هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
هذه المقالة مكتوبة بأسلوب غامض، وهي مربكة وغير مفهومة

معركة بورنيو (1941–1942)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Icon Translate to Arabic.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يجب تدقيقها وتحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا.(نقاش)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة مكتوبة بأسلوب غامض وهي مربكة وغير مفهومة للقراء. فضلًا، ساهم في تحسين المقالة من خلال إعادة صياغتها لتكون واضحة المبنى ومفهومة المعنى بما يتوافق مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا.
معركة بورنيو
جزء من الحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
Japanese paratroopers heading to Borneo, 1941.jpg
صورة للمظليين اليابانيين من قوة الإنزال البحرية الثانية في يوكوسوكا تحت قيادة المقدم جنزو واتانابي (يقف في الأعلى على اليسار) داخل سفينة نقل متجهة إلى بورنيو قبل الهجوم في ديسمبر 1941.
بداية 16 ديسمبر 1941  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 1 أبريل 1942  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
الموقع بورنيو  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
المتحاربون
 اليابان  المملكة المتحدة

 هولندا

القادة
كيوتاكي كاواغوتشي Robert Brooke-Popham
المملكة المتحدة C.M. Lane
هولندا Dominicus Mars
القوة
4,500 infantry
2 heavy cruisers
1 light cruiser
6 destroyers
1 submarine chaser
1 seaplane tender
1 minesweeper
1 submarine
1 collier
10 transports
1,000 Sarawak Force
1,000 British Punjab Regiment
1,000 KNIL
650 police
5 fighters
Unknown bomber strength
3 flying boats
2 submarines
الخسائر
567+ casualties
2 destroyers sunk
1 minesweeper sunk
1 collier sunk
2 transports sunk
1 transport beached
1 transport damaged
2,300 casualties
1 flying boat destroyed
1 submarine sunk

معركة بورنيو كانت حملة ناجحة شنتها القوات اليابانية الإمبراطورية للسيطرة على جزيرة بورنيو، وتركزت أساسًا في إخضاع مملكة سراوق وبروناي وبورنيو الشمالية والجزء الغربي من كليمنتان الذي كان جزءًا من الهند الشرقية الهولندية. الوحدة اليابانية الرئيسة في تلك المهمة كانت لواء المشاة الخامس والثلاثين، تحت قيادة اللواء كيوتاكي كاواغوتشي.

السياق التاريخي[عدل]

في عام 1941 انقسمت بورنيو بين الهند الشرقية الهولندية والمحميات البريطانية (بورنيو الشمالية وسراوق وبروناي) ومستعمرات التاج (لابوان).

حكمت أسرة بروك مملكة سراوق (الواقعة في شمال غرب بورنيو) لمدة قرن. كانت هذه الأسرة تعرف باسم سلالة الملوك البيض (White Rajahs). في البداية كانوا يحكمون المملكة تحت قيادة بروناي (كانت حينئذ ولاية صغيرة جدًّا، على رغم قوتها، وكانت واقعة داخل حدود مملكة سراوق). وحكمت أسرة بروك ممكلة سراوق أيضا في عام 1888 بوصفها محمية تابعة للإمبراطورية البريطانية .كان شمال غرب الجزيرة يتكون من بورنيو الشمالية، ومنذ عام 1882 صار محمية بريطانية أخرى تحت حكم شركة بورنيو الشمالية البريطانية. خارجها كانت تقبع مستعمرة لابوان الصغيرة التابعة للتاج البريطاني.

كان باقي الجزيرة (التي تعرف باسم كليمنتان) واقعة تحت الحكم الهولندي. في عام 1940 غزت ألمانيا النازية هولندا. لكن القوات الهولندية الحرة (المكونة من البحرية الهولندية الملكية وجيش الهند الشرقية الهولندية الملكي، الذي كان تعداده 85 ألفًا (اختصاره: KNIL، وكان يضم وحدة خدمة جوية صغيرة)– قاومت الغزو الألماني وانتشرت في جميع أنحاء جزر الهند الشرقية الهولندية، وبحلول ديسمبر عام 1941 انضمت القوات الهولندية الحرة إلى تحالف مشترك كان بدائيا وفوضويا إلى حد ما، عرف باسم «القيادة الأمريكية البريطانية الهولندية الأسترالية» والذي لم يدم طويلا.

خلفية[عدل]

ضَمن الاتفاق الثلاثي –بين دول المحور الثلاث: ألمانيا واليابان وإيطاليا– الدعم المتبادل، وفي يوليو عام 1941 انتفعت اليابان بذلك الاتفاق، حين أتاح لها ضعف فرنسا في أعقاب سقوطها في قبضة ألمانيا أن تحتل الصين الهندية الفرنسية (هي حيث الآن: فيتنام ولاوس وكمبوديا). قطع هذا طريق إمدادات على الكومينتانغ، الذي كانت تحاربه اليابان منذ عام 1937 في الحرب اليابانية الصينية الثانية، ووضع بين يدي الإمبراطورية اليابانية ساحلًا قبالة سراوق وبورنيو الشمالية، لدى بحر الصين. حولت اليابان عينها عن الحرب في الصين إلى الأهداف الاستراتيجية في المحيط الهادئ وجزر الهند الشرقية الهولندية. في ديسمبر ذلك العام هجمت اليابان على ممتلكات أمريكية في هاواي والفلبين، معلنة الحرب على الولايات المتحدة، وعجّلت بإعلان ألمانيا الحرب رسميًّا فجأةً على الولايات المتحدة بموجب الاتفاق.[1]

كان لبورنيو إمكانيات نفطية كبيرة، في تاراكان وباليكبابان وبنجرماسين على سبيل المثال، إلى جانب أنها كانت واهنة الحماية والحراسة، فصارت هدفًا مهمًّا لليابان.

المراجع[عدل]

  1. ^ Cox, Jeffrey (November 2015). Rising Sun, Falling Skies: The disastrous Java Sea Campaign of World War II (الطبعة illustrated). Osprey Publishing. ISBN 9781472808349. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)