هذه المقالة مشكوكٌ أنها تحتوي بحثًا أصليًا.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مسجد سيدي رمضان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يونيو 2016)
Edit-find-replace.svg
هذه المقالة ربما تحتوي بحثًا أصليًّا. ربما تجد نقاشًا حول هذا في صفحة نقاش المقالة. فضلًا ساعد في تحسينها بالتحقق من الادعاءات وإضافة الهوامش إليها. يجب إزالة المعلومات التي تُعد بحوثًا أصلية.
الجامع سيدي رمضان
Vieille Mosquée Sidi Ramdan Casbah 20.jpg

إحداثيات 36°47′00″N 3°03′29″E / 36.7833816°N 3.0580312°E / 36.7833816; 3.0580312
معلومات عامة
القرية أو المدينة القصبة - ولاية الجزائر
الدولة  الجزائر
المساحة 400 م²
الطول 32 م
العرض 12 م
الارتفاع عن سطح الأرض 6 م
تاريخ بدء البناء 1097م (490هـ)
المواصفات
عدد المصلين 1000 (داخل)
عدد المآذن 1
ارتفاع المئذنة 10 م
التفاصيل التقنية
المواد المستخدمة طوب ترابي
النمط المعماري إسلامية،
أمازيغية،
مغاربية.
موقع الجامع سيدي رمضان على خريطة الجزائر
الجامع سيدي رمضان
الجامع سيدي رمضان

جامع القصبة القديمة هو مسجد قديم قائم في القصبة بولاية الجزائر.

التسمية[عدل]

تعود تسمية هذا الصرح الديني سيدي رمضان إلى اسم أحد جنود الجيش الإسلامي الذي قدم إلى شمال إفريقيا ضمن حملة الفتوحات الإسلامية التي قادها الفاتح الإسلامي عقبة بن نافع، حيث استقر هذا الجندي بعد ذلك بالجزائر العاصمة، وبعد وفاته تم دفنه في إحدى أركان هذا المسجد، ومنه أخذ هذا الصرح الديني تسميته الحالية.

وتأتي رواية أخرى عن أصل "سيدي رمضان" أنه ولي صالح تعود أصوله إلى أحد عروش مدينة الزيبان ببسكرة.

وقد ذكر الشيخ عبد الرحمن الجيلالي في كتابه تاريخ الجزائر العام هذا الاسم لكن ليس بلفظ "سيدي رمضان" ولكن بلفظ "القائد رمضان" وترجم له قائلا:

«أصل "القائد رمضان" من جزيرة سردينيا وقع أسيرا بيد تاجر تركي فهذبه وعلمه، و نظرا لذكائه وحميد خصاله ترقى في مناصب الإدارة إلى أن ولي رئاسة حكومة الجزائر سنة 981هـ/1574 م، فكان عهد ولايته عهد سعادة وازدهار» – عبد الرحمن الجيلالي، تاريخ الجزائر العام

كما ذكر "ابن المفتي" هذا الاسم أثناء حديثه عن الجلسات القضائية التي كانت تعقد في المسجد وأهم الشخصيات التي كانت تحضر هذه الجلسات، حيث يقول:

«وكانت المسائل الهامة على العموم تنظر يوم الخميس، و في ذلك اليوم يجتمع العلماء، وهم القاضيان والمفتيان للحنفية والمالكية، وفي البدء كان يساعدهم عدد من ذوي المَحْتَد أي أعيان وأشراف البلد، أمثال سيدي رمضان وبعده ابنه سيدي المهدي وبعده ابنه سيدي محمد شريف» – ابن المفتي حسين بن رجب شاوش، تقييدات ابن المفتي في تاريخ باشوات الجزائر وعلمائها

تاريخ[عدل]

يعد مسجد سيدي رمضان الواقع مقره بالقصبة العليا في الجزائر العاصمة من أقدم مساجد جزائر بني مزغنة، حيث يعود تاريخ بنائه إلى القرن العاشر للميلاد، وقد تم بناؤه على يد حكام بني مزغنة.

