المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

معبد كيلاسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2016)
Kailasanatha temple
Shiva temple from top of rock
Shiva temple from top of rock
Name
Kannada ಕೈಲಾಸನಾಥ ದೇವಸ್ಥಾನ
Geography
نظام إحداثيات جغرافي 20°01′26″N 75°10′45″E / 20.02389°N 75.17917°E / 20.02389; 75.17917إحداثيات: 20°01′26″N 75°10′45″E / 20.02389°N 75.17917°E / 20.02389; 75.17917
بلد الهند
ولاية ماهاراشترا
District أورنك آباد
Location مغارات إلورا
Culture
Primary deity Kailashanatha (شيفا)
History and governance
Date built possibly 8th century
Creator possibly Krishna I
Ground plan of the temple
صورة لمعبد كيلاسا

معبد  كيلاسا أحد العجائب الآثارية في العالم، يقع في منطقة جبلية تعرف باسم إيلورا في الهند.وفي الحقيقة فإن منطقة أيلورا تضم 34 موقعاً أثرياً تمتد على مسافة طولها نحو 2 كيلومتراً.

معلومات عن المعبد[عدل]

تقع هذه الأعجوبة المعمارية على بعد ميل من الكهوف اليانية، وبالتحديد في الكهف رقم (16)، ويعود معبد كيلاسا، إلى الفترة الهندوسية، ويعتبر بين الكهوف الهندوسية بمثابة جوهرة التاج، فهو تحفة نحتية ومعمارية غاية في الإعجاز ليس في منطقة إلورا أو في مدينة أورانج أباد الهندية فحسب بل في الدنيا قاطبة.

فترة إكتشاف كهوف أجانتا و إيلورا[عدل]

في إقليم ماهاراشترا في الهند وبالتحديد في شمال وغرب مدينة أورانج أباد، عُثر في القرن التاسع عشر الميلادي، على مجموعة من المعابد المنحوتة في الكهوف ترجع إلى القرن الثاني قبل الميلاد. وقد ظلت هذه الكهوف مجهولة ولا يدري أحد عنها أي شيء لما يزيد على ألف سنة، إلى أن اكتشفها عن طريق المصادفة الضابط البريطاني جون سميث الذي كان يحاول اصطياد أحد النمور في تلك المنطقة في عام 9181م وقد عُثر على مجموعتين من هذه الكهوف في منطقتين مختلفتين، الأولى الكهوف الممتدة عبر منطقة أجانتا والثانية مجموعة الكهوف الممتدة عبر منطقة إلورا، في عمق تلال سيهادري، وبعض هذه الكهوف المتنوعة، من حيث المساحة أو النحت أو طرق التزيين التي شقت يدوياً عن طريق الحفر والتفريغ، منحوتة في جانب التل المنحدر بشدة فوق نهر واغورا. الغريب والمدهش فيما يتعلق بأمر هذه الكهوف أنها قد تم نحتها وتجميلها وتزيينها ليس من جانب مجموعة من الفنانين أو الحرفيين المهرة المتخصصين أو البناءين بل تم إبداعها والتفنن في هذا الإبداع من جانب مجموعة من الرهبان والنساك البوذيين واليانيين والهندوس، وكان الغرض من هذه المعابد الكهفية هو استخدامها في السكن والعبادة والتأمل والدراسة.

كهوف منطقة أجانتا[عدل]

تقع مجموعة كهوف أجانتا البالغ عددها تسعة وعشرين كهفاً على بعد مائة كيلو متر تقريباً من مدينة أورانج أباد في ماهاراشترا، وهي تبعد حوالي 487 كيلو متراً تقريباً عن مدينة مومبي. وهي عبارة عن مجموعة من الكهوف الصخرية المُفرغة والمنحوتة في الجبل، وقد تم نحت وتفريغ هذه الكهوف في الفترة الواقعة ما بين 200 قبل الميلاد إلى 650 بعد الميلاد تقريباً، باستخدام أدوات بدائية ترجح المصادر أنها لا تزيد على مجموعة من المطارق الصغيرة والأزاميل التي لا يزيد مقاسها عن بوصة ونصف. ومعظم هذه الكهوف التسعة والعشرين عبارة عما يسمى "فيهارات" أي مساكن، والقلة الباقية تسمى "تشيتياس" أي معابد، ويبلغ عدد الفيهارات خمساً وعشرين وعدد التشيتياس أربعة وتشغل الكهوف التي تحمل الأرقام التالية (9، 10، 26، 29).

مدخل إحدى كهوف منطقة إجانتا وإيلورا.

