المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

مسلاتة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسلاتة
مدينة
مسلاتة
موقع مسلاتة على خريطة ليبيا
مسلاتة
مسلاتة
الموقع في ليبيا
الإحداثيات: 32°34′56″N 14°02′24″E / 32.58222°N 14.04000°E / 32.58222; 14.04000
تقسيم إداري
البلد  ليبيا
محافظة المرقب
المساحة
ارتفاع 227 م (745 قدم) [1]
عدد السكان (2004)[1]
 • المجموع 23٬702
معلومات أخرى
منطقة زمنية UTC+2

مْسَلَّاتة (بتسكين الميم وفتح السين وتشديد اللام) مدينة تقع في شمال غرب ليبيا على مسافة 130 كيلومتر تقريباً شرق طرابلس. على خط عرض: '37 °32 شمال وخط طول: '0 °14 شرق، وترتفع مدينة مسلاتة المركز(القصبات) عن مستوى سطح البحر 198 متر.

تاريخ المدينة[عدل]

وردت مسلاتة -بالمعنى الأوسع للفظ- في المصادر الرومانية باسم مسفي (Misfe) حيث تعود للقرن الثالث ميلادي وهي محطة على الطرق الرومانية بين لبدة وترهونة, وتشتهر بقلعتهاالتي بناها الأسبان. تشتهر المدينة بكثرة زوايا تحفيظ القران الكريم وأشهر وأقدم هذه الزوايا زاوية الشيخ يوسف الجعراني وزاوية الدوكالي التي أسسها الشيخ عبد الله الدوكالي بقرية زعفران والتي طلب فيها العلم بعض المشائخ المهمين مثل الشيخ أحمد الزروق والشيخ عبد السلام الأسمر الذي تتلمذ على الشيخ عبد الواحد بن محمد الدكالي. وبها أيضا زاوية الشيخ يوسف الجعراني بمنطقة الجعاريين.

كما أن مسلاتة شهدت تأسيس الجمهورية الطرابلسية التي أعلنت فيها في 16 نوفمبر سنة 1918 م بـجامع المجابرة -أكبر مساجد المدينة - وكان كل من الحاج فرحات القاضي والحاج مفتاح التريكي من الاعضاء المؤسسيين عن مسلاتة في مجلس الشورى الذي ضم ثلاثة وعشرين عضوا يمثلون أعيان أنحاء الغرب الليبي وهي تعتبر أول جمهورية تم تأسيسها في الوطن العربي.

تحتوي مدينة مسلاتة على بعض المباني التاريخية منها القلعة الإسبانية التي بناها الإسبان بقيادة (دون بيدرو نافارو) سنة 1510 م على أنقاض معبد روماني العائد للقرن الثالث ميلادي كما يوجد بها العديد من المباني التي كانت تستعمل للحراسة وتخزين الحبوب وهي تدعى الهنشير في نفس الحقبة الرومانية وبها مقر جمعية مسلاتة الأهلية لتحفيظ القرآن وعلومه، وقصر المعمورة وقصر الجديد وقصر بو حرب وقصر المسيد وقصر سم الديسو حديثا تم إنشاء منتزه المحمية البرية بمنطقة الشعافيين كمنتزه وطني.

وحدثث في المدينة معركة مسلاتة في عام 1838 م، وهي معركة جرت بين القوات العثمانية بقيادة اللواء حسن البلعزي وقوات الشيخ عبد الجليل سيف النصر شيخ قبائل أولاد سليمان وزعيم الصف القبلي في المنطقة الوسطى والجنوبية من ليبيا. أدت هذه المعركة إلى هزيمة الشيخ المذكور وانكفائه إلى الدواخل. كما جرت بها معركة الخمري والسلحيبة ضد جحافل الطليان الغزاة.

