هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

معاداة الروس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لوحة بريشة الرسامة لينا هادس عن الصور النمطية الشائعة بين الأجانب تجاه الروس[1]
رسم من مجلة "بوك" الهزلية يصور شخص روسي وحوله شخصيات من بلدان مختلفة في ضوء البوغروم في كيشنيف (أبريل 1903) - 17 يونيو 1903

معاداة الروس أو كراهية الروس (الروسوفوبيا) هو الخوف من أو كراهية روسيا أو الروس أو الثقافة الروسية أو كليهما معًا.[2] توجد هناك العديد من العبارات المبتذلة حول الثقافة الشعبية الروسية. تطورت الكثير من هذه الصور النمطية في العالم الغربي بعد فترة الحرب الباردة،[3][4] واستخدمت في المقام الأول كأدوات في الحرب السياسية ضد الاتحاد السوفيتي. لا يزال من الممكن ملاحظة بعض هذه التحيزات ضمن نقاشات العلاقات مع روسيا.[5] توصف الصورة السلبية الممثلة لروسيا والروس بشكل عام ضمن الثقافة الشعبية المعاصرة بكونها وظيفية، إذ تستخدم هذه الصور النمطية من أجل إعادة هيكلة الصورة الواقعية، مثل خلق صورة وهمية للعدو كعذر أو لأسباب توضيحية.[6][7][8][9] كثيرًا ما تعرضت هوليوود للنقد نتيجة تمثيلها المفرط والمستمر للروس بدور الأشرار في الأفلام والأعمال السينمائية.[10][11][12][13]

على الجانب الآخر، يتعرض القوميون الروس والمدافعون عن السياسة الروسية للنقد نتيجة استخدامهم مزاعم «الروسوفوبيا» كشكل من البروباغندا لمواجهة النقد الذي تتعرض له روسيا.[14][15]

الإحصائيات[عدل]

في شهر أكتوبر من عام 2014، أعلنت منظمة غالوب الدولية تبعًا للتصويت الذي قامت به أن العداء تجاه الروس كان قويًا إلى حدٍّ ما ضمن أوروبا والغرب بشكل عام. ووجدت أن روسيا كانت الأقل شعبية بين مجموعة الدول الصناعية الثمانية حول العالم. كانت نسبة السكان ذوي النظرة «السلبية جدًا» تجاه روسيا 73% في جمهورية كوسوفو، و62% في فنلندا، و57% في النرويج، و42% في جمهورية التشيك، وسويسرا، و37% في ألمانيا و32% في الدنمارك وبولندا و23% في أستونيا. بشكل عام، كانت نسبة المشاركين في الاستطلاع ممن امتلكوا نظرة إيجابية تجاه روسيا 31% فقط.[16][17][18]

تبعًا لاستطلاع قام به مركز بيو للأبحاث، ساءت المواقف تجاه روسيا ضمن معظم البلدان خلال اضطرابات 2014 الموالية لروسيا في أوكرانيا. بين عامي 2013 و2014، ارتفع متوسط المواقف السلبية في أوروبا من 54% إلى 75%، ومن 43% إلى 72% في الولايات المتحدة. كما ارتفعت نسبة المواقف السلبية في منطقة الشرق الأوسط بالمقارنة مع عام 2013، كما هو الحال في أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا.[19]

هناك سؤال حول ما إذا ساهمت المواقف السلبية تجاه روسيا أو النقد المتكرر للحكومة الروسية في الإعلام الغربي في تطور موقف سلبي تجاه المواطنين الروس والثقافة الروسية. في مقال نشرته صحيفة الغارديان، يدّعي الأكاديمي البريطاني بيير روبنسون أن «الحكومات الغربية في الواقع تنخرط في الكثير من الأحيان في البروباغندا التي تنطوي على المبالغة والتجاوز والتضليل».[20] في استطلاع أقيم عام 2012، بلغت نسبة المهاجرين الروس في الاتحاد الأوروبي الذين أشاروا إلى تعرضهم لجرائم كراهية ذات دوافع عنصرية 5%، وهي أقل من المتوسط البالغ 10% الذي ذكرته عدة مجموعات من المهاجرين والأقليات العرقية في الاتحاد الأوروبي.[21] نسبة 17% من المهاجرين الروس ضمن الاتحاد الأوروبي قالوا إنهم كانوا ضحايا لجرائم خلال الـ 12 شهرًا الماضية، مثل السرقة والتهجم والتخويف والمضايقات، مقارنة بنسبة 24% حسبما ذكرته عدة مجموعات من المهاجرين والأقليات العرقية.[22]

