معركة الرميلة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة الرميلة
جزء من حرب الخليج الثانية (فيما بعد)
مركبات مدرعة التي تم التقاطها في وادي الفرات في العراق قدمت إلى مدرسة المشاة العسكرية التابعة للولايات المتحدة من قبل فرقة المشاة الرابعة والعشرين (الآلية) في عام 1991.
مركبات مدرعة التي تم التقاطها في وادي الفرات في العراق قدمت إلى مدرسة المشاة العسكرية التابعة للولايات المتحدة من قبل فرقة المشاة الرابعة والعشرين (الآلية) في عام 1991.
معلومات عامة
التاريخ 2 آذار 1991
الموقع هور الحمار، العراق
إحداثيات: 30°41′53″N 47°19′18″E / 30.69806°N 47.32167°E / 30.69806; 47.32167
النتيجة انتصار الولايات المتحدة
المتحاربون
 الولايات المتحدة  العراق
القادة
الولايات المتحدة الفريق نورمان شوارتسكوف
الولايات المتحدة الفريق فريدريك م. فرانكس الإبن
الولايات المتحدة باري مكافري
العراق إياد فتيح الراوي
الوحدات
فرقة المشاة 24
الكتيبة 1، فوج الطيران 24
الفرقة المدرعة حمورابي، الحرس الجمهوري
القوة
25 الف عسكري
241 دبابة إم1 أبرامز
221 مركبة أم2 برادلي
94 مروحية[1]
حوالي 7 آلاف[2]
الخسائر
1 جريح
1 دبابة
1 مركبة قتال مدرعة
من المحتمل أن يكون عدد القتلى 700 أو أكثر[3]
العديد من الجرحى / الأسرى
187 مركبة مصفحة
400+ شاحنة[4][5]
33[6]-43[4][5] قطع مدفعية
8 غراد قاذفات صواريخ متعددة
4 مروحيات[7]


منظر جوي لعمود عراقي دمر يتكون من دبابة تي-72 وعدة مدرعات بي إم بي-1 وتايب 63 وشاحنات على الطريق السريع 8 دمرت في معركة الرميلة، آذار 1991.

معركة الرميلة المعروفة أيضا باسم معركة الجسر أو معركة المخروط كانت مشاركة مثيرة للجدل وقعت في 2 آذار 1991 بالقرب من حقل الرميلة النفطي في وادي الفرات في جنوب العراق عندما فككت قوات الجيش الأمريكي ومعظمها من فرقة المشاة الرابعة والعشرين تحت قيادة الفريق باري مكافري عمود كبير من القوات المدرعة من الحرس الجمهوري العراقي المنسحبة في أعقاب حرب الخليج الثانية مباشرة.

إجراءات سابقة إلى الرميلة[عدل]

في 26 شباط تقدمت فرقة المشاة الرابعة والعشرين عبر الوادي واستولت على مطارات عراقية في الجبة وطليل. في المطارات واجهت مقاومة راسخة من شعب المشاة العراقية 37 و49 فضلا عن 6 فرقة نبوخذنزار الآلية من الحرس الجمهوري العراقي. على الرغم من المقاومة الشديدة فقد دمرت فرقة المشاة الرابعة والعشرين التشكيلات العراقية واستولت على المطارين في اليوم التالي.[8] ثم انتقلت فرقة المشاة الرابعة والعشرين إلى الشرق مع الفيلق السابع واشتبكت مع العديد من فرق الحرس الجمهوري العراقي.[9] هاجمت فرقة العمل التابعة لفرقة المشاة الرابعة والعشرين القوات المسلحة العراقية المتشددة في 26 شباط 1991 للاستيلاء على موقع المعركة رقم 143 مما أدى فعلا إلى قطع خط الاتصال في وادي نهر الفرات العراقي إلى مسرح الكويت وتدمير العناصر القتالية الرئيسية لقيادة لواء المغاوير النخبة 26 التابع للحرس الجمهوري.[10]

معركة الرميلة[عدل]

كانت قوات الحرس الجمهوري العراقي تعمل داخل هور الحمار لنهر دجلة والفرات في العراق أثناء محاولتهم الوصول إلى جسر بحيرة الحمر وعبوره والهروب شمالا باتجاه بغداد. كانت معظم القافلة العراقية التي يبلغ طولها خمسة أميال من عدة مئات من السيارات المحاصرة أولا في منطقة قتل ثم في غضون الساعات الخمس التالية تم تدميرها بشكل منهجي من قبل فرقة المشاة الرابعة والعشرين بما في ذلك قواتها المدرعة من قبل المروحيات الهجومية إيه إتش-64 أباتشي وخمس كتائب مدفعية.

