مصطبة رمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مدافع من عيار 8 بوصة و10 بوصة و12 بوصة على عربات بمصطبة رمي حوالي عام 1895؛ هذه سبقت عربات النقل في الخدمة لدى الولايات المتحدة.
الجيش الأمريكي مدفع 16 بوصة M1919 بمصطبة رمي على جبل؛ كان هذا جبل بزاوية عالية يصل إلى 65 درجة.

مصطبة رمي عدة طرق لوضع أو تسطيب المدافع في التحصينات الأرضية أو على السفن البحرية.

في الاستخدام البحري تُعتبر مصطبة الرمي بمثابة دعامة واقية دائرية لبرج المدفع الثقيل. تطورت هذه من الأشكال السابقة لحماية الأسلحة التي أدت في النهاية إلى البوارج ما قبل-دريدنوت. يأتي اسم مصطبة الرمي (يقصد الأسم الفرنسي barbette) من التحصين - إنه يعني في الأصل منصة مرتفعة أو تلة، كما هو الحال في العبارة الفرنسية en barbette، والتي تشير إلى ممارسة إطلاق قذائف مدفعية من فوق ساتر وليس من خلال منفذ (فتحة في جدار) في مكمن في الحصن. الأول يعطي زوايا أفضل لإطلاق النار ولكن حماية أقل من الأخير. المدفع المخفي (مدفع يطلق من خلف جدار او ساتر) هو احد أشكال مصطبة الرمي; كانت تتألف من مدفع ثقيل على عربة تتنكر خلف حاجز أو إلى منصة شحن لإعادة التحميل. أستخدمت مصطبة الرمي في المقام الأول في الدفاعات الساحلية، ولكن شهدت بعض الاستخدامات في عدد قليل من السفن الحربية، وبعض التحصينات الداخلية. يستخدم المصطلح أيضًا لبعض المدافع المركبة على طائرات معينة.

أستخدمت مصطبة الرمي بشكل أساسي على متن السفن الحربية المدرعة - ابتداء من عام 1860 خلال فترة من التجارب المكثفة مع أنظمة التركيب الأخرى للمدافع الثقيلة في البحر. في هذه الحاة عادة ما برزت فوهة المدفع فوق حافة مصطبة الرمي، لذلك لا توفر مصطبة الرمي سوى حماية جزئية بشكل أساسي لذخيرة. وشملت بدائل مصطبات الرمي أستخدام برج المدفع وبطارية مدفعية مركزية ثابتة. بحلول أواخر الثمانينيات من القرن التاسع عشر، تم استبدال الأنظمة الثلاثة بنظام هجين من مصطبات رمي ومدافع الذي جمع مزايا كلا النوعين. يشار إلى الأنبوب العمودي المسلح الذي يدعم تركيب مدفع جديد باسم مصطبة رمي.

يشار أحيانًا أيضًا إلى الأسلحة ذات الأقواس المقيدة للنيران التي تم تركيبها في القاذفات الثقيلة أثناء الحرب العالمية الثانية - مثل تلك الموجودة في ذيل الطائرة، بدلاً من الأبراج الدوارة بالكامل - على أنها تحتوي على مصطبات رمي، على الرغم من أن استخدام المصطلح يقتصر بشكل أساسي على المنشورات البريطانية.

الاستخدام في التحصينات[عدل]

مقطع عرضي لتحصين يعود للقرن التاسع عشر؛ بندقية في الوضعية "سي" يتم إطلاق النار من موقف مصطبة الرمي

نشأ استخدام مصطبة الرمي في التحصينات الأرضية. يشير المصطلح في الأصل إلى منصة مرفوعة على متراس لأحد الأسلحة أو أكثر، مما يسمح بإطلاقها من فوق حاجز. [1] أدى ذلك إلى ظهور عبارة en barbette، والتي تشير إلى بندقية وضعت لإطلاق النار من فوق حاجز، بدلاً من خلال فتحة في جدا. [2]

