مستخدم:Hasanisawi/بؤس الايدولوجيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

محتويات

بؤس النزعة التاريخية عند كارل بوبر[عدل]

1- السياق التاريخي للكتاب[عدل]

النواة الأولى للنص تشكلت تقريبا عام 1919 , خلال الثورة البلشفية عام 1917 وأطروحة الماركسية (عنوان الكتاب يشير إلى جدلية مع نص لماركس "بؤس الفلسفة"). في هذا النص يبدو واضح نقد بوبر للماركسية باعتبارها واحدة من أشكال النزعة التاريخية. في الثلاثينات نضج المسار الإجمالي للكتاب ,حيث تحول اهتمامه نحو الفاشية والنازية في أوروبا. في تلك السنوات وبسبب الاضطهاد النازي، اضطر بوبر، الذي كان من أصل يهودي، الانتقال إلى نيوزيلندا. وقال بوبر نفسه ان الكتاب يناهض الاستبداد، ومكمل لجزء آخر كتبه في عام 45، بعنوان: "المجتمع المفتوح وأعداؤه". حيث دافع عن الديمقراطية ضد الاستبداد وأيديولوجيته.
وبالإضافة إلى ذلك، من الجدير الإشارة إلى أن مقدمة الترجمة الإيطالية للكتاب مخصصة إلى ضحايا الأنظمة الشمولية الفاشية والنازية والشيوعية السوفيتية.
في هذا النص، توسع بحث بوبر ليشمل الميدان الاجتماعي، ولكن في خصائصه الرئيسية برز المنهج العلمي والمعرفة العلمية على حد سواء. بالنسبة له الأمر لا يتعلق بمجالات من المعرفة المنفصلة بينها. ويقول " إن اهتمامي ليس موجه لنظرية المعرفة العلمية فقط ، بل أيضا لنظرية المعرفة بشكل عام." [1]

2- ما هي النزعة التاريخية عند بوبر ؟[عدل]

يشمل بوبر بهذا المصلح جميع المفاهيم التي تدعي أنها قادرة على التنبؤ بمستقبل العالم, من خلال قوانين موضوعية وبالتالي القدرة على توجية التطور البشري. من الفلاسفة الرئيسين الذين بنوا تفكير من هذا النوع, يشير بوبر الى أفلاطون، وهيغل (الأكثر تأثيرا من الآباء المؤسسين للأفكار التاريخانية) وماركس. وقد كرس بوبر لهم تحليل ونقد لاذع في كتابه "المجتمع المفتوح وأعداؤه."

فما هي السمات العامة التي تميز هذه النزعة التاريخانية, ولماذا أسلوبهم لا يتوافق مع ما هو صالح ومفيد ؟.

  • تفاؤل معرفي ⇆ معصوميه الإنسان عن الفشل في معرفة الواقع الموضوعي ككل.
  • الحقيقة ≅ الكشف والواقع كمكملات فكرية واضحة تماما للإنسان.
  • المعرفة الإنسانية = الابسمتية episteme (معرفة أكيدة) ضد الرأي DOXA (او التخمين كما قد يقول بوبر)، أي قدرة الإنسان للوصول الى حقيقة الأشياء.
  • الأخذ في الاعتبار مجمل الواقع (مثلا مسار التاريخ ككل), وفقا للمبدأ الهيغلي "الحقيقي هو الكامل", أي لا يمكن أن نفهم جزء دون فهم الكل (وهذا الكل يشمل الأصل، والبعد التاريخي).

بوبر يتحدث عن النظريات الشمولية (باليونانية Olos كل شيء, كامل). التي تعارض بشكل عام الطريقة الذرية" للعلم التجريبي، وتعتبرها غير كافية لدراسة الواقع الاجتماعي والتاريخي. لأن التجارب الاجتماعية الصالحة يجب ان تكون كلية (التي من الصعب جدا تحقيقها، إن لم يكن مستحيلا). ولكن على قول بوبر الفرضيات أو النظريات من هذا النوع ليست تجريبية، ولا علمية ولا حتى ما قبل علمية.

  • تحديد قوانين التنمية تاريخيا وعالميا أي قوانين تنبؤيه تسمح بتحديد مسار العالم والهدف النهائي للتاريخ. على سبيل المثال الماركسية تقول أنه بعد انتهاء الرأسمالية اولا ودكتاتورية البروليتاريا ثانيا، سيأتي المجتمع الاشتراكي الغير طبقي. وهذه القوانين لا تضع الضوء على مصير التاريخ من خلال إخضاع الجميع فحسب, بل تشرح أيضا معنى التاريخ (وهنا ندخل في مجال الماهيات).

3- انتقادات بوبر للخصائص الرئيسية للنزعة التاريخانية[عدل]

بالرغم من اعتراف بوبر بوجود اختلافات بين العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية , فهو لا يفصل بينهما بطريقة صارمة. لهذا السبب فقد حدد كيفية تطبيق المنهج العلمي على كلاهما. لأنه المنهج الوحيد القادر على ضمان معرفة صالحة غير دوغمية (لامتحجرة فكريا), وهكذا يبدد مخاطر مثل تلك الأيديولوجيا وتراكم السلطة والاستبداد. ويقول بوبر بأنه واجب أخلاقي حقيقي.
و "هنا تظهر كل الإبستمولوجية البوبرية (أي نظرية المعرفة العلمية والغير علمية)، مثلا مسألة الأسس، وبالتالي صلاحية الافتراضات العلمية, بالتالي مشكلة الأسلوب. لأن الأسلوب هو الذي يعطي أساسا صالحا للعلوم. ولهذا وقبل كل شيء يأخذ بوبر التاريخانية كمثال على ذلك ويخضعها للتحليل النقدي.

3.1- الإبستمولوجية المتفائلة وتلك المتشائمة[عدل]

على عكس ما يمكن ان نتوقع, يقترح بوبر نظرية معرفية متشائمة باعتبارها الوحيدة القادرة على الاحتفاظ بنظرة نقدية نحو الافتراضات. "متشائمة بمعنى أنها لا تعتقد في إمكانية التوصل إلى الحقيقة المطلقة الموضوعية. التي عادة ما يجد فيها الباحث غايته النهائية (كما هو عنوان كتابه: البحث بدون نهاية-" Unended Quest").

