معارك ليكسينغتون وكونكورد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معارك ليكسينغتون
جزء من حرب الثورة الامريكية
Battle of Lexington, 1775.png
رومانسية (فن) تصوير القرن التاسع عشر لمعركة ليكسينغتون
معلومات عامة
التاريخ 19 أبريل 1775; منذ 244 سنة (1775-04-19
البلد
Flag of Canada (Pantone).svg
كندا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع مقاطعة ميدلسكس, ماساشوستس, خليج مقاطعة ماساشوستس
Lexington: 42°26′58.7″N 71°13′51.0″W / 42.449639°N 71.230833°W / 42.449639; -71.230833 (Lexington)إحداثيات: 42°26′58.7″N 71°13′51.0″W / 42.449639°N 71.230833°W / 42.449639; -71.230833 (Lexington)
Concord: 42°28′08.54″N 71°21′02.08″W / 42.4690389°N 71.3505778°W / 42.4690389; -71.3505778 (كونكورد)
النتيجة انتصار أمريكي استراتيجي
المتحاربون
خليج ماساشوستس  بريطانيا العظمى
القادة
جون باركر (عسكري أمريكي)
جيمس باريت  [لغات أخرى] 
John Buttrick
جون روبنسون
ويليام جوستين
جوزيف ارين
Isaac Davis 
Francis Smith
John Pitcairn (ج ح)
Hugh Percy
القوة
Lexington: 77[1]
Concord: 400[2]
End of Battle: 3,960[3]
Departing Boston: 700[4]
Lexington: 400[5]
Concord: 100[6]
End of Battle: 1,500[7]
الخسائر
49 killed
39 wounded
5 missing[8]
73 killed
174 wounded
53 missing[8]

كانت معارك ليكسينغتون وكونكورد أول ارتباطات عسكرية للحرب الثورية الأمريكية. [9] تم خوض المعارك في 19 أبريل ، 1775 في مقاطعة ميدلسكس ، مقاطعة خليج ماساتشوستس ، داخل مدن ليكسينغتون ، كونكورد ، لينكولن ، مينوتومي (أرلينغتون الحالية) ، وكامبريدج. كانت علامة على اندلاع نزاع مسلح بين مملكة بريطانيا العظمى ومستعمراتها الثلاث عشرة في أمريكا.

في أواخر 1774 ، تبنى قادة المستعمرات حكام سوفولك في مقاومة التعديلات التي أجريت على حكومة ماستشوسيتس الاستعمارية من قبل البرلمان البريطاني في أعقاب حفل شاي بوسطن. ورد التجمع الاستعماري بتشكيل حكومة باتريوت المؤقتة المعروفة باسم مؤتمر مقاطعة ماساشوستس ودعوة ميليشيات محلية للتدرب على الأعمال العدائية المحتملة. مارست الحكومة الاستعمارية السيطرة الفعالة على المستعمرة خارج بوسطن التي تسيطر عليها بريطانيا. رداً على ذلك ، أعلنت الحكومة البريطانية في فبراير 1775 أن ولاية ماساشوسيتس تمر بحالة من التمرد.

حوالي 700 من أفراد الجيش النظامي البريطاني في بوسطن ، تحت قيادة اللفتنانت كولونيل فرانسيس سميث ، تلقوا أوامر سرية للقبض على وتدمير الإمدادات العسكرية الاستعمارية التي تم تخزينها بواسطة ميليشيا ماساشوسيتس في كونكورد. من خلال جمع المعلومات الاستخبارية الفعال ، تلقى قادة باتريوت كلمة قبل أسابيع من الرحلة الاستكشافية بأن إمداداتهم قد تكون في خطر ونقلوا معظمهم إلى مواقع أخرى. في الليلة السابقة للمعركة ، تم إرسال تحذير من البعثة البريطانية بسرعة من بوسطن إلى المليشيات في المنطقة من قبل عدة فرسان ، بما في ذلك بول ريفير وصموئيل بريسكوت ، مع معلومات حول الخطط البريطانية. الطريقة الأولى لوصول الجيش عن طريق المياه كانت موضحة من كنيسة الشمال القديمة في بوسطن إلى تشارلزتاون باستخدام الفوانيس للتواصل "واحد إذا كان براً ، اثنين إذا كان بحرا".

