معاهدة بريطانية أمريكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المعاهدة البريطانية الأمريكية [1]هي اتفاق متعدد الأطراف للتعاون في عملية استخبارات الإشارات بين أستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. يُعرف تحالف العمليات الاستخباراتية أيضًا باسم تحالف الخمس أعين.[2][3][4][5][6] يُختصر مصطلح الخمس أعين في علامات التصنيف إلى إف في إي واي، وتُختصر البلدان إلى إيه يو إس، وسي إيه إن، وإن زيد إل، وجي بي أر، و يو إس إيه. [7]

نشأت المعاهدة السرية بشكل غير رسمي في ميثاق الأطلسي لعام 1941، وجُدِّدت مع مرور اتفاقية بروسا لعام 1943، وذلك قبل سنها رسميًا في 5 مارس عام 1946 من قبل المملكة المتحدة والولايات المتحدة. توسعت المعاهدة في السنوات التالية لتشمل كندا وأستراليا ونيوزيلندا، وانضمت دول أخرى، تُعرف باسم «الأطراف الثالثة»، مثل ألمانيا الغربية والفلبين والعديد من بلدان الشمال الأوروبي، إلى إليها بصفتهم المشتركة، وذلك على الرغم من أنهم ليسوا جزءًا من آلية المشاركة التلقائية للمعلومات الاستخباراتية الموجودة بين تحالف الخمس أعين.[8][9]

تُنفّذ الكثير من عمليات مشاركة المعلومات عبر شبكة ستونغوست فائقة الحساسية، والتي يُزعم أنها تحتوي على «بعض أسرار العالم الغربي الأكثر حراسة».[10] أضفت الاتفاقية طابعًا رسميًا إلى جانب وضع قواعد لتبادل المعلومات الاستخباراتية، وعززت «العلاقة الخاصة» بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة.[11][12]

لم يعلم رئيس وزراء أستراليا بالمعاهدة نظرًا لسريتها حتى عام 1973،[13] ولم يُكشف عنها للجمهور حتى عام 2005. أصدرت المملكة المتحدة والولايات المتحدة النص الكامل للاتفاقية علنًا في 25 يونيو عام 2010، ولأول مرة في التاريخ، وعُرِض بعد ذلك على الإنترنت.[14] اعترفت مجلة تايم بالمعاهدة البريطانية الأمريكية المكونة من سبع صفحات بعد وقت قصير من صدورها باعتبارها واحدة من أهم وثائق الحرب الباردة، وكانت ذات أهمية تاريخية هائلة.

أظهر كشف التنصت العالمي لإدوارد سنودن تحول أنشطة تبادل المعلومات الاستخبارية بين حلفاء العالم الأول في الحرب الباردة بسرعة إلى عالم الإنترنت. [15][16][17]

التاريخ[عدل]

الأصول (أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين)[عدل]

تكونت المعاهدة من عشر صفحات، ونشأت من معاهدة استخبارات الاتصالات بين بريطانيا وأمريكا، معاهدة بروسا، في عام 1943؛ والتي ربطت شبكات اعتراض الإشارات بمكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية ووكالة الأمن القومي الأمريكية في بداية الحرب الباردة. وقع الكولونيل باتريك مار جونسون على الوثيقة في 5 مارس عام 1946 لمجلس استخبارات إشارات لندن في المملكة المتحدة؛ والفريق هويت فاندنبرغ لمجلس استخبارات الدولة والجيش والبحرية الأمريكية. غالبًا ما منعت الولايات المتحدة مشاركة المعلومات من دول الكومنولث، وذلك على الرغم من نص الاتفاقية الأصلية على أن التبادل لن يكون «ضارًا بالمصالح الوطنية». نُشِر النص الكامل للاتفاقية للعامة في 25 يونيو عام 2010. [8]

بداية الحرب الباردة (خمسينيات وستينيات القرن الماضي)[عدل]

تبادلت مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية ووكالة الأمن القومي الأمريكية المعلومات الاستخبارية حول الاتحاد السوفيتي، وجمهورية الصين الشعبية، والعديد من دول أوروبا الشرقية بموجب الاتفاقية.[18] توسع نطاق الشبكة في ستينيات القرن العشرين إلى شبكة جمع وتحليل إيكيلون.[19]

وُسِّع نطاق المعاهدة لتشمل كندا (1948)، وأستراليا (1956)، ونيوزيلندا (1956). حُدِّثت المعاهدة في عام 1955 مع تعيين كندا وأستراليا ونيوزيلندا لتصبح «المعاهدة البريطانية الأمريكية التي تتتعاون مع دول الكومنولث المتعاونة مع المملكة المتحدة»،[20] ومن الدول الأخرى التي انضمت إلى «الأطراف الثالثة» النرويج (1952)، والدنمارك (1954)، وألمانيا الغربية (1955).

