المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

مستقبل كيميائي طرفي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2019)

سُميت المستقبلات الكيميائية الطرفية (للجسم السباتي والجسم الأبهري) بهذا الاسم لأنها تُمثل امتداد حسي للجهاز العصبي المحيطي في الأوعية الدموية، حيث تكتشف هذه المستقبلات التغيرات في التركيزات الكيميائية في الدم. وباعتبارها مبدلات لأنماط التباين في البيئة المحيطة، فإن الجسمين السباتي والأبهري يُعتبران بمثابة مستشعرات كيميائية بطريقة مشابهة لبراعم التذوق في اللسان ومستقبلات الضوء في العين. ومع ذلك فلأن الجسم السباتي والأبهري يكتشفان الاختلافات داخل أعضاء الجسم الداخلية، فإنهما يُعتبران مستقبلات باطنية، على عكس براعم التذوق، والبصلة الشمية، والمستقبلات الضوئية، وغيرها من المستقبلات الأخرى المرتبطة بالحواس الخمس التقليدية، والتي تُسمى مستقبلات ظاهرية (خارجية)، حيث أنها تستجيب لمؤثرات خارج الجسم. ويحتوي الجسم أيضًا على مستقبلات الحس العميق التي تستجيب لكمية التمدد داخل العضو (العضلات عادة).

أما فيما يتعلق بوظائفها الخاصة، فإن المستقبلات الكيميائية الطرفية تساعد في الحفاظ على الاستتباب في النظام القلبي التنفسي من خلال مراقبة تركيزات المواد الكيميائية المنقولة بالدم. حيث تستجيب هذه المجسات المتعددة الأشكال للتغيرات في عدد من خصائص الدم، من بينها نقص التأكسج، وزيادة ثاني أكسيد الكربون، وانخفاض الجلوكوز (نقص السكر في الدم).

Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.