ويعتبر مسجد سيدي رمضان أحد حدود جزائر بني مزغنة التي بنيت على أنقاض المدينة الرومانية إكوزيوم من الناحية الشمالية والتي امتدت حدودها إلى باب عزون بالقصبة السفلى المتجهة نحو باب البحر، ومنه إلى باب الوادي.

وقد تم بناء مسجد سيدي رمضان من طرف قبائل أمازيغية في القرن العاشر للميلاد، وذلك انطلاقا من بعض الوثائق التاريخية.

التأسيس[عدل]

ورد أن مسجد سيدي رمضان تم تدشينه في عهد بولوغين بن زيري في سنة 362 هـ الموافق لسنة 973 م[1].

وفقا لما جاء في بعض الوثائق التاريخية أن تاريخ تأسيس مسجد سيدي رمضان يعود إلى القرنين العاشر والحادي عشر للميلاد، وهو ما أكده العلامة عبد الرحمان الجيلالي الذي كان يشغل منصب إمام خطيب بهذا المسجد سنة 1945م.

لوحة تذكارية[عدل]

توجد في مسجد سيدي رمضان رخامة موضوعة في ركن من أركان المقصورة مكتوب عليها ما يلي:

«بسم الله الرحمن الرحيم،
تم تدشين جامع سيدي رمضان سنة 1622م
وقد بني منذ زمن غير محدود قبل مجيء الأتراك،
وكان يسمى قديما مسجد القصبة»

التسيير[عدل]

مسجد سيدي رمضان

كان لـمسجد سيدي رمضان العديد من الموظفين الساهرين على عمارته، ومن بينهم:

  • وكيل مكلف بشؤون إدارة المسجد.
  • إمام يقوم بإلقاء خطبة الجمعة.
  • مؤذنان اثنان يعملان بشكل يومي.
  • ثلاثة مؤذنين لصلاة الجمعة.
  • ستة حزابين.
  • خمسة قراء لثلاثة كتب وهي "تنبيه الأنام" و"صحيح البخاري" و"قارئ التوحيد".
  • عدة قراء في شهر رمضان.
  • مسؤول على الموظفين.
  • ثلاثة منظفين.
  • فنارجي يتولى شؤون إضاءة أركان المسجد.
  • منظف للمراحيض.
  • مسؤول مالي أو "خزناجي".

الأوقاف[عدل]

كان لـمسجد سيدي رمضان أوقاف يصل عددها 50 عقارا وبناية تصرف وارداتها على مختلف احتياجات هذا المسجد الجامع.

ولقد تمت مصادرة هذه الأوقاف من طرف الفرنسيين، وهي أوقاف هامة كان يستعمل مدخولها للصرف على الجامع وموظفيه.

وكان هناك فرن بباب عزون قد تم حبسه للمسجد سنة 1224م.

التوسعة[عدل]

شهد مسجد سيدي رمضان توسعة مست قاعة الصلاة خلال القرون الماضية.

وقامت هذه التوسعة بإخفاء المحراب العتيق مكن أجل بناء آخر جديد.

مخطط المسجد[عدل]

يحتوي مسجد سيدي رمضان على ثلاثة أبواب خارجية، هي:

  • واحد مفتوح على شارع رمضان، وهو مدخل مخصص للرجال.
  • الثاني يطل على شارع محمد عزوز، وهو مخصص للنساء.
  • الثالث مفتوح على مصلى مخصص لصلاة الجنائز، يقع على شارع محمد أغريب.

الاحتلال الفرنسي[عدل]

عكس المساجد الأخرى التي حولها الاحتلال الفرنسي إلى كنائس أو مراقد أو اصطبلات، ظل مسجد سيدي رمضان يؤدي وظيفته، رغم أن أوقافه قد صودرت و هي أوقاف هامة قدرت بخمسين بناية يستعمل مدخولها للصرف على الجامع وموظفيه.