أُطلقت الرصاصات الأولى عند شروق الشمس في ليكسينغتون. وقُتل ثمانية من رجال الميليشيات، بما في ذلك الملازم روبرت مونرو، ثالث قائد لهم، بينما تكبّد البريطانيون إصابة واحدة فقط. كان عدد البريطانيين يفوق عدد الميليشيات مما أجبرهم على التراجع، وتقدّمت القوات النظامية نحو كونكورد، حيث انقسموا إلى فرق للبحث عن الإمدادات. عند الجسر الشمالي في كونكورد، اشتبك حوالي 400 من رجال الميليشيات مع 100 عنصر من ثلاث فرق تابعة لقوات الملك في حوالي الساعة 11:00 صباحًا، مما أسفر عن خسائر في كلا الجانبين. تراجعت القوات النظامية الأقل عددًا هن الجسر وانضمّت إلى القوة الرئيسية للقوات البريطانية في كونكورد.

بدأت القوات البريطانية مسيرة العودة إلى بوسطن بعد استكمال بحثها عن الإمدادات العسكرية، واستمر وصول المزيد من رجال الميليشيات من البلدات المجاورة. وقع إطلاق النار مرةً أخرى بين الجانبين واستمرّ طوال اليوم، بينما سارت القوات النظامية باتجاه بوسطن. عند العودة إلى ليكسينغتون، أُنقذت حملة المقدم سميث من خلال تقديم التعزيزات بقيادة العميد هيو بيرسي، الذي أصبح دوق نورثمبرلاند لاحقًا، وهو لقب مجاملة أصبح في يومنا الحاضر إيرل بيرسي. سارت القوّة المشتركة المكوّنة من حوالي 1700 رجل إلى بوسطن تحت نيران كثيفة في انسحابٍ تكتيكي ووصلت في النهاية بسلامة إلى تشارلزتاون. ثم حاصرت الميليشيات الكثيفة الطرق البرية الضيّقة المؤدّية إلى تشارلزتاون وبوسطن، وبدأت حصار بوسطن. يصف رالف والدو إمرسون الطلقة الأولى التي أطلقها الوطنيون على الجسر الشمالي في قصيدته «ترنيمة كونكورد» بأنها «الطلقة التي سُمعت حول العالم».[10]

خلفيتها[عدل]

أُطلق على فرقة مشاة الجيش البريطاني «المعاطف الحمراء» وأحيانًا أخرى «الشياطين» من قبل المستعمرين. احتلوا بوسطن منذ عام 1768، ودعمتهم القوات البحرية وقوات المارينز لفرض ما أطلق عليه المستعمرون «القرارات التي لا تُطاق»، والتي أقرّها البرلمان البريطاني لمعاقبة مقاطعة خليج ماساتشوستس على حادثة حفلة شاي بوسطن وغيرها من أعمال العصيان.

كان الجنرال توماس غيج هو الحاكم العسكري لولاية ماساتشوستس والقائد الأعلى للقوات العسكرية البريطانية التي يبلغ عددها نحو 3000 جندي متمركزين في بوسطن. لم يكن لديه أي سيطرة على ماساتشوستس خارج بوسطن، حيث أدى تنفيذ القوانين إلى زيادة التوترات بين أغلبية اليمينيين الوطنيين والأقلية الموالية لبريطانيا. كانت خطة غيج هي تجنّب الصراع عن طريق التخلّص من الإمدادات العسكرية التي بحوزة ميليشيات اليمين باستخدام الغارات الصغيرة والسرية والسريعة. أدى هذا الكفاح من أجل الإمدادات إلى نجاح بريطاني واحد، وإلى نجاحات عديدة للوطنيين في سلسلة من النزاعات غير الدموية المعروفة باسم «إنذار البارود». اعتبر غيج نفسه صديقًا للحرية وحاول فصل واجباته كحاكمٍ للمستعمرة، وكجنرال لقوّة احتلال. وصف إدموند بيرك علاقة غيج المتضاربة مع ماساتشوستس بقوله في البرلمان: «إن الرجل الإنجليزي هو آخر شخص مناسب على الأرض لإقناع رجلٍ إنجليزيٍ آخر بالعبودية».

