معركة قوصوه الثانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شعار مراجعة الزملاء
هذه المقالة تخضع حاليًّا لمرحلة مراجعة الزملاء لفحصها وتقييمها، تحضيرًا لترشيحها لتكون ضمن المحتوى المتميز في ويكيبيديا العربية.
تاريخ بداية المراجعة 4 نوفمبر 2022
معركة كوسوڤو الثانية
جزء من الحروب العثمانية في أوروبا والحروب العثمانية المجرية
Sueleymanname akinci.png
فارس عثماني من الآقنجيّة يُسقط فارس مجري من على جواده ويجرّه بالحبل. من مخطوطة «سليمان نامه» المُزخرفة
معلومات عامة
التاريخ 17-19 أكتوبر 1448م
الموقع سهل قوصوه بمقاطعة پريشتينا، حالياً كوسوڤو
42°38′N 21°07′E / 42.63°N 21.12°E / 42.63; 21.12  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار حاسم للعثمانيين
المتحاربون
Fictitious Ottoman flag 2.svg الدولة العثمانية Armoiries Hongrie ancien.svg مملكة المجر

POL Przemysł II 1295 COA.svg مملكة بولونيا
الأفلاق إمارة الأفلاق
Flag of Moldavia.svg إمارة البغدان

القادة
Fictitious Ottoman flag 2.svg مراد الثاني Armoiries Hongrie ancien.svg يوحنا هونياد
الأفلاق ڤلاديسلاڤ الثاني
القوة
مبين 40,000 و60,000 جندي ما بين 24,000 و30,000 جندي

معركة قوصوه الثانية أو معركة كوسوڤو الثانية (تُكتب «قوص اوه» بالتركية العثمانية وتُنطق بالتركية الحالية «كوسوڤا») (بالتركية: İkinci Kosova Savaşı)‏، وتُعرف عند الصرب باسم معركة كوسوڤو 1448 (بالصربية: Косовска битка1448)‏، وهي معروفة في التاريخين التركي والمجري باسم «معركة ميدان كوسوڤو الثانية» (بالتركية: İkinci Kosova Meydan Muharebesi)‏ (بالمجرية: második rigómezei csata)‏، ذكرها المؤرخ والأسقف والسياسي المجري: ميخائيل هورفاث (بالمجرية: Horváth Mihály)‏ (1809م - 1878م) بأنها «إحدى أشهر المعارك في التاريخ المجري». وهي معركة برية وقعت في سهل كوسوڤو (بالتركية: Kosova Ovası)‏ ضمن أراضي ديسپوتية الصرب -التابعة للدولة العثمانية آنذاك- بين ائتلافٍ صليبيٍّ تقوده مملكة المجر والأفلاق بقيادة النبيل المجري يوحنا هونياد مقابل العثمانيين بقيادة السلطان مراد الثاني، واستمرت ثلاثة أيام من 17 إلى 19 أكتوبر 1448م (تشير الموسوعة البريطانية إلى وقوعها بين 17 و20 أكتوبر).[la 1]

كانت المعركة ذروة العدوان المجري للانتقام للهزيمة الثقيلة التي تلقاها الصليبيون في معركة ڤارنا سنة 1444م، وقد أسفرت عن انتصارٍ حاسمٍ للدولة العثمانية مرةً أخرى مؤكدةً انتصارها السابق على حملة ڤارنا الصليبية قبلها بأربعة أعوامٍ، وكما انتهت معركة قوصوه الأولى عام 1389م بانتصار العثمانيين. تكبد هونياد إحدى أعظم إخفاقاته في حروبه ضد الدولة العثمانية، وأحبطت هذه المعركة آخر محاولةٍ كبيرةٍ للصليبيين لتحرير البلقان من الحُكم العثماني ودعم القسطنطينية والتخفيف من وطأة حصار العثمانيين لها،[la 1] فتمهّدت بذلك الأرضية لفتح القسطنطينية بعد هذه المعركة بخمسة أعوام سنة 1453م، عندما فتحها السلطان الشاب «محمد» ابن السلطان مراد الثاني.[la 1]