من أهم السمات التي تتميز بها مجموعة التشيتياس الموجودة في منطقة أجانتا، هو ضيقها وعمقها الشديدين، وأيضاً وجود ما يسمى بالإسطبة في نهاية كل واحدة منها، والإسطبة عبارة عن برج بوذي على شكل هرم أو قبة، كما أنها تتميز أيضاً بوجود صفوف من الأعمدة الممتدة على جانبي الكهف أو التشيتياس وحول الإسطبة.أما الفيهارات أو مساكن الرهبان فهي مكونة بوجه عام من خلايا أو غرف صغيرة الحجم على جانبي الكهف.

ومجموعة كهوف منطقة أجانتا بوذية كلها، ومشهورة أكثر برسومها ونقوشها البارزة داخل جدران الكهوف، تلك الرسوم النحتية التي تصور وتسجل بدقة شديدة تطور وتقدم فن المعمار وفن النحت البوذي في الفترتين الهينيانية والمهايانية. والفترة أو المرحلة الهينيانية هي الفترة التي تم فيها عبادة وتأليه البوذا وتصويره على هيئة رموز وأشكال فقط، حيث البوذا لم يكن مصوراً أو ممثلاً في الشكل البشري المتعارف عليه الآن، أما الفترة اللاحقة للهينيانية والتي تسمى بالمهايانية، فقد اتخذ فيها البوذا الشكل البشري وبدأ الرهبان في تصويره في أشكال وأحجام مختلفة، مع رصد العديد من الحركات والسكنات والأفعال اليومية الحياتية التي كانت تصدر عنه، وذلك بطريقة غاية في الروعة والإعجاز. نشاهد، على سبيل المثال، في الكهف رقم ستة وعشرين تصويراً نحتياً بحجم كبير جداً للبوذا وهو مضطجع متوسداً يده اليسرى، ونلاحظ أن النحت رغم أنه يصور لنا جسد البوذا بحجم كبير يكاد يكون مبالغاً فيه، إلاّ أنه أبرز لنا وبصدق ملامح الوجه البوذي، حيث الهدوء والسلام والصفاء وجمال الوجه، وقد تعمد الفنان أن يعطي كل هذه الانطباعات بل وأكثر منها لدى من يشاهده تبعاً لتغير الضوء الساقط على الوجه النحتي للبوذا.

تحتوي المرحلة الهينيانية على عدد 2 تشيتياس (كهفي رقم 9، 10) وأربع فيهارات (كهوف 8، 12، 13، 15 أ) أما المرحلة المهايانية فتحتوي على ثلاثة تشيتياس (كهوف 19، 26، 29 وتبدو غير مكتملة) وعلى عدد إحدى عشرة فيهارة غاية في الروعة وتحمل كهوفها الأرقام التالية (1، 2، 4، 6، 7، 11، 15، 17، ومن 20 إلى 24).

أعمال البناء[عدل]

