معركة رأس العين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة رأس العين
جزء من حملة الحسكة لصراع روجآفا في الحرب الأهلية السورية
People's Defense Units defending Ras al-Ayn against al-Nusra Front terrorists (8).jpg

المقاتلين الأكراد يدافعون عن المدينة
التاريخ8 نوفمبر – 17 ديسمبر 2012 (المرحلة الأولى)
17 يناير 2013 – 19 فبراير 2013 (المرحلة الثانية)
16–17 يوليو 2013 (المرحلة الثالثة)
الموقعرأس العين، سوريا
النتيجةانتصار وحدات حماية الشعب[5]
  • الجيش السوري ينسحب من المدينة
  • اندلاع القتال بين القوات الكردية والجهادية في نوفمبر 2012
  • وقف إطلاق النار بين الأكراد والجهاديين في ديسمبر 2012، مع استئناف القتال في يناير 2013، ووقف إطلاق النار الثاني في فبراير 2013
  • المدينة مقسمة بين الجزء الشرقي الخاضع للسيطرة العربية والجزء الغربي الذي يسيطر عليه الأكراد[6]
  • في يوليو 2013، قامت وحدات حماية الشعب بطرد الجهاديين من رأس العين[7]
المتحاربون
روجآفا
  • وحدات حماية الشعب
  • الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي[1]
  • سوريا الجمهورية العربية السورية المجاهدين
  • جبهة النصرة
  • غرباء الشام[2]
  • ألوية أحفاد الرسول[2]
  • الجيش السوري الحر[3]
    مدعومون من:

     تركيا[4]
    القادة والزعماء
    جوان إبراهيم
    (قائد وحدات حماية الشعب)
    "دجوار"[8]
    (قائد كتيبة الشهيد إردال)
    سوريا يوسف العبد الله[9]
    (قائد لواء أبو جبل)
    سوريا حواس جمو[9]
    (قائد كتيبة الأحرار الوطنيين)
    فهد الجاعد[10]
    (قائد النصرة)

    العقيد حسن العبد الله[10]
    (قائد المجلس العسكري للجيش الحر)
    نواف راغب البشير[4]
    (قائد جبهة تحرير الجزيرة والفرات)

    أسامة هلالي[11]
    (قائد لواء مشعل تمو)
    الوحدات المشاركة
    كتيبة الشهيد إردال[8]
    لواء الشهيد عابد[8]
    الجيش السوري
    القوات الجوية السورية

    قوات الدفاع الوطني

    • لواء أبو جبل[9]
    • كتيبة الأحرار الوطنيين[9]
    الجيش السوري الحر
  • جبهة تحرير الجزيرة والفرات[4]
  • لواء مشعل تمو[11]
  • القوة
    400 من عناصر الميليشيات (نوفمبر 2012)[12]ح. 200 من أفراد الميليشيات (لواء أبو جبل)[9]جبهة النصرة: 200 مقاتل[12]
    غرباء الشام: 100 مقاتل، 3 دبابات (نوفمبر 2012)[12]
    الإصابات والخسائر
    40+ قتيلا[13]38 قتيل[14]122-148 قتيلا[15]
    مقتل 20 مدنيا[16][17][18][19]

    كانت معركة رأس العين معركة من أجل السيطرة على بلدة رأس العين، وهي أساسا بين المقاتلين الأكراد ووجماعات المعارضة الإسلامية السورية المسلحة، مع مشاركة القوات المسلحة السورية بصورة عرضية.

    المعركة[عدل]

    المرحلة الأولى[عدل]

    المقاتلات الكرديات يحرسن نقطة تفتيش قرب رأس العين.