كان المستعمرون يشكلون الميليشيات منذ بدايات الاستيطان الاستعماري بهدف صدّ هجمات الهنود. شهدت هذه القوات أيضًا نشاطًا في الحرب الفرنسية والهندية بين عامي 1754 و1763 عندما قاتلوا إلى جانب القوات النظامية البريطانية. بموجب قوانين جميع المستعمرات في نيو إنجلاند، كانت جميع المدن ملزمةً بتشكيل فرق الميليشيا التي تتألّف فقط من الذكور الذين يبلغون من العمر 16 عامًا فما فوق (كانت هناك عفوٌ يشمل بعض الفئات)، ويجب على المدن ضمان تسليح الأعضاء تسليحًا مناسبًا. كانت ميليشيات ماساتشوستس تخضع رسميًا لسلطة حكومة المقاطعة، لكن فرق الميليشيات في جميع أنحاء نيو إنجلاند انتخبت ضباطها. أقدم غيج على حلّ حكومة المقاطعة فعليًا وفقًا لأحكام قانون حكومة ولاية ماساتشوستس، واستخدم المستعمرون هذه الروابط القائمة بموجب مؤتمر مقاطعة ماساتشوستس بغرض مقاومة التهديد العسكري البريطاني.

مصادر[عدل]

  1. ^ The exact number of militia on the Lexington common when the clash occurred is a matter of debate. Coburn, p. 165–67, identifies 77 individuals by name who mustered for the encounter, but he also notes that no official roll was ever submitted to the Provincial Congress. Fischer, pp. 400, 183, cites contemporaneous accounts and those of other historians that put the number between 50 and 70 militia, but notes that Sylvanus Wood, in an account taken 50 years later, recalled only counting 38 militia.
  2. ^ Chidsey, p. 29, estimates the colonial force at 500 by the time the confrontation occurred at the North Bridge. Coburn, pp. 80–81, counts about 300 specifically, plus several uncounted companies.
  3. ^ The peak strength of militias that massed around the British column on April 19 is uncertain. Many of the militiamen who joined the battle at various locations during the day continued to follow the British column all the way to Charlestown, but some also dropped out and returned home. Coburn located muster rolls for 79 militia and minute companies engaged that day, listing 3,960 officers and soldiers in all. But there are no tallies for six of these companies, and some units known to be present during the day (such as the Lincoln militia company) are not included at all.
  4. ^ Chidsey, p. 6. This is the total size of Smith's force.
  5. ^ Coburn, p. 64. This force is six light infantry companies under Pitcairn.
  6. ^ Coburn, p. 77 and other sources indicate "three companies". Chidsey, p. 28 gives a company size "nominally of 28".
  7. ^ Coburn, p. 114 gives the size of Percy's force at 1,000. This count reflects that estimate plus the departing strength, less casualties.
  8. أ ب Chidsey, p. 47, cites all casualty figures except missing-in-action. Coburn, pp. 156–59, cites by town and name the American losses, and by company the British losses, including missing-in-action (from Gage's report). Chidsey, Coburn, and Fischer disagree on some American counts: Chidsey and Fischer count 39 wounded, Coburn says 42. Fischer, pp. 320–21, also records 50 American killed-in-action, in contrast to Chidsey and Coburn's 49.
  9. ^ معارك ليكسينغتون وكونكورد, pp. 2, 272-273. A controversial interpretation holds that the Battle of Point Pleasant on October 10, 1774 in what is now West Virginia was the initial military engagement of the Revolutionary War, and a 1908 United States Senate resolution designating it as such. However, few historians subscribe to this interpretation, even in West Virginia.[1] نسخة محفوظة 22 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Captain Parker's Company of Militia". The Lexington Minute Men (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2018.