تشير المصادر التاريخية بما لا يدع مجالاً للشك إلى أن كهوف أجانتا من عمل الإنسان، وأن من قام بنحتها هم الرهبان والنساك البوذيون قبل أكثر من ألفي عام. لكن معظم هذه المصادر تضاربت عندما تعرضت إلى سبب اختيار الرهبان البوذيين لهذه المنطقة بالذات لنحت كهوفهم أو معابدهم الكهفية. بعض هذه المراجع أرجع ذلك إلى أن منطقة أجانتا نشأت كجيب ديني محاط بالعديد من الأراضي التي كانت تضطهد الرهبان البوذيين، والبعض الآخر أشار إلى التجائهم إليها احتماء في موسم هبوب الرياح الموسمية الهندية الشهيرة، هذا إلى جانب الكثير من المراجع التي عزت الأمر إلى أسباب أخرى كثيرة كالعزلة أو طبيعة الرهبنة والتنسك.أيّاً كان السبب فقد أخذ الرهبان والنساك البوذيون في ذلك الوقت بتطوير الكهوف وتوسيعها بحيث أصبحت بمثابة أديرة دائمة، وليست مجرد كهوف عادية للاحتماء أو التنسك، فهناك أديرة كانت تؤوي ربما ما يزيد على مائتي راهب وناسك. وقد خلَّفَ لنا الرهبان البوذيون في منطقة أجانتا مجموعة من الكهوف أو الأديرة هي غاية في الإعجاز والفخامة سواء من حيث تصميمها أو تزيينها عن طريق الأشكال النحتية البديعة التي تصور حياتهم اليومية والأساطير والحكايات البوذية إلى جانب الأشكال النباتية والحيوانية المميزة للبيئة في ذلك المكان، أو بالأثاث والأعمدة والمقاعد والدرجات وقاعات الصلاة. والمثير للدهشة أن هذا العمل كان يتم على ضوء مصابيح النفط وأشعة الشمس، التي كانت تنفذ شاحبة إلى الداخل عبر مداخل الكهوف. جدير بالذكر أن المراجع أشارت إلى أن هذه الكهوف وبالذات الأعمال النحتية، كانت مغطاة بأصباغ طبيعية كانت تذاب في الماء ويتم استخلاصها من الطبيعة، إلا أنها لم تعد موجودة الآن بعد أن فقدت تلك النحتيات والجداريات طلاءاتها بفعل الزمن.إن كهوف منطقة أجانتا هي بالفعل تحفة معمارية عظيمة تدل على التحدي والإصرار الشديدين اللذين كان عليهما الصناع أو الرهبان أو النحاتون البوذيون الذين تركوا لنا هذه الأعجوبة، هذا بالإضافة إلى الإحساس الجمالي والفني الراقي الذي تعكسه, وقد أخفقت جميع المراجع في أن توضح لنا بشكل قاطع سبب ترك الرهبان أو النحاتين البوذيين لمنطقة أجانتا، ورحيلهم عنها، ولا يعرف أحد لماذا انتقلوا إلى منطقة أخرى لا تبعد عن منطقة أجانتا بأكثر من حوالي 66 كيلو متراً، وهي منطقة إلورا، حيث استقروا هناك في القرن السابع الميلادي تقريباً. وفي منطقة إلورا، وبطول مسافة تمتد لكيلو مترين تقريباً جنوب مدينة أورانج أباد، بدأت في الظهور سلسلة أخرى من الكهوف اليدوية الصنع بعد انتهاء الإقامة في كهوف أجانتا بصورة نهائية.

كهوف إيلورا[عدل]

صورة تظهر ضخامة المعبد المنحوت.

وفي الحقيقة فإن منطقة أيلورا تضم 34 موقعاً أثرياً تمتد على مسافة طولها نحو 2 كيلومتراً، تعرف بإسم كهوف أيلورا، وأحدها وأهمها هو معبد كيلاسا وقد شيد في القرن الثامن   الميلادي. هذا المعبد يكاد أن يكون الوحيد في العالم بهذه الضخامة والذي لم يشيد وإنما حفر حفراً في جبل بأكمله، فمثلاً في منطقة بيترا الأثرية في الأردن توجد معابد حجرية في منطقة جبلية ولكنها محفورة على شكل تجاويف في الجبل وأصغر حجماً من معبد كيلاسا الذي أزيلت منه أحجار هائلة ليظهر على هيئة معبد حجري في منطقة مفتوحة من الأعلى ويحتار علماء الآثار في كيفية حفر وإزالة الآف الأطنان من الصخور لإظهار التراكيب والمنحوتات الحجرية وعن الزمن المستغرق الذي لا يقدر بعقود وإنما بقرون من العمل اليدوي بدون الالأت التي نعرفها اليوم, وهذا غير التماثيل الدقيقة المنحوتة على وجه الصخر التي تحتاج وحدها إلى مهارة عالية ومدة طويلة لإكمالها, ويحتوي المعبد على العديد من السلالم الحجرية والأنفاق المخصصة للإنتقال وأخرى المخصصة لجمع مياه الأمطار لأغراض الشرب وثالثة لتصريف مياه المجاري, كل تلك الحقائق توجه الأنظار مجدداً إلى استحالة حفر مثل هذا المعبد الضخم بما فيها من خطوط هندسية من قبل العمال البسطاء، أي بمعنى التفكير بتدخل قوى أو كائنات فضائية في العمل كما هو الحال في الأهرامات.

وهي مجموعة من الكهوف المنحوتة في جانب التل البازلتي، على غرار كهوف منطقة أجانتا، وتبعد حوالي 30 كيلو متراً من أورانج أباد. على الرغم من أن منطقة إلورا تتمتع بكهوف أكثر عدداً من كهوف منطقة أجانتا، 34 كهفاً، إلا أن غرفها بصفة عامة تتسم بالصغر والبساطة، باستثناء معبد كيلاسا.