    في 8 نوفمبر، هاجم الجيش السوري الحر مواقع الجيش السوري في رأس العين وأطلق بعد ذلك شريط فيديو يظهر مقاتلي الجيش السوري الحر يسيطرون على البلدة. وقال مراسل الكردية نيوز على الأرض أن الأكراد المحليين ساعدوا الجيش السوري الحر في الهجوم.[20] وفقا للصحافي التركي محمد أكساكال، أصيب اثنان من الأتراك في بلدة جيلانبينار الحدودية. كما أشار إلى أن الاشتباكات قد تنجم عن عدم الرضا المتزايد بين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي. إلا أن ناشطا كرديا آخر زعم أنه على الرغم من أن حزب الاتحاد الديمقراطي كان يملك جناحا مسلحا في المدينة إلا أنه لم يشارك في الاشتباكات. وقتل حوالي 10–26 من المتمردين و20 جنديا سوريا في القتال، بينما فر نحو 8،000 من السكان إلى جيلانبينار حيث اشتعلت المعارك.[21][22]

    في 10 نوفمبر، اقتحمت وحدات حماية الشعب التي يساعدها الأكراد المحليون المراكز الأمنية والإدارية الحكومية الأخيرة في بلدتي الدرباسية وتل تمر. وقد جاء هذا الهجوم بسبب العنف في رأس العين حيث اقتحم الجيش السوري الحر البلدة بسبب وجود وحدات أمنية حكومية. لم يترك ذلك سوى مدينتين كبيرتين في يد الحكومة في محافظة الحسكةالحسكة والقامشلي.[23] في اليوم التالي، أسفرت غارة جوية شنتها القوات الجوية السورية على رأس العين عن مقتل ما لا يقل عن 16 شخصا في البلدة.[16]

    في 13 نوفمبر، أجبرت ميليشيا وحدات حماية الشعب بقية وحدات قوات الأمن من بلدة المالكية من أجل منع الجيش الحر من أن يكون له عذر لشن هجوم مثل رأس العين.[24] في 14 نوفمبر، سيطرت قوات الجيش الحر على موقع للجيش بالقرب من رأس العين، مما أدى إلى مقتل 18 جنديا هناك.[25] في 15 نوفمبر، أعلن الجيش السوري الحر أنهم سيطروا تماما على رأس العين، وأسروا أو قتلوا آخر جنود الجيش السوري المتمركزين هناك. كما لم تكن هناك ضربات جوية حكومية في البلدة للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام، حيث بدا أن القوات الحكومية قد توقفت عن استعادة المدينة.[26]

    في 19 نوفمبر، شن الجيش الحر هجوما على نقطة تفتيش تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي في رأس العين[27] أسفرت مبدئيا عن مقتل ستة متمردين. كما اغتال المتمردون عابد خليل رئيس مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي المحلي عندما أطلق قناص النار عليه فأرداه قتيلا.[28] في اليوم التالي، أبلغ المرصد السوري لحقوق الإنسان عن أن عدد القتلى في القتال الذي نشب بين المتمردين والاتحاد الديمقراطي في المدينة بلغ 34 قتيلا. كان 29 من القتلى ينتمون لجبهة النصرة الإسلامية المتمردة وكتيبة غرباء الشام. من بين الخمسة الآخرين أربعة مقاتلين أكراد وخليل.[17][29] يقال أن المقاتلين الأكراد الأربعة أعدموا بعد أن قبض عليهم المتمردون.[30] المجموعة الناشطة المعارضة لجان التنسيق المحلية قدرت عدد القتلى ب 46: 25 من الأكراد و20 من مقاتلي الجيش الحر والمسؤول.[31] اعتقل كلا الجانبين 35 من الأكراد و11 من مقاتلي الجيش الحر.[32] في 19 نوفمبر ايضا، أطلق أعضاء جبهة النصرة وغرباء الشام النار على نقطة تفتيش تابعة لوحدات حماية الشعب، مما أثار اشتباكات أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص، بمن فيهم ثلاثة من قادة المتمردين على الأقل. قال ناشط كردي أن وجود مقاتلين إسلاميين معادين كان سببا في ابعاد السكان الأكراد. أدان المجلس الوطني الكردي وقائد الجيش السوري الحر اللواء رياض الأسعد الاشتباكات، حيث وصف المجلس الوطني الكردستاني وجود مقاتلين متمردين في البلدة "بلا جدوى ولا مبرر له"، وأرجع الأسعد العنف إلى "بعض الجماعات التي تحاول استغلال الوضع لتفجير العلاقات بين الأكراد والعرب"، بينما نفت صراحة أي ارتباط للجيش السوري الحر مع غرباء الشام.[33]

