مستعمرة النيجر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
النيجر
مستعمرة النيجر
Colonie du Niger
مكون من غرب أفريقيا الفرنسي
→ Flag of France (1794–1815, 1830–1974, 2020–present).svg
1922 – 1960 Flag of Niger.svg ←
مستعمرة النيجر
علم
النشيد : لامارسييز
AOFMap1936.jpg
غرب أفريقيا الفرنسي في عام 1936. لاحظ أن مستعمرة النيجر، التي تفتقر إلى منطقة تيبستي السابقة في تشاد، تشمل المنطقة الشرقية اللاحقة لجمهورية فولتا العليا

عاصمة زندر
(1922–1926)
نيامي
(1926–1960)
نظام الحكم مستعمرة
(1922–1946)
مقاطعات وأقاليم ما وراء البحار الفرنسية
(1946–1958)
جمهورية مستقلة ذاتيا
(1958–1960)
الديانة الإسلام، المسيحية
محافظ ملازم
جول بريفي 1922–1929
لويس فيليكس Rollet 1958–1959
المفوض السامي
جان كولومباني 1959–1960
الوزير الأول
جيبو باكاري 1957–1958
هماني ديوري 1958–1960
التاريخ
الفترة التاريخية القرن العشرين
التأسيس 13 أكتوبر 1922
تغيير الوضع إلى مقاطعات وأقاليم ما وراء البحار الفرنسية 13 أكتوبر 1946
جمهورية مستقلة ذاتيا 19 ديسمبر 1958
الاستقلال 3 أغسطس 1960
المساحة
1940[2] 1٬292٬405 كم² (499٬000 ميل²)
1948[1] 1٬218٬994 كم² (470٬656 ميل²)
السكان
1936[1] 1٬747٬000 نسمة
1940[2] 1٬809٬576 نسمة
     الكثافة: 1٫4 /كم²  (3٫6 /ميل²)
1948[1] 2٬029٬000 نسمة
     الكثافة: 1٫7 /كم²  (4٫3 /ميل²)
بيانات أخرى
العملة فرنك غرب أفريقيا الفرنسي
(1922–1945)
فرنك غرب أفريقي
(1945–1960)

مستعمرة النيجر (بالفرنسية: Colonie du Niger)‏ كانت ملكية استعمارية فرنسية تغطي معظم أراضي دولة النيجر الحديثة في غرب أفريقيا، بالإضافة إلى أجزاء من مالي وبوركينا فاسو وتشاد. كانت موجودة في أشكال مختلفة من عام 1900 إلى عام 1960، ولكنها كانت تسمى مستعمرة النيجر فقط من عام 1922 إلى عام 1960.

المنطقة العسكرية[عدل]

بينما سيطر الفرنسيون على بعض مناطق النيجر الحديثة في تسعينيات القرن التاسع عشر، فقد تشكلت منطقة زندر العسكرية الرسمية في 23 يوليو 1900. كانت هذه المنطقة العسكرية تحكم فقط ما هو جنوب النيجر الحديثة، مع حكم اسمي فقط شرق زندر أو شمال تانوت. كان مقر قيادتها في قرية سوربو حوسا بالقرب من نيامي، حيث تم نقل المقر عام 1903. ومن الناحية الإدارية، كانت جزءً من مستعمرة سينيغامبيا والنيجر من 1902 إلى 1904 ومستعمرة السنغال العليا والنيجر من 1904 إلى 1911. كانت ميزانيتها وإدارتها أثناء قيادتها من قبل ضباط من القوات البحرية الفرنسية تعتمد على نائب الحاكم في كايس (باماكو لاحقًا)، وكان صنع القرار العسكري - بالإضافة إلى الاتصال بالسلطات في متروبول أو مستعمرات أخرى من خلال الحاكم العام في داكار.[3] تظهر المنطقة أيضًا على الخرائط الفرنسية باسم «المنطقة العسكرية الثالثة». وفي 22 يونيو 1910، تم تغيير اسم الإقليم إلى منطقة النيجر العسكرية، وشملت أجزاءً من شمال شرق مالي الحديثة (دائرة جاو) وشمال تشاد (دائرة تيبستي). وفي 21 يونيو 1911، تم التنازل عن دائرة جاو للسودان الفرنسي، وخلال أواخر القرن التاسع عشر، بُذلت جهود لإنشاء مراكز فرنسية دائمة في الشمال والشرق، في بيلما، وانقيقمي وأماكن أخرى. وفي عام 1911، تم نقل مقر الإقليم إلى زندر، مما يعكس الهدوء النسبي في غرب الإقليم، والخوف من توغل البريطانيين إلى الجنوب والإيطاليين من ليبيا. ومع ذلك، ظلت السيطرة الفرنسية على المناطق الشمالية والشرقية ضئيلة. وإلى جانب موريتانيا، ظلت النيجر الجزء الوحيد من غرب أفريقيا الفرنسي الذي ظل تحت الحكم العسكري.