بوبر لا يؤمن ان المعرفة = الإبستمية(المعرفة الأكيدة)، بل على العكس يعتقد أن المعرفة هي دائما رأي (DOXA) , او تخمين قابل للفحص والنقد، يجب أن توضع على المحك. وهو معيار بوبر للانتقال من معيار قابلية التحقق الى معيار قابلية الخطأ (أي المعيار الفاصل بين العلم وغير العلم). المعرفة تمضي عن طريق التجربة والخطأ: الأخطاء هي محرك البحث (العلم تطور دائما من خلال نقد نظريات السابقة لم تعد قادرة على شرح ملاحظة لظاهرة جديدة). العالم نفسه الذي صاغ الفرضية يجب أن يسعى أولا لإيجاد الظروف التي تدحض نظريته.

تفاؤل النزعة التاريخانية - الجدل مع الوضعيون الجدد - ليس منهج مفيد: من الممكن دائما، يقول بوبر، العثور على تأكيدات إذا كان هذا هو الذي ما يبحثون عنه > الإنسان يبدأ دائما من الناحية النظرية أو من فرضية أو حتى مشكلة في عقله, ويميل إلى رؤية وتفسير الحقائق التجريبية وفقا لتوقعاته الأولية ، وبالتالي بطريقة جزئية > ومن هنا يقول بوبر لا للاستدلال الاستقرائي [2]. العلوم التجريبية - يقول بوبر - لا يمكن ان تمضي قدما إلا بخطوات صغيرة، واختيار دائما قطاع محدود للتحقق أو عدد محدود من الخصائص التي تنتمي إلى نفس الظاهرة. هذا هو لأنه لا يمكن فهم "الكل" , نظرات الإنسان دائما انتقائية بالضرورة. وخصوصا التجربة لا يمكن ان تتم بشكل كلي، أخذين في الاعتبار جميع المتغيرات الموجودة، بما في ذلك عامل الوقت على نحو تاريخي.

2.3- شكلين مختلفين من الشمولية[عدل]

بوبر يميز بين شكلين مختلفين من الشمولية التي تعني "الكل" بطريقتين مختلفتين:

  • أ- الكل باعتبارها جميع الأطراف وجميع العلاقات القائمة بينهما؛
  • ب- الكل كهيكل: تحديد بعض الجوانب التي تعطي للشيء مظهر هيكل منظم وليس مزيج غير منضبط أو انصهار غير واضح المعالم. ومثال على ذلك هو علم النفس الغشتلتي[3]

هذا النموذج الأخير يسمح، على عكس الأولى، بالدراسة العلمية، لأنه ينطوي على اختيار موضوع واحد للتحقق

3.3- مخاطر هذا النوع من النزعة التاريخية[عدل]

المبالغة في تقدير القدرة البشرية ("التفاؤل المعرفي") والموقف الشمولي، هي سمات النزعة التاريخية، وهي تحمل الكثير من المخاطر: على سبيل المثال، إعادة تشكيل المجتمع وهيكلتة بطريقة جذرية ، وفقا لقوانين التاريخ المزعومة (على سبيل المثال، تنبأت الماركسية بنهاية وشيكة للرأسمالية ومرحلة دكتاتورية للبروليتاريا قبل الوصول الى المجتمع الاشتراكي، دون الطبقات، كموعد نهائي للقصة. الأنظمة الشيوعية حاولت تنفيذ هذا النبوءة عمليا. وأكثر مأسوية هي حالة النازية، التي تعمل على إبادة ما وصفته عدوها العنصري, في ضوء انتصار الجنس الآري الأقوى والأفضل. بوبر يريد ان يقول أن التاريخانية (historicism) تصلح جيدا لان تستخدم أو ان يتم تحويلها إلى أيديولوجية لتصبح بعد ذلك فعلية في حالة وصولها الى السلطة، والحصول على الشمولية وبالتالي المجتمع الغير ديمقراطي. نموذجية الأنظمة الاستبدادية والشمولية تكمن في الإرادة لتشكيل "مجتمع جديد" وبناء "الإنسان الجديد"، استنادا إلى القوانين التاريخية المزعومة أو المصير التاريخي. النبوءة في هذه الحالة تصبح هدف سياسي لتوجيه بشكل نشط وبأي ثمن، القوى الاجتماعية نحو التنمية الاجتماعية المتوقعة.

3.3- شكلين متعارضين للهندسة الاجتماعية[عدل]

بوبر يعرف النزعة التاريخانية بمصطلح الهندسة الاجتماعية الكلية، لأنها تسعى إلى بناء وتشييد مجتمع من خلال خطة تنظيمية شاملة.
كمعارضة لهذا النوع من الهندسة بوبر يقترح الهندسة الاجتماعية الجزئية: ففيها مهمة المهندس تكمن في تصميم الآلة (النظم الاجتماعية) وتشغيلها وصيانتها وتصميم آليات جديدة, أي دراسة المجتمع ومؤسساته لغرض محدد وهو جعلها تعمل على النحو الأفضل، ولكن هذا يجب أن يتم لقطاعات محدودة، وبخطوات صغيرة وبشكل تدريجي ( كما يفعل المهندس في الواقع). على عكس النظرة الكلية وموقفها واسع النطاق.
هذا هو النهج العلمي: اختبار تجريبيا كل عنصر جديد، والتحقق من كل رد فعل لتدخلاتنا، وبالتالي السعي للسيطرة وتوقع النتائج المترتبة عن المشاريع والإصلاحات الاجتماعية وتأثيرها على المجتمع. على عكس المهندس الاجتماعي الكلي، يفقد بسهولة السيطرة على الإصلاحات، والتغييرات أو الثورات.

4.3 – هل للتاريخ معنى ؟[عدل]

بالإضافة الى تحديد القوانين التاريخية والعالمية، الهادفة إلى رسم نوع من مصير العالم , حيث يخضع له الجميع بالضرورة، التاريخانية تريد أيضا إعطاء معنى التاريخ, وبالتالي وضع نهاية يتجه إليها الجميع. هذا يعكس موقف بوبر الذي سماه المنهجية الماهيوية: مبدأ أخذه بوبر من أرسطو , ويعني البحث عن شيء يمكنه اختراق جوهر الأشياء حتى يستطيع تفسيرها تفسيرا وافيا. الماهية هي التفسير النهائي للأشياء، الأكثر جوهرية والأكثر تميزا (الماهية ضد الاسمية). في اللحظة التي تحدد فيها الماهية, لا يبقى لأي تفسير آخر أي ضرورة لأن البحث قد انتهى. على سبيل المثال، في حين أن الأصوليون essentialists يتساءلوا: "ما هي المادة؟"، الغير أصوليون antiessenzialisti كما هو بوبر يتساءلوا: "كيف يتصرف هذا الجزء المعين من المادة ؟" وهنا يقول بوبر في حين أن العلوم الطبيعية قد تجاوزت موقف المنهجية الماهيوية، العلوم الاجتماعية، على العكس لا تزال في هذا الموقف.  [بحاجة لمصدر]

