مصطفى بن إبراهيم باشا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حاكم ايالة الجزائر 20[1] من الدايات
مصطفى باشا
BainbridgeTribute.jpg
يدفع الكابتن ويليام بينبريدج حق العبور إلى مصطفى باشا ، داي الجزائر

حاكم ايالة الجزائر 20[1] من الدايات
الفترة ماي 179831 أوت 1805[1]
(11 سنةً)
Fleche-defaut-droite.png حسن الثالث باشا
احمد ابن علي خوجه Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
مكان الميلاد الجزائر
الوفاة 31 أوت 1805
الجزائر
الديانة الاسلام

مصطفى باشا ومصطفى باشا السادس بن إبراهيم، حكم إيالة الجزائر بمنصب داي ما بين مايو 1798 (1798-مايو) و31 أغسطس 1805، تاريخ اغتياله من قبل الإنكشاري .

سيرة[عدل]

خلف بابا حسن باشا، الذي كان الخزنجي (وزير المالية) وابن أخيه، وسبق الحاج علي داي. في عام 1798، أطلق نابليون حملة مصر، أجبر مقر الباب العالي إيالة الجزائر على إعلان الحرب على فرنسا؛[2] في الوقت نفسه، زودت الجزائر جيش مديرية القمح بكميات كبيرة،[3][4] من خلال اثنين من التجار، جوزيف كوهين بكري ونفتالي بن موسى بوجنة (أو بوسناخ) وكلاهما قريبان من مصطفى باشا.[5]

ساهمت صادرات القمح إلى فرنسا في انتصار نابليون على العثمانيين في مصر، لكنها أثارت غضب القسطنطينية تجاه مصطفى باشا.

استفاد كم من بوجناح وباكري من تأثيرهم على الداي لإقامة إمبراطورية تجارية وانتهي بهم المطاف بالحصول على احتكار افتراضي للتجارة الدولية في الجزائر.[6]

في فبراير 1800، عين مصطفى باشا بوجناح مسؤولاً عن الجالية اليهودية، اغتال رجال الانكشارية، ضحايا النقص المتكرر في القمح الناجم عن التصدير المفرط وتحت تأثير الباب العالي، بوجناح في 1805.

العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

في أكتوبر 1800، وصل الكابتن ويليام بينبريدج من البحرية الأمريكية إلى الجزائر العاصمة في مهمة لتسليم الجزية السنوية.

كونه في نطاق بطاريات المدفع الجزائرية، وتحت تهديد الأسطول، ألزم مصطفى باشا الكابتن بينبريدج بقبول مهمة لنقل، تحت العلم الجزائري سفيراً وهدايا نحو القسطنطينية، أثارت هذه الحلقة توتراً في الولايات المتحدة.[7]

في 17 يونيو 1802، استولى قراصنة مفوضين من طرابلس على سفينة تدعى فرانكلين، تبحر من مرسيليا إلى جزر الهند الشرقية، رست السفينة في 26 يونيو في الميناء في الجزائر العاصمة، ولكن بعد يومين، أمرهم الداى برخي الحبل (إطلاق السفينة). تُباع فرانكلين وشحنتها في تونس، ونقل الكابتن أندرو موريس وطاقمه بالسلاسل إلى طرابلس.أطلق القنصل البريطاني سراح الرعايا البريطانيين والأجانب. بينما أصبح موريس والأعضاء الأمريكيين في طاقمه سجناء طرابلس. طلب القنصل الأمريكي في الجزائر، ريتشارد أوبراين، من داي أن يتدخل نيابة عنهم، وفي يوليو طلب من باي طرابلس إطلاق سراحهم. في 21 سبتمبر، أطلق سراح الأمريكيين.

في عام 1802، أرسل مصطفى باشا خطابًا إلى الحكومة الأمريكية، حيث قال إنه نجح في الحصول على إطلاق سراح بحارة السفينة فرانكلين، الذين تم احتجازهم في طرابلس . كما طلب إلغاء القنصل جيمس ليندر كاتيكارت الذي كان يحل محل ريتشارد أوبراين.[8]

وصلت نسختان باللغة العربية إلى الولايات المتحدة موقعة مع الختم الرسمي لمصطفى باشا. يتم الاحتفاظ بنسخة واحدة في القسم القنصلي من أرشيف وزارة الخارجية الأمريكية بينما توجد نسخة أخرى في الأرشيف الشخصي للرئيس توماس جيفرسون.[9] عندما وصلت الرسالة في عام 1802، لم يتمكن أحد من ترجمة الرسالة، ولم يكن أوبراين هو الذي ترجم الرسالة إلى الرئيس إلا في مايو 1803. رد الأخير في 16 يوليو 1802، وشكر جهود مصطفى باشا لتحرير البحارة وأطلق عليه اسم قنصل توبياس لير في مكان كاثكارت .[9]

الوفاة[عدل]

في 31 أغسطس 1805، اغتال رجال الانكشارية مصطفى باشا عند باب المسجد بعد أسابيع قليلة من صديقه بوجينة. دفن في باب الواد، ثم نُقل إلى زاوية سيدي عبد الرحمن.

يحمل مستشفى مصطفى باشا في الجزائر العاصمة اسمه لأن الأرض التي بُني عليها تعود إلى مصطفى باشا، أوقفه الورثة للمجتمع.

انظر أيضا[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب تاريخ الجزائر في القديم و الحديث، ج3، مبارك بن محمد الميلي، مكتبة النهضة الجزائرية، الجزائر، ص186
  2. ^ Abla GHEZIEL. La politique des deys d’Alger à la veille de la conquête française (1730/1830) (PDF) (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ مفيد (2009-01-01). موسوعة التاريخ الإسلامي: العصر العثماني (1516هـ/ 1916 م). Al Manhal. ISBN 9796500013381. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Spencer C. Tucker, (2003-01-01). La piraterie barbaresque en Méditerranée: XVI-XIXe siècle (باللغة الفرنسية). SERRE EDITEUR. ISBN 9782906431652. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  5. ^ A history of the Jews in North Africa: From the Ottoman conquests to the present time / edited by Eliezer Bashan and Robert Attal (باللغة الإنجليزية). BRILL. 1974-01-01. ISBN 9004062955. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول= يفتقد |lastالأول= في الأول (مساعدة)
  6. ^ "Une famille dans l'histoire". www.bacrie.ca. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Spencer C. Tucker, (2014-06-11). The Encyclopedia of the Wars of the Early American Republic, 1783–1812: A Political, Social, and Military History [3 volumes]: A Political, Social, and Military History (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. ISBN 9781598841572. مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  8. ^ "Founders Online: To Thomas Jefferson from Mustafa Baba, Dey of Algiers, 17 Octo …". founders.archives.gov. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); no-break space character في |عنوان= على وضع 80 (مساعدة)
  9. أ ب Thomas Jefferson و Barbara Oberg (1950-01-01). The Papers of Thomas Jefferson: 1 July to 12 November 1802 (باللغة الإنجليزية). Princeton University Press. ISBN 069115323X. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)