مصطفى بن إسماعيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مصطفى بن إسماعيل
Mustapha Ben Smaïl.JPG

معلومات شخصية
الميلاد 1850
بنزرت
الوفاة 1887
إسطنبول
مواطنة Flag of Tunisia.svg تونس  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مناصب
الوزارة الكبرى   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1877  – 1880 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد خزندار 
محمد خزندار  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

مصطفى بن إسماعيل ويكنى بـأبي النخبة مصطفى بن إسماعيل: ولد حوالي عام 1850 وتوفي بإستانبول عام 1892، أسندت إليه الوزارة الكبرى في أواخر عهد محمد الصادق باي، وفي عهده انتصبت الحماية الفرنسية على البلاد التونسية.

مصطفى بن إسماعيل

جذور غامضة[عدل]

لا يعرف عن أصوله الشيء الكثير إلا أن أمه يهودية من بنزرت أسلمت وسميت منّانة [1] ثم كان وهو طفل صغير يتسكع في شوارع مدينة تونس ممزق الثياب رثها يلتقط أعقاب السجائر في المقاهي الأوربية، ثم عمل في مقهى لأحد المالطيين ثم بدكان حلاق [2] يقع بسوق البلاط [3]. وانتقل بعد ذلك لخدمة أحد حراس الباي، ومن هناك انتقل لخدمة محمد الصادق باي الذي تعلّق به.

قفزات في السياسة[عدل]

من فرط إعجابه به رقاه محمد الصادق باي من أول وهلة إلى رتبة بينباشي أي ما يقابل رتبة رائد ولا زال يرتقي حتى أمير لواء وكلفه بعد ذلك بولاية عسته "وأخذ التصرف في عموم شؤون القصر" وزاد فرقاه إلى رتبة فريق[4]. كما عينه عاملا أي واليا على الوطن القبلي [5]. وبعد أن ساهم في سقوط الوزير الأكبر مصطفى خزندار عام 1873، عين وزيرا للبحر يوم 22 أكتوبر 1873، ثم وزيرا للعمالة أي ما يساوي وزير الداخلية، كما عين في عضوية الكومسيون المالي في جويلية 1877، وعين وزير الشورى في أوت 1877 [6] ثم عين وزيرا أكبر خلفا لمحمد خزندار في 24 أوت 1878، واحتفظ بمنصبه إلى ما بعد انتصاب انتصاب الحماية الفرنسية، وقد حابى الشركات الفرنسية لتحصل على بعض المشاريع بالبلاد، ومنها شركة بون قالمة التي حصلت على مد خطة السكة الحديد نحو الجزائر [7][8]، ثم كان مشجعا للباي للتوقيع على معاهدة الحماية في 12 ماي 1881، ولم ينفعه انتصاب الحماية ولا حمله لوسام جوق الشرف الفرنسي، فقد عزل في 12 سبتمبر 1881. فاتجه إلى فرنسا عام 1882، غير أنه لم يجد جزاء لما قام به، وبعد أن حاول إصدار صحيفة عربية وعبرية تحمل عنوان الشمس، اتجه في عام 1889 إلى إستانبول حيث حظي في البداية بالاستقبال الحسن من قبل السلطات العثمانية التي خصصت له جراية [9]، قبل أن تتحرك ضده الجالية التونسية هناك. ومات وهو في حالة خصاصة حسب غانياج [10]، إلا أن تونجر زانتّي لا يرى ذلك.

إشارات مرجعية[عدل]

  1. ^ سيرة مصطفى بن إسماعيل، تحقيق رشاد الإمام، تونس 1981، ص 1
  2. ^ Jean Ganiage, Les origines du protectorat français en Tunisie, Publ. de l'Université de Tunis, 1960, p. 433
  3. ^ سيرة مصطفى بن إسماعيل، نفس المصدر، ص 2
  4. ^ السيرة، نفس المصدر، ص 5
  5. ^ جون غانياج، نفس المصدر، ص 434
  6. ^ السيرة، نفس المصدر، ص 16-17
  7. ^ غانياج، المصدر نفسه، ص 434
  8. ^ السيرة، نفس المصدر، ص 19
  9. ^ Andreas Tunger Zanetti, La communication entre Tunis et Istanbul 1860-1913, Province et métropole, L'Harmattan, Paris, 1996, p. 132-133
  10. ^ جون غانياج، المصدر نفسه، ص 434
سبقه
محمد خزندار
وزير أكبر (تونس)

24 أوت 1878 - 12 سبتمبر 1881-

تبعه
محمد خزندار