معدلات انتشار ختان الإناث حسب الدولة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تجرى عمليات تشويه الأعضاء التناسلية (أو ما يعرف بختان الإناث) في أكثر من ثلاثين دولة في شرق وغرب وشمال شرق أفريقيا وأجزاء من آسيا والشرق الأوسط، زفي أوساط المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا. تعرف منظمة الصحة العالمية ختان الإناث بأي إجراء يشمل بتر أو جرح أي عضو من أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي دون دواعٍ طبية.

تبعًا لتقرير أعدته اليونيسف عام 2013 شمل 29 دولة في أفلايقيا والشرق الأوسط؛ احتلت أثيوبيا المرتبة الأولى من حيث عدد السيدات اللاتي تعرضن لعملية تشويه الأعضاء التناسلية (27.2 مليون)، بينما احتلت الصومال النسبة الأكبر من حيث نسبة انتشار ختان الإناث (98%).

شنَّت أول حملة للحد من ختان الإناث في مصر إبان العشرينيات ولتأخذ النسبة في التضاؤل، ومع ذلك بلغت نسبة انتشار ختان الإناث عام 1995 في مصر 98%.

تصنيف ختان الإناث[عدل]

رسم بياني
الجزء المستأصل في الختان الفرعوني

صنفت منظمة الصحة العالمية ختان الإناث إلى أربعة أنواع هي:

  • النوع الأول: إزالة خشف البظر والجلد حول البظر (1أ)، وإزالة البظر ذاته جزئيًّا أو كليًّا (1ب).
  • النوع الثاني: إزالة الشفرين الصغيرين (2أ) مع إزالة البظر كليًّا أو جزئيًّا (2ب) وإزالة الشفرين الكبيرين (2ج).
  • النوع الثالث: إزالة الشفرين الصغيرين كليًّا أو جزئيًّا (3أ) والشفرين الكبيرين (3ب) وتخييط الفرج مع ترك فتحة صغيرة لمرور البول ودم الحيض؛ فيما يعرف بالختان الفرعوني.
  • النوع الرابع: يشمل أي إجراء ضار يمس الأعضاء التناسلية الأنثوية من كي أو قطع أو تضييق للمهبل باستخدام مادة كاوية وغيرها.

الانتشار[عدل]

مصطلح الانتشار يعني نسبة عدد الإناث اللواتي تعرضن للختان في دولة معينة في مرحلة ما من حياتهن. وهو يختلف عن الوقوع أي نسبة الإناث اللاتي تعرضن للختان في فترة زمنية معينة في الماضي أو الحاضر. تُجرى عمليات تشويه الأعضاء التناسلية في أفريقيا والشرق الاوسط وأندونيسيا وماليزيا، وفي أوساط المهاجرين في أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا وفي بعض المناطق في جنوبي آسيا. أعلى نسب الانتشار تقع في 30 دولة أفريقية تمتد من السنغال في الغرب إلى أثيوبيا في الشرق، ومن مصر في الشمال حتى تنزانيا في الجنوب.

وفقًا لتقرير أعدته اليونيسف عام 2013؛ ينتشر ختان الإناث في 27 دولة أفريقية إلى جانب اليمن وإقليم كردستان بالعراق، حيث تصل أعداد الفتيات اللواتي تعرضن للختان إلى 125 مليون فتاة. كما أشار التقرير إلى انتشار الختان أيضًا في دول أخرى خلاف ال29 دولة المذكورة، لكن نسبة انتشاره على مستوى العالم غير معروفة. وقد أشارت تقارير أخرى إلى حدوثه في دول أخرى كالأردن والعراق وسوريا وعُمان والإمارات العربية المتحدة وقطر، كذلك مورست عمليات تشويه الأعضاء التناسلية للإناث وسط قبائل بدو النقب بفلسطين، لكنها عادت لتختفي عام 2009.

انتشر الختان في أوروبا وأستراليا والولايات المتحدة لوجود المهاجرين؛ إذ تقوم بعض العائلات بإخضاع فتياتهن للختان في بلدانهم خلال العطلة. وقد أصبحت الحكومات في الغرب أكثر وعيًا بختان الإناث؛ مما دفعها لسن قوانين تُجرٌِم ختان الإناث. عام 2006 أصبح خالد آدم الإثيوبي الجنسية أول من يُحاكم بتهمة إجراء الختان لابنته.

دعت الأمم المتحدة إلى ضرورة القضا على ختان الإناث بحلول عام 2030. أشارت أجرت كلية الصحة العامة بجامعة كاليفورنيا إلى انخفاض معدلات انتشار ختان الإناث في الثلاثة عقود الماضية انخفاضًا كبيرًا في 17 دولة من أصل 22 دولة شملتها الدراسة. ومع ذلك، وجد الباحثون زيادة بلغت 2-8% في نسب الختان في دول مثل تشاد ومالي وسيراليون.

دقة البيانات[عدل]

معظم البيانات المتاحة حاليًا حول ختان الإناث مبنية على إحصاءات شفهية وحالات فردية تم الإبلاغ عنها؛ فالفحص الإكلينيكي غير شائع بافتراض صدق إجابة السيدات ومعرفتهن بنوع ودرجة التشويه الذي تعرضن له. لذا، تؤثر عدة عوامل على دقة النتائج؛ كإجراء عمليات الختان في سن مبكرة جدًّا، واعتبار الختان أحد التابوهات التي لا يجوز الحديث عنها لدى بعض الثقافات؛ ففي عُمان مثلًا يخشى البعض مناقشة ختان الإناث اعتقادًا بأن هذا سوف يسيء إلى الدولة ويعرضها للانتقاد بسبب حكم ديني على حد زعمهم.

أما في الدول التي تحرم ختان الإناث، تخشى الفتيات الاعتراف بخضوعهن للختان خوفًا من أن تطالهم يد القانون؛ فعلى سبيل المثال تم إجراء استقصاء شفهي حول ختان الإناث بالإقليم الشمالي بغانا عام 1995 شمل فتيات وسيدات من عمر 15 حتى 49 عامًا، وأعيد الاستطلاع عام 2000 على نفس السيدات بعد سن قانون يحرم ختان الإناث وشن حملات مناهضة له نفت فيه 13% منهن خضوعها للختان وهو ما يتعارض مع أقوالهن في الاستقصاء السابق.

وفي إقليم كردستان بالعراق صرحت منظمة اليونيسف عام 2011 أن واحدة من كل فتاتين كرديتين من سن 15 إلى 24 سنة بمحافظتي السليمانية وأربيل تعرضت للختان في سن أصغر.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

روابط خارجية[عدل]