يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مشائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المدرسة المشّائيّة ويطلق عليها (الحكمة المشّائيّة) هي مدرسة فلسفية يوانانية انشات في اليونان القديمة

استمدوا أفكارهم من مؤسس تلك المدرسة الفيلسوف اليوناني أرسطو الذي سماه تلاميذه المشّاء. استمدت المدرسة اسمها من كلمة (Peripatos) والتي تعني أروقة مدرج الألعاب الرياضية في أثينا حيث كان أعضاء تلك المدرسة يجتمعوفينهذا المكان. وهناك كلمة يونانية أخرى مماثلة (peripatetikos)تشير إلى فعل المشي، والصفة (peripatetic) التي تعني (المشّاء) بعد وفاة أرسطو نشأت أسطورة أنه كان محاضرا (مشّاء) فحلت التسمية (Peripatetikos) محل الكلمة الأصلية (Peripatos)

مدرسة أرسطو، رسمها جوستاف أدولف سبانغينبرغ في ثمانينيات القرن التاسع عشر. نشأت المدرسة عام (335ق.م) عندما سَئِمَ أرسطو من خلافة أفلاطون في رئاسة الأكاديمية، استأجر مكانا في منطقة تقع خارج مدينة (أبولو لوقيوس) استأجرها فقط لانه اجنبي عن دولة أثينا ولم يكن له التمليك وتقول بعض المصادر أنه استكملها وسجلها باسم أحد تلاميذه (ثيوفراسطس) وكان الاسكندر تلميذه القديم قد أوصى جميع عماله وبساتينه أن يقدموا لأرسطو جميع العينات الحية التي يعثرون عليها في الأراضي التي يغزونها، فتوفرت لدى أرسطو أعدادا هائلة من الأنواع النباتية والحيوانية حينها تولدت لدى أرسطو فكرة أن يضعها في الممرات على اليمين واليسار كما يعلق بعضها، ولكثرة العينات، أخذ أرسطو يعيد هذه العملية ويترك بين هذه الكائنات ممرات صغيرة استغلها للسير، فصارت عادة لديه ووسيلة بيداغوجية يشرح لطلابه صفات هذه الكائنات وهو يمشي فسميت مدرسة أرسطو (اللوقيون) بالمشائية. استمر تلاميذ أرسطو ثيوفراستوس وستراتو في اتباع ذلك النهج في استكشاف النظريات الفلسفية والعلمية، ولكن بعد منتصف القرن الثالث قبل الميلاد، بدأت المدرسة تُهمل، ولم تعد لتزهو حتى العصر الروماني، حيث ركّز أعضاء المدرسة على الحفاظ على أفكارها والتعليق على أعمال أرسطو بدلاً من توسيع نطاقها، لتختفي المدرسة في النهاية في القرن الثالث الميلادي. على الرغم من اختفاء المدرسة، واصل العلماء دراسة أعمال أرسطو الذين أطلق عليهم اسم المشائين في العصور القديمة والعصور الوسطى وعصر النهضة. وبعد سقوط الإمبراطورية الرومانية، أُهملت أعمال المدرسة المشائية، ولكن أدمجها العلماء المسلمون في الفلسفة الإسلامية القديمة، وأبرز علماء المدرسة المشائية بين المسلمين هم: يعقوب بن إسحاق الكندي، أبي نصر الفرابي، وأبي علي بن سينا نصير الدين الطوسي الميرداماد، ابن رشد الأندلسي، وابن باجة الأندلسي. تتخذ هذه المدرسة المنهج العقليّ والاستدلال على أسس منطقيّة واعتبر ابن سينا للمنهج العقليّ حاكميّته وأن العقل الطريق الوحيد للمعرفة، ولذلك تتخذ موقف سلبيّ تجاه المكاشفة والشهود.[1]

مدرسة أرسطو، رسمها جوستاف أدولف سبانغينبرغ في ثمانينيات القرن التاسع عشر.

نشأت المدرسة عام 335 ق.م. عندما سَئِمَ أرسطو من خلافة أفلاطون في رئاسة الأكاديمية، استأجر مكانا في منطقة تقع خارج مدينة «أبولو لوقيوس»، ولماذا استأجرها فقط ولم يملكها، لأنه كان أجنبيا عن دولة أثينا، وتقول المصادر أنه سجلها باسم أحد تلاميذه «ثيوفراسطس». وكان الاسكندر ـ تلميذه القديم ـ قد أوصى جميع عماله وبساتينه أن يقدموا لأرسطو جميع العينات الحية التي يعثرون عليها في الأراضي التي يغزونها، فتوفرت لدى أرسطو أعدادا هائلة من الأنواع النباتية والحيوانية، حينها تولدت لدى أرسطو فكرة أن يضعها على اليمين واليسار كما يعلق بعضها، ولكثرة العينات، أخذأرسطو يعيد هذه العملية ويترك بين هذه الكائنات ممرات صغيرة استغلها للسير، فصارت عادة لديه ووسيلة بيداغوجية يشرح لطلابه صفات هذه الكائنات وهو يمشي، فسميت درسة أرسطو (اللوقيون) بالمشائية. استمر تلاميذ أرسطو ثيوفراستوس وستراتو في اتباع ذلك النهج في استكشاف النظريات الفلسفية والعلمية، ولكن بعد منتصف القرن الثالث قبل الميلاد، بدأت المدرسة تُهمل، ولم تعود لتزهو حتى العصر الروماني، حيث ركّز أعضاء المدرسة على الحفاظ على أفكارها والتعليق على أعمال أرسطو بدلاً من توسيع نطاقها، لتختفي المدرسة في النهاية في القرن الثالث الميلادي.

على الرغم من اختفاء المدرسة، واصل العلماء دراسة أعمال أرسطو الذين أطلق عليهم اسم المشائين في العصور القديمة والعصور الوسطى وعصر النهضة. وبعد سقوط الإمبراطورية الرومانية، أُهملت أعمال المدرسة المشائية، ولكن أدمجها العلماء المسلمون في الفلسفة الإسلامية القديمة، وأبرز علماء المدرسة المشائية بين المسلمين هم: يعقوب بن إسحاق الكندي، أبي نصر الفرابي، وأبي علي بن سينا، نصير الدين الطوسي، الميرداماد، ابن رشد الأندلسي، وابن باجة الأندلسي.

تتخذ هذه المدرسة المنهج العقليّ والاستدلال على أسس منطقيّة، واعتبر ابن سينا للمنهج العقليّ حاكميّته وأن العقل الطريق الوحيد للمعرفة، ولذلك تتخذ موقف سلبيّ تجاه المكاشفة والشهود.