الجمهورية الطرابلسية[عدل]

السكان[عدل]

يبلغ عدد سكان المدينة 80,000 نسمة،.معظم سكان مسلاتة متركزين في وسط المدينة وأهم القبائل فيها الزرقة والكورغلية والفواتير شعاب الخروب ويعرف حالياً بمحلة السوق التي تتوسط مركز المدينة بالإضافة إلى البواعيش والسوادنية وتقع إلى الغرب منها قبيلة الكرارتة و التي تضم قصر سم الديس و القرقاشية و بريبر والعكاريت والرفائع و النويرات ,,(وهي من أكبر القبائل التي تقع غرب المدينة وتتفرع لعدة قبائل منها بني ليث و الصميدات والمطايبة والخزان والذيابات والسبق والقوادر والطراشنة وبعض العوائل الكبيرة الأخرى) وأولاد حامد والجعاريين و وادنه وزعفران ولواتة وبني مسلم وسين دارا والقليل والعكاريت و القرقاشية وسم الديس و زاوية السماح. أما منطقة مسلاتة الكبرى بأريافها فتضم قرابة 100,000 نسمة وأغلبية السكان الموجودين في هذه الأرياف هم أيضا من سكان المنطقة الأصليين

حسب احصائية عدد السكان لسنة 2011 الصادرة عن مكتب المعلومات والتوثيق بمصلحة الأحوال المدنية بمدينة مسلاتة بلغ عدد الأسر بالمدينة 15316 أسرة وعدد الأفراد 79102 فردا منهم 40529 ذكورا و 38573 إناثا.


المحلة عدد الأسر عدد الأفراد
السوق 936 4858
القلعة 1463 9022
الأشراف 1614 8493
الفاسي 761 3727
قصر الجديد 1214 6146
الخشش 509 2560
الدوكالي 923 4691
المسيد 839 3810
بن ناصر ( الشعافيين ) 3157 15581
المجموع 15316 79102

التقسيم الإداري[عدل]

كانت مسلاتة سابقاً تابعة لشعبية المرقب أثناء الجماهيرية. وتقسم مسلاتة إلى عدة مناطق مثل القصبات وهي مركز المدينة وتضم قبائل السوادنية وأولاد حامد والجعارين. وبها جميع المصالح الإدارية بالإضافة لبعض القبائل تضم عدة قرى هي السوق وبني ليث وامسندارة وزاوية السماح والشعافيين وبني مسلم وعكاشة والشباعنة ووادنة والفواتير شعاب الخروب وزعفران والقليل وزاوية سيدي عطية وزاوية المحجوب، وقريم والحضيرات ولواتة والشرف والكرارتة والبركات والعمامرة وتدار إدارياً بالمجلس المحلي والمجالس التسيرية التي انشأت عقب ثورة فبراير التي تتبع الحكومة الانتقالية مباشرة

الاقتصاد[عدل]

يعتمد شهرة مدينة مسلاتة بالدرجة الأولى على زراعة أنواع عديدة من الزيتون البعلية منها: الراصلي, الفرقوطي, الرهط, القرقاشي, القرطومي, الرومي, الزنباعي, العنبي، البسري، الزرازي، الجبوجي، القداوي.

وبعض الزراعات الصغيرة (الشعير والقمح)الأخرى التي تعتمد في أغلب الأحيان على مياه الأمطار نظرا لصعوبة الوصول للمياه الجوفية(التي تصل الي عمق 400 متر) بسبب الطبيعة الجبلية للمنطقة. كما تحتوي المنطقة على عدد من معاصر الزيتون(19). بالإضافة إلى ذلك يعتبر رعي الأغنام والماعزوتربية الدواجن من النشاطات المهمة بالمنطقة.فهي تحوي بالإضافة إلى ما سبق مصنعاً للأكياس الورقية ويعد أكبر مصنع للأكياس الاسمنتية في ليبيا الاسمنت كما توجد في المدينة عدد من القطاعات الخدمية كمؤسسات التعليم العالي والمتوسط ومستشفى مركزي واحد وعدد من المستوصفات الصحية وشبكة للهاتف وللكهرباء وأخرى للطرق.