تاريخ[عدل]

في 19 أكتوبر من عام 1797، استلمت حكومة المديرين الفرنسية ملفًا من الجنرال البولندي ميشال سوكولنيكي بعنوان «نظرة عامة على روسيا». عرف ذلك فيما بعد بـ «وصية بيتر الأعظم» ونشرت لأول مرة عام 1812 خلال فترة الحروب النابليونية، حسب كتاب تشارلز لويس ليزور الشهير بعنوان: «تقدم القوى الروسية» فإن تلك كانت وصية نابليون الأول، الذي أمر بنشر سلسلة من المقالات التي تظهر أن «أوروبا في طريقها الحتمي لتصبح غنيمة لروسيا».[23][24] استمرت البروباغندا ضد روسيا في الفترة التي تلت الحروب النابليونية من قبل صديق نابليون دومينيك جورج فريدريك دو برات، والذي صوّر روسيا ضمن سلسلة من كتبه على أنها «مستبدة» و«آسيوية» ومتعطشة لحكم أوروبا.[25] كتب الفيلسوف الفرنسي جوزيف دو مايستر جملته الشهيرة بالعودة إلى القوانين الدستورية الروسية الجديدة عام 1811: «كلّ أمة تحظى بالحكومة التي تستحقها».[26][27]

في الفترة ما بين عامي 1815 و1840، بدأ الإعلاميون البريطانيون بالتذمر حول التحفظ الشديد لروسيا وجهودها لوقف أو عكس الإصلاحات.[28] تنامت المخاوف حول مخططات روسيا لقطع الاتصالات بين بريطانيا والهند ونيتها باحتلال أفغانستان في سبيل تحقيق ذلك الهدف. أدى ذلك إلى ظهور السياسات البريطانية المعروفة بـ «اللعبة الكبرى» لوقف التمدد الروسي في آسيا الوسطى. خلص المؤرخون ذوو الوصول إلى الأرشيفات الروسية إلى أن روسيا لم تمتلك أي خطط بخصوص الهند، كما أقرت روسيا بذلك مرارًا وتكرارًا.[29]

في عام 1867، قدم الشاعر الروسي فيودور إيفانوفيتش تيوتشيف، الدبلوماسي وعضو مكتب وصي العرش الروسي مصطلح «الروسوفوبيا» في رسالته إلى ابنته آنا أكساكوفا في 20 سبتمبر من عام 1867، والتي قصد بها عددًا من الليبراليين الروس الموالين للغرب الذين يظهرون بأنهم كانوا فقط يتبعون مبادئهم الليبرالية، فطوروا مواقف سلبية تجاه بلدهم ودائمًا ما اتخذوا الموقف الموالي للغرب والمعادي لروسيا، بغض النظر عن أي تغييرات تحصل في المجتمع الروسي أو حتى موقف الغرب منهم في حال غيروا مواقفهم.[30] رأى تيوتشيف أن الموقف العدائي للروس من قبل الغرب هو نتيجة سوء فهم حاصل بسبب الفروقات الحضارية بين الغرب والشرق.[31] وبكونه متمسكًا بالقومية السلافية، اعتقد أن المهمة التاريخية للشعوب السلافية هي التوحد ضمن إمبراطورية روسية تضم القوميين السلافيين والمسيحيون الأرثوذكس من أجل حفظ هويتهم السلافية ومنع التّحلل الثقافي؛ كما يشير في كلماته إلى بولندا، تلك الدولة السلافية والكاثوليكية المُشار إليها في الأدب كـ «يهوذا» بين السلافيين.[32] عاد المصطلح إلى القواميس السياسية للاتحاد السوفيتي في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي. أرجعت أعمال لاحقة قام بها أكاديميون روس مثل إيغور شافرافيتش انتشار كراهية الروس إلى الصهاينة.[15]