وأضاف الفرنسيون لـمسجد سيدي رمضان بابين خارجيين إضافيين، أحدهما يطل على شارع سيدي رمضان، والثاني يطل على شارع علي زراري.

خطباء المسجد[عدل]

خطباء مسجد سيدي رمضان
رقم الإمام الخطيب البداية النهاية
01 محمد السعيد بن زكري 1896م[2] 1908م[3]
02 عبد القادر المجاوي 1908م[4] 1913م
03 أبو يعلى الزواوي 1920م[5]
04 عبد الرحمن الجيلالي 1945م[6]

التصنيف[عدل]

تم تسجيل وتصنيف مسجد سيدي رمضان ضمن التراث الوطني الجزائري في 26 فيفري 1904م[7].

وقد كشفت التنقيبات أن موقعه في أعلى مدينة بني مزغنة القديمة كان بالقرب من الأسوار التي كانت تشكل حدود المدينة الأمازيغية ثم التركية، إلاأن جدار حمايتها اختفى خلال الفترة التركية لامتداد المدينة إلى غاية القلعة، وكان يعرف ب «سور سيدي رمضان» أو «سور جامع المدينة القديمة» الذي كان يضم بابا خارجيا يعرف بـ«باب سيدي رمضان»[8].

وقد تم تصنيف جامع سيدي رمضان ضمن القصبة من قبل اليونسكو كموقع تراث عالمي ثقافي تحت رقم 565 يجب الحفاظ عليه منذ سنة 1992م، إذ يتم الاحتفال بـاليوم العالمي للقصبة في 23 فيفري من كل عام، كونه يعدّ رمزا وتاريخا يحكي في طياته تاريخ وحضارة بني مزغنة[9].

الموقع[عدل]

يقع مسجد سيدي رمضان في القصبة العليا، وهو مسجد متميز من حيث موقعه وترسيخ تاريخه في رحم الجزائر العميقة، فهو يقع بالمكان الذي أقيمت فيه القصبة القديمة التي أسسها الأمازيغ قبل وصول العثمانيين، وذلك استنادا إلى ما ورد في كتاب "مساجد مدينة الجزائر" للدكتور "بن حموش"، وبعد الدخول العثمانيين تم توسيع القصبة العتيقة إلى أعالي العاصمة على نفس النسق المعماري للمدينة القديمة، مما يبدو أنها شيدت في مرحلة واحدة، ومصممة على يد مهندس واحد، وكان يطلق على هذا المسجد خلال هذا التاريخ استنادا إلى ذات المصدر اسم مسجد القصبة القديمة.

ويقع هذا الجامع في الزاوية المكونة من شارع علي زراري وشارع سيدي رمضان.

الترميم[عدل]

ترميم مسجد سيدي رمضان

بدأت أشغال ترميم مسجد سيدي رمضان في سنة 2001م تحت إشراف وزارة الثقافة.

وتم العثور على محراب ثان في مسجد سيدي رمضان أثناء هذه العملية الترميمية التي لحقت بهذا المعلم الديني.

وانتهت أشغال الترميم في مسجد سيدي رمضان في سنة 2010م حين فتح أبوابه من جديد للمصلين.

وكان سكان منطقة القصبة العليا يؤدون الصلاة، طوال فترة الترميم التي دامت تسع سنوات، في أرضية محاذية للمسجد.

وصار هذا الجامع بعد إعادة فتح أبوابه قادرا على استيعاب ألف مصل بعد استكمال أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي.

ثم تواصل استكمال أشغال الترميم الخارجي المتبقي لهذا المسجد العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير في أسفل القصبة[19].

وصف[عدل]

سقف مسجد سيدي رمضان

كانت القصبة تضم 13 جامعا و109 مسجدا و32 ضريحا و12 زاوية، أي ما مجموعه 166 معلم ديني عشية الاحتلال الفرنسي في سنة 1830م، وأغلبية هذه المعالم هدمت أو اندثرت في الفترة الاستعمارية، كمسجد السيدة، مسجد سيدي ربي، ومسجد ميزومورتو الكبير[20].

