مضاد السم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مضاد السم
Snake Milking.jpg

اعتبارات علاجية
ASHP
Drugs.com
أفرودة
الوضع القانوني ?
طرق إعطاء الدواء injection
معرفات
ك ع ت J06
كيم سبايدر none
ترادف antivenin, antivenene
بيانات كيميائية

مضاد السم هو المصل او المضادات(مضاد للسموم) وهو دواء مصنوع من الاجسام المضادة التي تستخدم لعلاج لدغات و لسعات سامة، ويتم استخدامها فقط في حالات السمية العالية ولها اخطار سمية كبيره، وتعتمد هذه الاجسام المضادة على نوع السم( يعني كل سم له جسم مضاد خاص به) وتعطى للمصاب عن طريق الحقن.[1]

واعراضها الجانبية تأثيرها شديد مثل: ضيق التنفس او الحساسية المفرطة او داء المصل، وتصنع المضادات من الحيوانات التي تحتوي على السم(كالافاعي لانها وسيلة دفاع لها) ويتم حقنها في حيوانات اليفه اخرى دمها يساعد على انتاج اجسام مضادة يتم جمعها بعد تنقية دم الحيوان،[2] ويتوفر مضادات للدغات الثعابين والعناكب والسمك ولسعات العقرب.[3]

تم تطوير المصل لأول مرة في أواخر 1800م واصبح شائع الاستخدام في 1950م،[4] وتم ادراجه ضمن قائمة الادوية الاساسية لمنظمة الصحة العالمية،[5] وهو من أكثر الادوية امان وفعالية المطلوبة في النظام الصحي، وتختلف تكلفته حسب نوعه التي تتراوح مابين 9الى 118.80دولار للعبوة الواحده في الدول النامية، و2.30دولار سعر الجملة في أمريكا للجرعه الواحدة.[6][7][8]

الاستخدامات الطبية[عدل]

يستند مبدأ المضادات على اللقحات التي وضعها وطورها ادوارد جنير، ومع ذلك، بدلا من إحداث المناعة في المريض مباشرة، يتم تحريضه فيي حيوان مضيف ويتم نقل المصل مفرط الحركة إلى المريض.

تصنف المضادات إلى احادية التكافؤ(تكون فعالة ضد نوع واحد من السموم) ومضادات عديدة التكافؤ( تكون فعالة ضد أكثر من نوع من السموم بنفس الوقت).

غالبا يتم الحفاظ على مضادات السموم المستخدمه للعلاج على شكل امبولات مجففه بالتجميد، ولكن بعضها متوفر بالحالة السائلة فقط، لذلك يتم حفظها بالتبريد.مع ذلك، لا يتم تثبيطها على الفور بالحرارة، ويتم اعطاء غالبية المضادات(بما في ذلك مضادات سموم الثعبان) عن طريق الوريد. اما مضادات السمكة الحجرية والعنكبوت الاحمر عن طريق الحقن العضلي، مع ذلك، تم التشكيك في طريقة الحقن العضلي لعدم فاعليته بشكل موحد في بعض الحالات. [9]

ترتبط المضادات بالمرض وبمدى انتشاره، تعمل على تقليل الضرر لكنها ما بتوقفه بشكل تام اذا تم التأخير بالحقن، لذلك يجب الحقن بأقصى سرعة بعد التعرض للدغة سامة، ومنذ ظهور المضادات السامة لبعض اللدغات المميته اصبحت نادرا عاى ان يتم اعطاء المضادات بسرعة كافية(اصبح تأثير السموم اقل من قبل).

يتم تنقية مضادات السموم من خلال العديد من العمليات، ولكنها ستظل تحتوي على بروتينات مصلية أخرى يمكن أن تعمل كمستضدات. بعض الافراد ممكن ان يتفاعلوا مع السموم بشكل فوري وتصيبهم حساسيات مفرطه(تأق) او يتفاعل معها بفرط حساسية متأخر( داء المصل) لذلك يجب استخدام السمبوتين بحذر، على الرغم من ندرة تفاعلات الحساسية  المفرطة،مثل: الحساسية المفرطة لمضاد البواسير إلا ان السم المضاد للعدوى هو العلاج الوحيد للحالات المهدد للحياة.[10] بمجرد ان تكون الإحتياطات الخاصة بإدارة هذه التفاعلات في مكانها الصحيح، لا تكون ردة فعل التأقير سبب لرفض اعطاء مضاد السموم، على الرغم من الأساطير الشائعة التي تقول ان الشخص المصاب بحساسية من الخيول لا يمكن اعطائه مضاد للسموم إلا أنه يمكن التحكم بالاثار الجانبية لذلك يجب اعطائه المضادات بسرعه لانه يمكن التحكم بالاثار الجانبية وإدارتها. [11]

