مستخدم:Hasanisawi/الدين والاخلاق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الفلسفة في سياق تاريخها، واجهت دائما مشكلة معنى وقيمة وحقيقة الدين. وحاولت بشكل خاص إثبات وجود الاهوت وإظهار صفاته ووظيفته المتعلقة بالانسان والعالم. البحث الفلسفي، في الواقع، نشأ كتفسير وتدوين للحقائق المتضمنة في الأساطير الدينية. ولكن منذ سنة 1793 عندما نشر كانط كتابه "الدين في حدود العقل الخالص"، يمكن التحدث عن فلسفة الدين بالمعنى الصحيح. بشكل عام، التفسيرات الفلسفية المختلفة للظاهرة الدينية بعد ولادة فلسفة الدين تم تناولها بشكل رئيسي انطلاقا من اصل الدين ووظيفته. [1]

يتم تعريف مشكلة أصل الدين حسب نوع الصلاحية الممنوحة للدين. هناك نوعان من التعينات االرئيسية: مصدر الوحي الإلهي وأصل البشر.

  • 1- الأصل الإلهي: هو الاعتراف بالقيمة المطلقة للدين بوصفه أت من الوحي (ومن بين الذين يدعمون هذه النظرية هناك هيغل، وشليرماخر،وبرغسون).
  • 2- أصل الإنسان: يتوافق مع انكار أي قيمة جوهرية للدين، باعتبار انه من انتاج البشر، وتم تشفرته في المجتمع وعلى مرور الزمن، لتلبية احتياجات معرفية (كما يزعمون، على سبيل المثال، الايبقوريين) أو احتياجات عملية ، تتعلق بالشعور بعدم الأمان وعدم اليقين من المستقبل، وتجربة المعاناة والموت (كما ادعى ايضا، هوبز، هيوم، وفولتير, وديوي، وأوتو، وفرويد و علماء الانثروبولوجيا روبرتسون سميث، وفريزر، ومالينوفسكي). وكبديل لهذا الرأي هو الذي يحدد السياسة مصدرا للظاهرة الدينية باعتبارها شكلا من أشكال التعسف التي استعملتها الطبقات المسيطرة على تلك الضعيفة (أول من تناول هذا الموضوع هو كريتياس السفسطائي، واحدة من الطغاة الثلاثين لأثينا، ثم استؤنف من قبل بعض الاتجاهات الاباحية (libertinism)[2]، والتنويرية، والماركسية و نيتشه).

القضد من وظيفة الدين كانت تتم وفقا لثلاثة طرق رئيسية: اجتماعية وأخلاقية وتَّحقُّـقِـيـِّة (veritative).

  • 1- الوظيفة الاجتماعية: حيث فيها يتم تفسير الدين كشكل من أشكال التكامل وتعزيز الروابط الاجتماعية (كما عند دوركهايم والأنثروبولوجي رادكليف براون).
  • 2- الوظيفة التَّحقُّـقِـيـِّة : حيث فيها يملك الدين الحقيقة كما موضوعه المحدد، وبالتالي، وهي وظيفة مماثلة للفلسفة. هذا الارتباط هو من قبل بعض المفكرين في الشعور بتفوق الدين على الفلسفة, لأنها تملك في ذاتها ضمان الوحي الذي يكشفها, (كما عند هامان، هيردر، جاكوبي)؛ وعلى العكس من ذلك يقول الاخرون أن الدين والفلسفة يبحثان عن هوية الشيء ولكنهما يختلفان في طرق اظهارها: الدين يعبر عنها بطريقة مباشرة ووجدانية, أما الفلسفة فتعرضها بطريقة تأملية ومفاهيمية (هيغل، جينتيله - Gentile).
  • 3- الوظيفة الأخلاقية: حيث يعتبر الدين أساسا للأخلاق، ويهدف إلى توفير القيم المطلقة الغير قابلة للجدل للقوانين الأخلاقية، التي تأسست عليها الحياة الاجتماعية (كانط).

