معركة خانوه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة خانوه
جزء من فتوحات سلطنة مغول الهند
Babur’s army in battle against the army of Rana Sanga at.jpg
الجيش الراجبوتي المسلح ضد الجيش المغولي
التاريخ 933 هـ / 1527م
الموقع خانوه، بالقرب من آغرا، الهند
النتيجة انتصار ساحق لسلطان مغول الهند الأول بابر وتدعيم سلطة سلطنة المغول في الهند.
المتحاربون
Alam of the Mughal Empire.svg سلطنة مغول الهند
Mewar.svg الراجبوت
اللودهيون
القادة
Alam of the Mughal Empire.svg ظهير الدين بابر
Alam of the Mughal Empire.svg همايون
Alam of the Mughal Empire.svg حنضل ميرزا
Mewar.svg رانا سانجا
محمود لودي
حسن خان مواتي 
القوى
20,000-25,000 مغولي 80,000 راجبوتي

500 فيل حرب

معركة خانوه هي معركة كبري وقعت في 13 جمادى الآخرة 933 هـ/17 مارس 1527 م على أرض خانوه بعد نحو 60 كيلومترا من غرب آغرا بالهند بين سلطنة مغول الهند بقيادة السلطان الأول ظهير الدين محمد بابر، والراجبوت بقيادة رانا سانجا حاكم مملكة أودايبور وتسمي "مملكة ميوار" الهندوسية بعد تحالفه مع أمراء سلطنة دلهي بعد هزيمتهم في معركة بانيبات الأولي. انتصر المسلمون في هذه المعركة على الراجبوت وتمكن السلطان محمد بابر من القضاء على خطر الراجبوت، وتثبيت وجوده في الهند .

خلفية تاريخية[عدل]

أرسل حاكم الراجبوت رانا سانجا سفيراً إلى بابر في كابول يعرض عليه المشاركة في هجوم بابر على سلطان دلهي إبراهيم لودي . كان عرض سانجا هو مهاجمته آغرا في حين بابر يهاجم دلهي.ومع ذلك، في حين بابر في قتال مع السلطان إبراهيم لودي، وتولى دلهي وآغرا لم يقم سانغا بأي تحرك، على ما يبدو أنه غير رأيه. بابر استاء من هذا التراجع، في سيرته الذاتية بابر إتهم رانا سانجا بخرق الاتفاق . خمن المؤرخ "ساتيش تشاندرا" أن سانغا قد تصور منذ فترة طويلة صراع يدور بين بابر والسلطان إبراهيم لودي أن ذلك سيمكنه من السيطرة على مناطق كان يطمع بها .بدلا من ذلك، كتب تشاندرا،أن سانغا قد إعتقد أنه في حالة فوز المغولي بابر أنه سوف ينسحب من دلهي وآغرا مثلما فعل تيمور الذي استولى على كنوز هذه المدن .ولكنه أدرك أن بابر ينوي البقاء في الهند، سانجا شرع في بناء تحالف واسع من شأنه إما أن يجبر بابر علي الخروج من الهند أو يحاصره بالبنجاب. في أوائل 1527، بابر تلقي تقارير مسبقاً عن تحرك سانغا تجاه آغرا.

مناوشات أولية[عدل]

بعد معركة بانيبات الأولى بابر اعترف بأن الخطر الأكبر له يكمن في فصيلين هم: رانا سانجا ، والأفغان الحاكمين لشرق الهند في ذلك الوقت. في مجلسه صرح بابر أن الأفغان يمثلون خطرا أكبر، وبالتالي تم إرسال همايون علي رأس جيشا لقتال الأفغان في الشرق. ومع ذلك ، عند سماع خبر تقدم رانا سانجا على آغرا ، تم استدعاء همايون على وجه السرعة . الكتائب العسكرية بعد ذلك أرسلت تحت قيادة بابر للاستيلاء على دولبور و قاليور و بايانا. وكانت هذه الحصون القوية تشكل الحدود الخارجية لآغرا. واستسلم قادة دولبور و قاليور وسلموا حصونهم إلى بابر وقبلوا بشروطه السخية. ومع ذلك، نظام خان قائد بايانا افتتح المفاوضات مع كل من بابر ورانا سانغا. هُزمت الكتيبة عسكرية الأولية لبابر إلى بايانا أيضا وفرقت من قبل قوات رانا سانغا. ومع ذلك، في وقت لاحق، استسلمت بايانا لبابر .

تحالف راجبوتي - أفغاني ضد بابر[عدل]

قد نجح رانا سانغا في بناء تحالف عسكري هائل ضد بابر. وانضم إليه بطبعة الأمر جميع ملوك الراجبوت القيادية من ولاية راجستان - بما في ذلك من هاروتي و جالوري و سيروهي و دنجربور و ديندهار و انبر. راو جانجا حاكم ميوار لم تنضم شخصيا، ولكن أرسل كتيبة نيابة عنه. راو مديني راو حاكم تشنديري في مالوا أيضا انضمت إلى الحلف. وعلاوة على ذلك، محمود لودي ، الابن الاصغر لاسكندر لودي، والذي أعلنه الأفغان سلطانهم الجديد انضم أيضا إلى التحالف مع قوة من 10 آلاف أفغاني تحت إمرته. حسن خان ميواتي ، حاكم ميوات ، انضم أيضا إلى التحالف مع قوة من 12 آلف . ندد بابر بالأفغان الذين انضموا إلى التحالف ضده كما الكفار والمرتدين. ووفقا للمؤرخ "ساتيش تشاندرا" ، بابر كان يستخدم هذه الكلمات بالمعنى السياسي وليس بالمعنى الديني. يقول تشاندرا أيضا أن التحالف تجانس بقيادة سانجا يمثل تحالف راجبوتي-أفغاني مع مهمته المعلنه هي طرد بابر، واستعادة الإمبراطورية اللودهية. وبالتالي، لا يكاد تكون معركة خانوه على أنه صراع ديني بين الهندوس والمسلمين، أو حتى محاولة الراجبوت لتأسيس الهيمنة على شمال الهند.

