معركة عروى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة عروى
جزء من
معارك إمارة جبل شمر
معارك الدولة السعودية الثانية
معلومات عامة
التاريخ 1300هـ - 1883م
الموقع مورد ماء في عالية نجد قرب العارض اسمه عروى من ديار قبيلة عتيبة
المتحاربون
Flag of the Second Saudi State.svg الدولة السعودية الثانية Flag of the Emirate of Ha'il.svg إمارة جبل شمر 
القادة
الأمير محمد بن هندي
Flag of the Second Saudi State.svg الإمام غزالان
Flag of the Emirate of Ha'il.svg محمد بن عبد الله بن علي الرشيد 
حسن بن مهنا أبا الخيل
القوة
غير معروف غير معروف
الخسائر
غير معروف غير معروف

معركة عروى كانت بين الدولة السعودية الثانية وبين إمارة جبل شمر عام 1300هـ 1883م، وانتصرت فيها إمارة جبل شمر.

مكان المعركة[عدل]

مورد ماء في عالية نجد قرب العارض اسمه عروى من ديار عتيبة.

أسبابها[عدل]

كانت العلاقات بين الإمام عبد الله بن فيصل آل سعود والأمير محمد بن عبد الله بن رشيد حاكم جبل شمر، قد بلغت من السوء، أيما مبلغ سنة 1299هـ بسبب حصار الإمام لبلدة المجمعة، عندها استصرخ أهل المجمعة ابن رشيد وأقبل لمناصرتهم، وكان مع الإمام عبد الله أهل العارض ومن البوادي عتيبة، رجع الإمام عبد الله من الحصار وتفرقت عتيبة، ولم يحصل قتال.[1]

ثم توجه محمد بن سعود بن فيصل آل سعود "غزلان"، وقد سُمي غزالان لجماله، وهو من نوادر آل سعود في الشجاعة بل أنه جمع الإمارة والوسامة والشجاعة وموهبة الشِعر، توجه إلى عتيبة واستفزع بهم من بعد الله ضد عدوهم المشترك ابن رشيد كما أن عتيبة عانت كثيرا من غزوات ابن رشيد وحاول مرارا وتكرارا أن يطّوعها لكن لم يستطع، لأنها من أثقل الأسر على الحكّام.

وبالفعل خرجت فئات كبيرة من قبيلة عتيبة مع الإمام، وقاموا بعدة غزوات على الموالين لابن رشيد كحرب وغيرها، بل أنهم أغاروا على البلدان الواقعة جنوب غرب جبل سلمى وفي عمق ديار ابن رشيد، مما شكّل تهديدا صريحا لأمن حائل وعربانها.[2]

عندما وصلت أنباء غزوات غزالان السابقة إلى حائل، كان عند ابن رشيد الشاعر، فجحان الفراوي فنظم فجحان قصيده، موجهه إلى غزالان يمدحه فيها، ويستفزه وينصحه بعدم التحرش بآل رشيد فيقول :

ياركب هجـن كبـار المثانـي بين الحجر ومحقبه دوم يرعن
تلفي محمد شوق جال الثمانـي ولد السعود وخالط الزين في فن
ينطحك أبو ماجد ليا جيت عاني كان اقبلت عوج المراكيض وأقفن
شوري على كـل الرجال الذهاني وترى القلوب الطيبة ما يغّـون
ومني عدد مابالخفـا والبيانـي وترى النصايح يا فتى الجود يشرن

عندما وصلت قصيدة فجحان للامير غزالان، رد عليها بقصيده طويله ننتقي منها الابيات التي لها مساس بموضوعنا، جاء فيها والقول لغزالان، متهددا ال رشيد حتى لو كانوا في قصر الإمارة بحائل برزان سوف يغزوهم في حائل.

  • والشاهد قول غزالان :
لو كان في برزان زيـن المبانـي اجموعنـا وجموعكـم بيتـلاقـن
مثل صلاة الشايـب في المذرحانـي اعرف ترى خمس الفرايض يصّلن