الدين والاخلاق II[عدل]

فكما الخير والشر موضوعان مهمان في فلسفة الدين فكذلك الدين والاخلاق. الدين ليس الايمان فحسب, بل تدور حوله مجموعة من المفاهيم مثل الخير وحرية الارادة, المسؤولية, القيم والمثل العليا ... . فاذا كان الجسم بلا روح ميت , فكذلك الدين بلا اعمال. وفي حين الواجبات الخلقة تنبع من العقل والشعور, فهي في الدين تأتي من تعاليم وفروض الهية. [3]

فبينما البعض يرى ان الدين والاخلاق شأنا واحدا, البعض الاخر ينتقد عملية اعطاء وصايا دينية مطلقة وبالتالي صالحة لكل زمكان. وهناك من يذهب الى القول باستقلالية الاخلاق عن الدين, واخرون يرون ان الاخلاق هي الدليل على الدين الطبيعي. ومن أبرز من قال بالدين الطبيعي أوغست كونت ولودفيغ فيورباخ، وجون ديوي وإريك فروم.

توحيد الدين بالاخلاق[عدل]

يقول كانط يجب على الشخص ان يفعل للناس كما يريد ان يفعلوا له. ويمكن تلخيص نظريته في الاخلاق بانها دعوة الى تأدية الواجب كغاية في ذاته, وليس تبعا لمكافاة دنيوية او اخروية. فهل هذا يعني ان الاخلاق شأن قائم بذاته مستقل عن اللاهوت ؟. كانط بسؤاله عن التبرير الاعلى للواجب يصل الى القول بانها السعادة الاخروية. ولكن كيف يمكن تأدية الواجب كغاية في ذاته, وفي نفس الوقت تبريره بثواب اخروي؟. وبالإضافة الى ذلك, وبما ان هذا التبرير لا يشمل من لا يعتقد بالاخرة. فما هو تبرير الواجب عند الملحد الذي يكتفي بالسعادة اللحظية ؟. فمثلا السعادة الاخروية لا تهم الكثير من المتطوعين الاجانب الذين يخاطرون بحياتهم, لمؤازرة "اخواننا" في فلسطين.

وبالرغم من ان كانط في كتابه نقد العقل المحض نفى وجود الله, فقد وجد من خلال كتابه نقد العقل العملي ان الاخلاق تؤدي الى الدين, وأن الواجب يرتبط بالله. وهذا يعني ان الممارسة العملية للاخلاق تستدعي الايمان بالله. وهذا قد يكون البرهان الخلقي على وجود الله عند كانط. وبالتالي ففلسفة الاخلاق عن كانط هي فلسفة كل دين, او بالاحرى الدين الطبيعي. الذي في القرون الوسطى كان يعني البراهين على وجود الله, اما عند كانط فصار يعني افتراض وجود الله كضرورة للحياة العملية. وهنا يظهر تأثر كانط بافكار عصر التنوير, وخصوصا الربوبيين الذين قلصوا الدين على تعاليمه الخلقية وانكروا الايمان بأي دين موحى. [4]

بينما ليسينغ (Gotthold Ephraim Lessing) ترك مجالا للاهوت في دينه الخلقي, فيخته قبل فكرة كانط بأن القانون الخلقي ه التعبير الوحيد عن الارادة الالهية. وتبعا لدينه الخلقي فقد اتهموه بالالحاد, ولذلك فقد اضاف ان الله هو الحقيقة الحقة وكل معرفة صحيحة انما هي معرفة الله. [5]

دين الإلحاد[عدل]