قاتل الجيشان بضراوةٍ، فكانت هذه المعركة إحدى أطول المعارك وأشدها عنفاً في أوائل العهد العثماني، وأوقع أثراً من معركة قوصوه الأولى سنة 1389م، إذ تَضَاعَف حجم الجيشين عن المعركة الأولى (تتراوح مصادر التعداد بين المعركتين من 12,000-30,000 مجري وأصبح 24,000-30,000، ومن 27,000-40,000 عثماني فأصبح 40,000 - 60,000)، وكان للصدامين النتيجة نفسها من هزيمة الجيش المجري وانتصار العثمانيين، إلا أن السلطان مراد الثاني لم يتمكن من أسر يوحنا هونياد الذي نجا واستمر في حملاته ضد العثمانيين حتى وفاته عام 1456م بعد ثلاث سنواتٍ من فتح القسطنطينية.

خلفية تاريخية[عدل]

بعدما لحق بالصليبيين بقيادة يوحنا هونياد من هزيمةٍ فادحةٍٍ في معركة ڤارنا سنة 1444م، لم يتوقف هونياد عن التآمر في سبيل صدامٍ حاسمٍ مع السلطان مراد الثاني. في عام 1446م عُيِّن هونياد وصِياً على عرش المجر ليصبح بذلك حاكماً فعلياً لها. ورغم الهزيمة الساحقة في ڤارنا وتدمير جزء كبير من الجيشين المجري والبولوني من قِبَلِ العثمانيين، إلا أن التمردات في الأفلاق وألبانيا (الأرناؤوط) والمورة (جنوب اليونان) منحتِ الصليبيين أملاً في طرد العثمانيين من البلقان من خلال تجييش حملةٍ صليبيةٍ جديدةٍ في أوروپا.

أما العثمانيون فبعد انتصارهم في معركة ڤارنا قام السلطان مراد الثاني بإخضاع بلاد المورة عام 1446م وأخمد القلاقل والتمردات بها، وكانت ديسپوتية المورة يومها تابعةً للدولة العثمانية.[la 1] بعد ذلك توجه السلطان مراد لمواجهة إسكندر بك الذي أعلن تمرده بدعمٍ من البابا نقولا الخامس وحاكم المجر يوحنا هونياد.[la 1]

عام 1448م عبر هونياد نهر الطونة (الدانوب) لينضم بقواته إلى إسكندر بك، ولكنه التقى في 17 أكتوبر 1448م بالجيش العثماني في سهل قوصوه (كوسوڤو). بنى الطرفان استحكاماتهما واستُهلت المعركة باشتباكاتٍ منفصلة. في 18 أكتوبر جرتِ المعركة حيث أوقعتِ الخيالة العثمانية بالفرسانَ المجريين هزيمةً مدمرةً سحقتهم بالكُلِّيَّة، وفي 19 أكتوبر قتل العثمانيون أولئك الجند الذين يحتمون خلف حصن العربات الحربية المتحركة الهوسية (بالتشيكية: vozová hradba)‏(بالألمانية: Wagenburg) ليحتموا بها ضد سيل القوات العثمانية الذي انحطّ عليهم.

معركة قوصوه الثانية is located in Serbia
پليمنتين
پليمنتين
كوڤين
كوڤين
في سبتمبر من عام 1448م سار هونياد بالقوات المجرية عبر نهر الطونة (الدانوب) وعسكر بهم في بلاد الصرب بالقرب من «كوڤين».

قَدّر يوحنا هونياد أنه سيحتاج إلى أكثرَ من أربعينَ ألفَ رجلٍ لهزيمة العثمانيين، فَسَعَى إلى ضم القوات الألبانية (الأرناؤوطية) الثائرة على العثمانيين، والتي يُعتقد بأنها كانت بقيادة النبيل الأرناؤوطي المتمرد إسكندر بك، واسمه الأصلي جرجس كستريو الذي قاد تمرداً ضد الدولة العثمانية لقرابة خمسٍ وعشرين سنة. تلقَّى العثمانيون في قاعدتهم في صوفيا خبراً مفاده بأن الجيش الصليبي قد تحرك، فبدأوا بتجهيز رجالهم للحرب.