تعتمد شهرة مدينة مسلاتة بأن لها الريادة في حفظة القرآن الكريم وكثرة مراكز التحفيظ بالإضافة إلى وجود جمعية متخصصة في تحفيظ القرآن الكريم وهي التي تقوم بالمواسم الثقافية خلال شهر رمضان المبارك ومن المراكز المهمة لتحفيظ القرآن الكريم، ويوجد أكثر من 2500 من حفظة القرآن الكريم كاملاً ومن أهم المراكز لتحفيظ القرآن الكريم زاوية سيدي يوسف الجعراني وجامع المجابرة وجامع ابي تركية وزاوية سيدي الدوكالي التي تقوم بدور بارز في هذا المجال منذ القرن الرابع الهجري وحتى يومنا هذا. ويقصد المدينة العديد من طلبة القرآن الكريم من كل أنحاء ليبيا ودول الصحراء الأفريقية. وتعد رواية قالون عن نافع هي الرواية (القراءة) السائدة في المدينة على غرار باقي مدن الشمال الليبي. أما الفقه فإن المذهب المالكي هو المعتمد على الرغم من أن الروايات المنقولة تذكر بأن الشيخ عبد الواحد الدوكالي كان خبيراً بالمذاهب الأربعة حاليا يوجد بالمدينة فرع لكلية الآداب يتبع جامعة المرقب وكلية التقنية الطبية والمعهد العالي للعلوم الهندسية والمعهد العالي للمهن الشاملة ومركزتدريب امسلاته التابع للشركه العامة للكهرباء وكلية العلوم الشرعية بمنارة الشيخ الدوكالي وهي كلية تابعة للجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية. وعلى المستوى العقدي فإن العقيدة الأشعرية هي السائدة كما هو الحال في باقي ليبيا.

مشاهير علماءها[عدل]