كان الملاحظ على كهوف منطقة أجانتا أنها كلها بوذية الطابع أو الديانة، لكن كهوف منطقة إلورا تختلف فهي تجمع بين البوذية والهندوسية واليانية، فيما يمكن أن نطلق عليه تعدد أو تجاور الثقافات والديانات، فهي عبارة عن مزيج لعدة أديان متجاورة: البوذية والهندوسية واليانية وتجيء الكهوف البوذية فيها في المرتبة الأولى زمنياً ويبلغ عددها اثني عشر كهفاً (حوالي550 ـ 759 ميلادية) وتقع في جهة الجنوب، ثم تليها الكهوف الهندوسية ويبلغ عددها سبعة عشر كهفاً (600 ـ 850 ميلادية) وتقع في المنتصف، وأخيراً الكهوف اليانية (800 ـ 1000 ميلادية) ويبلغ عددها خمسة كهوف وتقع جهة الشمال. واليانية ديانة هندية نشأت في القرن السادس قبل الميلاد، وكان قوامها تحرير الروح بالمعرفة والإيمان وحسن السلوك، وقد أسسها أحد أتباع الديانة الهندوسية كحركة إصلاحية داخلية وثورة ضد الطبقة المنغلقة المتحجرة الاجتماعية الوراثية ونظام التمييز الطبقي عند الهندوس، وكلمة الياني أو الشخص الياني هندية عن السنسكريتية وكانت تعني في الأصل القديس والمنتصر وتطلق على كل من أتباع هذه الديانة.

وعلى الرغم من أن كهوف منطقة إلورا لا تبعد كثيراً، من حيث الزمان والمكان، عن كهوف منطقة أجانتا إلا أن كهوف منطقة إلورا تتميز معمارياً ونحتياً، من حيث طبيعة تكوين ونحت وتزيين التشيتياس والفيهارات، فهي تتميز هنا بالحجم الهائل والاتساع الشديد، وأيضاً باهتمام فنانيها أو رهبانها بالتفاصيل الدقيقة، واهتمامهم أكثر بتجسيد ما هو دنيوي أكثر، فنجدهم على سبيل المثال قد قاموا بتقليد الأشكال التي يتم نحتها في الأعمال الخشبية بغرض تزيينها، لدرجة أنك عندما تنظر إلى الصخر المنحوت تعتقد أنه خشب محفور حفراً غائراً أو بارزاً، كما نرى مثلاً تقليدهم البارع والمتقن حتى لمفصلات وترابيس الأبواب بطريقة غاية في الإبهار والروعة.

في الكهف رقم ستة عشر من الكهوف الهندوسية نعثر على أكبر وأعظم إنجاز بشري في هذه الكهوف قاطبة، وهذا الوصف ليس مبالغاً فيه ولا يقلل على الإطلاق من أهمية وروعة وجمال الكهوف الأخرى، لكن للكهف رقم ستة عشر ما يميزه، وسر هذا التميز هو أنه يحتوي على معبد كيلاسا المذهل. معبد كيلاسا إعجاز معماري مذهل و تقع هذه الأعجوبة المعمارية على بعد ميل من الكهوف اليانية، وبالتحديد في الكهف رقم (16)، ويعود معبد كيلاسا، إلى الفترة الهندوسية، ويعتبر بين الكهوف الهندوسية بمثابة جوهرة التاج، فهو تحفة نحتية ومعمارية غاية في الإعجاز ليس في منطقة إلورا أو في مدينة أورانج أباد الهندية فحسب بل في الدنيا قاطبة.

سبب بناءه[عدل]

كان معبد كيلاسا مكرساً كبيت للإله شيفا، وهو أحد آلهة الثالوث الهندوسي (إلى جانب براهما أول هذه الآلهة وفشنو أو ويشنو ثاني هذه الآلهة) ويطلق على الإله شيفا اسم سيفا واسم شيوة أيضاً وتنسب إليه أعمال التدمير والخراب قبل الخلق والتجديد فهو الإله المدمر، وعند البعض من الهندوس هو الكائن الأسمى وعند البعض الآخر هو الثاني وعند البعض الثالث هو الثالث في الثالوث، وقد أضاف عامة الهندوس في الأجيال الأخيرة مهمة البناء إليه بعد أن كان للهدم فقط فأصبح للخلق والهدم وإعادة الخلق أيضاً إلى جانب التدمير، وأصل الاسم سنسكريتي ويعني «ميمون أو سعيد أو مبشر بالنجاح»، هذا فيما يتعلق بالسبب الذي نُحت لأجله.

أما عن فترة بنائه فتشير المراجع إلى أن معبد كيلاسا ينسب بناؤه إلى الملك كريشنا الأول (760 بعد الميلاد تقريباً) عاهل سلالة راشتراكوتا.