    نتيجة للقتال، تم حشد عدد القوات التي نشرها الجانبان في رأس العين. وبحلول 22 نوفمبر، عززت القوات الكردية اعدادهم لحوالي 400 من عناصر الميليشيات الذين يواجهون 200 مقاتلا من جبهة النصرة و100 مقاتلا من غرباء الشام، بدعم من ثلاثة دبابات استولي عليها تابعة للجيش السوري.[12]

    في 22 نوفمبر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثمانية من أعضاء جبهة النصرة ومقاتل واحد من حزب الاتحاد الديمقراطي قتلوا في القتال من أجل رأس العين. وفي هذه المرحلة، أدى القتال إلى مقتل ما يقدر ب 54 شخص. وفي اليوم التالي، أعلن وقف إطلاق نار هش لمدة يومين بين المقاتلين الأكراد وجبهة النصرة وغرباء الشام من أجل تحديد شروط اتفاق دائم محتمل بين الجانبين. قبل هذا الإعلان، زعم حزب الاتحاد الديمقراطي أن قواته قتلت 25 متمردا، وأصابت 20 آخرين، ودمرت ثلاث سيارات.[34] وأسفرت المفاوضات في 24 نوفمبر عن هدنة هشة استمرت حتى 6 ديسمبر، عندما اندلعت الاشتباكات مرة أخرى.[35]

    في 3 ديسمبر، أدت الغارات الجوية التي شنتها القوات الجوية السورية على مركز للشرطة ومكتب بريد قديم في منطقة المحطة إلى مقتل اثني عشر شخصا وإصابة عشرات آخرين. ومن بين القتلى ستة أكراد، ثلاثة منهم من الأطفال. أخذت سيارات الإسعاف من تركيا ما لا يقل عن 21 من المصابين لمستشفى في بلدة جيلانبينار التى أغلبها كردية عبر الحدود. وقد قامت تركيا بإطلاق عدد من الطائرات المقاتلة من طراز اف - 16 ومقرها ديار بكر ردا على الضربات.[16]

    في الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر، شن المتمردون سلسلة من الهجمات الصاروخية على البلدة. وأفيد أنهم حاولوا أيضا توسيع القتال إلى البلدات والقرى المجاورة وفشلوا في ذلك.[35]

    وقف إطلاق النار الأول[عدل]

    استؤنفت المفاوضات بين المتمردين والأكراد في 15 ديسمبر.[35] تم التوصل إلى اتفاق في اليوم التالي،[36] وفي 17 ديسمبر بدأ سريان وقف إطلاق النار بين الميليشيات الكردية المحلية والمتمردين العرب.[37] وبموجب شروط وقف إطلاق النار، سينسحب الجانبان من المدينة، ويشاركان نقاط التفتيش المحيطة بها، ونقل إدارتها إلى الأكراد المدنيين المحليين، والعرب، والشيشانيين، والمسيحيين. ولكن بالرغم من انتهاء القتال فإن المقاتلين من الجانبين فشلوا في الانسحاب مما أثار المخاوف بشأن قوة الهدنة.[36]

    ظهرت بوادر تحسن العلاقات بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمتمردين في الجلسة العامة الأولى لوحدات حماية الشعب في المالكية في الفترة من 1 إلى 5 يناير 2013. وشدد أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي في الاجتماع على "وحدة نضال الشعب السوري" وأهمية إقامة علاقات جيدة مع المعارضة العربية، بالإضافة إلى تشكيل هيكل القيادة العسكرية. وبشكل ملحوظ رفع علم الجيش السوري الحر بجوار علم حزب الاتحاد الديمقراطي وقبل ذلك كانت وحدات حماية الشعب معروفة باختطاف وترهيب الأفراد والجماعات الذين عرضوا العلم على أراضيهم.[38]

    المرحلة الثانية[عدل]

    مقاتلو وحدات حماية الشعب يقاتلون جبهة النصرة في المدينة.

