معركة صدد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة صدد
جزء من الحرب الأهلية السورية
معلومات عامة
التاريخ 21–28 أكتوبر 2013
(أسبوع)
الموقع صدد، سوريا
34°14′31″N 37°03′00″E / 34.241980555556°N 37.050018333333°E / 34.241980555556; 37.050018333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الجيش السوري[1]
المتحاربون
جبهة النصرة

الدولة الإسلامية في العراق والشام

سوريا الجمهورية العربية السورية
القوة
2،000 مقاتل[2] 1،000 جندي[2]
الخسائر
100+ قتيل 100+ قتيل

46 قتيل مدني،[3] 30 جريح، 10 مفقودين

معركة صدد هي معركة اندلعت إبّان الحرب الأهلية السورية وبالتحديدِ في أكتوبر من عام 2013 عندما هاجمَ عناصر من جبهة النصرة – المُصنّفة كإرهابية لدى العديد من الدول – بلدة صدد ذات الأغلبية المسيحية ويتحدث سكانها الآرامية الغربية الجديدة. أُعدمَ خلال الهجوم 46 رجلًا وامرأة وطفل آشوري/سرياني على يدِ مقاتلي الجبهة.[3][4]

المَعركة[عدل]

في 21 تشرين الأول/أكتوبر 2013 انتشرت بعض التقارير والأخبار التي تُفيد بعزمِ بعض المُتشددين المُسلّحين من جبهة النصرة مهاجمة قرية صدد وهي القرية التي تقعُ بين مدينة حمص والعاصمة دمشق. بدأَ الهجوم عندما فجّر انتحارِيَينِ من الجبهة نفسيهما بالقرب من حقل غاز على مقربة من القرية.[5] خلالَ وقت الهجوم؛ لم تكن هناك قوات للحكومة أو أيّ ميليشيات أخرى وهذا ما سهّل من سُقوط القرية في يدِ الجبهة دون قتال. بعد الاستيلاء عليها؛ دعا عناصر جبهة النصرة عبرَ مكبرات الصوت التي تبثوها في الساحة الرئيسية السكان إلى العودة إلى منازلهم قبل أن يقتلوا تسعة أشخاص على الأقل مكثوا في شوارع القرية. في السياق ذاته؛ ادّعى بعضُ النشطاء أنّ الهجوم لم يكن ذو دوافع دينية بل لأسباب عسكرية فقط،[6] ومع ذلك فقد عُثر على جثث ما يقرب من 50 مدنيا بما في ذلك جثت ثلاثة أطفال كانت ملقاةً في بئر.

في بداية الهجوم؛ أفادت بعضُ التقارير أنّ متمردي جبهة النصرة قاموا بإجلاء المدنيين من منازلهم وحولوها إلى مواقع عسكرية بل تُفيد تقارير أخرى أنّ عناصر الجبهة استخدموا المدنيين كدروع بشرية أثناء المعركة. في صبيحة يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول؛ تخلى مقاتلي جبهة النصرة عن البلدة حيثُ ذهبوا للاختباء في البساتين والحقول من أجلِ نصب كمين للجيش النظامي الذي كان يستعدُ لدخول القرية من أجلِ استعادة السيطرة عليها. في 23 تشرين الأول/أكتوبر تمكّن مقاتلي الجبهة من التقدم على حِساب الجيش النظامي فسيطروا على مواقع الجيش بالقرب من مستودعات الأسلحة في قرية ماهين لكنّهم تلقوا خسائر فادحة بعدَ تدخل القوات الجوية السورية التي استهدفتهم من خلالِ عشرات الغارات الجوية التي خلّفت ضررًا كبيرًا على القرية وعلى مدنييها أيضًا. في 25 تشرين الأول/أكتوبر وبعد توضح معالم ما حصل؛ نقلت بعضُ وكالات الأنباء عدّة تقارير تُفيد بالوضع المزري للقرية ولسكانها المُحاصرين والخائفينَ من وقوعِ مجزرة.[7] في اليوم الموالي؛ أذاعت وسائل الإعلام التابعة للنظام خبرَ مقتل أحد قادة الجبهة خلال الاشتباكات الطاحنة هناك كما نقلت خبر فرار بعض السكان من أحياء القرية التي تُسيطر عليها الجبهة وذلك بسبب القصف المدفعي الهمجي من جهة وشناعة أفعال وجرائم الجبهة من جهة ثانية.[8]