بينما الدين عند كانط هو الاخلاق والسلوك الفاضل لفعل الواجب "كغاية في ذاته". واطاعة لضمير بوصفه صوت الله, فالدين الاخلاقي عند فيورباخ ليس بحاجة الى اله. لأنه جعل من الانسان اله على الارض. وتتلخص نظريته الدينية بأنه لا اله خارج الفكر, وان الله هو الانسان وما يشمله من عقل ومحبة وارادة. وهنا اطلق عبارته المشهورة "الانسان اله الانسان". وفي حين ايد شليرماخر بان الاتكال هو ركيزة الدين, فقد نفى ان يكون الاتكال على الله بل يجب ان يكون على الطبيعة. [6] ويقول فيورباخ انه اكتشف إلهية الانسان في نفس الكتب الدينية, وان جوهر الدين الصحيح هو الانثروبولوجي وليس اللاهوتي. ولا يخشى ان يُتهم بالالحاد لأن هذا الإلحاد هو دين المستقبل. وحيث سيتحقق اعظم حلم للعقل البشري في المكان الوحيد وهو الارض. ويجب ان يعرف الانسان ان الله هو الاسم الذي اطلقه على طبيعته المثالية للتغلب على ضعفه وخوفه من المجهول. وأن الايمان بحياة اخروية ليس الا هروب من الواقع وعجز على مواجهة الحقيقة الوحيدة واصلاح الوضع هنا والآن. [7]

وترسخت فكرة فيورباخ مع ماركس الذي سماه لوثر الثاني, لانه حرر الناس من الوهم. ولكنه اختلف معه بأن الدولة ليست الحقيقة المطلقة, بل هي الراسمالية التي تستغل الانسان وتخلق له وهمية الاحياة الاخرى ليتخلص من يأسه. ومن هنا دعا ماركس الى المجتمع الشيوعي دون طبقات, للتخلص من استغلال اصحاب الاموال للعمال والضعفاء. وحين تتحقق العدالة والمساواة الاجتماعية يتحقق الدين الحقيقي ويزول الدين الوهمي الذي هو افيون الشعوب. [8]

وبالمثل العالم الاجتماعي إميل دوركايم الذي قال ان الله هو المجتمع, ودعى الى الدين الاجتماعي.

الفرق بين الدين الاخلاقي الكانطي والفيورباخي[عدل]

كانط قال ان الدين اخلاق وبررها بحياة اخرى, اما فيورباخ فقال ان الاخلاق دين ونفى كل شيء ميتافيزيقي, ودعا الى تحقيق الخلاص الاجتماعي من خلال المحبة الانسانية. ولكن بالحكم على نتائج سوء استخدام دعاوي فيورباخ وماركس, نرى ان الانسان لا يزال يستغل الانسان سواء قبل الشيوعية او بعدها. وبقيت لحياة صراع ابدي بين الخير والشر كما تقول الديانة المانوية.

الدين فقط اخلاق[عدل]

وايضا الفلاسفة التحليلين نظروا الى الدين على انه فقط اخلاق من خلال تحليل اللغة واستعمالاتها. وكما يقول ريتشارد بيفان بريثويت (1900-1990) ان الكلام الديني هو افصاح عبر موقف المتكلم وقصده في التصرف. ولكي يكون تعبيرا قصديا يضع شرطين:

  • ان يكون عام
  • وقابل للتطبيق

ويقول ان الفرق بين الدين والاخلاق هو ان رسالة الدين ليست تجريدية كما الفلسفة بل صورية, اي تعتمد على الامثلة القصص. والدين لا يقتصر على السلوك الخارجي بل يتعداه الى سلوك القلب. [9] والفرق بين الاديان في العبرة الخلقية الكامنة وراء قصص كل دين منها.

ويمكن ان يكون يعبر موقف ألفرد آير عن الايجابية المنطقية, الذي لا يختلف عن موقف هيوم. ولكي يتحرى آير عن صحة الافكار يصنف الكلام الى نوعين:

  • ضروري مثل الرياضيات والمنطق, ويحكمه مبدأ التناقض
  • علمي ويحكمه الاختبار

وخارج هاذين النوعين لا يوجد اي كلام ذات معنى او يقدم معرفة. وبما يتعلق بالاخلاق يقول انها مفاهيم ذاتية وليست موضوعية ولذلك بدلا من استخدام الصح والخطأ, استخدم مصطلح الملائمة, اي قد يكون موقف خلقي اكثر ملائمة من موقف اخر.
الدين الذي يقترحه بريثويت لا يقتضي الايمان بالله. ولذلك نظرة الفلاسفة التحليلين الى لدين كاخلاق اقرب الى نظرة فيورباخ منها الى كانط.