    في 17 يناير 2013، أفيد بأن نحو 300 من مقاتلي المتمردين عبروا إلى رأس العين فجر اليوم من الحدود السورية/التركية، وأن اشتباكات عنيفة بين المتمردين والقوات الكردية جارية.[39] وخلال القتال، استولى الأكراد على إحدى ثلاث دبابات جهادية جاءت من الحدود.[40] قتل ثلاثة من حزب الاتحاد الديمقراطي وسبعة مقاتلين من المتمردين في الاشتباكات.[41] واتهم زعيم المتمردين نواف راغب البشير وحدات حماية الشعب بالخروج من وقف إطلاق النار بإطلاق النار على 15 من مقاتليه وقتلهم.[4]

    بحلول 19 يناير، قتل 33 شخصا في القتال. وكان 28 منهم جهاديين من المتمردين وخمسة عناصر من الميليشيات الكردية.[42]

    في مزيد من القتال في 21 يناير، قتل قائد كردي و20 متمردا، بالإضافة إلى أربعة مدنيين.[18]

    في 22 و24 يناير، قتل قائدان كرديان آخران،[18][43] بينما قتل متمردان ومقاتل كردي في 25 يناير.[44] اللاجئون الأكراد الهاربين من القتال اتهموا المتمردين "بعدم احترام" المدنيين الأكراد الذين لا يزالون يعيشون في البلدة.[45] في 25 يناير أيضا، اختطف أعضاء الجيش الحر في رأس العين أربعة أعضاء من حزب آزادي، وهو حزب كردي معارض سياسيا لحزب الاتحاد الديمقراطي، مطالبين بالإفراج عن سجين يحتجزه حزب الاتحاد الديمقراطي.[46]

    في 28 يناير، هاجم المتمردون مبنى المحافظة ومبنى الشرطة في المدينة، مما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة. وفي اليوم التالي، سيطرت القوات الكردية على عدة مبان يستخدمها المتمردون كنقاط قوية.[47] وفي ذلك المساء، ابلغ عدد كبير من المتمردين عن عبورهم من تركيا مع تكثيف الاشتباكات؛ وزعم أن أعداد المتمردين تضاءلت قبل هذه التعزيزات. أصيب خمسة متمردين بجروح خطيرة في اشتباكات مع شخص واحد توفي في مستشفى تركي بعد أن سقط ثلاثة أو أربعة آخرون في معارك مع المجموعات الكردية. أفادت الأنباء أن جثثهم دفنت في تركيا.[48] بعد يومين، أفيد بأن قوات حماية الشعب استولت على سيارة اسعاف تحمل علامات فرنسية وتحمل وثائق مكتوبة باللغة الفرنسية. واتهمت وحدات حماية الشعب تركيا باستخدام سيارات إسعاف لنقل الأسلحة والمعدات إلى المتمردين العرب الذين يقاتلون ضد الأكراد في المدينة.[49]

    بحلول 30 يناير، كانت وحدات حماية الشعب قد دفعت المتمردين للخلف من أجزاء من المدينة، مدعية استعادة كنيسة مسيحية آشورية.[50] في ذلك اليوم، اختطف أعضاء الجيش الحر، وعذبوا، وقتلوا عضوا في الحزب الديمقراطي الكردستاني السوري (المعروف عادة باسم "البارتي")، وهو جزء من كتلة الاحزاب الكردية المعارضة سياسيا لحزب الاتحاد الديمقراطي. وعندما سعى الأقارب وأعضاء البارتي إلى إحضار الجثة إلى مكتب الطبيب الشرعي في الدرباسية، رفض المرور عند نقطة تفتيش تابعة لوحدات حماية الشعب. وقد دفن الرجل في اليوم التالي في قرية فقيرة.[51]

