معاداة أمريكا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

معاداة أمريكا (بالإنجليزية:anti-Americanism) أو التمييز ضد الولايات المتحدة (بالإنجليزية:anti-American sentiment)، هي المعارضة أو العداء إتجاه سياسة، ثقافة، مجتمع، اقتصاد، السياسة الخارجية، والدور الدولي للولايات المتحدة كقوة عظمى. الصور النمطية المشتركة عن الأمريكيين تتضمن الاقتراح بأنهم :عدوانيون، متكبرون، جهلة، متخمون، رديئوا الذوق، ماديون، مهووسون بجمع المال، بغيضون بشكل عام.[1]

العالم السياسي بريندون أوكونور من مركز الولايات المتحدة للدراسات يشير إلى أن معاداة الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون معزولة كظاهرة ثابتة، وأن المصطلح نشأ باعتباره تركيبات من القوالب النمطية وأشكال التحيز والانتقادات إتجاه الأميركيين أو الولايات المتحدة، تتطورت إلى إنتقادات سياسية. الباحثة الفرنسية ماري فرانس أنطوانيت تقول أن استخدام المصطلح مبرر في حالة كان يعني المعارضة الممنهجة للولايات المتحدة ككل.[2] المناقشات حول معاداة الولايات المتحدة تفتقر في معظم الحالات إلى تعريف دقيق، مما أدى لاستخدام المصطلح على نطاق واسع وبطريقة انطباعية، مما أدى إلى خلق انطباعات غير دقيقة في كثير من الأحيان اتجاه الكثير من التعابير التي وصفت بأنها معادية للولايات المتحدة.[2]

تأثيل[عدل]

قاموس أكسفورد الإنجليزي يعرف معاداة أميركا بأنها [3]:

«معاداة مصالح الولايات المتحدة»

في النسخة الأولى من قاموس ويبستر الأمريكي (1828) عرَّف مصطلح معاداة الولايات المتحدة بأنه

«معارضة أميركا، أو المصالح الحقيقية لحكومة الولايات المتحدة، معارضة الثورة الأمريكية»

في فرنسا تم استخدام مصطلح (فرنسية: antiaméricanisme) من عام 1948 ودخل اللغة السياسية المتداولة في الخمسينيات.[4]

تفسيرات[عدل]

عالم الاجتماع الأميركي الهنغاري الأصل بول هولاندر وصف العداء لأميركا بأنه "الاندفاع الحثيث لانتقاد المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية، وقيم ومبادئ الولايات المتحدة".[5][6] العالم السياسي الألماني جوزيف يوفه حدد خمسة جوانب كلاسيكية لهذه الظاهرة [7] :

مروجون آخرين لأهمية المصطلح يقولون ان معاداة الولايات المتحدة تمثل تيارا آيديولوجياً متماسكا وخطير، قابل للمقارنة بمعاداة السامية.[8] كما تم وصف المناهضة للولايات المتحدة على أنها محاولة لتأطير عواقب خيارات سياسة الولايات المتحدة الخارجية كدليل على الفشل الأخلاقي الأميركي تحديدا، وليس مجرد الفشل القادم مع خيارات السياسة الخارجية المعقدة لأي قوة عظمى.[9]

بريندون أوكونور علق بأن الدراسات في هذا الموضوع كانت " غير مكتملة و انطباعية "، وهجمات من جانب واحد في كثير من الأحيان تعتبر "معاداة الولايات المتحدة" موقفا غير عقلاني.[2] الأكاديمي الأميركي نعوم تشومسكي، وهو ناقد معروف لسياسة الولايات المتحدة، يقول بأن استخدام المصطلح داخل الولايات المتحدة يتشابه مع الأساليب المستخدمة من قبل الدول الشمولية والديكتاتوريات العسكرية؛ وقارنه بمصطلح " معاداة السوفيتية " الذي استخدمه الكرملين لقمع المنشقين وقال [10]:

«مفهوم "معاداة الولايات المتحدة" مثير للاهتمام، يستخدم نظيره في الدول الشمولية والديكتاتوريات العسكرية. في الاتحاد السوفييتي القديم، نُدد بالمعارضين بأنهم "معادون للسوفييتية". هذا الاستخدام الطبيعي للمصطلح صادر عن أشخاص بغرائز استبدادية متأصلة يريدون تحديد علاقة الدولة بالمجتمع والناس والثقافة. في حين أن الأشخاص الذين يحملون أدنى مفهوم للديمقراطية، يواجهون هذا المصطلح بالسخرية والازدراء»

