مسيحية سلمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صورة للسلمي جورج بيلوس في سنة 1917

مسيحية سلمية هي نظرة لاهوتية وأخلاقية مسيحية على العنف الغير المتوافقة مع الإيمان المسيحي، ويدعون إلى دولة مسيحية سلمية وألتي تستمد أخلاقها من يسوع وألتي قالها في موعظة الجبل. كان من أبرز المؤمنين بهذه الفكرة هُم مارتن لوثر كينغ وليو تولستوي وأمون هيناسي هذه الفلسفة تشبة نوعاُ ما اللاسلطوية. وقد أنشأت عدة كنائس سلمية.[1]

يقول عدد من المؤرخين أنه تاريخيًا إمتلكت المسيحية تقليدًا طويلاً مع معارضة العنف،[2] لعلّ كتابات آباء الكنيسة أبرز تجلياته، فكتب أوريجانوس: «لا يمكن أبدا أن يذبح المسيحيين أعدائهم، حتى لو كان أكثر الملوك والحكام والشعوب اضطهادًا لهم، وكان ذلك سببًا لزيادة في عدد وقوة المسيحيين».[3] وكتب إكليمندس الإسكندري: «قبل كل شيء، لا يسمح للمسيحيين في استعمال العنف».[4] كما جادل ترتليان بقوة ضد كل أشكال العنف، معتبرًا الإجهاض والحرب والعقوبات القضائية حتى الموت شكل من أشكال القتل.[5][6] وتعتبر هذه المواقف لثلاثة من آباء الكنيسة والتي تتمسك بها اليوم كل من الكنيسة الكاثوليكية[7] والأرثوذكسية.[8] وقد نشأت في الوقت الحاضر عدة كنائس مسيحية دعيت باسم كنائس اللاعنف، وتدعو إلى الاعتراض الضميري على الخدمة العسكرية، جزء أساسي من الإيمان.[9]

في القرن العشرين تبنّى مارتن لوثر كنغ أفكار غاندي اللاعنفية وكيفها في لاهوت الكنيسة المعمدانية وسياستها،[10] كما برزت العديد من الجمعيات والحركات المسيحيّة النسويّة في مجال مناهضة العنف ضد المرأة.[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ Bible Pacifism - Christian Pacifism is the Scriptural Position نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Members of several small Christian sects who try to literally follow the precepts of Jesus Christ have refused to participate in military service in many nations and have been willing to suffer the criminal or civil penalties that followed."Encyclopædia Britannica 2004 CD Rom Edition — Pacifism.
  3. ^ Origen: Contra Celsus, Book 7 (Roberts-Donaldson) نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Clement of Alexandria: Fragments نسخة محفوظة 03 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Osborn، Eric (2003). Tertullian, First Theologian of the West. Cambridge University Press. صفحة 230. ISBN 9780521524957. Tertullian rejects all violence, even killing by soldiers or by courts of law, any form of abortion, and even attendance at the amphitheatre. 
  6. ^ Nicholson، Helen J. (2004). Medieval warfare: theory and practice of war in Europe, 300-1500. Palgrave Macmillan. صفحة 24. At the beginning of the third century, Tertullian recorded that some Christians did fight, but indicated that he did not approve. He argued that God's command not to fight overrode Paul's command to obey the authorities that God had appointed. Tertullian observed that one of the last words of Christ before he was led away to be crucified was when he instructed Simon Peter to put away his sword. 
  7. ^ Evangelium Vitae نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Orthodoxy and Capital Punishment نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Speicher, Sara and Durnbaugh, Donald F. (2003), Ecumenical Dictionary:Historic Peace Churches نسخة محفوظة 05 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ King, Jr.، Martin Luther (1992). The papers of Martin Luther King, Jr. University of California Press. ISBN 0520079507. 
  11. ^ Hood، Helen (2003). "Speaking Out and Doing Justice: It's No Longer a Secret but What are the Churches Doing about Overcoming Violence against Women?" (PDF). EBSCO Publishing. صفحات 216–225. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2010. 

انظر أيضًا[عدل]