    وقف إطلاق النار الثاني[عدل]

    على الرغم من انهيار وقف إطلاق النار الأول، استمرت الجهود لاعادة السلام إلى المدينة. في 23 يناير، شكل أعضاء المعارضة السورية لجنة مؤلفة من ثمانية أعضاء للعمل كوسيط بين وحدات حزب الاتحاد الديمقراطي/وحدات حماية الشعب والمتمردين العرب. وكان أحد أعضاء المجلس الوطني الكردي، وهو كتلة من الأحزاب الكردية المعارضة المتعاطفة إلى حد كبير مع المعارضة العربية الرئيسية، قد أدرج في اللجنة.[52] في أوائل فبراير، بدات المحادثات محاولة التوصل إلى وقف ثان لإطلاق النار بين المتمردين العرب والميليشيات الكردية ووقف القتال مؤقتا. واجتمع اعضاء المجلس الأعلى الكردي مع مندوبين من المعارضة العربية لمناقشة شروط الاتفاق الذي كان من المقرر تطبيقه على كامل كردستان سوريا وليس فقط رأس العين. إلا أن بعض النشطاء الأكراد أعربوا عن مخاوفهم من أن الطرفين المتحاربين يرغبان في مثل هذا الاتفاق، في حين رفض المجلس الثوري العسكري العربي التابع للجيش الحر في محافظة الحسكة أي هدنة مع المقاتلين الأكراد، مشيرا إلى انه لن يقبل سوى هيمنة المعارضة السورية الرئيسية على المنطقة.[53]

    ترأس ميشيل كيلو، العضو المسيحي في المعارضة السورية، الكثير من المفاوضات. وتم الإبلاغ عن خلافات مريرة خلال عملية التفاوض التي تبدو قريبة من الفشل في عدة مناسبات. وطالب المجلس العسكري الثوري التابع للجيش الحر في محافظة الحسكة بتسليم البلدة والمعبر الحدودي إلى السيطرة السياسية الوحيدة للمجلس الوطني السوري، وأن المقاتلين المنتسبين إلى الجيش الحر هم القوة الوحيدة التي تمارس السيطرة العسكرية في البلدة، وأن يذعن حزب الاتحاد الديمقراطي إلى المجلس الوطني السوري كقوة حاكمة شرعية وحيدة في المنطقة، وان يمنع عرض الأعلام الكردية في محافظة الحسكة. ورفضت الاحزاب الكردية رفضا قاطعا هذه الشروط واقترحت بدلا من ذلك ان يغادر المقاتلون من كلا الطرفين المدينة ونقل إدارتها إلى مجلس مشترك يضم ممثلين سياسيين من الجانبين.[54]

    في 19 فبراير، أعلن عن اتفاق جديد بين المتمردين العرب ووحدات حماية الشعب في رأس العين بعد هدنة استمرت أسبوعا.[55] نصت بنود الاتفاق على انسحاب جميع المقاتلين الأجانب من البلدة، وإنشاء نقاط تفتيش مشتركة بين الجيش الحر ووحدات حماية الشعب، والتي ستتيح حرية أكبر في التنقل داخل البلدة وخارجها، وإنشاء مجلس محلي ديمقراطي مكلف بإدارة البلدة ومعبرها الحدودي، وإنشاء قوة شرطة عربية كردية تعاونية في المستقبل في البلدة، والأهم من ذلك التعاون بين وحدات حماية الشعب والجيش الحر للقتال معا ضد القوات الحكومية في المنطقة.[56] في توقيع الاتفاق، تصرف الجيش الحر باسم جميع الجماعات العربية المتمردة في المنطقة، باستثناء جبهة النصرة وغرباء الشام، التي وافقت على التقيد بالاتفاق بشكل منفصل. وذكر ميشيل كيلو أن معظم المقاتلين من الجانبين انسحبوا في الوقت المناسب. إلا أن بعض النشطاء ما زالوا يرفضون قوة الاتفاق، معربين عن شكوكهم في رغبة الاسلاميين—وخاصة غرباء الشام—في احترام الحقوق الكردية في المنطقة. وقال احد النشطاء الأكراد: "من الممكن لأي من الجانبين أن يكسر الاتفاق في اي لحظة… والمجلس العسكري للجيش السوري الحر ليس قويا في المنطقة، وقد أدلت قيادته بتصريحات متناقضة في الماضي. من وجهة نظري، هذا الاتفاق فارغ."[10]