وفي سنة 1862 لم يبق إلا 9 جوامع و19 مسجدا و15 ضريحا و5 زوايا[21].

يوجد على جانب باب مسجد سيدي رمضان غرفة صغيرة تسمى المقصورة،تسمى كذلك بـالبوييتة، وغرفة مخصصة للإمام الخطيب وعين ماء وميضأة، وغرفة مظلمة تضم ضريح الولي سيدي رمضان.

وكمثل المساجد التي بناها الأمازيغ، فإن هذ المسجد مغطى بسطوح مضاعفة من القرميد، و يبلغ عدد السطوح المضاعفة تسعة موضوعة عرضيا، وللمسجد شكل شبه مستطيل، وبداخله ثمانية عشر عمودا تتوزع على ثلاثة أروقة ويبتعد بعضها على بعض بتسعة أمتار، و في جهة العرض يبلغ عدد صفوف العقود تسعة، وهي توافق بذلك عدد أسطح السقف، أما المئذنة رباعية الأضلاع فتذكر بالمصليات ذات الطراز المغاربي الذي كان سائدا في القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين.

ويوجد بواجهة المسجد باب صغير يدخل إلى مقصورة الإمام الصغيرة، وعين عذبة، كما توجد غرفة صغيرة مظلمة ليس لها أي اتصال مع داخل المسجد وتنفتح على الخارج بفتحتين صغيرتين، وفيه ضريح الولي سيدي رمضان.

كما كان بجانب المسجد مكان يدعى المصلى، أين كانت تقام صلاة الجنازة وميضأة لا تنفتح على داخل المسجد[22].

السقف[عدل]

يشترك مسجد سيدي رمضان مع مسجد القشاش ومسجد بن نيقرو والجامع الكبير بالعاصمة في سقفه القرميدي ذd اللون الأحمر الذي ينقسم إلى تسع مسطحات متباينة الاتجاه موضوعة باتجاه عرض المسجد.

ويندرج هذا النوع من السقوف القرميدية في الطراز المعماري الأمازيغي.

يحمل السقف ثمانية عشر عمودا من الحجارة تبعد عن بعضها بحوالي ثلاثة أمتار.

ويشد سقف المسجد أربعة أعمدة عادية الشكل، أو عَرسة، تنتهي بنقوش هندسية مميزة نحو الأعلى.

وينقسم سقف المسجد إلى ثلاثة أروقة طويلة وتسعة عرضية تتناسب مع مسطحات السقوف القرميدية.

قاعة الصلاة[عدل]

قاعة الصلاة في مسجد سيدي رمضان

تصادف السقيفة الزائر الداخل إلى مسجد سيدي رمضان قبل ولوجه منها إلى قاعة الصلاة مباشرة، حيث يوجد بها محرابان، الحالي المخصص للإمامة، والقديم الذي ظهر بعد الترميم.

وقاعة الصلاة لهذا المسجد تمثل شبه مستطيل طوله 32 مترا، وعرضها 12 مترا، متجها من الشمال إلى الجنوب، لكنه ينحرف في آخر جنبه الجنوبي نحو الغرب بزاوية منفرجة.

المحراب[عدل]

المحراب الموجود حاليا يتوسط جامع سيدي رمضان هو من نفس نموذج المحاريب المتواجدة بمساجد الجزائر التي بنيت من طرف العثمانيين.

أما المحراب الأصلي الذي تم إنشاؤه مع تأسيس المسجد أول مرة، فإنه لم يظهر إلا بعد عملية الترميم التي قامت بها وزارة الثقافة.

المنبر[عدل]

يضم جامع سيدي رمضان إلى جوار المحراب منبرا خشبيا.

العرصات[عدل]

تتميز العرصات في مسجد سيدي رمضان بكونها مصنوعة من الرخام.