الكتيبة الأولى من لواء الطيران 24 دمر 32 دبابات عراقية و49 بي إم بي-1 و37 شاحنة و8 قاذفات صواريخ والعديد من القطع المدفعية المتنوعة الأخرى والمدافع المضادة للطائرات ومركبات الدعم.[10] أكد هذا الهجوم الجوي المدمر لتدمير فرقة حمورابي التابعة لقوات الحرس الجمهوري وبقايا عدة فرق مشاة أخرى.[10] منحت أربع مجموعات من ضمنها الكتيبة الأولى وفوج الطيران الرابع والعشرين جوائز عسكرية.[11]

ذكر ماكافري القضاء على 187 مركبة مصفحة و43 قطعة مدفعية وأكثر من 400 شاحنة. كانت المعركة من جانب واحد وكانت هناك محاولات عراقية لإطلاق النار أثبتت أنها غير فعالة تماما تقريبا كما حدث خلال الاشتباك أن جرح جندي أمريكي واحد فقط وخسارة مركبتي مدرعات (مركبة المشاة القتالية أم2 برادلي التي تضررت من نيران العدو والدبابة القتالية إم1 أبرامز التي اشتعلت فيه النيران في انفجار قريب من شاحنة عراقية).[12] كما دمرت نيران المدفعية حافلة مستشفى بها أطباء وجنود عراقيين مصابين كانوا قد استسلموا بالفعل إلى فصيلة أمريكية أخرى مما أدى إلى إنزعاج العديد من الجنود الأمريكيين في وقت لاحق. أما الجنود العراقيون الباقين على قيد الحياة فقد تم أسرهم أو هربوا سيرا على الأقدام أو سبحوا إلى مكان آمن.

الجدل[عدل]

وقع الهجوم الشامل على العمود العراقي الذى أثاره العراقيون بإطلاق النار على دورية أمريكية تجولت في طريق التراجع بعد يومين من توقف الحرب رسميا بوقف إطلاق النار من الجانب الأمريكي فقط حيث قررت الحكومة العراقية قوات التحالف البدء في محادثات سلام رسمية في صباح اليوم التالي. أثارت هذه الظروف نقاشا حادا حول ما إذا كان مكافري له ما يبرره في قراره بتدمير العمود وعلى سبب تغيير الفرقة الرابعة والعشرين مسارها خلال وقف إطلاق النار إلى مسار انسحاب العراقيين في المقام الأول.[13][14] قال الفريق رونالد جريفيث للصحفي المحقق سيمور هيرش: "كانت مجرد مجموعة من الدبابات في عمود ونقلت بواسطة شاحنة مقطورة وجعلها باري مكافري معركة لا وجود لها من الأساس".[4] ومع ذلك برأ مكافري من قبل تحقيق الجيش وتحقيق الكونغرس الأمريكي الذين لم يجدوا أي خطأ في ما حدث.

ملخص[عدل]

بحلول نهاية العمليات القتالية تقدمت فرقة المشاة الرابعة والعشرين 260 ميلا ودمرت 360 دبابة وناقلة جنود مدرعة و300 قطعة مدفعية و1200 شاحنة و25 طائرة و19 صاروخا وأكثر من 500 قطعة من المعدات الهندسية. استولت الشعبة على أكثر من 5000 أسير حرب عراقي في حين تعرض ثمانية فقط للقتل وجرح 36 وخمسة من غير العسكريين للقتل.[15] ستحصل فرقة توسكر التابعة لفرقة المشاة الرابعة والعشرين على جائزة وحدة فالور لجهودها.[10]

فرقة العمل توسكر[عدل]

بالنسبة للبطولة غير العادية أثناء قيامها بعمل عسكري ضد القوات البرية العراقية في 26 شباط 1991 ومرة ​​أخرى في 2 آذار 1991. تتألف من المجموعة أ والمجموعة ج من الكتيبة الرابعة وفوج درع 64 والمجموعة أ من الكتيبة الثانية وفوج المشاة السابع والفصيلة 3د من البطارية أ من الكتيبة الأولى وفوج المدفعية الجوية الخامس والمجموعة أ من كتيبة المهندسين الخامسة حيث هاجمت فرقة العمل توسكر القوات العراقية الراسخة في 26 شباط 1991 للاستيلاء على موقف المعركة 143 وهو خط نهر وادي الفرات العراقي المتصل بساحة عمليات الكويت وتدمير العناصر القتالية الرئيسية للواء نخبة المغاوير 26 من قوات الحرس الجمهوري. في وقت لاحق في 2 آذار 1991 قامت فرقة العمل توسكر في أثناء عملها كقوة احتياطية للواء الأول في مواقع دفاعية على الطريق السريع 8 شرق البصرة بالهجوم على تشكيلات العدو وبذلك أكملت تدمير فرقة حمورابي وبقاياها من عدة أقسام أخرى لقوات الحرس الجمهوري. ساهمت فرقة العمل توسكر بشكل غير عادي في الشجاعة والسخرية في عمليتين قتاليتين رئيسيتين بشكل كبير في نجاح العمليات الهجومية لشعبة المشاة الرابعة والعشرين في العراق.[10]