    بعد ثلاثة أيام من توقيع الاتفاقية، رفض قائد الجيش الحر سليم ادريس ذلك، مستشهدا بعلاقة حزب الاتحاد الديموقراطي بحزب العمال الكردستاني والجماعات الكردية العراقية والإيرانية في قراره. ويعتقد المحللون أن هذا الرفض يهدف إلى إرضاء تركيا التي كانت تدعم بنشاط المتمردين العرب الذين يقاتلون الأكراد في رأس العين.[57]

    المرحلة الثالثة[عدل]

    في 17 يوليو، طرد المقاتلون الأكراد الجهاديين من بلدة رأس العين بعد ليلة من القتال[5] وبعد ذلك بقليل سيطروا على المعبر الحدودي مع تركيا.[7] قتل 11 شخصا خلال القتال، بمن فيهم تسعة جهاديين واثنان من المقاتلين الأكراد.[58] وفي سياق هذه المرحلة الأخيرة، تم دعم وحدات حماية الشعب من قبل 200 مقاتلا من لواء أبو جبل، وهي وحدة حكومية عربية.[9]

    التحليل الاستراتيجي[عدل]

    قال زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم محمد إن سيطرة المتمردين العرب على رأس العين سيكون لها تأثيران. أولا، سيعزل جيوب الأكراد في محافظة حلب من المنطقة الرئيسية في محافظة الحسكة، مما يعطي الجيش السوري الحر والجماعات التابعة له مزيدا من النفوذ على حزب الاتحاد الديمقراطي. ثانيا، إنه سيوفر خط إمدادات حيوي من تركيا ممكن أن يمكن المتمردين العرب من السيطرة على أجزاء أكبر من شرق سوريا، بما في ذلك مدينة الحسكة نفسها.[59] زعيم المتمردين نواف راغب البشير، وهو شخصية قبلية عربية بارزة من محافظة الحسكة التي اشتبكت مع الأكراد في الماضي،[60] قال إن قواته "لن تسمح للانفصاليين بالتحكم بمحافظة [الحسكة] لأنها أغنى جزء من سوريا من حيث النفط والزراعة".[4]

    ويتهم حزب الاتحاد الديموقراطي تركيا بشكل روتيني بدعم المتمردين العرب الذين يقاتلون ضد وحدات حماية الشعب التابعة له في رأس العين. وقد أكد قادة المتمردين العرب علنا هذا الدعم.[4]

    مع انهيار سيطرة الحكومة على رأس العين، قرر بعض الموالين المحليين للحكومة التعاون مع القوات الكردية: وانضم كتيبة الأحرار الوطنيين تحت حواس جمو رسميا إلى وحدات حماية الشعب في 2 نوفمبر 2013، في حين اندمج لواء أبو الجبل تحت يوسف العبد الله مع وحدات الحماية في 24 ديسمبر.[9]

    المراجع[عدل]