بابر يستجمع قواته[عدل]

وفقا لما ذكره بابر في كتابه ، تألف الجيش رانا سانغا من 200 ألف جندي—ربما تخمين مبالغ فيه وفقا للين بول ، حتى لو كان هذا الرقم مبالغ فيه، تشاندرا علق بألا جدال في أن جيش سانغا فاق كثيرا قوات بابر . والأعداد الكبيرة والشجاعة التي ذكرت عن الراجبوت عملت على غرس الخوف في جيش بابر. وأضاف أحد علماء التنجيم إلى عدم الارتياح العام عبر تنبئاته الحمقاء. ولرفع معنويات جنوده الواهنة، شرع بابور إلى التخلي عن شرب الخمور ومنعها وحظرها، و سكب كل مخازن الخمور على الأرض، واعلنها توبة نصوح. كما قدم له النبلاء والجنود أن يحلفوا اليمين على المصحف أنهم سيقاتلون حتى الموت، في سيرته الذاتية، بابر يكتب ما يلي:

«لقد كانت خطة جيدة حقا، وكان لها تأثير دعائي إيجابي على الصديق والعدو.»

المعركة[عدل]

وقعت معركة خانوه في خانوه بالقرب من فاتحبور سيكري في 16 مارس 1527. وقبل المعركة قام بابر بمعاينة موقع المعركة بدقة. كما هو الحال في بانيبات قام بتعزيز جبهته عن طريق شراء العربات التي تم تثبيتها بواسطة سلاسل حديدية (لا جلدية كما في بانيبات) علي الطراز العثماني .واستخدمت هذه لتوفير المأوى للخيول وتخزين المدفعية.واستخدمت الفجوات بين عربات للفرسان لتوجيه الضربات على الخصم في الوقت المناسب. لإطالة الخط، وضعت الحبال المصنعوعة من جلد الحيوانات الخام فوق حوامل خشبية ذات العجلات. وراء الحوامل وضع رجال البنادق الذين يمكنهم اطلاق النار إذا لزم الأمر، في التقدم. تعطي جنباته الحماية عن طريق حفر طريق بالإضافة إلى قوة نظامية، تم الاحتفاظ بوحدات صغيرة بعيدا علي الجهة اليسرى والأمامية من أجل تكتيك "تلغوما" (المرافقة) ،وهكذا، تم إعداد تشكيل هجومي دفاعي قوي بواسطة بابر. قاتل رانا سانغا بطريقة تقليدية، هاجم أجنحة الجيش المغولي،وتم منعه من الاختراق من قبل تعزيزات أرسلت بواسطة بابر.وفي إحدي تقدمات الراجبوت وحلفائهم الأفغان قد تم احتواءهم ،فقد قام بابر بتنفيذ وتطبيق تكتيكه . أمر العربات ورجال البنادق المضي قدما، حدثت زلزلة في الراجبوت وحلفائهم. وعلى الرغم من تقديمهم لمعركة باسلة، عانى رانا سانغا وحلفاؤه هزيمة كارثية ، وبعد فوزه أمر بابر بإقامة برج من جماجم العدو - كما كان يفعلها تيمورلنك ضد خصومه، بغض النظر عن معتقداتهم الدينية. وفقا لشاندرا، كان الهدف من بناء برج من الجماجم ليس فقط لتسجيل انتصار كبير، ولكن أيضا لإرهاب المعارضين. في وقت سابق ونفس التكتيك قد استخدمت بواسطة بابر ضد أفغان باجور.

بعد المعركة[عدل]

أظهرت معركة خانوه أن شجاعة الراجبوت لم تكن كافية لمواجهة القيادة المتفوقة والمهارات التنظيمية لبابر. بعد إصابته تمكن رانا سانغا من الهرب إلى شيتور ليتفادي الاسر ، لكن التحالف الكبير الذي بناه انهار. نقلا عن راشبروك وليامز، شاندرا كتب ما يلي:

«وقد حطم التحالف القوي الذي يعتمد إلى حد كبير علي وحدته على قوة وسمعة ميوار، من خلال هزيمة واحدة وتوقف من الآن فصاعدا أن يكون عاملا مهيمنا في سياسة هندوستان»

في ال30 يناير، 1528، توفي رانا سانغا في شيتور على ما يبدو تم تسميمه بواسطة طباخينه الذين علموا بخططه لتجديد القتال مع بابر لتكون انتحارية.

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  • بابر نامه مذكرات ظهير الدين محمد بابر.
  • Chandra, Satish . Medieval India: From Sultanat to the Mughals (1206-1526).
  • Lane-pool, Stanley. "Babar"
  • A History of India Under the Two First Sovereigns of the House of Taimur, Báber and Humáyun, by William Erskine,
  • An Advanced History of India, Dr K.K.Datta