الدين سيء للاخلاق[عدل]

وهذا نجده عند فلاسفة مثل نيتشة وبرتراند رسل. نيتشة اعلن موت الله وبديل الدين عنده ليت العلوم الطبيعية بل الفلسفة. رفض نيتشة القانون الخلقي الشامل والقيم المطلقة وركز على الانسان المتفوق. فالخلاق هي اخلاق المتفوقين. ودعى الى حرمان الجماهير اي سلطة تفرض نظامها على النخبة. واتهم الاخلاق المسيحية باذلال الجسد وحرية العقل وتجعل الانسان ضعيفا خانعا معذب الضمير وتعيق المتفوقين كما باسكال. [10] وان دعا ماركس الى ثورة الجماهير, دعا نيتشة الى ثورة النخبة. واذا كان ثمة مبدأ شامل فهو ارادة السلطة.

وعلى غرار نيتشة,رفض رسل الدين كاساس للاخلاق, ووجد ان ركائز الاخلاق المسيحية: الله والحرية وخلود النفس لا يمكن ان يؤديها العلم. وأن الاخلاق المسيحية لم تكن الافضل, لانها اضطهدت الجسد والروح. وفي مقالته: لماذا لست مسيحيا, قال ان الشر المنتشر في العالم خير دليل على عدم وجود الله, وان لاوتسو وبوذا تحدثا عن المحبة قبل المسيح بستة قرون, والتحدث عن الجحيم وليس عن المحبة هو الجاني الأقسى في المسيحية. وهل يعني عدم السماح بالطلاق ان السعادة لا ترتبط بالاخلاق ؟. وخوف الانسان من المجهول هو سبب الدين. وبدلا منه العالم يحتاج الى الكثير من العلم والمعرفة.التي تطورت كثير عندما انفصلت عن الدين.

استقلالية الاخلاق عن الدين[عدل]

لقد رأينا فيما سبق توحيد الدين والاخلاق, ومن ثم عداءهما, والآن لنفصل بينهما
النظرة الضيقة للاخلاق هي في تأدية الواجب ككفاية في ذاته, كما في حالات الصراع بين الرغبة والواجب. والنظرةالضيقة في الدين هي في حصرها في تأدية العبادات, من طقوس وصلوات.
نطاق الاخلاق يشمل افعال الانسان كلها, وقيما الاخلاق ثابتة لا تتغير بتغير الزمان والمكان. وبما ان الانسان كائن خلقي , فالاخلاق عنده هي الحياة كلها. واذا كان هدف الحياة تحقيق الذات, وهدف الاخلاق كذلك, فهذا يقتضي منه ان ينظر الى الوجود. ولكن وبما ان بعض الفلاسفة الوضعيين حصروا هذه العلاقة فقط على الذات والعالم, فهذا يؤدي الى فصل الدين عن الاخلاق. ولأن الاخلاق فطرية فمن الخطأ ارتكاب الشر حتى في عالم خال من الله. السؤال الخلقي يتعلق بماهيةالانسان وبهدف وجود. الفلسفة الخلقية تحاول الاجابة على اسئلة مثل ماذا افعل ولماذا افعل على النحو الذي افعل عليه. والعلم يوفر الوسائل لكيفية الفعل. أما الدين فيضع الانسان والعالم في حقيقة واحدة وهو الله. وبالتالي فهي طريقة حياة وتعتمد على الاتكال, كما قال شليرماخر. الذي انتقد فيخه لانه حول الدين الى اخلاق وينتقد ايضا هيجل الذي حول الدين الى معرفة. واذا كان من الممكن ان تكون هناك اخلاق بلا دين, فلا يمكن ان يكون العكس, اي دين بلا اخلاق. واذا كان هدف الاخلاق تحقيق الذات, فلا معنى لها لتحقيق ذات المؤمن الا في ضوء حقيقة الله. وعلى اية حال مهما حصل من تداخل بين الدين والاخلاق فانهما يبقان مستقلان, لأن الاخلاق لم تأتي كنتيجة منطقية للقول بوجود الله, ولا وجود الله مستمد من الاخلاق.[11]