في عام 1843، نشر ماكي دو كوستين كتابه باهر النجاح المؤلف من أربعة مجلدات «روسيا في العام 1839». عرضت رواية كوستين فرنسا على أنها مكان حيث «تكون قشرة الحضارة الأوروبية أرق من الوثوق بها». حظي الكتاب بنجاح كبير لدرجة صدور عدة نسخ رسمية ومقرصنة له من بعده، بالإضافة إلى نسخ مترجمة ومضغوطة إلى كل من الألمانية والهولندية والإنجليزية. بيعت نحو 200 ألف نسخة مع حلول العام 1846.[33]

كتب الاقتصادي البريطاني المؤثر جون مينارد كينز آراءً مثيرة للجدل حول روسيا، مثل أن الظلم المتأصل في البلاد، والذي يعود بجذوره إلى الثورة الحمراء، لربما كان حصيلة توحّش الطبيعة الروسية، كما ينسب القسوة والغباء إلى الطغيان الحاصل في كل من روسيا القديمة (القيصرية) وروسيا الحديثة (السوفيتية).[34]

خلال ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، نظر أدولف هتلر والحزب النازي إلى الاتحاد السوفيتي على أنه شعب من السلافيين يقودهم حُكّام يهود بلاشفة.[35]

يصرح هتلر في كتابه «كفاحي» باعتقاده بأن دولة روسيا كانت نتيجة عمل عناصر ألمانية فيها وليس السلافيين، إذ يقول:

«هناك يبدو القدر توّاقًا ليعطينا علامة منه. عبر تسليم روسيا للبلشيف الذي سرق منها المبدعين الذين كانوا أساس وعماد البلاد. إن تنظيم الدولة الروسية لم يكن نتيجة القدرات السياسية للسلافيين في روسيا، بل كان مثالًا ممتازًا لمدى فعالية تنظيم الدولة للعنصر الألماني، ضمن عرقٍ أقلّ شأنًا».[36]

دعت خطة نازية سريعة عرفت بـ «جنرالبلان أوست» وتعني (الخطة الرئيسية للشرق) إلى استعباد أو طرد أو إبادة معظم الشعوب السلافية في أوروبا.

مات قرابة الـ 2.8 مليون من أسرى الحرب السوفيت نتيجة الجوع وسوء المعاملة أو الإعدامات خلال 8 شهور فقط بين عامي 1941 و1942.[37]

في 13 يوليو عام 1941، بعد 3 أسابيع من عملية بارباروسا (اجتياح ألمانيا النازية للاتحاد السوفيتي)، توجه قائد الجيش النازي هاينريش هيملر مخاطبًا مجموعة من رجال جيشه قائلًا:

«هذه معركة أيديولوجية وصراع بين الأعراق. هنا في قلب الصراع تقف الاشتراكية الوطنية: أيديولوجيا مبنية على قيمة أصولنا الجرمانية الشمالي أوروبية.. بينما على الجانب الآخر يقف شعبٌ من 180 مليون شخص من مختلف الأعراق، لديهم أسماءٌ صعبة اللفظ، ببنية جسدية تجعلك تطلق النار على أي منهم دون شفقة أو رحمة. هؤلاء الوحوش الذين يعذبون كل سجين ورجلٍ جريح من طرفنا يمر أمامهم، لا تعاملوهم بإحسان، وسترون ذلك بأنفسكم. هؤلاء الأشخاص التحموا من قبل اليهود ضمن ديانة واحدة وأيديولوجيا واحدة أطلقوا عليها اسم البلشفية. أيها الرجال، عندما تقاتلون هناك في الشرق، فأنتم تقدمون على الصراع ضد أشباه البشر، وأعراق دونية ظهرت ذات يومٍ تحت مسمى «الهون»، ومرة أخرى قبل ألف عام حين حكم الملك هنري وأوتو الأول تحت اسم «المجر»، ومرة أخرى تحت اسم التتار، ومرة أيضًا تحت اسم جنكيز خان والمغول. هم يظهرون اليوم باسم الروس تحت غطاءٍ سياسي يدعى البلشفية[38]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Художник Елена Хейдиз и ее цикл «Химеры», возмутивший шовинистов", Radio Liberty, Russian edition, May 7, 2008 نسخة محفوظة 17 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Russophobia". thefreedictionary.com. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. 
  3. ^ "Envoy complains Britons mistreat Russians". Reuters. July 8, 2007. مؤرشف من الأصل في February 21, 2008. اطلع عليه بتاريخ July 30, 2007. 
  4. ^ Steele، Jonathan (June 30, 2006). "The west's new Russophobia is hypocritical - and wrong". The Guardian. مؤرشف من الأصل في March 2, 2007. 
  5. ^ Forest، Benjamin؛ Johnson، Juliet؛ Till، Karen (September 2004). "Post-totalitarian national identity: public memory in Germany and Russia" (PDF). Social & Cultural Geography. Taylor & Francis. 5 (3): 357–380. doi:10.1080/1464936042000252778. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 يوليو 2018. 
  6. ^ Macgilchrist، Felicitas (January 21, 2009). "Framing Russia: The construction of Russia and Chechnya in the western media". Europa-Universitat Viadrina Frankfurt (Oder). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2015. 
  7. ^ Le، E´lisabeth (2006). "Collective Memories and Representations of National Identity in Editorials: Obstacles to a renegotiation of intercultural relations" (PDF). Journalism Studies. 7 (5): 708–728. doi:10.1080/14616700600890372. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. 
  8. ^ Mertelsmann، Olaf. "How the Russians Turned into the Image of the 'National Enemy' of the Estonians" (PDF). Estonian National Museum. مؤرشف من الأصل (PDF) في May 24, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 14, 2012. 
  9. ^ Luostarinen، Heikki (May 1989). "Finnish Russophobia: The Story of an Enemy Image". Journal of Peace Research. 26 (2): 123–137. JSTOR 423864. doi:10.1177/0022343389026002002. 
  10. ^ Khruscheva، Nina (August 27, 2014). "As if things weren't Badenov: Even in good times, Russians are villains in Hollywood". Reuters. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2017. 
  11. ^ Kurutz، Steven (January 17, 2014). "Russians: Still the Go-To Bad Guys". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ January 18, 2014. 
  12. ^ Queenan، Joe (November 14, 2014). "Comrades in arms: why big-screen bad guys are always Russian". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2019. 
  13. ^ Donald، Ella (July 28, 2017). "From Russia, With Love: the Sudden Resurgence of the Soviet Villain". فانيتي فير. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. 
  14. ^ Umland، Andreas (January 21, 2016). "The Putinverstehers' Misconceived Charge of Russophobia: How Western Apology for the Kremlin's Current Behavior Contradicts Russian National Interests". Harvard International Review. مؤرشف من الأصل في November 11, 2016. اطلع عليه بتاريخ November 11, 2016. 
  15. أ ب Darczewska، Jolanta؛ Żochowsky، Piotr (October 2015). "Russophobia in the Kremlin's strategy: A weapon of mass destruction" (PDF). Point of View. OSW Centre for Eastern Studies (56). ISBN 978-83-62936-72-4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ November 11, 2016. 
  16. ^ Helsingin Sanomat, October 11, 2004, International poll: Anti-Russian sentiment runs very strong in Finland. Only Kosovo has more negative attitude
  17. ^ World Doesn't Like Russia or the U.S., Survey Shows, Moscow Times, October 13, 2014