وحدات فرقة العمل توسكر[عدل]

  • الرئيسي: الكتيبة 4، فوج الدرع 64
  • الفصيلة 3د، البطارية أ، كتيبة 2، فوج المدفعية 5
  • المجموعة أ، الكتيبة 2د، فوج المشاة السابعة (فريق ب)
  • المجموعة أ، الكتيبة 4، فوج درع 64 (فريق أ)
  • المجموعة أ، الكتيبة الآلية 5
  • المجموعة ج، الكتيبة 3د، فوج المشاة السابعة (فريق د)
  • المجموعة ج، الكتيبة الرابعة، فوج الدروع 64 (فريق ج)
  • فرق دعم الحرائق، الكتيبة الأولى، فوج المدفعية الميدانية 41
  • فريق التحكم الجوي التكتيكي، المفرزة 3، جناح التحكم الجوي التكتيكي 507، القوات الجوية الأمريكية[11]

كتيبة 1، فوج الطيران 24[عدل]

للبطولة غير العادية أثناء قيامها بعمل عسكري ضد القوات البرية العراقية في حقول النفط في الرميعة في 2 آذار 1991. استجابت الكتيبة التي تتكون من المجموعات أ وب وج ود بسرعة وبتصميم لتقارير اقتراب قوة مدرعة كبيرة للعدو من المنطقة الأمنية التابعة لفرقة المشاة الرابعة والعشرين من الشرق. سرعان ما نسقت كتيبة الهجوم تنسيقا سريعا لمنطقة الاشتباك مع قائد الأرض المسؤول في موقع المعركة إلى الشمال الغربي من حقول النفط مما أدى إلى قطع مسار هروب العدو عبر هور الحمار. مع مشاركة المروحيات الهجومية في المعركة فقد اشتبكت قوات العدو بإطلاق النيران من مدفع 30 مم والصواريخ 2.75 بوصة وصواريخ هيلفاير. هذا التطبيق المدمر للنيران يحدد الظروف لمهاجمة سريعة وحاسمة من قبل القوات البرية المدرعة. خلال الهجوم المضاد الأرضي قامت المروحيات الهجومية بالاشتباك مع عنصر أرضي صغير بحماية الجناح الجنوبي الشرقي لقوة الهجوم المضاد من خلال إغلاق ساحة المعركة من القوات العراقية الأخرى في المنطقة. في غضون ساعات دمرت الكتيبة الهجومية 32 دبابة عراقية و49 مركبات مشاة قتالية و37 شاحنة و8 قاذفات صواريخ الضفدع والعديد من قطع المدفعية المتنوعة الأخرى والمدافع المضادة للطائرات ومركبات الدعم. أكد هذا الهجوم الجوي المدمر تدمير فرقة الحمورابي التابعة لقوات الحرس الجمهوري وبقايا عدة فرق مشاة أخرى.[11]

وحدات كتيبة 1، فوج الطيران 24[عدل]

  • الرئيسي: الكتيبة الأولى، فوج الطيران 24
  • المجموعة أ، الكتيبة الأولى، فوج الطيران 24
  • المجموعة ب، الكتيبة الأولى، فوج الطيران 24
  • المجموعة ج، الكتيبة الأولى، فوج الطيران 24
  • المجموعة د، الكتيبة الأولى، فوج الطيران 24[11]

طالع أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Kraus & Schubert 1995, p. 176
  2. ^ John Pike. "Hammurabi Division". Globalsecurity.org. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21. 
  3. ^ "Wages of War - Appendix 2: Iraqi Combatant and Noncombatant Fatalities in the 1991 Gulf War". Comw.org. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21. 
  4. ^ أ ب ت Hersh، Seymour M. "Annals of War: Overwhelming Force". The New Yorker. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21. 
  5. ^ أ ب Richard S. Lowry, The Gulf War Chronicles: A Military History of the First War With Iraq
  6. ^ David S. Pierson, Military Magazine 2011
  7. ^ E. M. Flanagan,Lightning: The 101st in the Gulf War
  8. ^ Kraus & Schubert 1995, p. 189
  9. ^ Kraus & Schubert 1995, p. 175
  10. ^ أ ب ت ث ج VUA Citation
  11. ^ أ ب ت ث VUA Citation DA GO 1994-27
  12. ^ "XVIII AIRBORNE CORPS CHRONOLOGY (March 1991)". Army.mil. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21. 
  13. ^ Barry، John (2000-05-28). "Probing A Slaughter". Newsweek.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21. 
  14. ^ Daniel Forbes (2000-05-15). "Gulf War crimes?". Salon.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21. 
  15. ^ Kraus & Schubert 1995, p. 196

وصلات خارجية[عدل]