المغناطيسية للشمس. [29] تم الإبلاغ عن هذا في 14 ديسمبر 2021 في مؤتمر صحفي في اجتماع الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي في خريف 2021". [30] استمر العبور خلال ساعات قليلة وبعدها بدأ المسبار الخروج من خلف الشمس مرة أخرى. [31]

في 21 نوفمبر 2021 كان المسبار عند الحضيض العاشر بمسافة لا تقل عن 8.54 مليون كيلومتر (أي مسافة 12.27 نصف قطر شمسي) من سطح الشمس. [32] وطار خلفها بسرعة حوالي 586000 كيلومتر / الساعة ( تعادل163 كم / ثانية) ، طار خلالها في الهالة الشمسية واتم الخروج منها مرة أخرى. [33] المسبار يمر بالشمس أقرب من أي وقت مضى.

وفقًا لمسارات المدار ، فإن القطر المداري البيضوي المستطيل له في البداية حوالي 85 ٪ من طول مدار الزهرة شبه الدائري. ووفقًا لـ قانون كبلر فتكون للمسبار فترة مدارية أقصر من كوكب الزهرة، ولكن في نفس الوقت تكون متوسط سرعتة أقل.

في سياق ستة تحليقات أخرى لكوكب الزهرة، وجب أن يصبح القطع الناقص المداري أصغر عن ذي قبل (بحيث يصل إلى حوالي 50٪ من قطر مدار الزهرة) وأكثر شذوذًا في شكله . وينتقل الأوج عند الزهرة من الخارج إلى داخل مدار كوكب الزهرة، ويصبح موقع المسبار عند الحضيض الشمسي أقرب إلى الشمس؛ وعندئذ يمر بأدنى ارتفاع أولي له عند 8.86 نصف قطر شمسي.

في المدارات الثلاثة الأخيرة للمسبار التي تبلغ مدتها المدارية 88 يومًا ، يجب أن يصل المسبار باركر إلى مسافة 9 أقطار شمسية من الشمس ، والتي تعادل مسافة 6.16 مليون كيلومتر بينه وبين الشمس؛ وبالتالي ستصبح حوالي سُبع حد المسافة الأدنى التي حققها هيليوس (مسبار فضائي) - حامل الرقم القياسي السابق. سوف تصل السرعة اللحظية للمسبار عند الحضيض حوالي 690.000 كيلومتر / الساعة أو 190 كم / ثانية.

معرض الصور[عدل]