  18. ^ "Survey: Respondents' Views on Other Countries Shift or Remain Static". Transatlantic Trends. مؤرشف من الأصل في December 14, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2015. 
  19. ^ "Russia's Global Image Negative amid Crisis in Ukraine". Pew Research Center. 2014-07-09. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ April 1, 2015. 
  20. ^ Robinson، Piers (August 2, 2016). "Russian news may be biased – but so is much western media". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2019. 
  21. ^ Pressrelase and Fact sheet for the study "Hate crime in the European Union" by EU Fundamental Rights Agency November 2012 نسخة محفوظة 21 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ EU-MIDIS, European Union Minorities and Discrimination Survey: Minorities as Victims of crime (PDF). European Union Agency for Fundamental Rights. 2012. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 20, 2016. 
  23. ^ Neumann، Iver B. (2002). المحرر: Müller، Jan-Werner. Europe's post-Cold War memory of Russia: cui bono?. Memory and power in post-war Europe: studies in the presence of the past. Cambridge University Press. صفحة 132. ISBN 978-0-5210-0070-3. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. 
  24. ^ McNally، Raymond T. (April 1958). "The Origins of Russophobia in France: 1812-1830". American Slavic and East European Review. 17 (2): 173–189. JSTOR 3004165. doi:10.2307/3004165. 
  25. ^ Neumann (2002), p. 133.
  26. ^ Latham، Edward (1906). Famous Sayings and Their Authors: A Collection of Historical Sayings in English, French, German, Greek, Italian, and Latin. Swan Sonnenschein. صفحة 181. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. 
  27. ^ Bartlett's Roget's Thesaurus. Little Brown & Company. 2003. ISBN 9780316735872. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2016. 
  28. ^ John Howes Gleason, The Genesis Of Russophobia In Great Britain (1950) pp 16-56.
  29. ^ Barbara Jelavich, St. Petersburg and Moscow: Tsarist and Soviet Foreign Policy, 1814–1974 (1974) p 200
  30. ^ Ширинянц А.А., Мырикова А.В. «Внутренняя» русофобия и «польский вопрос» в России XIX в. Проблемный анализ и государственно-управленческое проектирование. № 1 (39) / том 8 / 2015. С. 16
  31. ^ Ширинянц А.А., Мырикова А.В. «Внутренняя» русофобия и «польский вопрос» в России XIX в. Проблемный анализ и государственно-управленческое проектирование. № 1 (39) / том 8 / 2015. С. 15
  32. ^ Odesskii، Mikhail Pavlovich (2015). Антропология культуры (باللغة الروسية) (الطبعة 3rd). LitRes. صفحات 201–202. ISBN 978-5-457-36929-0. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ October 20, 2016. 
  33. ^ Fisher, David C. "Russia and the Crystal Palace 1851" in Britain, the Empire, and the World at the Great Exhibition of 1851 ed. Jeffery A. Auerbach & Peter H. Hoffenberg. Ashgate, 2008:pp. 123-124.
  34. ^ A Short View of Russia, Essays in Persuasion, (London 1932) John Maynard Keynes, 297-312 نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Müller, Rolf-Dieter, Gerd R. Ueberschär, Hitler's War in the East, 1941–1945: A Critical Assessment, Berghahn Books, 2002, (ردمك 1-57181-293-8), page 244
  36. ^ Adolf Hitler, Mein Kampf, Volume One - A Reckoning, Chapter XIV: Eastern Orientation or Eastern Policy
  37. ^ Adam Jones (2010), Genocide: A Comprehensive Introduction (2nd ed.), p.271. – Next to the Jews in Europe," wrote Alexander Werth,' "the biggest single German crime was undoubtedly the extermination by hunger, exposure and in other ways of . . . Russian war prisoners." The murder of at least 3.3 million Soviet POWs is one of the least-known of modern genocides; there is still no full-length book on the subject in English. It also stands as one of the most intensive genocides of all time: "a holocaust that devoured millions," as Catherine Merridale acknowledges. The large majority of POWs, some 2.8 million, were killed in just eight months of 1941–42, a rate of slaughter matched (to my knowledge) only by the 1994 Rwanda genocide."
  38. ^ Stein، George H (1984). The Waffen SS: Hitler's Elite Guard at War, 1939–1945. Ithaca, NY: Cornell University Press. صفحة 126. ISBN 978-0-8014-9275-4. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019.