6.3- نبوءة تتحق بذاتها[عدل]

ذكرنا معيار قابلية التحقق, والسهولة التي يمكن من خلالها التأكد من قانون تاريخي معين من خلال البيانات التجريبية. وإذا تم دحضها من قبل بعض الأحداث الراهنة، المذهب التاريخاني بالرغم من ذلك لا يتجاهلها، ولكنه يميل إلى تأجيلها للوقت الذي يناسب تأكيدها: أي انها ستحقق بطريقة أو بأخرى عندما يحين وقتها. في علم الاجتماع، بما يتعلق بالنبوة التي تتحقق بذاتها, يقول ميرتون (R._K._Merton, 1910_2003) "إذا كان الشخص يعرف وضع ما كوضع حقيقي، هذا يصبح حقيقي فيما يترتب عليه. وبالاشارة الى مثال أدلى به ميرتون: إذا كان الناس يعتقدون دون أي سبب أن بنك معين سوف يفشل، سيقوم الجميع بسحب ودائعهم, ونتيجة ذلك سيفشل البنك. النبوءة بذاتها هي في الواقع تعريف خاطئ للحالة، ولكن هذا التعريف يؤدي إلى سلوك يجعل النبوءة تتحقق. إنه من الواضح أن هذه الآلية تشكل تأكيد كاذب للقانون او للنبؤة و يبرز بشكل واضح عدم استدامة معيار قابلية التحقق لاستكشاف نظرية معينة تجريبيا.

3.7- الخلط بين الاتجاهات والقوانين[عدل]

بوبر يجلب حجة أخرى لنقد معيار قابلية التحقق والتاريخانية: التاريخانية تخلط بين الاتجاهات والقوانين، وبالتالي تعمل تعميمات غير مبررة: مثلا يكفي ملاحظة اطراد لأحداث في حالات محدودة وفي أوقات محددة، لأن يطبقون هذا الاطراد في أي زمان ومكان، ويحولونه الى قوانين عامة. بهذه الطريقة التاريخانية تبدل الخاص بالعام, ولا تأخذ في الاعتبار العديد من المتغيرات التي تحدث في الحالات المختلفة. بوبر يضرب مثل عن النظرية الكلاسيكية اليونانية لدورية الزمن. حيت يلاحظ ان هناك انتظام مفترض في تتابع أنواع الحكومات, والذي عمموه على كل التاريخ. وفي هذه الحالة سيكون من السهل العثور على أدلة متزايدة في اختيار تلك الوقائع التي تؤيد هذه النظرية.

بوبر في نقدة يعتمد على مقولة لهيوم : مهما تكرر نظام ما, حتى لو كان شروق الشمس كل صباح, لا يمكننا أبدا تحويله إلى قانون عالمي, أي صالح في كل مكان وزمان.

بؤس الايدولوجيا / نقد مبدأ الانماط في التطور التاريخي[عدل]

الدعوى الأساسية في هذا الكتاب هي قول بوبر بأن الاعتقاد بالمصير التاريخي هو مجرد خرافة, وأنه لا يمكن التنبؤ بمجرى التاريخ الإنساني بأي طريقة من الطرق العلمية او العقلية. والمحاولات التي تبذل في التنبؤ لا يمكن أن تبلغ نتائجها الا بعد حدوث هذه النتائج. أي تصبح مجرد تقرير لما وقع في الماضي.

اسم كتاب من تأليف كارل بوبر , ترجمة عبد الحميد صبرة , 1992.

ويعتبر هذا الكتاب من بين أبرز الكتب التي أثرت تأثيرا كبيرا على الفكر السياسي للقرن العشرين. حيث نقدت فيه الآراء التي تقول بوجود "قوانين" تُسير التطور التاريخي. فالأفكار التي زعم أصحابها بإمكانيتها في التكهن المستقبلي، لم تقتصر على فيلسوف أو اثنين، بل شملت لائحة تمتد من هيرقليطس إلى كارل مانهايم (يعد من مؤسسي علم اجتماع المعرفة) وأرنولد تويني، مروراً بأفلاطون وهيجل وماركس وأوجست كونت وستيرارت مل وستبنجلر. وهذا يعني ان الفلسفة التاريخانية كانت ضاربة الجذور قبل ان يأتي بوبر ويميز بين «التنبؤ» و«النبوءة»، ويقول سواء كان المتنبئ بشرا ام حاسوبا فإنه لا يستطيع ان يتنبأ بما سيصل إليه التطور المعرفي، فكل المحاولات لا تبلغ نتائجها إلا بعد حدوث هذه النتائج.

وحجة بوبر القوية على كذب المذهب التاريخي, تنحصر في 5 قضايا, وهي:

  1. أن التاريخ الانساني يتأثر في مسيرته بنمو المعرفة البشرية،
  2. والطرق العقلية لا تستطيع ان تتنبأ بكيفية نمو معارفنا العلمية.
  3. إذن لا يمكن التنبؤ بمستقبل سير التاريخ الانساني
  4. والنتيجة المنطقية لهذه الفرضية تلغي إمكانية قيام أي علم تاريخي يوازي علم الطبيعة النظري، وحين تغيب النظرية العلمية في التطور التاريخي تصبح كل التنبؤات التاريخية هلوسات وهباء. مثلا كعب أخيل في النظرية الماركسية كانت في عدم قدرتها على التكهن بتراجع دور القوة العضلية لصالح الآلة. وبما ان المستقبل كتاب مفتوح على كل الاحتمالات، فكل من يزعم انه يحيط علما باحتمالاته يدخل في اطار السحر والتنجيم.[4]
  5. إذن فقد أخطأ المذهب التاريخاني في الوصول الى غايته الأساسية.

بالرغم من هذا فهذا الكتاب لا يدحض كل أنواع التنبؤات الاجتماعية, فمثلا يتفق مع إمكانيه اختبار النظريات الاجتماعية مثل تلك الاقتصادية, عن طريق التنبؤ بان أموز معينة يمكن ان تحدث إذا تحققت شروط معينة.