الحكم الاستعماري المدني[عدل]

في 13 أكتوبر 1922، سيطرت مستعمرة النيجر المدنية على معظم المناطق الجنوبية والغربية، وكان ملازمًا حاكمًا مسؤولًا أمام الحاكم العام لغرب أفريقيا الفرنسية. أدى إنشاء منطقة فولتا العليا الفرنسية عام 1919 كمستعمرة مدنية إلى إزالة مناطق النيجر الحديثة الواقعة غربي نهر النيجر.[4] في عام 1926، تم نقل مبنى الكابيتول مرة أخرى إلى نيامي من زندر. وفي عام 1930، تم التنازل عن دائرة تيبستي إلى مستعمرة تشاد في أفريقيا الاستوائية الفرنسية، وفي عام 1932، تم تقسيم مستعمرة فولتا العليا الفرنسية بين جيرانها، مع التنازل عن دائرة دوري وفادا نغورما إلى مستعمرة النيجر.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

بقي مسؤولو مستعمرة النيجر، على عكس تشاد المجاورة، موالين لحكومة فرنسا الفيشية بعد عام 1940، وبالتالي أغلقوا حدودها الجنوبية (لنيجيريا) والحدود الشرقية حتى عام 1944.

إنهاء الاستعمار[عدل]

في 31 ديسمبر 1946، تم التنازل عن الأراضي العسكرية في نجويجمي وأغاديس إلى مستعمرة النيجر، ولم يتبق سوى دائرة بيلما باعتبارها آخر قسم يديره الجيش في النيجر الحديثة. لم تخضع هذه المنطقة الواقعة في أقصى الشمال الشرقي للإدارة المدنية الفرنسية إلا في عام 1956.

في عام 1947، أعيد تشكيل فولتا العليا الفرنسية، وتنازلت عن دوائر دوري وفادا نغورما إلى مستعمرة فولتا العليا. وبينما كانت هناك تغييرات طفيفة على الحدود بعد عام 1947، فقد تم إنشاء حدود النيجر الحديثة تقريبًا مع هذا التغيير.

بعد قانون 1956 قانون ديفير الإطاري، تم إنشاء أساسيات الحكم الداخلي مع انتخاب الجمعية الإقليمية للنيجر عن طريق التصويت الشعبي، ولكن مع امتلاك سلطات استشارية وإدارية فقط. وفي عام 1958، خلف الاتحاد الفرنسي المجتمع الفرنسي. وفي 25 أغسطس 1958، أصبح نائب الحاكم المفوض السامي للنيجر، لكنه ظل رئيسًا لدولة شبه مستقلة كانت تسيطر على إدارة داخلية بحتة.

صادقت الجمعية التأسيسية للنيجر على دستور 25 فبراير 1959، وهي هيئة أنشئت لهذا الغرض من الجمعية الإقليمية المنتخبة في النيجر في ديسمبر 1958. وفي 12 مارس 1959، أصبحت الجمعية التأسيسية الجمعية التشريعية للنيجر، واحتفظ رئيس الحكومة، حماني ديوري، بلقب رئيس المجلس. منحت السلطات التنفيذية الاسمية في الجمعية، مع وضع الدستور لعناصر، مثل علم النيجر، ونشيد النيجر الوطني وشعار النيجر، إلى جانب لغة تسمية الهيئات السياسية والحقوق والسلطات التي تم الاحتفاظ بها في النصوص اللاحقة.

في أعقاب الحرب الجزائرية وانهيار الجمهورية الفرنسية الرابعة، أصبحت مستعمرات الاتحاد الفرنسي مستقلة تمامًا في عام 1960. صدقت النيجر على أول دستور مستقل بالكامل في 8 نوفمبر 1960 وتنحى جان كولومباني عن منصب المفوض السامي في 10 نوفمبر 1960.

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. أ ب Britannica Book Of The Year 1953 نسخة محفوظة 2 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ The Americana Annual 1946 نسخة محفوظة 2 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Colin Newbury. The formation of the government general of French West Africa. Journal of African history, vol.1, no.1 (1960), pp.111-128.
  4. ^ See the photo of the 1927 map at Don d’ouvrages aux Archives nationales نسخة محفوظة 2008-02-17 على موقع واي باك مشين. from the French Embassy at Niamey, showing the outline of Niger colonie and military territories.

المراجع[عدل]

  • النيجر: Rulers.org . تم الوصول إليه في 2009-04-15.
  • Decalo, Samuel (1997)، Historical Dictionary of the Niger (3rd ed.)، Boston & Folkestone: Scarecrow Press، ISBN 0-8108-3136-8.:pp.20, 88–89, 152–54