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2018)
  • خليفة ذياب عميد للبلدية لمدة 16 عاماً وعضو في البرلمان لمدة 6 سنوات ساهم في تحسين المرافق بالمدينة
  • 'الشيخ عبد المجيد محمد العربي' الليثي المسلاتي مواليد 1915 م من الرعيل الأول في مجال التعليم والمعرفة حفظ القرآن الكريم علي والده الشيخ محمد محمد العربي بأحد كتاتيب قبيلة بني ليث، ثم أنتقل ألي زاوية سيدي الدوكالي حيث عاود حفظ القرآن الكريم بها علي الشيخ رجب أبوجناح كما درس العلوم الشرعية والفقه علي والده وشقيقه الشيخ الطيب محمد العربي بعدها كلف من قبل أهالي قبيلة بنى ليث بتحفيظ القرآن الكريم بزاوية سيدي الفاسي، وأماما لمسجد سيدي الفاسى، وخطيبا للجمعة بالمسجد العتيق بالقبيلة حتي وفاته. وفي سنة 1949 عين مدرسا بالتعليم العام وباشر التدريس بأحد مدارس مسلاته والعمامرة ثم نقل ألي منطقة بني وليد وعمل بها مدرسا من سنة 1951 وحتي 1953 م بعدها نقل ألي منطقة زليتن سنة 1953 ألي 1956 م حيث عمل مدرسا بمدرسة زليتن المركزية ومدرسة الفواتير بسوق الثلاثاء. رجع ألي منطقة مسلاته للعمل بمدرسة القصبات المركزية ومدرسة القليل وكان مربيا فاضلا ناجحا في عمله وفي سنة 1968 عين مديرا لمدرسة بني ليث الأبتدائة الأعدادية ألي جانب ذلك كان أحد أعيان ووجهاء منطقة مسلاته البارزين، كان فطنا شجاعا حكيما لايخاف في الحق لومة لائم، ولاينعقد مجلس أو أجتماع بالمنطقة سواء لخدمة الصالح العام أو مجلس علمي أو أصلاحا وتوفيقا بين الناس ألا حاضرا وبارزا فيه وكان من أشهر الموثقين في عصره بارعا في علم التوثيق العرفي، وكان حريصا علي الأصلاح والتوفيق بين الناس قادرا علي حل المشاكل والفصل في المنازعات بجميع أنواعها والتي تحصل بين الناس سواء بالمنطقة أو خارجها حيث يتميز بشخصيتة القوية وبحكمته وذكائه وحبه للناس ومحبة الناس له.
  • الشيخ الفقيه فرحات بن عبدالسلام الطليسي الشريف الوادني كان من فقهاء قرية بني ليث في حفط و تجويد القران الكريم بمسجد و زاوية سيدي علي الفاسي و ورثه في ذلك حفيدة الفقية الزروق بن عبدالسلام بن فرحات الذي حفظ القران و علومه عن جده رحمهما الله و أسكنهما فسيح جناته
  • محمد سليم القاضي أحد القادة العسكريين للمجاهدين في معركة القرضابية ضد الإيطاليين التي أسر فيها وأعدم على يد الإيطاليين.
  • مفتاح التريكي كان ممثلاً لمسلاتة في مجلس شورى الجمهورية الطرابلسية.
  • الشيخ سالم التومي من علماءالفقه امام جامع المجابرة من سنة 1950 الي سنة1970 تقريبا بمسلاته.
  • عبد السلام جليد متصرف منطقة مسلاته في العهد التركي ولا زال ختم المتصرفية بمتحف السرايا الحمراء.
  • الشيخ محمد بن محمد الشوماني(1892)اللواتي المسلاتي درس العلم المتمثل في الفقه والأدب على شيخه أبي بكر البودي الوادني علم الأدب والحديث والفقه ودرس عليه كتب كثيرة منها كتاب شرح الأمام العالم أحمد الدردير على مختصر الشيخ خليل.
  • أبوبكر البودي(1864 م-1944)هو الفقيه العالم العابد أبوبكر بن أحمد بن محمد شرف الدين الشريف الوادني المسلاتي حفظ القرأن في زاوية عبد الله الدكالي على يد الشيخ الفقيه أبوسيف محمد الشحومي الورفلي ثم واصل تعليمه بمدينة زليتن من أشهر تلاميذه محمد بن محمد الشوماني والشيخ امحمد بن أبوعجيلة الشريف الوادني المسلاتي والشيخ حميدة كمال لبزليتني وأبوبكر أبو نعامة الترهوني ومحمد بن علي العربي اللواتي.
  • محمد العالم (1850-1935)هو الشيخ محمد بن أحمد بن إبراهيم بن خالد بن عبد القادر بن عبد السلام العالم..تلقى تعليمه الأول بمدرسة عثمان باشا ومدرسة أحمد باشا القرمانلي في طرابلس.كان الشيخ عالما ملما بالعلوم الشرعية والأدب والشعر ومن أشهر أشعاره قال..اذا سبني شخصاصفحت تكرما...لكي أنال المجد بالصفح والعفو...ألم تر أن المرء ينقص قدره...اذا قابل الأنذال بالسب والهجو...
  • رجب أبوجناح (1848-1942 تقريبا)هو الفقيه العابد رجب علي أبو جناح الزعفراني المسلاتي وحفظ ودرس القرأن الكريم على يد الشيخ الفقيه أبوسيف محمد الشحومي الورفلي بزاوية عبد الوكالي.ثم واصل تعليمه بزاوية بن بركة بمدينة زليتن والذي بقى فيها كمدرس واماما في مسجد عبد الله الزدام.
  • الشيخ إبراهيم الزنيقري مدرس للقرآن الكريم بمسجد المجابرة مند قديم الزمان وهو الآن كفيف ولا زال يدرس في المسجد

مسلاتة والمجلس الوطني الانتقالي[عدل]

اعترفت مدينة مسلاتة بالمجلس الوطني الانتقالي فور إعلان تأسيسه برئاسة مصطفى عبد الجليل، ويمثل مدينة مسلاتة السيد رمضان صالح خالد.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Wolfram Alpha نسخة محفوظة 07 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]