مقدمة[عدل]

في مقدمة الكتاب يقول بوبر ان جاليليو حقق للعلوم الطبيعية تقدما فاق غيرها من العلوم. وكذلك العلوم البيولوجية حققت نجاحا في عهد باستير (Louis Pasteur -1822 – 1895). ولكن العلوم الاجتماعية لم تجد جاليليو يحقق لها نجاحات مماثلة. وهنا بدأ المحاولات التي تهدف الى تقليد المناهج التجريبية للعلوم الطبيعية التي معظمها باءت أعظمها بالفشل, عدا الاقتصاد وعلم النفس. ولذلك حاولت العلوم الاجتماعية تطبيق المناهج الفيزيقية. وهذا الإصرار ربما كان السبب فيما ظلت عليه العلوم من حالة يؤسف عليها.

وفقا لإمكانية تطبيق المناهج الفيزيقية يمكن تصنيف المدارس الفكرية إلى مدرستين: واحدة مؤيدة للمذهب الطبيعي (أو ايجابية) والاخرى معارضة له (أو سلبية).
معظم الاخطاء التاريخيون منشؤها عدم فهم مناهج العلم الطبيعي.
وفي الفصل الاول والثاني الكتاب يتطرق لتلك المدرستين. بالاضافة الى تناول الموقف الذي يمتزج فيه النوعين معا. حيث في الفصول اللاحقة تم نقده.

عبارة التاريخانية تعني طريقة في معالجة العلوم الجتماعية تفترض ان التنبؤ التاريخي هو غايتها الرئيسية. وللوصول اليها تفترض الكشف عن قوانين واتجاهات وانماط سير التاريخ .

دعاوي التاريخانية المعارضة للمذهب الطبيعي[عدل]

يعارض المذهب التاريخاني المذهب الطبيعي لما يوجد من فوارق بينهما. من اهمها ان عالم الطبيعة تسيطر عليه قوانين فيزيقية صادقة في كل زمان ومكان. خلافا لما يحدث في علم الاجتماع. ويقولون انه بالرغم من تكرار الحوادث في الحياة الاجتماعية فهي لا تحدث بشكل ثابت وتعتمد في حدوثها على التاريخ وعلى الفوارق الحضارية. أي انها تعتمد على موقف معين. فمثلا يمكن التحدث عن القوانين الاقتصادية في فترة تاريخية معينة (العهد الصناعي, عهد الاقطاع ...).

أي ان اتصاف القوانين الاجتماعية بالنسبية التاريخية تمنع من تطبيق المناهج الفيزيقية في علم الاجتماع. والحجج الرئيسية التي يبني عليها رأيه تتعلق بالتعميم, والتجربة, وتعقد الطواهر الاجتماعية, وصعوبة التنبؤات الدقيقة, واهميه القول بالماهيات. وفيما يلي شرح لهذه الحجج.

التعميم[عدل]

نجاح التعميم في العلوم الطبيعية يرجع الى ان اطراد الحوادث الطبيعية بشكل عام تنص على ان الحوادث المتماثلة تحدث في ظروف متماثلة. أما في علم الاجتماع فالظروف لا تظل على حالها بتغير الفترات الزمنية. ولا يوجد اطراد طويلة المدى قد تبرر تعميمات طويلة المدى. ونظرية تعميم كهذه تنكر على المجتمع ان يتطور أو ان يكون لهذه التطورات أثر في انتظام الحياة الاجتماعية.
بالاضافة الى ان الاطرادات الاجتماعية تختلف بين فترة واخرى وليست من قبيل القوانين الطبيعية وانما هي من صنع الانسان. وهذه الاراء التي تحث على التدخل في الامور الانسانية ورفض حتمية الواقع, تسمى "النزعة العملية" .

التجربة[عدل]

العلوم الطبيعية تستخدم منهج التجربة من خلال عزل الظواهر الاجتماعية صناعيا لتكرار الظروف المتماثلة وما يترتب عليها من نتائج. وهذا يعتمد على المبدأ ان الامور المتماثلة تحدث في الظروف المتماثلة. خلافا لذلك الظروف المتماثلة في علم الاجتماع لا تحدث إلا في حدود فترة تاريخية واحدة. وبالتالي دلالة التجربة ستكون محدودة. بالاضافة الى ذلك عزل الظواهر الاجتماعية يستبعد العوامل الاكثر أهمية في علم المجتمع. فمثلا لايجاد نظام اقتصادي مفيد يجب ان ينشأ عن طريق التأثير بين الافراد والجماعات.
وهكذا يحتج التاريخيون على استحالة إجراء التجارب في علم الاجتماع, حتى تلك واسعة النطاق.

الجدة[عدل]

الحجة التاريخانية تقول انه لا يمكن تكرار التجارب الاجتماعية في الظروف المتماثلة لانها تكون قد تغيرت نتيجة إجرائها لمرة الاولى. وهذه الحجة تعتمد على فكرة ان المجتمع كالكائن العضوي يتذكر تاريخه. أ يانه عندما تتكرر الحوادث فأنها تفقد ما لها من جدة وتصبح عادة. وكما يقول المثل العامي التكرار يعلم الحمار. ولولا الامر كذلك لما كان للتقاليد المختلفة شان هام في الحياة الاجتماعية. اذن يمكن القول بان التكرار الحقيقي ممتنع في التاريخ, أي أن التاريخ يعيد نفسة ولكن أبدا في نفس المستوى. الجدة في علم الطبيعة هي جدة في الترتيب والتأليف, خلافا لجوهرية الجدة الاجتماعية.
اختلاف الحوادث الاجتماعية تجعل من الصعب صياغة القوانين العامة.

التعقيد[عدل]

الحياه الاجتماعية بالغة التعقيد لسببين رئيسيين: الاول هو أننا لا نستطيع عزل الظاهرة الاجتماعية اصطناعيا على غرار ما يحدث في علوم الطبيعة. والسبب الأخر هو ان الظاهرة الاجتماعية تشمل النفس الإنسانية, أي علم النفس, الذي يتطلب علم الحياة وبالتالي الكيمياء والفيزيقا.

عدم الدقة في التنبؤ[عدل]

التنبؤ في علم الاجتماع كما يقول التاريخانيين صعب ليس فقط بسبب تعقد المجتمع, بل وخصوصا بسبب التأثير المتبادل بين التنبؤات والاحداث المتنبئ بها. مثلا اذا تنبئنا بأن سعر الأسهم سيأخذ بالارتفاع لمدة ثلاثة ايام وبعدها سيهبط. هذا يؤدي ان كل ما له صلة بالسوق سوف يبيع أسهمه في اليوم الثالث. وهذا يعني ا، الحادث ما كان ليقع لولا حدوث التنبؤ. وهذا يجعل من المستحيل عمل تنبؤات دقيقة.