فشل هونياد بتحديد موقع الجيش العثماني الرئيسي، إذ كان يعتقد أنه ما يزال في العاصمة أدرنة، غير أن العثمانيين بادروه على حين غِرَّةٍ في 17 أكتوبر 1448م عندما ظهروا فجأةً أمام الجيش الصليببي في سهل قوصوه. سارع هونياد لبناء حصن العربات الحربية المتحركة الهوسية الدفاعي في تلة «پليمنتين» بمقاطعة «پريشتينا» (بالألبانية: Plemetin)(بالصربية: Племетина / Plemetina ) استعداداً للمعركة، أما العثمانيون فأنشأوا استحكاماتِ خطٍّ دفاعيٍّ من جانبهم بالمقابل.

وقعت مناوشات بين الفرسان على طرفي الاستحكامات خلال اليومين الأولين، تلاها هجوم صليبي ليلي باستخدام العربات الحربية والمدافع ضد الموقع المركزي للسلطان ليلةَ 18-19 أكتوبر 1448م أسفرت عن الكثير من الدماء ولكن من دون نتائجَ عسكريةٍ حاسمة.

في 19 أكتوبر 1448م وباستخدام فرسان السپاهية من تساليا قام مراد الثاني بتطويق فرسان ميسرة الجيش الصليبي، بجانب هذا قام أيضاً بهجومٍ عامٍّ على طول خط التماس بين الجيشين لتشتيت انتباه هونياد عن الهدف الأساسي للهجوم. نجحت المناورة وقام فرسان السپاهية باجتياح فرسان الأفلاق والبغدان والمجر وأبادوهم جميعاً ولم يأخذوا أسرى، ما أدى لتراجع معظم الجيش الصليبي للاحتماء بخطه الدفاعي. وفي 20 أكتوبر وتحت متابعةٍ شخصيةٍ دقيقةٍ للمعركة من قبل مراد الثاني هاجم الإنكشارية وأجهزوا على كل من بقي في استحكامات الخط الدفاعي.

أنهت معركة قوصوه الثانية كل أملٍ متبقِّ للصليبيين في إنقاذ القسطنطينية من العثمانيين، ولم تعد لدى المملكة المجرية الموارد العسكرية أو المالية لشن حربٍ أخرى ضد الدولة العثمانية، وبانتهاء التهديد الصليبي على الحدود العثمانية الغرپية الذي استمر قرابة نصف قرنٍ لم يعد ثمة حائل بين محمد الثاني (الفاتح لاحقاً) ابن مراد الثاني وفتح القسطنطينية عام 1453م.

مقدمات المعركة[عدل]

معركة قوصوه الثانية is located in جمهورية كوسوفو
پليمنتين
پليمنتين
موقع معركة قوصوه الثانية عند «پليمنتين» بمقاطعة «پريشتينا» في كوسوڤو المعاصرة.
الصورة الوحيدة لحاكم الأفلاق: ڤلاديسلاڤ الثاني.

بعد الهزيمة المدوية التي ألحقها العثمانيون بالقوات الأوروپية المتحالفة في معركة ڤارنا عام 1444م، أصبح يوحنا هونياد يتحيَّن اللحظة المناسبة للانتقام، وبحلول عام 1448م تمكن من جمع جيش آخر ليهاجم العثمانيين، واعتمد على دعم السكان المحليين في البلقان.

في عام 1448م، رأى يوحنا هونياد حاكم المملكة المجرية وكان وصياً على عرش المجر، أن الوقت مناسب لقيادة حملة أخرى ضد الدولة العثمانية واستند في استراتيجيته على التمرد المتوقع من ثورة شعوب البلقان، وإمكانية تنفيذ هجوم مفاجئ، وتدمير القوة الرئيسية للعثمانيين في معركة واحدة. كان هونياد في قمة الاندفاع وقاد قواته دون أن يترك أي دعم احتياطي ورائه.