حاول البعض الاعتراف بكلا الموقفين، فقد جادل الأكاديمي الفرنسي بيير غيرلان أن المصطلح يمثل اتجاهين مختلفين للغاية [11]:

  • واحد يمثل انحيازا منهجياً أو جوهرياً، يستهدف جميع الأميركيين.
  • والآخر هو ردود أنصار سياسات الولايات المتحدة لوصف كل معارض لهم بأنه "معادٍ للولايات المتحدة" في رهان آيديولوجي لتشويه سمعة خصومهم.

يقول غيرلان أن هذه الأنماط المثالية من معاداة الولايات المتحدة تندمج مع بعضها أحياناً، مما يجعل مناقشة الظاهرة صعبة للغاية. وقد اقترح علماء آخرون أن التعميم غير مساعد، وتحديد البلد والفترة الزمنية يحلل المسألة بدقة أكبر.[12] وبالتالي، لا يمكن وصف" المشاعر المعادية للولايات المتحدة "، بأنها نظام أيديولوجي أو معتقد صريح.

على الصعيد العالمي، يبدو أن الزيادات في التصورات المعادية للولايات المتحدة مرتبط بسياسات أو إجراءات معينة.[13] مثل حرب فيتنام وغزو العراق.[14] لهذا السبب، النقاد يقولون بأن المصطلح قد يكون دعائياً أحياناً لرفض أي لوم على الولايات المتحدة بغرض تصويره ووصمه باللا عقلانية.[15]

القرن الثامن والتاسع عشر[عدل]

أطروحة الانحطاط[عدل]

من منتصف إلى أواخر القرن الثامن عشر، ظهرت نظرية بين بعض المثقفين الأوروبيين وهي أن اليابسة في العالم الجديد كانت بطبيعتها أقل شأنا من أوروبا، اقترحت ما سمي بـ" أطروحة الانحطاط " أن الظواهر المناخية والرطوبة والظروف الجوية الأخرى في أميركا أضعفت الرجال جسدياً.[16]

نشأت النظرية مع كونت دي بوفون في كتابه " تاريخ الطبيعة" (1766)، وانضم إليه الكاتب الفرنسي فولتير موافقاً. وأصبح الهولندي كورنيليوس دي باو أحد أشهر مروجيها، وقال دي باو أن العالم الجديد غير صالح للسكن البشري لأن :

«حظه سيئ من الطبيعة وكل ما يحتويه إما منحط أو وحشي، الأرض مليئة بالكائنات المتحللة ومغمورة بالفيضانات والسحالي والثعابين والحشرات. إنني على يقين أن الاستيلاء على العالم الجديد من أعظم المصائب التي حلت على البشرية»

جعلت النظرية من السهل القول بأن البيئة الطبيعية للولايات المتحدة من شأنها أن تمنع إنتاج ثقافة حقيقية. القس الفرنسي الموسوعي غيوم توماس فرانسوا رينال كتب عام 1770 [17]:

«أميركا لم تنتج شاعراً جيداً أو عالم رياضيات قدير، ولا عبقري واحد في أي فن أو علم»

الآباء المؤسسون للولايات المتحدة انتقدوا النظرية وقاموا بتفنيدها، وتبادل بنجامين فرانكلين والفرنسي كونت دي بوفون الرسائل بخصوص هذه المسألة. توماس جيفرسون، الرئيس الثالث للولايات المتحدة، في كتابه ملاحظات على ولاية فيرجينيا (1785) يقول [18]:

«كما لو أن كلا العالمين الجديد والقديم لا يتدفئان بنفس الشمس اللطيفة، كما لو أن التربة من نفس التركيب الكيميائي، أقل قدرة على إنتاج غذاء للحيوان. الحقيقة هي، أن القزم أو شخص من باتاغونيا، الفأر أو الماموث، يستمدون أبعادهم من نفس العصائر الغذائية. لقد حسموا قرارهم بأن العالم القديم أفضل من الجديد قبل أن يروا أي من الحيوانات، ولذلك لا يمكن الوثوق بقرارهم»

أليكساندر هاميلتون كتب في أبحاث الفيدرالية الاصدار الحادي عشر [19]:

« سياسيا وكذلك من الناحية الجغرافية، يمكن تقسيم العالم إلى أربعة أقسام، كل منها مجموعة متميزة من المصالح . لسوء حظ الثلاث الأخرى، فإن أوروبا بأذرعها ومفاوضاتها سواء بالقوة و الاحتيال وبدرجات مختلفة، امتدت سيطرتها على كل من أفريقيا وآسيا وأمريكا وقد شعرنا تباعاً بهيمنتها. تفوق حافظت عليه لفترة طويلة وأغراها باعتبار نفسها سيدة العالم والنظر إلى بقية الجنس البشري كما لو كان خُلق لخدمتها. رجال لطالما أعجبت بهم باعتبارهم فلاسفة متعمقين، أرجعوا لأوروبا التفوق البدني، وأكد بعضهم وقال أن جميع الحيوانات ومعها الجنس البشري، منحطة في أميركا، حتى الكلاب تتوقف عن النباح بعد أن تتنشق الهواء للحظة في غلافنا الجوي. الحقائق دعمت غطرسة هولاء الأوروبيين لفترة طويلة، واجبنا الدفاع عن شرف الجنس البشري بالاخوية الاعتدال. الاتحاد سيمكننا من القيام بذلك، وتفرقنا سيضيف ضحايا آخرين لانتصارات الأوروبيين. ليرفض الأميركيين أن يكونوا وسائل ممارسة العظمة الأوروبية وذلك بالسماح للثلاثة عشرة دولة بالاتحاد في نظام صارم لا ينفصل. لنتفق على إقامة الاتحاد الأميركي العظيم المتفوق على كل قوى النفوذ في المحيط الأطلسي والقادر على إملاء شروط العلاقة بين العالم الجديد والقديم»

دافع ظهور هذه الدعاية كان مرتبط جزئياً بخوف الحكومات الأوروبية من الهجرة الجماعية إلى العالم الجديد.[20] وساهمت في ظهور حالة الفرانكوفوبيا (معاداة الفرنسيين) بين الأميركيين.

الثقافة[عدل]

انتقد بعض الأوروبيين الأمريكيين لافتقارهم إلى "الذوق، الكياسة والحضارة" واعتبروا الشخصية الأميركية "وقحة ومتغطرسة".[2] المؤلفة البريطانية فرانسيس ترولوب في كتابها الآداب المحلية للأميركيين الصادر عام 1832، قالت أن أعظم الفروقات بين إنجلترا وأميركا هو حاجتهم إلى التهذيب، موضحة بأن تلك الممسحة التي أزالت الجوانب الخشنة والوعرة من طبيعة الإنجليز، ليست موجودة ولا يُحلم بها بين الأميركيين.[21] هذا الكتاب أغضب الأميركيين أكثر من أي كتاب أُلف من مراقب أجنبي في كل الأوقات.[22]

كتاب الكابتن الإنجليزي فريدريك ماريات المعنون "يومياتي في أميركا" (1839) أثار جدلاً كذلك، وأحرقت صورة للمؤلف مع كتبه في ميتشغن.[22] رواية الإنجليزي تشارلز ديكنز حياة ومغامرات مارتن تشزلويت، تُعتبر هجاءً قاسياً للحياة الأميركية.[2] بنهاية القرن التاسع عشر، كانت الصورة النمطية عن "الأميركي القبيح، الشره، الواعظ، المزعج، الشوفيني" وجدت لها مكانا ثابتاً في أوروبا.[23]

مثل هذه الأحكام المسبقة متجذرة في ذهنية الأوروبيين، فمفهوم الثقافة الأوروبية الأرقى من "الابتذال الأمريكي" لا يزال حياً إلى اليوم،[2] ، فالفكرة هي أن أوروبا تاريخها أقدم وبالتالي ثقافتها أغنى. برغم التفوق الأميركي في مجالات عدة والتأثير الثقافي الأميركي على الأوروبيين منذ الحرب العالمية الثانية ومابعدها.