الموضوعية والتقويم[عدل]

بالرغم من الأحداث يمكن ان تتأثر بعملية التنبؤ كما يقول التاريخيين, فهم لا يستثنون ان يكون له أثار رجعية مهمة. فقد يتطرف التنبؤ إلى حد خلق الحدث. أو قد يحول دون وقوعه. أو قد يعرف مسبقا بوقوع حدث ولا يتنئ به علنا, وبالتالي فهو بهذه الحالة لا يراعي مبدأ موضوعية العلم. فكل ما يقوله العالم الاجتماعي يمكن ان يرتب عليه من تطورات. أي يمكن للعالم الاجتماعي ان يقوم بوظيفة القابلة, أي توليد الفترات الاجتماعية الجديدة او أن يكون أداة في أيدي المحافظين لتأخير التغيرات الاجتماعية الوشيكة. هذه الإمكانيات في التنبؤ يمكن ان تكون عامل في تحديد الفوارق بين المذاهب الاجتماعية, مثلا في حالة اتصالها بالميول والمصالح السائدة الاتجاه يسمى "نزعة تاريخية" . أما اذا كانت صلتها بالمصالح الاقتصادية او الطبقية, تسمى النظرة الاجتماعية في المعرفة.

النزعة الكلية[عدل]

ويعتبر التاريخيون ان النزعة الكلية هي واحدة من الأسباب الرئيسية في عدم تطبيق قوانين العلوم الطبيعية في العلوم الاجتماعية. أي لا يمكن اعتبار الجماعات على انها مجموعة من الافراد, فهي أكثر من ذلك ومن مجموع العلاقات القائمة بين الأفراد في في لحظة معينة. فلكل جماعة من الجماعات تقاليدها وشعائرها الخاصة, ولا بد من دراستها كما يقول التاريخيون, حتى نفهمها ونفسرها. ونتنبأ بمستقبل تطورها.

ويقولوا ان الابنية الفيزيقة هي مجرد كوكبات أي تتركب من مجرد مجموع أجزاءها. فمثلا لمعرفة مجموعة شمسية الاوضاع النسبية للاجرام وحركتها المتبادلة في أي لحظة معينة, للتنبؤ بجميع حركاتها. ولسنا بحاجة لمعرفة ايها انضم الى هذه المجموعة من خارجها. أي ان تاريخها لا يضيف شيئا جديدا. وهذا يشير الى وجود ارتباط بين المذهب التاريخاني والنظرية البيولوجية او العضوية. أي تفسير الجماعات باعتبارها كائنات عضوية.

الحدس الادراكي[عدل]

في الفقرات السابقة اشرنا الى بعض الوجوة الخاصة بالحياة الاجتماعية كالتعقيد والجدة والعضوية وانقسام التاريخ الاجتماعي الى فترات والكلية. وهي وجوه تمنع تطبيق القوانين الطبيعية على العلوم الاجتماعية كما يقول المذهب التاريخي. ومن ثم يرى هذا المذهب ان هناك الحاجة الى منهج اخر اقرب الى التاريخ. وهو ادراك تاريخ الجماعات ادراكا حسيا. وهذا يعارض منهج العلوم الطبيعية, ومن وحوه هذا التعارض ما يلي:

  • علم الطبيعة يهدف الى التعليل العلي, أما علم الاجتماع فيهدف الى ادراك الاغراض والمعاني.
  • علم الطبيعة يفسر الحوادث تفسيرا كميا بواسطة الصيغ الرياضية. أما طابع الفهم للتطورات التاريخية فيكون على الغالب كيفي. فيعتبر التاريخ صراعا بين الميول والاهداف او ما يسمة الطابع القومي او روح العصر. علم الطبيعة يستخدم التعميم عن طريق الاستقراء. في علم الاجتماع هناك الحاجة الى مشاركة وجدانية. علم الطبيعة يتوصل الى قوانين تفسر الحوادث الجزئية باعتبارها حالات خاصة.

لمذهب الإدراك الحسي ثلاثة صور مختلفة: الاولى معرفة الحادث اذا عرفنا القوى التي سببته. والثانية: فهم معنى وقوعه وأهميته. أي لا يكفي تحليل علل الوقائع بل في أهميتها بالنسبة لتأثيرها في الكل. أما الصورة الثالثة فهي تحليل ما وراء الحدث من اتجاهات وميول تاريخية كازدهار او انحلال بعض التقاليد او الدول.

المناهج الكمية[عدل]

من بين وجوة التعارض والتقابل التي يعمل على إبرازها مذهب الادراك الحسي, يقول التاريخيون ان الحوادث تفسر في علم الطبيع بطريقة كمية بواسطة الصيغ الرياضة أما علم الاجتماع فيحاول فهم التطور التاريخي على نحو يغلب عليه الطابع الكيقي. مثلا القانون الفيزيقي القائل بانه كلما صغرت الفتحة التي يمر فيها شعاع الضوء, كلما كبرت زاوية انحرافه. وهذا القانون يعبر عنه بالصيغة التالية : في ظروف معينة ان تغير مقدار أ بكمية معينة تغير ب بمقدار يمكن التنبؤ به. وهكذا علم الطبيعة يستبدل الوصف الكيفي بوصف كمي. فإذا حاولنا تطبيق التفسير العلي في العلوم الاجتماعية, يمكننا القول مثلا انه بازدياد شدة التصنيع يزداد الميول نحو التوسع. وهذه يمكن ان تكون عبارة مفهومة ولكنها لا تصدق على الواقع. وهنا يتبين اننا لا نملك طريقة لقياس الميل نحو التوسع او لقياس شدة التصنيع. وبالتالي الألفاظ التي يمكن استخدامها تكون فقط كيفية وهي ألفاظ بعيدة عن الدقة الكمية

نقد الدعاوي المعارضة للمنهج الطبيعي[5][عدل]

الأهداف العملية لها النقد[عدل]

يبدأ بوبر بالقول ان العلم هو من اهم النشاطات التي عرفها الإنسان للحصول على المعرفة. ويركز على الاختبارات كأدوات لحل المشكلات العملية من جهة, ولضبط وتحفيز البحث النظري من جهة أخرى. خلافا لذلك نجد نتائج عقيمة في الدراسات النظرية وخصوصا تلك المتصلة بالعلوم الاجتماعية. وللتأكيد على أهمية المذهب العملي يشير إلى كانط الذي يقول انه إذا تركنا العنان لفضولنا لنتجاوز حدود قدراتنا فهذا لا يتنافى مع البحث العلمي, ولكن الحكمة تكمن في اختيار من بين المشكلات, المشكلة التي يهم الإنسانية حلها. بالرغم من انحياز بوبر للنزعة العملية فهو يهاجم بشدة البحث العلمي الهادف الى الاستثمار المربح فقط.