قبل 28 أكتوبر/تشرين الأول؛ استعادَ الجيش النظامي السيطرة على قرية صدد فيما انسحبَ مقاتلي الجبهة لمناطقَ أخرى قريبة. بعد انتهاء المعركة؛ عُثرَ على جثث 46 منَ المدنيين من بينهم 15 امرأة فيما اعتبرَ المرصد السوري لحقوق الإنسان (ساهر) ما حصلَ داخل القرية بالمجزرة.[9] وُجدَ 30 من القتلى في اثنين من المقابر الجماعية فيما ظلّ 10 مدنيين آخرين في عداد المفقودين.[10] سقطَ خلال المعركة كذلك 100 جندي في صفوف النظام مُقابل 100 مقاتل أيضًا في صفوف جبهة النصرة.[11] تراجعت الجبهة إلى الأراضي الزراعية المحيطة بالقرية وذكرت مصادر حُكوميّة أنّ مقاتلي النصرة خربوا المعالم المسيحية داخلَ القرية كما خلّفوا أضرارًا كثيرة علَى البنية التحتية.[12]

ما بعدَ المعركة[عدل]

بعد أسبوع واحد من المعركة؛ استعادَ الجيش النّظامي القرية في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر؛[13] وَبعد يومٍ واحد فقط من ذلك قُتل زعيم في الحزب السوري القومي الاجتماعي أثناء القتال مع مقاتلي النصرة في المناطق الريفية المحيطة بصدد.[14]

في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر؛ شنّ عناصر الجبهة هجومًا كبيرًا على مستودع أسلحة في قرية مهين مما تسبّبَ في مقتل 50 من النصرة و20 في صفوف الجيش النظامي . في اليوم التالي؛ ذكرَ المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ جبهة النصرة تمكّنت من القبضِ على العديد من المباني كما اغتنمت كمية كبيرة من الأسلحة فيما رفضَ مصدر حكومي التعليقَ حول التقرير مُؤكدًا في الوقتِ ذاته على استمرار القتال.[15] في 15 تشرين الثاني/نوفمبر؛ استعادت القوات الحكومية مستودع الأسلحة كما سيطرت على العديد من البلدات القريبة من صدد ؛[16] فيمَا قُتل أحد قادة جبهة النصرة خلالَ اليوم الأخير من القتال في المنطقة.[17]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "L'armée a repris le village chrétien de Sadad". 7s7. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2014. 
  2. أ ب "Syria: Opposition Abuses During Ground Offensive". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2014. 
  3. أ ب "Canada 'at odds' with allies on Syria: memo". مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2014. 
  4. ^ "Christians in Syria Feel Forgotten as Mass Graves Found in Sadad". مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  5. ^ "Syria Rebels Advance towards Weapons Depots, Says NGO". Naharnet. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  6. ^ "Islamist rebels fight army for Christian town in Syria". Reuters. October 22, 2013. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014. 
  7. ^ "Syria says more than 40 rebels killed east of Damascus". latimes.com. 25 October 2013. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  8. ^ "Idlib and pounding on the martyrdom battalion commander fighter in Homs". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  9. ^ "a massacre in Sadad town in Homs". مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  10. ^ "Syria: Bodies of massacred Christians found in mass grave". Independent Catholic News. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  11. ^ "About 50 martyrs in the town is about Christianity". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  12. ^ "Syrian troops retake Christian town from jihadists". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  13. ^ "human losses in Homs and Al-Hasaka". مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  14. ^ "Tuesday 5 November 2013". مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  15. ^ "Syria rebels said to have seized arms cache in Homs". مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  16. ^ "Today In - The Long War Journal". مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  17. ^ "Syria strike hits Islamist brigade leadership". مؤرشف من الأصل في 2 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014.