السياسة والآيدولوجية[عدل]

واجهت الولايات المتحدة الشابة انتقادات لأسباب سياسية وأيديولوجية. المفكرين والأدباء الأوروبيين الرومانسيين يعادون النظرة التنويرية للعقل ومهووسون بالقومية والتاريخ. الشاعر الألماني نيكولاس ليناو كتب [24]:

« مع غياب مفهوم الأساس، أعتقد أنه بامكاني تحديد طبيعة المؤسسات الأميركية. مانسميه في ألمانيا بوطن الأسلاف، هنا في أميركا هو مجرد خطة تأمين على الممتلكات»

هذه التعليقات متلازمة أخرى للغة الانحطاط، وجاء التركيز على الولايات المتحدة فقط وليس بلدانا بتاريخ مشابه مثل كندا والمكسيك.[24] هاجر ليناو إلى الولايات المتحدة في عام 1833 ووجد أن البلاد لا ترقى إلى مستوى المثل العليا لديه، مما دفعه للعودة إلى ألمانيا في العام التالي. كانت تجربته في الولايات المتحدة الأمريكية موضوعا لرواية بعنوان "تعبت من أمريكا" المؤلفة من زميله الألماني فرديناد كورنبرغر.[25] وهوجمت طبيعة الديمقراطية الأميركية، كانوا يقولون بأن أميركا تفتقر إلى "العاهل، الأرستقراطية، التقاليد الراسخة، والنظام الطبقي الصارم" ووصفوا الديمقراطية الأميركية بالـ"مهزلة" وورموها بالفشل.[26] الثورة الفرنسية، والتي كانت مكروهة من قبل العديد من المحافظين الأوروبيين، أثرت على الولايات المتحدة بفكرة إنشاء الدستور المبني على مبادئ مجردة وعالمية، ولكن تناقض مبادئ دستور الولايات المتحدة مع تاريخ العبودية في أميركا، جلب العديد من الانتقادات. الكاتب البريطاني صمويل جونسون علق عام 1775 قائلاً :

«لماذا نسمع أعلى الصيحات عن الحرية ممن يستعبد الزنوج؟ أنا مستعد لحب كل البشر باستنثاء الأميركيين»

وذلك برغم أن العبودية كانت ممارسة ونشطة في الإمبراطورية البريطانية حتى العام 1833.[27] تعليق صمويل جونسون صدر عام 1775 وهو عام حرب الاستقلال الأمريكية بقيادة جورج واشنطن ضد الإمبراطورية البريطانية، أراد جونسون أن يُظهر تناقض الثوريين الأميركيين باسم الحرية ودفاعهم عن العبودية في ذات الوقت.

القرن العشرين[عدل]

المثقفين[عدل]

أُشتهر عن النمساوي سيغموند فرويد عدائه لكل ماهو أمريكي،[28] برغم أن الولايات المتحدة كانت أكثر بلدان العالم ترحيباً بأطروحات فرويد لفترة وذلك لأسباب متعددة مثل ظهور حركات "علاج العقل" فقد كان المجتمع الأميركي حينها مهووسا بالـ"عقل الباطن" قبل قدوم سيغموند فرويد إلى الولايات المتحدة، التي لم يحبها ولكنه أحب عملتها.[28] الروائي الفرنسي لويس-فرديناند سيلين كانت له تعليقات معادية للولايات المتحدة ومعادية للسامية كذلك. الشاعر النمساوي راينر ماريا ريلكه كتب [29]:

«لم أعد أحب باريس، ويعود ذلك جزئياً لتشويهها وأمركتها لنفسها»

الشيوعيين[عدل]

الاتحاد السوفيتي والدول الشيوعية الأخرى اعتبرت الرأسمالية العدو الأكبر للشيوعية، وحددت الولايات المتحدة كقائدة للدول الرأسمالية. رعى الاتحاد السوفييتي "معاداة الولايات المتحدة" بمختلف الصور والاشكال بين أتباعه وبين "الرفاق المسافرين" حتى زواله في عام 1991.

مراجع[عدل]