وربما الفرق بين الاخلاق الدينية والغير دينية هو في نسبية وتعددية مصادر هذه الاخيرة. اما الاولى فهي مطلقة وصالحة لكل زمان ومكان. فحتى وان كان هناك ثمة اتفاق بين المؤمنين وغيرهم حول موضوعية قيم الخير والشر, فالمؤمن يفعل الخير من اجل الثواب الاخروي, اما الغير مؤمن فهو يفعل الخير كغاية في ذاته.
وفرق اخر هوان مرجعية الاخلاق الدينية هو الله. فحتى وان طغى الشر كثرت خيبات الامل, فالمؤمن يجد ما يواسيه في قاموسه الاخلاقي, من مصطلحات مثل التوبة والثواب والخلاص ... .

وبما يتعلق بمفهوم الحرية والمسؤولية, فهناك من قال بالحرية التامة, ومن وضع لها شروط, ومن نفاها نفيا تاما. وفي الاسلام المعتزلة كانوا اقوى من دافع عن الحرية الانسانية.
ولكن وبما ان البنود الاساية للدين تشمل الثواب والعقاب, فيجب على المؤمن ان يميز بين الخير والشر.

وتتميز الاخلاق الدينية ايضا بانها تشتمل على التصوف لخلاص لذات والاخرين. فالخبرة الدينية تفتح ابوابا في الاخلاق ما كان من الممكن معرفتها بدونها.

توحيد الاخلاق بالدين هي اقصر الطرق

  • كانط وجد طريق الى الله من خلال الاخلاق
  • وفيورباخ قال بالدين الانساني
  • وبريثويت خفض الدين الى اخلاق بلا اله
  • والنظرات الدينية المتطرفة قالت بان ديانتهم هي الاصح والاخرى فقط اخلاقية

ولكن ماذا عن صوت الضمير هل هو انكشاف الله من الداخل. وماذا يعني الضمير للغير مؤمن.
جورج مور يقول بالاخلاق المطلقة ورسل دافع عن القيم الانسانية العليا, اما المفكر الديني جون بايلي يقول ان الله يخاطب جميع الناس (حتى برتراند رسل باعتباره اشد الملحدين), لأن كل شخص مؤمن حتى لو لم يقل ذلك بعقله ولكنه يقره بقلبه.

طالع ايضا[عدل]

مستخدم:Hasanisawi/مشكلة الشر

مصادر وحواشي[عدل]

  1. ^ Grandi problemi della filosofia/ La filosofia e la religione/ sapere.it
  2. ^ اللیبرتین, او الاباحية هي حركة فلسفية تتميز بإعادة اكتشاف فكر التشكيك اليونانية (البيرونية) واعادة تقييم فكر أبيقور الذي يخمن فقط بالاعتماد على أسس عقلانية ويرفض أي نوع من انواع الوحي، وبالتالي يرفض أي أخلاقيات لا تعتمد على العقل وعلى قانون الطبيعة ", اي يرفض تلك التعاليم التي تستند على الكشف في جميع انواعه.
  3. ^ اديب عصيب/ مقدمة في فلسفة الدين/ الدين والاخلاق/ ص 235
  4. ^ ص 239
  5. ^ ص 240
  6. ^ ص 241
  7. ^ ص242
  8. ^ ص243
  9. ^ ص 246
  10. ^ ص 254
  11. ^ ص 264