    1. ^ Wladimir van Wilgenburg (11 December 2013). "The Kurdish PUK's Syria Policy". Carnegie Middle East Center. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
    2. أ ب AFP (18 January 2013). "Raging clashes pit Syrian Kurds against jihadists". NOW. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2014. 
    3. ^ "In Syria, Two Opponents Of The Regime Fight Each Other". NPR. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2013. 
    4. أ ب ت ث ج ح Azizi، Bradost (6 February 2013). "Islamists Fighting Kurds in Syria Admit to Turkish Military Support". Rudaw. تمت أرشفته من الأصل في 9 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    5. أ ب "Jihadists expelled from flashpoint Kurdish Syrian town, NGO says". 17 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    6. ^ "CHATTING ABOUT 'GAME OF THRONES' WITH SYRIA'S MOST FEARED ISLAMIC MILITANTS". VICE. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    7. أ ب "Syrie: les Kurdes infligent une cuisante défaite aux jihadistes". L'Orient-Le Jour. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    8. أ ب ت "YPG: We clear Serikani off the bandit groups". Rojhelat.info. 22 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2017. 
    9. أ ب ت ث ج ح خ Andrea Glioti (13 February 2014). "Syrian Kurds recruit regime loyalists to fight jihadists". المونيتور. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    10. أ ب ت AFP (20 February 2013). "Syria Islamist-Kurd warring ends as dissident mediates". NOW. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2013. 
    11. أ ب Wladimir van Wilgenburg (24 November 2013). "Kurdish militia aims to connect Kurdish enclaves in Syria". المونيتور. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    12. أ ب ت ث AFP/Reuters (22 November 2012). "Jihadist rebels in standoff with Syria Kurds: NGO". Al Arabiya. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    13. ^ Wrase، Michael (4 April 2013). "Die arabische Revolution hat den Kurden Freiheit gebracht" (باللغة الألمانية). Badische Zeitung. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2013. 
    14. ^ 20 killed (9 November),[1] 18 killed (14 November),[2] total of 38 reported killed نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    15. ^ 26 killed (9–11 November),[3] 3 killed (14 November),[4] 20 [5]-29 [6] killed (19 November), 8-25 killed (21–22 November),"Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 3 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2012.  28 killed (17–19 January),[7] 20 killed (21 January),[8] 2 killed (25 January),[9] 6 killed (28 January),[10] 9 killed (16 July),[11] total of 122-148 reported killed نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    16. أ ب ت van Wilgenburg، Wladimir (5 December 2012). "12 Killed, Dozens Wounded In Serekaniye Air Raid". Rudaw. تمت أرشفته من الأصل في 22 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    17. أ ب "Hasakah province". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    18. أ ب ت نحو 120 سوريا سقطوا امس الخميس. Syrian Observatory for Human Rights. 25 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    19. ^ "Preliminary death toll for 23/1/2013: Approximately 70 Syrians killed so far today.". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    20. ^ "مراسل الكردية نيوز: مقاتلون كرد يحاربون إلى جانب الجيش الحر في مدينة "سري كانيه"". تمت أرشفته من الأصل في 4 February 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    21. ^ Matthew Weaver. "Assad vows to 'live and die' in Syria - Thursday 8 November 2012". the Guardian. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    22. ^ "Thousands Flee Syria as Fighting Continues". Arutz Sheva. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    23. ^ "Kurds seize two towns in Syria's northeast, watchdog says". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014.  [وصلة مكسورة]
    24. ^ "Kurdish militia seizes key Syrian city". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    25. ^ "18 SAA killed near Ras Al-'Ayn as FSA takes army post". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    26. ^ "Community news from Biloxi and Gulfport, MS - Sun Herald". تمت أرشفته من الأصل في 24 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    27. ^ "Syria rebels clash with armed Kurds". Al Jazeera English. 19 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2012. 
    28. ^ "Final death toll for Monday 19/11/2012: Approximately 134 Syrians were killed". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    29. ^ "Syria troops besiege town near Damascus". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    30. ^ "Preliminary death toll for Tuesday 20/11/2012: Approximately 60 Syrians have been killed so far today.". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    31. ^ Ivan Watson and Ammar Cheikh Omar, CNN (20 November 2012). "Dozens dead after clashes in Syrian border town". CNN. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    32. ^ "Dozens die as Kurds, rebels clash in northern Syria: NGO". اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    33. ^ van Wilgenburg، Wladimir؛ Adib Abdulmajid (20 November 2012). "Syrian Rebel Commanders Killed in Clashes with Kurdish Fighters". Rudaw. تمت أرشفته من الأصل في 27 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2012. 