يحث بوبر على تطوير مناهج العلوم الاجتماعية من خلال عمليات المحاولة والخطأ. وينتقد بوبر المذهب التاريخاني الذي بالرغم من انه يدافع عن الاتجاه العملي في المناهج, فهو عاجز عن الوصول إلى ما يدعيه من نتائج. ويقول اننا بحاجة إلى نقد الآخرين لتتكشف أخطاءنا, بهدف اصلاح وتطوير وتجديد المناهج العملية. ومن الأمثلة عن هذا التجديد المستمر يشير إلى الربط بين المناهج السيكولوجية وتلك الاحصائية فيما يعرف بتحليل الطلب (demand analysis).

الاتجاه التكنولوجي في علم الاجتماع[عدل]

يركز بوبر على نقده للمنهج التاريخاني من خلال تقديمه للمناهج الناجحة في العلوم الاجتماعية. التي تعتمد على التحليل النقدي والتي سماها "التكنولوجيا الجزئية". [6]

واحيانا تسمى بالترقيع الجزئي الذي اعتبره بوبر السبيل الرئيسي إلى النتائج العملية في العلوم الاجتماعية. المشكلات التكنولوجية في هذه العلوم يمكن ان تكون ذات طابع خاص مثل فن إدارة الأعمال, أو ذات طابع عام, مثل التأمين الصحي او تثبيت الأسعار بواسطة الردع القانوني.

الاهتمام بالتكنولوجيا العملية لا يعني استثناء الدراسات النظرية الناتجة عن تحليل المشكلات العملية. بالعكس التكنولوجيا تساعد في مهمة اختيار هذه المشكلات وفي نفس الوقت تعمل على إخضاع الميول النظري إلى الاختبار العملي وبالتالي تُجنب الوقوع في متاهات العالم الميتافيزيقي.

وبالرغم من مكافحة موقف التسليم الساذج للمذهب الطبيعي (والذي سمي موقف المذهب العلموي), فليس هناك مانع من استخدام التماثل بين العلوم ما دام فيه فائدة لنا. وحتى أولئك أصحاب المذهب المعارض للتدخل العملي في المشاكل الاجتماعية يتصرفون بطريقة مشابهة للاتجاه التكنولوجي. لان قولهم بان التدخل العملي من شانه تحويل الأمور إلى حالات أسوأ, يعني انه لا يمكنك تحقيق كذا وكذا من الغايات بسبب كذا وكذا من النتائج المرتبة عليها. وهذا يدل على ان المذهب المعارض للتدخل يتصف بصفات المذهب التكنولوجي. والمهم هنا هو ملاحظة ألتشابهه بين العلوم الطبيعية والعلوم الاجتماعية. ومن الأمثلة على هذا التشابه بين قوانين العلوم الاجتماعية وتلك الطبيعية القول بانه لا يمكنك فرض الرسوم على المنتجات الزراعية وفي نفس الوقت تقليل كلفة المعيشة. او القول انه لا يمكنك أن تقوم بثورة دون أن ينشأ عنها أثر رجعي. او لا يمكنك أن تمنح صلاحية لشخص دون ان يغريه ذلك بإساءة استخدامها. وهذه هي أمثلة تحاول التكنولوجيا الجزئية حلها.

الهندسة الجزئية والهندسة اليوتوبية[عدل]

الهندسة الاجتماعية الجزئية تدل على التطبيق العملي لنتائج التكنولوجيا الجزئية. وهو مصطلح ينطبق على العام والخاص من الأعمال الاجتماعية التي تستخدم عن وعي المعرفة التكنولوجية للوصول إلى غايات محددة. هذه الغايات تعتبر, كما في الهندسة الفيزيقية, أموزا خارجة عن نطاقها, أي إذا كانت ممكنة. أما في المذهب التاريخي فالغايات تعتبر داخلة في نطاق هذا المذهب.

المهندس الفيزيقي يصمم الآلات ويجدد نوعها ويقوم على صيانتها وا صلاحها. وبالمثل المهندس الاجتماعي الجزئي, يصمم النظم الاجتماعية الجديدة ويعيد تركيب ما هو موجود منها سابقا. النظم الاجتماعية تشمل الخاص والعام من ألدكانه الصغيرة حتى شركة التامين , وتنطبق على الخدمات الاجتماعية من مدارس وجامعات وأماكن للعبادة ... الخ. وفي هذا يعرف المهندس الجزئي ان الغالبية منها ليس مصمم عن وعي. ولكنه بالرغم من ذلك يعتبرها ألات تحقق غايات معينة, أو يمكن تحويلها لخدمة غايات أخرى. المهندس الجزئي يدرس النظم الاجتماعية ويضع الفروض في الصيغة التكنولوجية. مثلا: لا يمكنك إنشاء نظم خالية من الفساد لأنها تعتمد في تشغيلها على العنصر الشخصي. فالغاية هنا تقليل بقدر المستطاع الآثار الغير مؤكدة المتصلة مع هذا العنصر. وفي هذا الصدد يقول بوبر ان النظم كالحصن ليست بحاجة الى تصميم محكم بل أيضا الى جند صالحين.

يتميز موقف المهندس الجزئي بانه لا يؤمن بالإصلاحات التي ترمي إلى تغيير المجتمع ككل, فهو يحقق أهدافه من خلال التعديلات الجزئية. مثله مثل سقراط يعلم انه لا يعلم الا القليل. ويؤمن بان الأخطاء هي سبيل المعرفة الوحيد. ولهذا السبب فهو يتلمس طريقة خطوة خطوة ويقارن في كل مرحلة النتائج المتوقعة بالنسبة للنتائج الفعلية , منتظرا دوما تلك الغير مرغوب فيها. أما الإصلاحات واسعة النطاق المعقدة حيث من الصعب التمييز بين العلل والمعلولات فهو يمتنع عن الخوض فيها.