التحقيقات (1970-1990)[عدل]

ظهرت المعاهدة على العلن ونُسِبت إلى رئيس الوزراء الأسترالي غوف ويتلام، وذلك في أعقاب غارات مورفي في عام 1973 على مقر منظمة المخابرات الأمنية الأسترالية. اكتشف وايتلام بعد التعرف على المعاهدة أن باين غاب، وهي محطة مراقبة سرية بالقرب من أليس سبرينغز في أستراليا، كانت تديرها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.[21][22][23][24]

عارض وايتلام استخدام وسيطرة وكالة المخابرات المركزية على باين غاب في ذروة الأزمة الدستورية الأسترالية لعام 1975؛ وأقال رئيس منظمة المخابرات الأمنية الأسترالية قبل طرده من منصب رئيس الوزراء.[25]

لم يُكشف عن وجود عدة وكالات استخباراتية في الخمس أعين حتى السنوات التالية:

سبعينيات القرن العشرين

كشف تقرير استقصائي تلفزيوني في كندا عن وجود وكالة أمن الاتصالات الكندية.[26]

1975

كشفت لجنة الكنيسة في مجلس الشيوخ عن وجود وكالة الأمن القومي في الولايات المتحدة.[27][28]

1976

كشف مقال استقصائي في مجلة تايم أوت عن وجود مقر الاتصالات الحكومية في بريطانيا.[29]

1977

كشفت لجنة هوب عن وجود وكالة الاستخبارات السري الأسترالية في أستراليا ومديرية الإشارات الأسترالية.[30]

1980

كُشِف رسميًا عن وجود مكتب أمن الاتصالات الحكومية في نيوزيلندا «على أساس محدود».[31]

أقرت الحكومة الأسترالية في عام 1999 بأنها «تتعاون مع نظيراتها من المنظمات الاستخباراتية في الخارج بموجب علاقة المعاهدة البريطانية الأمريكية.[32][33]

لم يُكشف عن وجود المعاهدة البريطانية الأمريكية علنًا حتى عام 2005. كُشِف عن محتويات المعاهدة رسميًا للجمهور في 25 يونيو عام 2010. وصفت مجلة تايم الاتفاقية بعد أربعة أيام بأنها واحدة من «أهم الوثائق في تاريخ الحرب الباردة».

تغطية عالمية[عدل]

الخمس أعين[عدل]

يشير مصطلح «الخمس أعين» إلى تحالف استخباراتي يضم أستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. تلتزم هذه الدول بالمعاهدة البريطانية الأمريكية متعددة الأطراف، وهي معاهدة للتعاون المشترك في استخبارات الإشارات. [34][35][عدل]

أستراليا[عدل]

تراقب أستراليا جنوب آسيا وشرق آسيا. [2]

كندا[عدل]

وفر القرب الجغرافي لكندا من الاتحاد السوفيتي مزايا تنصت كبيرة خلال الحرب الباردة. تواصل كندا مراقبة الداخل الروسي والصيني أثناء إدارة أصول المخابرات في أمريكا اللاتينية.

نيوزيلندا[عدل]

تُعد نيوزيلندا مسؤولة عن غرب المحيط الهادئ بالإضافة إلى جنوب شرق آسيا، وتحتفظ بمراكز استماع في الجزيرة الجنوبية في وادي وايوباي جنوب غرب بلنهيم، وعلى الجزيرة الشمالية في تانغيموانا.

المملكة المتحدة[عدل]

أوروبا، وروسيا الأوروبية، والشرق الأوسط، وهونج كونج.

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

تركز الولايات المتحدة على الشرق الأوسط وروسيا والصين، وذلك بالإضافة إلى منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا.