الزخرفة[عدل]

تم صنع الزخرفة الداخلية لمسجد سيدي رمضان من الزليج الذي جيء به من الورشات التونسية، وهو نفس الزليج الموجود في أغلبية القصور العثمانية التي كانت توجد في القصبة السفلى.

المنارة[عدل]

منارة مسجد سيدي رمضان

يحتوي جامع سفير على منارة أو مئذنة رباعية الشكل تشبه منارة مسجد علي بتشين الذي يوجد في أسفل القصبة.

وتتناسب هذه المئذنة مربعة الشكل مع مئذنة الجامع الكبير الذي بني على يد المرابطين في سنة 1097م.

إلا أن منارة مسجد سيدي رمضان تتميز بشكلها المتواضع حيث لا ترتفع كثيرا في السماء ولها قاعدة مربعة الشكل يبلغ طولها 12 مترا، وهي ضيقة تضم داخلها 45 درجة مرتفعة، و5 منخفضة جدا[23].

المقبرة[عدل]

توجد مقبرة إلى جانب مسجد سيدي رمضان دفن فيها أعيان مدينة جزائر بني مزغنة.

شخصيات[عدل]

تداول العديد من الأعلام على الإمامة والخطابة والتدريس في مسجد سيدي رمضان، من بينهم:

مكتبة الصور[عدل]

مراجع مكتبية[عدل]

  • بدر الدين بلقاضي (2007م). تاريخ وعمران قصبة الجزائر من خلال مخطوط ألبير دوفولكس (باللغة العربية). الجزائر: موفم للنشر والتوزيع. صفحة 272. ISBN 9789961624739. 

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.aps.dz/ar/culture/17544-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%B2%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%A7-%D8%B2%D8%A7%D9%84%D8%AA-%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D9%86
  2. ^ من اعلام الجزائر نسخة محفوظة 08 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ جزايرس : مذكرات الشيخ محمد الصالح الصديق نسخة محفوظة 12 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ دراسات و أبحاث في تاريخ الجزائر الحديث و المعاصر الجزء الأول - أحمد مريوش - كتب Google نسخة محفوظة 07 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ تراجم علماء الجزائر | سُلَيـْمَـان مـُحَمـدي نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ حمل كتاب تاريخ الجزائر العام للشيخ عبد الرحمان الجيلالي - مدونة برج بن عزوز نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ رغم تصنيفها ضمن التراث العالمي لليونسكو: قصبة الجزائر معلم تاريخي في وضع كارثي | الإذاعة الجزائرية نسخة محفوظة 06 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الجزائر العاصمة مساجد العاصمة …عراقة وتاريخ نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ المحور اليومي - القصبة... معلم ومتحف تاريخي مفتوح يحكي فصول الصمود نسخة محفوظة 04 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Bing". 
  11. ^ "Wikimapia - Let's describe the whole world!". 
  12. ^ http://www.arcgis.com/home/webmap/viewer.html?center=3.1434649,36.7348678&level=16&basemapUrl=http://services.arcgisonline.com/ArcGIS/rest/services/World_Imagery/MapServer/MapServer
  13. ^ "OpenStreetMap". 
  14. ^ "Flash Earth". 
  15. ^ "Google Maps". 
  16. ^ "maps - Yahoo Search Results". 
  17. ^ "ScanEx Web Geomixer - просмотр карты". 
  18. ^ "HERE Maps - City and Country Maps - Driving Directions - Satellite Views - Routes". 
  19. ^ جزايرس : مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل نسخة محفوظة 21 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ NameBright - Coming Soon
  21. ^ المحور اليومي - دويرات القصبة تحتضّر ومساجدها العتيقة مهدّدة بالاندثار.. فهل من مغيث؟ نسخة محفوظة 09 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ http://biblio.univ-alger.dz/jspui/bitstream/123456789/13621/1/HAJ%20SAID_MOHAMMED.pdf
  23. ^ مسجد سيدي رمضان صرح ديني…ومعلم أثري…يقاوم عواصف الزمن – الحوار الجزائرية نسخة محفوظة 06 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.

مقالات إضافية[عدل]