هذا الترقيع الجزئي لا يتفق مع الهندسة اليوتوبية التي طابعها دائما عام. أي التدخل لتغيير المجتمع ككل وفقا لخطة محددة. بالرغم من رفض التكنولوجي الكلي للطريقة الجزئية فأنة يستخدمها بطريقة اعتباطية. أي كلما كثرت التغييرات الكلية زادت النتائج الغير متوقعة. فيحاول ارتجالا اعتماد طرق جزئية غير مخطط لها لإصلاح ما يمكن إصلاحه. فالفارق بين المنهجين ليس في سعة التطبيق ولكن في الاستعداد الامور المفاجئة التي لا مفر منها. وفارق اخر مهم هو ان المهندس الجزئي لا يجزم على المدى الذي يمكن أن يصل إليه الإصلاح. خلافا لذلك المهندس الكلي يهدف منذ البداية الى ضرورة إعادة بناء المجتمع ككل. متجاهلا في ذلك المشكلات المترتبة على العامل الإنساني. ولهذا فهو مضطر بعد ذلك توسيع نطاقه ليشمل ليس فقط تغير المجتمع بل تغيير الانسان ليتلاءم مع هذا المجتمع الجديد. والجدير بالذكر هنا القول بان المذهب اليوتوبي لا يماثل المذهب التاريخي في معاداته للاتجاه الجزئي بل أيضا في دمجه للأيديولوجيا

التحالف الشائن مع اليوتوبية[عدل]

صاحب المذهب التاريخاني ذات اتجاه كلي. وتتضح النزعة الكلية في اتجاة مل (Mill) في عبارات مثل حالة المجتمع و الفترة التاريخية. ويصف حالات المجتمع بالجسم فهي ليست احوال الاعضاء بل الجسم ككل. وهذه النزعة الكلية هي الفارق الأساسي بين المذهب التاريخاني والتكنولوجيا الجزئية. وهي التي تسمح بالتحالف بين هذا المذهب والهندسة الاجتماعية الكلية (او اليوتوبية). فكلاهما يهتم بتطور المجتمع ككل. والذي يزعجهما هو التغيير الذي يصيب البيئة الاجتماعية. الذي يحاولان تفسيره عقليا, فيتنبأ الاول بمستقبل مجرى التطور الاجتماعي, ويلح الخر على وجوب التحكم به او ربما ايقافه. واختلاف كل من اليوتوبي والتاريخاني عن المهندس الجزئي يكمن في الاعتقاد في قدرته على اكتشاف اهداف المجتمع, بتعين مثلا اتجاهات المجتمع التاريخية او متطلبات العصر. فنجد الكتاب الداعيين الى التخطيط اليوتوبي بانه لا مفر من تخطيط مسار التاريخ. وان مهمتهم تحطيم العادات الفكرية القديمة والكشف عن وسائل لفهم العالم المتغير. ويقولون ان التغيرات الاجتماعية لا تكون ناجحة الا إذا تخلينا عن الطريقة الجزئية, أو طريقة المحاولة والخطأ.

نقد الدعاوي المؤيدة للمنهج الطبيعي[عدل]

يشترك دعاوي المذهب التاريخاني المؤيدة للمنهج الطبيعي مع تلك المعرضة له, في كثير من الامور: مثلا النزعة الكلية, والفهم الخاطئ لمناهج العلوم الطبيعية. [7]

مصادر وحواشي[عدل]