بعد هذه المساجلة والتهديد المتبادل، قام غزالان بالتعبئه للغزوه، فأختار غزالان موقع عروى لتوسطة في ديار عتيبة، حتى تقدم عليه جميع فئات عتيبة ، ولايكون المكان بعيدا عنهم، وأتت أفزاع عتيبة من كل مكان فقدم الشيخ عقاب بن شبنان بن حميد وابن عمه الأمير محمد بن هندي وكافة برقا، حتى أن الشيخ هذال بن فهيد جاء من عد قطان على حدود الحجاز مع نجد ,وكذالك الشيخ مناحي الهيضل، وكذاك اتت إفزاع الروقة على الأمير تركي بن سلطان بن ربيعان، وحضر كذلك الأمير ناصر بن محيا أمير طلحه والأمير صنيتان الضيط أمير مزحم وتكاملت الجموع وأقيمت العرضات الحربية ,أستعدادا للتوجه إلى حائل، فعندما أجتمعت الجموع على عروى، جائهم نذير ويقول أن ابن رشيد وجيشه قد أقبلوا، كانت مفاجئه، فأخذوا أستعدادهم على عجل واشتبكت الجموع وكان مع ابن رشيد حاضرة وبادية منهم شمر وحاضرة بريدة وحاضرة حائل وما حولها.

المعركة[عدل]

بعد أن سار محمد بن رشيد ومعه حسن ال مهنا أمير بريدة ودخلوا المجمعة وجعل ابن رشيد أميرا عليها من معه هو سليمان بن سامي من أهالي حائل. كل ذلك إثار حماس أحد أبناء سعود بن فيصل وهو محمد بن سعود الملقب "غزلان" الذي طلب من إخوته تناسي خلافاتهم مع عمهم عبدالله إذ كان الصراع مستشري بينهم في ذلك الوقت, والخروج لقتال عدوهم الأمير محمد بن رشيد فلم يوافقوه فخرج بنفسه عام 1300هـ.

وقصد بوادي قبيلة عتيبة يستنجد بهم على ابن رشيد فأجتمعت اليه قبيلة عتيبة لمعاداتهم لابن رشيد وميلهم لآل سعود فبلغ ذلك ابن رشيد فخرج من حائل بجنوده من البادية والحاضرة وإتجه مسرعاً إلى تجمع عتيبة, وكتب إلى حسن ال مهنا أمير بريدة أن يقدم اليه بجنود أهل القصيم والتقي ابن رشيد بهم علي ماء يسمي عروى فثبت الأمير محمد بن سعود ومن معه من بوادي عتيبة وهزموا ابن رشيد أول الأمر إلا أن وصول أمير بريدة حسن بن مهنا بجنوده من أهل القصيم قد إنقذوا ابن رشيد من هزيمة محققة وقلبها إلى نصر.

كانت معركه هائلة ثبتت فيها عتيبة واستطاعت أن تهزم ابن رشيد وجموعه في بداية المعركة حيث أن الأمير غزالان ابلى شجاعة فائقة في المعركة حتى عقرت ثلاث من الخيل تحته وحملوه (عتيبة) ثلاث مرات في ذلك اليوم. ولأن جيش ابن رشيد جفل من كثرة خيل عتيبة ، حتى إنسحب بعض من أفراد جيش ابن رشيد من الميدان، لكن الأمير المحنك حسن بن مهنا أمير بريدة نوخ الجمل وثبت وثبت معه القصمان، فلما رأهم بقيه الجيش ثبتوا جميعا، ورجعوا إلى الميدان، فحدثت انتكاسه وقد سقط الشيخ الفارس محمد بن هندي ابن حميد الذي ظل يدافع وهو على ظهر فرسه، فحذف الرمح من يده وامتشق السيف وظل يبارز حتى أتته رصاصة طائشة اصابت ساقه، وعندها التفت ابن اخته الفارس الشيخ ضيف الله بن تركي بن حميد وصاح له يا خالي والدمع يسقط من عينيه ظناً ان خاله سوف يقتل.

  • وقال الفارس ضيف الله بن حميد :
ناديت خالـي يومهـن اقبلنـي والدمع من عيني على حجرها سال
  • ويقول حمود ابن رشيد مخاطباً ابن هندي :
وشلون رجلك يا زبون المخـلاه رصاصتك ماهي رصاصة فتيله
عيا يطيع عقاب وعقاب ينهـاه لاجاء القدر مافي يد العبد حيلـه

وقد أصيب أيضاً في هذه المعركة الشيخ الفارس غازي بن سياف بن محيا وسقط من فرسه بعدما استبسل في المعركة وعندما أجتمع أبناء عمه الشيوخ ناصر بن محيا وسداح بن محيا وزايد بن محيا أفتقدوا غازي بن سياف وعرفوا أن إصابه سوء، وبعد ذلك رجعوا إلى الخصم وأستطاع المحيا أن يقتحموا الجموع ذلك اليوم وينزل سداح بن محيا من فرسه ليحمله ويخرجه من المعركة.