وفي شهر سبتمبر من عام 1448م، سار هونياد مع حاكم الأفلاق الجديد «ڤلاديسلاڤ الثاني» بجيش قوامه قرابة سبعين ألف رجل (في المصادر العثمانية) من القوات المجرية من مدينة «بست» (لاحقاً: بودابست، عاصمة المجر) وعبر مع الجيش نهر الدانوب وعسكر بهم في الصرب بالقرب من «كوڤين» (بالتركية: Kovin)‏(بالصربية: Ковин)، خارج العاصمة الصربية «سمندرية» (بالصربية: Смедерево)(بالإنجليزية: Smederevo)‏،[la 2] عازمين على الاتحاد مع جيش إسكندر بك الأمير الأرناؤوطي المتمرد على العثمانيين.

كان السلطان مراد الثاني بعد انتصاره في معركة ڤارنا قد سار بالجيش ومعه ابنه الشاهزاده محمد (الثاني) وأخمدوا الثورة في المورة (جنوب اليونان) ثم في الأرناؤوط. وفي نفس تلك الفترة علِم السلطان مراد الثاني باستعداد جيش الصليبيين الجديد للكرّ عليه مرة أخرى، فأسرع إلى صوفيا عاصمة إيالة الروملي العثمانية (عاصمة جمهورية بلغاريا حالياً) لينضم إلى قواته الموجودة هناك، وتحرك بقوة مكونة من ستين ألف رجل متجهاً إلى قوصوه (كوسوڤو).

رسم يعود لعام 1890م للمتمرد الأرناؤوطي إسكندر بك، واسمه الحقيقي جرجس كستريو. تربي في القصر العثماني، ويُروى أنه اعتنق الإسلام، وعمل بالجيش العثماني وأصبح قائداً لبعض القطاعات العسكرية، ثم ارتد عن الإسلام إلى النصرانية من جديد وتمرّد.

كان هدف هونياد الأساسي هو غزو البلاد الصربية ثم التحرك صوب بلغراد وقوصوه، وكان يعتقد أن الجيش العثماني مازال متواجداً في الأرناؤوط فأراد مهاجمة الجيش العثماني من الخلف، أو في أسوأ الاحتمالات أن ينتظر مستعداً بجيشه في سهل قوصوه في أفضل موضع عسكري منتظراً العثمانيين لإجبارهم على خوض المعركة في وضع ميداني سيء.

عسكرت القوات المجرية هناك لمدة شهر كامل بانتظار وصول الجيش الصليبي الألماني، وحاكم الأفلاق، والجيشان: البوهيمي والأرناؤوطي.[la 3] ومع ذلك، لم يأت جيش الأرناؤوطيين بقيادة إسكندر بك، لأن ديسپوت (حاكم) الصرب «جُريج برانكوڤيتش» (بالصربية: Ђурађ Бранковић / Đurađ Branković) (بالمجرية: Brankovics György)‏، حليف السلطان مراد الثاني، احتجزهم.[la 2][la 4][la 5][la 6] وكان برانكوڤيتش هو والد الأميرة «مارا» زوجة السلطان مراد الثاني.

دور برانكوڤيتش[عدل]

رسم يعود لعام 1867م للأسقف الكاثوليكي والمؤرخ والسياسي المجري ميخائيل هورفاث (بالمجرية: Horváth Mihály)‏ (1809م- 1878م) الذي كان من دعاة القومية المجرية مع التركيز على ثقافتها التاريخية. ذكر هورفاث أن معركة قوصوه الثانية هي «إحدى أشهر المعارك في تاريخ المجر».