في الولايات المتحدة، يستند مضادات السموم الوحيدة المعتمدة لأفعى الحفرة( افعى الجرس[12]، الكوبرهيد و خف المياه) على منتج مطهر مصنوع في الاغنام يعرف بإسم CroFab] تمت الموافقه عليها من قبل FDA  في اكتوبر2000. لم يعد تصنيع مضادات السموم لسم الثعبان المرجانيه وبقيت المخزونات المتبقية من السم المضاد للأفعى المرجانية منتهية في خريف 2009 وبقيت أمريكا دون مضادات لسموم الافعى المرجانية، حاليا يبذلون مجهود ليحصلو على موافقة لمضادات سم الافعى المرجانيه المنتجه في المكسيك التي تعمل ضد الافاعي الموجوده في الولايات المتحدة، لكن هذه الموافقه ما زالت مضاربة.

وفي حال عدم توفر مضادات السموم، يجب معالجة جميع لدغات الأفاعي المرجانيه في المستشفى عن طريق التنبيب الرغامي الاختياري والتهوية المانيكيه حتى تخفض آثار ثعبان الأعصاب المرجانيه .[13]ومن المهم ان نتذكر أن الشلل التنفسي في لدغات الافاعي المرجانية يمكن ان يحدث فجأه، غالبا ما يصل إلى 12 ساعة او أكثر بعد اللدغة، لذلك ينبغي استخدام التنبيب والتهوية تحسبا لفشل الجهاز التنفسي وليس بعد حدوثه ، عندما يكون قد فات الأوان.

وكبديل عن عدم وجود مضادات السموم التقليدية، تستخدم المستشفيات في بعض الاحيان نسخة وريدية من عقار نيوستيجمين الخاص بالعقاقير المضادة للتأخر، وذلك لتأخير آثار التسمم العصبي السني من خلال لدغة الأفاعي. كما تم الابلاغ عن بعض نتائج البحوث واعدة لإدارة المخدرات عن طريق الأنف باعتباره" مضاد عالمي" لعلاج لدغات الأفاعي السمية العصبية.[14]


مراجع[عدل]

  1. ^ WHO Model Formulary 2008 (PDF). World Health Organization. 2009. صفحات 396–397. ISBN 9789241547659. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 13 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. 
  2. ^ Dart، Richard C. (2004). Medical Toxicology (باللغة الإنجليزية). Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 250–251. ISBN 9780781728454. تمت أرشفته من الأصل في 2017-01-09. 
  3. ^ British national formulary : BNF 69 (الطبعة 69). British Medical Association. 2015. صفحة 43. ISBN 9780857111562. 
  4. ^ Gad، Shayne Cox (2007). Handbook of Pharmaceutical Biotechnology (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons. صفحة 692. ISBN 9780470117101. تمت أرشفته من الأصل في 2017-01-09. 
  5. ^ "WHO Model List of Essential Medicines (19th List)" (PDF). World Health Organization. April 2015. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 13 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
  6. ^ "Antivenom Serum". International Drug Price Indicator Guide. تمت أرشفته من الأصل في 27 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
  7. ^ Lewis، Danny (11 September 2015). "Why A Single Vial Of Antivenom Can Cost $14,000". Smithsonian. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2017. 
  8. ^ "One step closer to cheaper antivenom". ScienceDaily. 3 September 2015. تمت أرشفته من الأصل في 9 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2017. 
  9. ^ Isbister GK. (2002). "Failure of intramuscular antivenom in Redback spider envenoming". Emerg Med (Fremantle). 14 (4): 436–9. PMID 12534488. doi:10.1046/j.1442-2026.2002.00356.x. 
  10. ^ Bhoite RR، Bhoite GR، Bagdure DN، Bawaskar HS (2015). "Anaphylaxis to scorpion antivenin and its management following envenomation by Indian red scorpion, Mesobuthus tamulus". Indian Journal of Critical Care Medicine. 19 (9): 547–549. doi:10.4103/0972-5229.164807. 
  11. ^ See, for example, the Antivenom Precautions paragraph of the Medication section of James Forster (2006-03-14). "Snake Envenomations, Sea". eMedicine Emergency Medicine (environmental). تمت أرشفته من الأصل في 26 June 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2006. 
  12. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2016.  Link to PDF for full prescribing information, retrieved 11/11/12
  13. ^ Franklin, Deborah, "Potential Treatment For Snakebites Leads To A Paralyzing Test نسخة محفوظة 2014-08-09 على موقع واي باك مشين.", NPR.org, July 31, 2013.
  14. ^ "Universal antidote for snakebite: Experimental trial represents promising step نسخة محفوظة 2014-07-07 على موقع واي باك مشين.", أكاديمية كاليفورنيا للعلوم via علم يوميا, May 28, 2014.