ومعبد كيلاسا يعتبر أكبر بناء نحتي مونوليثي (من قطعة حجرية واحدة) في العالم، وقد تم نحته من أعلى إلى أسفل، على عكس الطريقة التقليدية في تشييد أو إقامة أي معبد أو أي بناء كان. وقد تم البدء بنحت المعبد المكون من طابقين بدءاً بسطحه أولاً ثم بعد ذلك تم الانتقال إلى الطابق الثاني ودواخله، ثم تزيين ذلك الطابق بالنقوش والأعمال النحتية، ثم الانتقال بعد ذلك إلى الطابق الأول ودواخله، ثم عملية التزيين، ثم بعد ذلك تفريغ البهو والمنطقة المحيطة به والأروقة والمدخل.

متطلبات بناءه[عدل]

التصميم والنحت والتزيين كانا معاً جنباً إلى جنب مرحلة تلو الأخرى أثناء القيام بنحت هذا المعبد، الذي من المؤكد أن جيلين أو ثلاثة من الرهبان قد تعاقبوا على العمل فيه لأن المراجع تشير إلى أنه استغرق قرناً من العمل والبعض الآخر قال قرناً ونصف القرن. وعلى الرغم من هذا كله، تعدد الحرفيين أو الرهبان النحاتين والفترة الزمنية الطويلة، فقد جاء العمل غاية في الانسجام والاتساق، حتى من حيث التعقيد الشديد الذي يتميز به, والحجم الذي عليه المعبد ككل كبير للغاية، تشغل مساحته تقريباً مرتين ضعف منطقة البارثينون في أثينا ويعلوها من حيث الارتفاع بمقدار مرة ونصف. واستلزم إنشاؤه إزالة ما يقرب من 200,000 طن من الصخور الطبيعية إلى خارج الجبل. ويعتقد أنه استلزم مجهود 7000 عامل لإكماله. ويبلغ عمقه 107 أقدام وعرضه 154 قدماً وطوله 275 قدماً. وهو مفتوح إلى أعلى حيث السماء بمثابة سقف له. وجدرانه مزينة بالعديد من الأعمال النحتية البارزة والغائرة التي تصور مشاهد من الرامايانا، والمهابهاراتا، وحياة الكريشنا. وفي منتصف المعبد ضريح ناندي المرتكز فوق ظهر مجموعة من الأفيال التي تم نحتها بدقة ومحاكاة وحيوية شديدة تجعلها تكاد تنبض بالحياة. وجدير بالذكر أن المعبد كان مغطى بطبقة من الجص الأبيض لتجميله وحمايته، وبعض من بقايا هذه الطبقة لا يزال موجوداً حتى الآن.

إن معبد كيلاسا نموذج حي لبراعة المعماريين القدامى الذين أحدثوا ثورة في نظرية البناء، التي اعتمدت تشييد أي بناء كان من أسفل إلى أعلى، والتي تعتمد على الأعمدة في رفع قواعد أي بناء، والأمر مغاير هنا تماماً، فالأعمدة ليست سوى حليات للتزيين ليس إلا.كذلك يعتبر هذا المعبد من جانب آخر مدرسة متنوعة وفريدة في فن النحت الذي بلغ ذروته على أيدي هؤلاء الرهبان/النحاتين العظام، الذين شيدوا بحب جم، وذوق فني مرهف، وكدح شديد، العديد من المنحوتات الخالدة من وحوش وحيوانات وفيلة وأسود وآلهة ومشاهد أسطورية وموتيفات على الجدران أو الأبواب أو الأعمدة الخاصة بالمعبد، والذين لم يغفلوا أن المعبد في الأساس مقام ديني مخصص للآلهة والصلوات والتأمل والسكنى من أجل الانقطاع للعبادة والخدمة الروحية، كما لم يكن تدينهم ليعوقهم عن كل ما أبدعوه لنا من كهوف وعلى رأسها هذا الأثر الخالد الفريد من نوعه، والذي يجتذب سنوياً الآلاف من السائحين من شتى بقاع الأرض لمشاهدته، خاصة في شهر ديسمبر من كل عام حيث يقام مهرجان احتفالي موسيقي راقص في منطقة إلورا والمنطقة المحيطة بمعبد كيلاسا.

أعمال تخريب للمعبد[عدل]

في عام 1682م أمر الحاكم المسلم في تلك المنطقة بتدمير جميع آثار ذلك الموقع  بحيث لا يبقى منه أي آثر، وأستخدم نحو الف عامل لإنجاز ذلك، وبدأ العمل بالفعل ولكن بعد سنتين وجد بأن كل ما أمكنه تحقيقه هو تشويه وجوه التماثيل وكسر الأجزاء البارزة من تماثيل الحيوانات مثل خراطيم الفيلة.

مراجع[عدل]