التسع أعين، والأربع عشرة عين، و«الأطراف الثالثة» الأخرى[عدل]

يُعد مجتمع «الخمس أعين» جزءًا من تحالف واسع من الدول الغربية، والتي تتقاسم استخبارات الإشارات مع بعضها البعض. تشمل هذه الدول الحليفة أعضاء في الناتو، ودول أوروبية أخرى مثل السويد، وحلفاء في المحيط الهادئ ولاسيما سنغافورة وكوريا الجنوبية.

انضمت العديد من دول الشمال إلى المعاهدة على أنها «طرف ثالث» في خمسينيات القرن الماضي؛ وسرعان ما تبعتها الدنمارك في عام 1954 وألمانيا الغربية في عام 1955.[36]

يقول إدوارد سنودن إن وكالة الأمن القومي لديها «هيئة ضخمة» تسمى مديرية الشؤون الخارجية؛ وهي مسؤولة عن الشراكة مع حلفاء غربيين آخرين مثل إسرائيل.[37]

لا يُعفى شركاء «الطرف الثالث» تلقائيًا من الاستهداف الاستخباري، وذلك على عكس أعضاء «الطرف الثاني» (أي الخمس أعين نفسها). تقول وثيقة داخلية لوكالة الأمن القومي سربها سنودن: «يمكننا، وغالبًا ما تمكنا، من استهداف إشارات معظم الشركاء الأجانب من الأطراف الثالثة».[38]

تتعاون الخمس أعين مع العديد من دول الأطراف الثالثة في مجموعتين على الأقل:

  • «التسع أعين»، وتتألف من الخمس أعين بالإضافة إلى الدنمارك وفرنسا وهولندا والنرويج.[39]
  • «الأربع عشرة عين»، وتتكون من نفس دول التسع أعين بالإضافة إلى ألمانيا، وبلجيكا، وإيطاليا، وإسبانيا، والسويد.[40] إن الاسم الفعلي لهذه المجموعة هو رؤساء إشارات الاستخبارات الأوروبية، وتفيد في تنسيق تبادل معلومات الإشارات العسكرية بين أعضائها.[41]