جيش الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية بمدفع من عيار 16 بوصة على مصطبة رمي موضوعة على عربة

غالبًا ما كانت المدافع الساحلية الثقيلة تُحمى في أغلب الأحيان في منشآت هجينة، في كاسمات عريضة ذات غطاء علوي ناتئ يغطي جزئياً شريطًا أو حاملًا للأسلحة النارية. [3]

الاستخدام في السفن الحربية[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Hogg, Ian V (1975), Fortress: A History of Military Defence, Macdonald and Jane's,
  2. ^ Brown 1979, 78.
  3. ^ Berhow 2015.

المراجع[عدل]

  • "B-29s Over Britain". Flight: 572–574. 19 June 1947. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2014. 
  • Beeler، John (2001). Birth of the Battleship: British Capital Ship Design, 1870–1881. London: Chatham. ISBN 1-86176-167-8. 
  • Beeler، John (1997). British Naval Policy in the Gladstone-Disraeli Era, 1866–1880. Stanford University Press. ISBN 0-8047-2981-6. 
  • Berhow، Mark A., Ed. (2015). American Seacoast Defenses, A Reference Guide, Third Edition. McLean, Virginia: CDSG Press. ISBN 978-0-9748167-3-9. 
  • "Bristol Armament Development". Flight: 232. 16 February 1950. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2014. 
  • Brown، D. K. (1979). "Shells at Sevastopol". Conway Maritime Press. London. III: 74–79. 
  • Burt، R.A. (1988). British Battleships 1889–1904. Annapolis, Maryland: Naval Institute Press. ISBN 0-87021-061-0. 
  • Feron، Luc (1985). "French Battleship Marceau". International Naval Research Organization. Toledo, Ohio. XXII (1): 68–78. ISSN 0043-0374. 
  • Forsyth، Robert (2009). Fw 190 Sturmböcke Vs B-17 Flying Fortress: Europe 1944–45. Oxford: Osprey Publishing. ISBN 9781846039416. 
  • Gardiner، المحرر (1979). Conway's All the World's Fighting Ships 1860–1905. Greenwich: Conway Maritime Press. ISBN 0-8317-0302-4. 
  • Griehl، Manfred؛ Dressel، Joachim (1998). Heinkel He 177 - 277 - 274. Shrewsbury, UK: Airlife Publishing. ISBN 1-85310-364-0. 
  • Gröner، Erich (1990). German Warships 1815–1945. Annapolis, MD: Naval Institute Press. ISBN 0-87021-790-9. 
  • Hodges، Peter (1981). The Big Gun: Battleship Main Armament, 1860–1945. Annapolis, Maryland: Naval Institute Press. ISBN 0870219170. 
  • Mahan، Dennis Hart (1867). An Elementary Course on Military Engineering [covering] Field Fortifications, Military Mining, and Siege Operations. New York: J. Wiley. OCLC 3157043. 
  • Reuter، Claus (1999). Development of Aircraft Turrets in the AAF, 1917–1944. German-Canadian Museum of Applied History. OCLC 499763163. 
  • Robertson، John (1754). The Elements Of Navigation; Containing The Theory and Practice: With All the Necessary Tables : To which is Added, A Treatise of Marine Fortification ; For the Use of the Royal Mathematical School at Christ's Hospital, and the Gentlemen of the Navy ; In Two Volumes,. Nourse. صفحات 619–640. 
  • Sondhaus، Lawrence (2001). Naval Warfare, 1815–1914. London: Routledge. ISBN 9780415214780. 
  • "The Moncrieff System of Disappearing Gun Carriages". W. H. Allen & Co. London. III: 120–124. 1886. OCLC 220760873. 
  • Wilson، Herbert Wrigley (1896). Ironclads in Action: A Sketch of Naval Warfare from 1855 to 1895, Volume 1. London: S. Low, Marston and Co. OCLC 1111061. 

روابط خارجية[عدل]