اقرأ ايضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Parker Solar Probe - Extreme Engineering. NASA. نسخة محفوظة 24 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Clark, Stephen (18 مارس 2015)، "Delta 4-Heavy selected for launch of solar probe"، Spaceflight Now، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015.
  3. ^ Parker Solar Probe - Extreme Engineering. NASA.
  4. ^ "Parker Solar Probe Ready for Launch on Mission to the Sun". NASA. Retrieved August 10, 2018.
  5. ^ Chang, Kenneth (11 August 2018). "NASA Delays Parker Solar Probe Launch". The New York Times. Retrieved 11 August 2018.
  6. ^ Clark, Stephen (March 18, 2015). "Delta 4-Heavy selected for launch of solar probe". Spaceflight Now. Retrieved March 18, 2015.
  7. ^ "Parker Solar Probe Science Gateway | Parker Solar Probe Science Gateway". sppgway.jhuapl.edu. Retrieved October 9, 2017.
  8. ^ Applied Physics Laboratory (November 19, 2008). "Feasible Mission Designs for Solar Probe Plus to Launch in 2015, 2016, 2017, or 2018" (PDF). Johns Hopkins University. Archived from the original (.PDF) on April 18, 2016. Retrieved February 27, 2010.
  9. ^ "Mcnamee Chosen to Head NASA's Outer Planets/Solar Probe Projects". Jet Propulsion Laboratory. National Aeronautics and Space Administration (NASA). April 15, 1998. Archived from the original on January 2, 2017. Retrieved January 2, 2017.
  10. ^ "Parker Solar Probe Launches on NASA Voyage to 'Touch the Sun'" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2018.
  11. ^ Maddock, R.W.; Clark, K.B.; Henry, C.A.; Hoffman, P.J. (March 7, 1999). "The Outer Planets/Solar Probe Project: "Between an ocean, a rock, and a hot place"". IEEE Xplore. Institute of Electrical and Electronics Engineers · Institution of Engineering and Technology. Archived from the original on January 2, 2017. Retrieved January 2, 2017.
  12. ^ Berger, Brian (February 4, 2002). "NASA Kills Europa Orbiter; Revamps Planetary Exploration". Space.com. Purch Group. Archived from the original on February 10, 2002. Retrieved January 2, 2017.
  13. ^ Savage, Donald (November 29, 2001). "NASA Selects Pluto-Kuiper Belt Mission Phase B Study". National Aeronautics and Space Administration (NASA). Archived from the original on July 8, 2015. Retrieved July 9, 2015.
  14. ^ Hand, Eric (June 25, 2015). "Feature: How Alan Stern's tenacity, drive, and command got a NASA spacecraft to Pluto". Science (journal). American Association for the Advancement of Science. Archived from the original on June 26, 2015. Retrieved July 8, 2015.
  15. ^ Fazekas, Andrew (September 10, 2010). "New NASA Probe to Dive-bomb the Sun". National Geographic. 21st Century Fox / National Geographic Society. Archived from the original on January 2, 2017. Retrieved January 2, 2017.
  16. ^ Landis, Geoffrey A.; et al. (2008). Solar Power System Design for the Solar Probe+ Mission (PDF). 6th International Energy Conversion Engineering Conference. July 28-30, 2008. Cleveland, Ohio. AIAA 2008-5712.
  17. ^ The Solar Probe Plus Mission: Humanity’s First Visit to Our Star. (PDF). N. J. Fox, M. C. Velli, S. D. Bale, R. Decker, A. Driesman, R. A. Howard, J. C. Kasper, J. Kinnison, M. Kusterer, D. Lario, M. K. Lockwood, D. J. McComas, N. E. Raouafi, A. Szabo. Space Science Reviews. December 2016, Volume 204, Issue 1–4, pp 7–48. doi:10.1007/s11214-015-0211-6
  18. ^ See data and figure at "Solar Probe Plus: The Mission". Johns Hopkins University Applied Physics Laboratory. 2017.
  19. ^ Parker Solar Probe - Check123, Video Encyclopedia, retrieved June 1, 2017
  20. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع bbc22jl18
  21. ^ Scharf, Caleb A. "The Fastest Spacecraft Ever?". Scientific American Blog Network.
  22. ^ "Solar Probe Plus: A NASA Mission to Touch the Sun:". Johns Hopkins University Applied Physics Laboratory. September 4, 2010. Retrieved September 30, 2010.
  23. ^ Burgess, Matt. "Nasa's mission to Sun renamed after astrophysicist behind solar wind theory". Retrieved January 1, 2018.
  24. ^ See البيانات والشكل في [http: //parkersolarprobe.jhuapl.edu/The-Mission/index.php#Journey-to-the-Sun "Solar Probe Plus: The Mission"]، مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز، 2017، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2017. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |أرشيف url= تم تجاهله (مساعدة)، تحقق من قيمة |url= (مساعدة)صيانة CS1: url-status (link) قالب:PD-note
  25. ^ "Launch Schedule – Spaceflight Now"، spaceflightnow.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 6 يوليو 2018.
  26. ^ قالب:Internet source
  27. ^ قالب:مصدر الإنترنت نسخة محفوظة 2022-06-02 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ قالب:Internet source
  29. ^ قالب:Literature نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ قالب:Literature
  31. ^ قالب:Literature
  32. ^ [http: // parkersolarprobe.jhuapl.edu/index.php Parker Solar Probe at JHU-APL] (الإنجليزية)
  33. ^ قالب:Internet source
  34. ^ "Preparing for Discovery With NASA's Parker Solar Probe"، Parker Solar Probe (باللغة الإنجليزية)، Johns Hopkins University Applied Physics Laboratory، مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2018.
  35. ^ Buckley، "Parker Solar Probe Captures a Planetary Portrait"، Parker Solar Probe (باللغة الإنجليزية)، Johns Hopkins APL، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.
  36. ^ Hatfield (09 فبراير 2022)، "Parker Solar Probe Captures Visible Light Images of Venus' Surface"، NASA، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2022.