معرض صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Declassified UKUSA Signals Intelligence Agreement Documents Available" (Press release). وكالة الأمن القومي الأمريكية. 24 June 2010. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Cox, James (ديسمبر 2012). "Canada and the Five Eyes Intelligence Community" (PDF). Canadian Defence and Foreign Affairs Institute. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Farrell, Paul (2 December 2013). "History of 5-Eyes – explainer". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ McGregor, Richard. "Global Insight: US spying risks clouding 'five eyes' vision". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Grubb, Ben. "Mission almost impossible: keeping a step ahead of prying 'Five Eyes'". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Gurney, Matt. "Canada Navy Spy Case". National Post. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Top Level Telecommunications, Five Eyes, 9-Eyes and many more نسخة محفوظة 18 December 2013 على موقع واي باك مشين., 15 November 2013
  8. أ ب Norton-Taylor, Richard (25 June 2010). "Not so secret: deal at the heart of UK-US intelligence". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Gallagher, Ryan (2014-06-19). "How Secret Partners Expand NSA's Surveillance Dragnet". The Intercept. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Gordon, Rob. "Navy spy probe kept military in dark: documents". هيئة الإذاعة الكندية. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. The military's fears were well-founded, given Delisle had access to terabytes of some of the Western world's most closely guarded secrets. He operated a computer system called Stone Ghost, which links the intelligence services of the Five Eyes: the United States, Britain, Canada, Australia and New Zealand. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Gardham, Duncan (24 June 2010). "Document that formalised 'special relationship' with the US". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Adam White (29 June 2010). "How a Secret Spy Pact Helped Win the Cold War". Time. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Chittley, Jordan & Newman, Kevin. "Canada's role in secret intelligence alliance Five Eyes". CTV News. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Newly released GCHQ files: UKUSA Agreement". The National Archives [الإنجليزية]. June 2010. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2010. The files contain details of the recently avowed UKUSA Agreement – the top secret, post-war arrangement for sharing intelligence between the United States and the UK. Signed by representatives of the London Signals Intelligence Board and its American counterpart in March 1946, the UKUSA Agreement is without parallel in the Western intelligence world and formed the basis for co-operation between the two countries throughout the Cold War. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Eddy, Melissa (9 July 2013). "For Western Allies, a Long History of Swapping Intelligence". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Smith, Nathan. "The world of signals intelligence and GCSB in context". National Business Review. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. A partnership with various telecommunications industries has secured access to the internet for the UKUSA signals agencies. All traffic on the internet and via emails is reportedly captured and stored. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Abdo, Alexander & Toomey, Patrick. "The NSA is turning the internet into a total surveillance system". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Aldrich, Richard (24 June 2010). "Allied code-breakers co-operate – but not always". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Gardham, Duncan (24 June 2010). "Document that formalised 'special relationship' with the US". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Norton-Taylor, Richard (25 June 2010). "Not so secret: deal at the heart of UK-US intelligence". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Ley, Jenny (1 February 2003). "Australia and America: a 50-year affair". ذي إيج. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Gill, Peter (1994). Policing Politics: Security Intelligence and the Liberal Democratic State (الطبعة 1. publ.). London u.a.: Cass. صفحة 198. ISBN 0-7146-3490-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Leslie, Tim. "Explained: Australia's involvement with the NSA, the US spy agency at heart of global scandal". هيئة البث الأسترالية. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014. Its existence was allegedly so secret that prime ministers were unaware of the agreement until 1973 – the same year the Commonwealth raided ASIO الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Pugh, Michael C. (1989). The ANZUS Crisis, Nuclear Visiting and Deterrence (الطبعة 1. publ.). Cambridge: مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 46. ISBN 0-521-34355-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Campbell, Duncan (28 May 1999). "Australia first to admit "we're part of global surveillance system"". Heise Online. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Freeze, Colin (30 November 2013). "How CSEC became an electronic spying giant". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Schorr, Daniel (29 January 2006). "A Brief History of the NSA". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Ewen MacAskill, Julian Borger & Glenn Greenwald (6 June 2013). "The National Security Agency: surveillance giant with eyes on America". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Norton-Taylor, Richard (21 August 2013). "Surveillance secrecy: the legacy of GCHQ's years under cover". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2013. GCHQ's cover was first blown in 1976 by an article, The Eavesdroppers, published by the London magazine, Time Out. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Royal Commission on Intelligence and Security". National Archives of Australia. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2014. But Justice Hope also investigated the Joint Intelligence Organisation (JIO), the Defence Signals Division (DSD) and the Australian Secret Intelligence Service (ASIS) whose existence was not officially confirmed until 1977. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "History of the GCSB". Government Communications Security Bureau. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2014. In 1977, the then Prime Minister, Robert Muldoon, approved the formation of the GCSB, but its functions and activities were kept secret. In 1980 it was decided that the existence of the GCSB could be disclosed on a limited basis, leading to the first briefings of the Cabinet and the Leader of the Opposition. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Duncan Campbell & Mark Honigsbaum (23 May 1999). "Britain and US spy on world". ذا أوبزرفر. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "NZ role with global spying alliance". نيوزيلاند هيرالد. 30 June 2000. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Five Eyes". United States Army Combined Arms Center. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "PKI Interoperability with FVEY Partner Nations on the NIPRNet". United States Department of the Navy. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Duncan Campbell (25 July 2000). "Inside Echelon". Heinz Heise. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. The system was established under a secret 1947 "UKUSA Agreement," which brought together the British and American systems, personnel and stations. To this was soon joined the networks of three British commonwealth countries, Canada, Australia and New Zealand. Later, other countries including Norway, Denmark, Germany and Turkey signed secret sigint agreements with the United States and became "third parties" participants in the UKUSA network. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Edward Snowden Interview: The NSA and Its Willing Helpers". دير شبيغل. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Poitras, Laura; Rosenbach, Marcel & Stark, Holger. "Ally and Target: US Intelligence Watches Germany Closely". دير شبيغل. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2013. The NSA classifies about 30 other countries as "3rd parties," with whom it cooperates, though with reservations. Germany is one of them. "We can, and often do, target the signals of most 3rd party foreign partners," the secret NSA document reads. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Denmark is one of the NSA's '9-Eyes'". The Copenhagen Post (باللغة الدنماركية). 4 November 2013. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  40. ^ Ewen MacAskill and James Ball (2 November 2013), Portrait of the NSA: no detail too small in quest for total surveillance نسخة محفوظة 2 February 2014 على موقع واي باك مشين. الغارديان
  41. ^ Top Level Telecommunications, 14-Eyes are 3rd Party partners forming the SIGINT Seniors Europe نسخة محفوظة 19 January 2014 على موقع واي باك مشين., 15 December 2013