    34. ^ van Wilgenburg، Wladimir (24 November 2012). "Kurdish Fighters and Syrian Rebels Announce Fragile Ceasefire". Rudaw. تمت أرشفته من الأصل في 3 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2012. 
    35. أ ب ت "Raʾs al-ʿAyn: Ceasefire between PYD and FSA is fragile". KurdWatch. 19 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2013. 
    36. أ ب "Raʾs al-ʿAyn: No easing of tensions despite agreement between PYD and Free Syrian Army". KurdWatch. 4 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2013. 
    37. ^ "Cessez-le-feu à Rass al-Ain" (باللغة الفرنسية). ActuKurde. 17 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    38. ^ "Al-Malikiyah: YPG seeks rapprochement with Free Syrian Army". KurdWatch. 15 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2013. 
    39. ^ "Fighting continues across Syria". Syria Live Blog. Al Jazeera English. 18 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    40. ^ "Kurd-jihadist firefights rage in northern Syria". France 24. 18 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    41. ^ "Final death toll for Thursday 17/1/2013". Syrian Observatory for Human Rights. Facebook. 18 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    42. ^ "Preliminary death toll for 19/1/2013: More than 120 Syrians killed so far today". Syrian Observatory for Human Rights. Facebook. 19 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    43. ^ "Final death toll for 22/1/2013: More than 140 Syrians killed yesterday". Syrian Observatory for Human Rights. Facebook. 23 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    44. ^ نحو 140 سوري سقطوا الجمعة في حصيلة غيرنهائية. Syrian Observatory for Human Rights. 25 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    45. ^ "Kurds increasingly entangled in Syrian war". Al Jazeera English. 24 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2013. 
    46. ^ "Raʾs al-ʿAyn: FSA kidnaps Azadî members". KurdWatch. 3 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    47. ^ "Hasakah province". Syrian Observatory for Human Rights. Facebook. 29 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    48. ^ "Another night of clashes in Serêkaniyê". Firat News. 29 January 2013. تمت أرشفته من الأصل في 1 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2013. 
    49. ^ "YPG seizes French ambulance in Serêkaniyê". Firat News. 30 January 2013. تمت أرشفته من الأصل في 21 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2013. 
    50. ^ ANF (30 January 2013). "Sere Kaniye: YPG befreit assyrische Kirche von bewaffneten Banden". DieKurden. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2013. 
    51. ^ "Raʾs al-ʿAyn: FSA kills member of el‑Partî following torture". KurdWatch. 16 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2013. 
    52. ^ "Raʾs al-ʿAyn: Opposition wants to mediate conflict". KurdWatch. 5 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    53. ^ Abdulmajid، Adib (9 February 2013). "Syrian Kurds-Arab Opposition Discuss Ceasefire In Serekaniye". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    54. ^ Haidar، Ziad (as-Safir) (7 February 2013). "Negotiations Fail Between Kurds And Syrian Opposition" (باللغة الإنجليزية). تمت الترجمة بواسطة Sahar Ghoussoub. Al Monitor. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2013. 
    55. ^ AFP (19 February 2013). "Islamists and Kurds end hostilities, to fight Syria regime". NOW. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2013. 
    56. ^ ANF (18 February 2013). "Agreement in Serêkaniyê". Firat News. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2013. 
    57. ^ Fehim، Taştekin (Radikal) (22 February 2013). "Syria: Difficult to Read New Kurdish-FSA Alliance" (باللغة الإنجليزية). تمت الترجمة بواسطة Timur Göksel. Al-Monitor. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2013. 
    58. ^ Donna Abu-Nasr. "Syrian Kurds Expel Radical Islamists From Town, Activist Says". Businessweek.com. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. 
    59. ^ Khoshnaw، Hemin (3 February 2013). "Arabs, Turkey Want to Control Serekaniye for Strategic Advantage, Kurdish Leader Says". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
    60. ^ Hassan، Hassan (The National) (31 January 2013). "An Unnecessary Fight Against Kurds Betrays Syrian Struggle". Assyrian International News Agency. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2013.