  1. ^ William Russell Melton. The new American expat: thriving and surviving overseas in the post-9/11 world. (Intercultural Press 2005. p. XIX.)
  2. أ ب ت ث ج ح O'Connor, Brendan: "A Brief History of Anti-Americanism from Cultural Criticism to Terrorism", Australasian Journal of American Studies, July 2004, pp. 77–92
  3. ^ "anti-American: definition of anti-American in Oxford dictionary (British & World English)". Oxforddictionaries.com. 2014-08-11. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2014. 
  4. ^ Roger, Phillipe. The American Enemy: The History of French Anti-Americanism, introductory excerpt, University of Chicago Press, 2005. نسخة محفوظة 29 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Hollander, Paul The Politics of Envy, The New Criterion, November 2002. Retrieved 29 April 2007. نسخة محفوظة 04 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Jay Nordlinger, Hollander’s Clear Eye, 22 July 2004, National Review Online. نسخة محفوظة 18 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Mead، Walter Russell (May–June 2006). "Through Our Friends' Eyes – Defending and Advising the Hyperpower". [[الشؤون الخارجية (مجلة)|]]. تمت أرشفته من الأصل في 05 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2008.  Review of Josef Joffe's Überpower: The Imperial Temptation of America.
  8. ^ Markovits، Andrei S. "European Anti-Americanism (and Anti-Semitism): Ever Present Though Always Denied". Jerusalem Center for Public Affairs. 
  9. ^ Kagan, Robert. Of Paradise and Power: America and Europe in the New World Order (2003)
  10. ^ "On Violence and Youth – Noam Chomsky interviewed by Pepi Leistyna and Stephen Sherblom". chomsky.info, quoting Harvard Educational Review, Vol. 65, No. 2, Summer 1995 Fall 1994. تمت أرشفته من الأصل في 9 January 2008. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2008. 
  11. ^ "Pierre Guerlain, ''A Tale of Two Anti-Americanisms'' (European Journal of American Studies 2007)". Ejas.revues.org. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2012. 
  12. ^ Katzenstein, Peter and Robert Keohane. "Conclusion: Anti-Americanisms and the Polyvalence of America", in Anti-Americanisms in World Politics, Katzenstein and Keohane, eds., Ithaca: Cornell University Press, 2006 (forthcoming). نسخة محفوظة 03 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Rodman, Peter W. The world’s resentment, The National Interest, Washington D.C., vol. 601, Summer 2001 نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Documenting the Phenomenon of Anti-Americanism By Nicole Speulda, The Princeton Project on National Security, Princeton University, 2005
  15. ^ O'Connor, Brendan, op. cit., p 78: "... Cold War (1945–1989) ... In this period the false and disingenuous labeling of objections to American policies as ‘anti-Americanism’ became more prominent."
  16. ^ Grantham، Bill (Summer 2003). "Brilliant Mischief: The French on Anti-Americanism". World Policy Journal. 20 (2). تمت أرشفته من الأصل في 30 April 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  17. ^ James W. Ceaser (1997). Reconstructing America: The Symbol of America in Modern Thought. Yale U.P. صفحة 26. Note: Ceaser writes in his endnote to this sentence (p. 254), that "...in later editions of his work, Raynal exempted North America, but not South America, from this criticism". 
  18. ^ Lee Alan Dugatkin (2012). "Thomas Jefferson Defends America With a Moose". Slate. اطلع عليه بتاريخ Dec 28 2014. 
  19. ^ "The Federalist No. 11". Constitution Society. 2014. اطلع عليه بتاريخ Dec 28 2014. 
  20. ^ Brendan O'Connor, Anti-Americanism – Historical Perspectives, p.8 Brendan O'Connor, Anti-Americanism – Historical Perspectives, p.8 نسخة محفوظة 09 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Fanny Trollope (2004). Domestic Manners of the Americans. Kessinger Publishing. صفحة 21. ISBN 978-1-4191-1638-4.  ISBN 1-4191-1638-X, ISBN 978-1-4191-1638-4
  22. أ ب David Frost and Michael Shea (1986) The Rich Tide: Men, Women, Ideas and Their Transatlantic Impact. London, Collins: 239
  23. ^ Schama، Simon (10 March 2003). "The Unloved American". The New Yorker. تمت أرشفته من الأصل في 19 June 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2008. 
  24. أ ب James W. Ceaser (2003). "A genealogy of anti-Americanism". The Public Interest. اطلع عليه بتاريخ Dec 28 2014. 
  25. ^ The Reader's Encyclopedia (1974) edited by William Rose Bennet: 556
  26. ^ Judy Colp Rubin (2004). "The Five Stages of Anti-Americanism". Foreign Policy Research Institute. اطلع عليه بتاريخ Dec 30 2014. 
  27. ^ Simon Schama (2006). New York Times http://query.nytimes.com/gst/fullpage.html?res=9C05EFDA113EF937A35755C0A9609C8B63&sec=&spon=&pagewanted=2. اطلع عليه بتاريخ Dec 30 2014.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  28. أ ب DANIEL AKST (2009). "One Hundred Years of Freud in America". Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ Dec 30 2014. 
  29. ^ C. Vann Woodward (1992). The Old World's New World. صفحة 34.