  • وقال الشاعر سدران بن شحيمان الحمادي العتيبي وهو يثني على شيوخ عتيبة:
ذوي حـمـد دون الدبش محرميني ردو جموعن ذرت الشمس عنا
وتركي ولد سلطان عمره سنيني منـه الـعذارا أصبحـن طلـقـنا
ولو إن ابن سيـاف ماجاه شينـي لزمن تبيـن فعولـه اللي مضنا

يقصد الشاعر ذوي حمد هم آل حميد، وتركي ولد سلطان هو تركي بن سلطان بن ربيعان، وابن سياف هو غازي بن سياف بن محيا.

يروي مقبل الذكير ومحمد العبيد أن ابن رشيد مر علي بريدة وانضم إليه أميرها حسن المهنا بجنود أهل القصيم وسارا معا الي عروى فالتقي الطرفان فيها فانهزم جيش ابن رشيد إلا أن حسن المهنا صمد بجنوده من أهل القصيم مما جعل ابن رشيد وجيشه يتشجعون ويعودون للقتال مرة أخرى فانقلبت هزيمتهم الي نصر فانهزم محمد بن سعود إلى الخرج وانهزمت قبيلة عتيبة.

وبذلك انتصر جيش الأمير محمد بن رشيد في معركة مع بسالة قبيلة عتيبة في المعركة لكن التنظيم العسكري لابن رشيد ومن معه من فرسان شمر وأهل القصيم وهو الذي أنجحهم.

قصائد المعركة[عدل]

  • أشار الشيخ ضيف الله بن حميد بقوله :
لولا حسن نوخ بذربين الايمان صارت عليكم يا أبوماجد كسيرة
أولاد علي مطوعة كل فسقـان عاداتهم هدم الجموع الظهيرة
وابن سعود الي يسمى غزلان يجيب تالي الخيل مثل السعيرة
  • وقال الأمير الفارس حمود بن عبيد الرشيد مخاطبا الشيخ محمد بن هندي :
وإن كان بن هندي نوانا برزان فحنا على عروى قصرنا مسيرة
من الجبل جينا على كل مقران شهرين والثالـث ربحنا وزيرة
  • وقال مخاطبا الشيخ صنيتان الضيط :
حصاة الصمد اللي يسمى صنيتان صيت بلا فعـل علومـه كبيـرة
أن شيف بالعرضه ليا تقل سكران يفزع بسيف سلتـه مـن جفيـره
  • ورد عليه ضيف الله العفار بن حميد :
صنيتان حامي تالي الخيل ديقان يروي من الفرسان سلة شقيره
الذم ما يهفي للا جواد ميـزان والمدح ماطول يد ينٍ قصيـره
  • وذكر راكان بن حثلين أيضاً :
يالليل انا بوصيك وان جيت راكـان سلم علـى زيـزوم يـام ٍ واميـرة
قل افعالنا شافـه حزامـن وفـاران وان كان أبو فـلاح منـا بشيـرة
اليوم صاروا بالعرب تقـل جيـران ومنين مـا وجهـة قفـوا نشيـرة
  • وهذا الشاعر محمد بن هويدي راعي المجمعة مخاطبا محمد بن هندي :
ان كان ابن هندي من العام طنيان يرضيه سردال السرايا العقيدي
فإن كان ابن هندي بغا الحرب فسقان فالمارتين ادعت عظامه هميدي
  • وقال مخاطباً بن محيا :
خلي بقصـر من ورى العرض ذهـلان متندم مـن مقعـد لـه وحيـدي
(ابن محيا) تايه الـراي بوقان ان غاب أخو نوره يعض البديدي
  • وذكر الشاعر والفارس فراج التويجر الدماسي فرسان الحناتيش "هل العرفاء"، وذكر فرسان الكرزان من المقطة جماعة بن حميد بقوله :
(مركوز عـروى) لا غشـاه الغمامي حيث ان له مع طلعه الصبح تفريق
دولة(هل العرفاء) كما ترك شامي دولة شريف تفهق الخيـل تفهيـق
واقفوا به (الكرزان)والعج حامي وحطوا له الظفران درب وطواريـق

المصادر[عدل]

  1. ^ مجموع أبن عيسى التاريخي/ أحداث السنة المذكورة
  2. ^ الويس موزل،/ كتاب آل سعود دراسة تاريخية ,مترجم
  • عبد الرحمن الناصر /مخطوطة عنوان السعد والمجد ص33-34
  • مقبل الذكير /مخطوطة تاريخ نجد ص92