لعب ديسپوت الصرب جُريج برانكوڤيتش دور الوسيط في المفاوضات العثمانية المجرية لإبرام صلح مدته عشر سنوات، وتفاني في دوره إلى درجة أنه عرض على هونياد وملك بولونيا والمجر ڤلاديسلاڤ الثالث (بالبولندية: Władysław) (ويُنطق بالپولندية: ڤواديسواڤ) جميع ممتلكاتهم المجرية حتى يوافقوا على التفاوض على السلام مع السلطان، لأنه على الرغم من أن هونياد لم يكن حريصًا بشكل خاص على عقد اتفاقات مع العثمانيين، إلا أن برانكوڤيتش رأى أنها فرصة لصربيا كي تعيش في سلام ورخاء.

بعد إبرام معاهدة أدرنة-سكدين عام 1444م أعاد العثمانيون المدن الصربية التي افتتحوها إلى جُريج برانكوڤيتش ليحكمها بالتبعية للدولة العثمانية، والتزم برانكوڤيتش بدفع خمسين ألف فلورين للعثمانيين وبتزويد السلطان بمفرزة من سلاح الفرسان قدرها أربعة آلاف فارس إذا دعا العثمانيون لتعبئة الجيش وحمل السلاح.

نكص الصليبيون المعاهدة سراً وبدأوا الزحف في حملة كبيرة إلى أدرنة عاصمة العثمانيين في نفس عام إبرام معاهدة الصلح (1444م)، وأرادوا المسير عبر صربيا وبلغاريا ولكن برانكوڤيتش رفض السماح لهم بالمرور عبر أراضيه ولم ينضم إلى الحملة الصليبية التي انتهت بهزيمتهم في معركة ڤارنا.

لم يشارك الأرناؤوطيون بقيادة إسكندر بك في هذه المعركة أيضاً لأن العثمانيين وحلفائهم منعوهم من اللحاق بجيش يوحنا هونياد،[la 7] ومن المعتقد أنه تأخر بسبب جُريج برانكوڤيتش المتحالف مع السلطان مراد الثاني، أما دور برانكوڤيتش على وَجْهِ التّحديد فهو محل خلاف، ويقال أيضاً أنه أثّر على الأمير إسكندر بك لكي لا ينضم إلى هونياد، كما كان هناك شك في أنه قد حذر العثمانيين من هجوم آخر قادم من الصليبيين.[la 8][la 9][la 10] تذكر بعض المراجع أن برانكوڤيتش أعطي هونياد موافقة من خلال رئيس الخزانة التابع له «پاسكو سوركوڤيتش» (بالصربية: Pasco Sorkočević) من أهالي دوبروڤنيك، على مرور الجيش، ثم أنه تردد بعد ذلك. أراد برانكوڤيتش الذي استعاد أرضه مؤخراً من العثمانيين، أن يحافظ على عرشه وكان خائفاً من السطان مراد الثاني. كان جيش هونياد كبيراً وقوياً ولكن برانكوڤيتش كان يعرف أن الجيش العثماني لم يكن أقل من ذلك.[la 11]

لعبت عوامل أخرى دورًا في رفض جُريج برانكوڤيتش المشاركة مع الصليبيين ضد العثمانيين:

  • في ذلك الوقت كان لبرانكوڤيتش نزاعات ومعارك حدودية مع الملك البوسني «أسطفان طوماس» أضعفت قوة برانكوڤيتش.
  • بالإضافة إلى ذلك لم يرغب برانكوڤيتش في الخضوع لهونياد تحت أي ظرف من الظروف لأنه اعتبره مغروراً وكانت لديه اعْتِرَاضَات عليه.[la 2][la 4][la 6][la 5]
  • لم ير برانكوڤيتش فائدة مباشرة لصربيا من التحرر من العثمانيين لأن هذا التحرر كان يعني فقط زيادة الضغوط عليه من المجر،[la 11] والهيمنة المجرية على الصرب تعني تهديدًا لوجود الأرثوذكسية فيها.[la 5]
  • وفقًا للمؤرخ «كالّاي بنينيك» (بالمجرية: Kállai Béninek)‏ فإن برانكوڤيتش كان يأمل في استنفادٍ متبادلٍ لكل من قوى المجريين والعثمانيين في المعركة.[la 5]
  • رأى برانكوڤيتش فرصة لصربيا كي تعيش في سلام وازدهار.
  • ولذلك في نهاية المطاف رفض برانكوڤيتش مرة أخرى مرور جيش هونياد.[la 2][la 4][la 6]
  • علاوة على ذلك أرسل برانكوڤيتش «باسكو سوركوڤيتش» إلى السلطان مراد الثاني الذي كان يحاصر في ذلك الوقت كرويه في ألبانيا، وأخبره أن هونياد قد غزا صربيا ودخل أراضيها.[la 11]