  1. ^ Sintesi di Miseria dello storicismo di Karl R. Popper. Erika Panaccione
  2. ^ صياغة قانون او تعميم تبعا لملاحظة متكررة والذي يخضع لاحقا للتجربة مرات ومرات
  3. ^ نظرية الغَشتَلت وضعتها مدرسة برلين تشكل نظرية حول العقل والدماغ تفترض أن المبدأ العملي للدماغ كلاني، متوازي ومتماثل مع ميل للتنظيم الذاتي أو أن مجموع كل الأجزاء أقل من أداء الكل)
  4. ^ محطم الفلاسفة. محيي الدين اللاذقاني
  5. ^ المنهج الطبيعي او الطبيعية الوجودية هي فلسفة تهتم بفهم العالم ودور الانسان فيه. وتخلص الى ان الطبيعة هي كل ما هو موجود, والمكونة من اجسام وقوى واسباب تدرسها العلوم الطبيعة. التي لا تشمل الرياضيات بالرغم من العلاقة الوثيقة بينهما. العلوم الطبيعية (الفلك, علم الأرض, علم الاحياء, الكيمياء والفيزياء ...) تهتم بشرح العالم والظواهر الموجودة فيه محاولة الابتعاد عن التفسيرات الغيبية. ويمكن التعبير عن هذه الظواهر من خلال نماذج رياضية أو قوانين. الطبيعية الوجودية تعد امتداد للمنهج العلمي التجريبي. الذي نعتبره الطريقة الوحيدة للحصول على المعرفة.
  6. ^ موقع: وجهات نظر. عنوان المقال: مئـويـة كارل بوبـر.. قـرن تـوهـج فيه التفكير الـعـلمى.
    الهندسة الاجتماعية الجزئية, تتعلق بالانعكاسات الإيجابية للتفكير العلمى على الرؤى السياسية والاجتماعية.
    نقد بوبر الماركسية والمجتمع المغلق, لما فيه من نزعة يوتوبية كلية. لأنها تتناقض مع النزعة العلمية ومرتبطة بالتاريخانية. افترضت الماركسية أنها بضربة واحدة سوف تقلب التطور التاريخي للوصول إلى المرحلة اليوتوبية المتمثلة بجنة الكادحين على الأرض, صارفة الانتباه عن الطابع المرحلي لكل بناء معقد، وعن مشاكل أخرى غير متوقعة تتولد نتيجة الحلول المزعومة, كما يعلمنا منهج التفكير العلمي. بالرغم من حسن نوايا النداءات اليوتوبية التي تحرك العواطف وتوجه رأى المجتمع بأسره نحو هدف وحيد, إلا أنها تجلب الجحيم إلى الأرض. لأن حيوية الواقع تأبى الانصياع لقوانين هندسة كلية شمولية تأتينا بكل ما نريد جملةً وتفصيلاً.
    ولهذا ينبغي تغيير الأوضاع وحل المشكلات التي تواجه المجتمع للاقتراب قدر الإمكان من الأهداف المنشودة والمثل العليا. ولكن ليس بالأسلوب الكلى الشمولي، والتخطيط المركزي. التي رفضها بوبر بشدة لانها تهتم بإنشاء أو تعديل نظم ومؤسسات اجتماعية وفقاً لخطة تحول المجتمع بأسره من وضع إلى وضع بضربة واحدة.
    فى مقابل هذا الهندسة الاجتماعية يمكن ان تكون جزئية تهدف مثلاً إلى مكافحة البطالة أو مرض متوطن، أو تطوير نظام تعليمى...إلخ. ولما كانت كل محاولة فى واقع الإنسان لابد أن يشوبها خطأ ما كما يعلمنا التفكير العلمى، فإن مخطوطات الهندسة الجزئية تجعل الخطأ بدوره محدود واقل خطرا من التخطيط الكلى. لانها تتلمس الطريق خطوة خطوة، وتبحث في جميع الآراء للوصول إلى أفضل الحلول، وتترقب ظهور نتائج غير متوقعة فى أي عملية إصلاح إنسانية. وترفض حتمية التاريخ لتترك المجال مفتوح لأي مستجدات. وهكذا فالهندسة الاجتماعية تكون قريبة من روح المنهج العلمى، ويمكن اعتبارها كأسس للسياسة العلمية، لأنها تتوقف على السياسة الواقعية الضرورية لتشييد أو تعديل أو تبديل المؤسسات الاجتماعية وفقاً لأهداف المجتمع. وتخبر بالخطوات الفعلية التي يجب اتخاذها لتفادى كساد مؤسسة ما، أو عدالة توزيع الربح الناتج عن مؤسسة أخرى.
    المهندس الاجتماعي هنا يتصور شيئاً ما يشبه التقانة الاجتماعية من قبيل تصميم النظم والمؤسسات الاجتماعية الجديدة، وتشغيل وإعادة تركيب ما هو موجود فعلاً. النظم الاجتماعية هنا تستعمل بمعنى واسع، فتشمل الهيئات الاجتماعية العامة والخاصة، أى عمل تجارى كبير أو صغير، شركات التأمين والمصارف، الشرطة، مؤسسات الخدمات التعليمية والصحية، الهيئات الدينية والقضائية والإعلامية...إلخ, كلها تتناولها الهندسة الاجتماعية الجزئية بوصفها وسائل علينا أن نجعلها تحقق أهدافاً معينة، ونحكم على كلٍّ منها على حدة تبعاً لملاءمتها وقدرتها على تحقيق الهدف منها.
    طرح بوبر تصوره للهندسة الاجتماعية الجزئية فى أعقاب الحرب العالمية الثانية، في محتدم الصراع بين الرأسمالية والاشتراكية، فبدت كأسلوب ترقيع جزئي متواضع، عزف عنه المتحمسون للإصلاح والكمال الكلي.
    لقد شهدت بدايات القرن العشرين انتهاء الرأسمالية المطلقة، رأسمالية "دعه يعمل.. دعه يمر.. إن العالم يسير من تلقاء نفسه" بلا أي تخطيط أو تدخل من الدولة. إنها الرأسمالية. التي كانت سائدة في عصر الثورة الصناعية وحاربتها الاشتراكيات الصاعدة آنذاك، وتنبأ ماركس بأفولها، وهذه هي نبوءته الوحيدة التي تحققت وإن لم تحل محلها الشيوعية كما زعم. على أية حال كان اختفاء تلك الرأسمالية المتطرفة أو تكييفها أو تعديلها تقدماً إيجابياً بلا شك. وبوبر نفسه يعلن ارتياحه لانتهاء مثل هذه الرأسمالية.
    ومثلما شهدت بدايات القرن العشرين انتهاءها، شهد العقد الأخير منه نهاية الاشتراكيات المتطرفة وانهيار الأنظمة الشمولية المغلقة باسم الاشتراكية فى شرق أوروبا. لقد ثبت فشل التطرف من كلا الاتجاهين. وهنا تتقدم الهندسة الاجتماعية الجزئية وفق أهداف ومثل عليا، وتبدو حلاً في متناول كل الأطراف. إنها فكرة عالجها فيلسوف ليبرالي اقترن اسمه بتطوير ليبرالية النصف الثاني من القرن العشرين فى اتجاه خطوط الاشتراكية الديمقراطية، وقبل وفاته بعامين قال إنه دائماً اشتراكي، بمعنى إحساس العاقلين بالمسئولية تجاه الآخرين الأقل منهم حظاً ونصيباً في الحياة، بيد أن البشر للأسف لا تحركهم مثل هذه الدوافع النبيلة.
    لهذا نجد الهندسة الاجتماعية الجزئية قد أتت فى جوهرها أقرب إلى الاشتراكية الديمقراطية التي عرفت كيف تزرع القيم الاشتراكية فى صلب الحضارة الإنجليزية ـ معقل الرأسمالية.
    ونختم رحلتنا في بعض زوايا الفلسفة البوبرية بأن زعماء كلا الحزبين يقرون بأنهم متأثرون ببوبر وبفلسفته السياسية والاجتماعية كأول تطوير حقيقي وتغيير لمسار الليبرالية منذ وفاة جون ستيوارت مل، أيضاً فى انجلترا العام 1873.
    بين التطرف الرأسمالي والتطرف الاشتراكي, ظهر الطريق الثالث الذي كاد ان يفرض نفسه حتى ظهور العولمة التي تنذر بابتلاع كل ما عداها. ودون أن ندور في متاهاتها نكتفي بإيجابيات التفكير العلمي التي تمثلت في الهندسة الاجتماعية الجزئية، كآلية فعالة في صلب الطريق الثالث، الذي يبدو طريقاً مربحاً لكلا الجانبين.
    تميـز القـرن العشـرون ببداية حاســمة جعلته نقطـة تحـول في مسـار العــلم والتفكير العلمي. حتى أننا لو كشـفنا القصة كلها منذ الأميبا حتى آينشتين لوجدناها تعرض النمط نفسه: حل المشكلات عن طــريق آليـة المحاولة والخطأ. الحقيقة المطلقة لن يعلمها إلا خالق الكـــون، وليس على الإنسـان إلا أن يحاول، وليس العلم إلا محاولات لحل مشاكل نظرية وتطبيقية، محاولات ناجحة، تفتح الطريق لمحاولات أخرى أنجح. كل إجابة يطرحها العلم يطرح معهـــا تساؤلات أبعد، فيؤدى كل تقدم إلى تقدم أبعد.
  7. ^ بؤس الايدولوجيا. ص.119

وصلات خارجية[عدل]

BLOG: فلسفة وعمارة