ونتيجة لذلك خرَّبّ إسكندر بك ممالك برانكوڤيتش كعقاب له على تخليه عن القضية المسيحية و«مساعدة عدو المسيحيين».[la 2][la 12] ثم حاول يوحنا هونياد إجبار برانكوڤيتش عن طريق الإرهاب بالمشاركة في الحملة الصليبية، فتعمد في عبوره صربيا مع جيشه أن يعيث فساداً في جميع أنحاء البلاد، حتى إذا ماورده خبر اقتراب العثمانيين توجه جنوباً إلى حيث وقعت المعركة الثانية في «سهل كوسوڤو».

صورة لأحد أبراج قلعة سمندريَّة المُطلَّة على نهر الدانوب". * فتح السلطان مراد الثاني قلعة سمندريَّة يوم الخميس 16 ربيع الأول 842هـ الموافق 5 سپتمبر 1438م بعد عصيان ديسپوت الصرب «جُريج برانكوڤيتش». * أخلى العثمانيون القلعة بعد أسبوع واحد من مفاوضات معاهدة أدرنة-سكدين، ليستلمها مرة أخرى «جُريج برانكوڤيتش» يوم الخميس 7 جمادى الأول 848هـ الموافق 22 أغسطس 1444م حسب معاهدة السلام ببن الطرفين.

كان رد فعل جريج برانكوڤيتش على التجاوزات الصليبية بحق أراضيه ونهب الصليبيين لها غير حازم، ولكنه في الأثناء تفاوض بشأن شروط الانضمام إلى الحملة ضد العثمانيين. كان يوحنا هونياد قد أخبر برانكوڤيتش بأنه أحضر عشرين ألفاً من رجاله وأنه بانتظار تعزيزات إضافية في طريقها إليه، وأن برانكوڤيتش بسلاح فرسانه الخفيفة هو الحليف الوحيد الضروري لجعل هذا النصر حاسماً، وفي المقابل كان برانكوڤيتش شديد الحذر من المشاركة مع التحالف الصليبي لأن العثمانيون كانوا قد أعادوا له عرشه منذ أربع سنوات فقط في معاهدة سلام أدرنة-سكدين عام 1444م بعدما سلبوها منه قبل ذلك بفتوحاتهم واسعة النطاق التي شملت جميع أملاكه في بلاد الصرب. كان برانكوڤيتش يُدرك تماماً القوة العسكرية العثمانية المهولة، ويرغب في الحفاظ على عرشه، ويتحمل مسؤولية سيادة الصرب وتبعيتها للعثمانيين في الوقت نفسه، كما كان يتوقع هزيمة يوحنا هونياد. إضافةً لما سبق كان ديسپوت الصرب عازفٍ في وضع نفسه تحت جناح هونياد تحت أي ظرفٍ من الظروف فقد كان يكن له كرهاً شخصياً معتبراً إياه أقل منه مكانةً ومنزلةً.

برزت الخصومة الشخصية بين يوحنا هونياد وجُريج برانكوڤيتش كنقطةٍ جوهريةٍ في النزاع بينهما. بالنسبة للنبيل المجري هونياد وملك بولونيا ڤلاديسلاڤ الثالث، فقد عرض ديسپوت الصرب التنازل عن جميع ممتلكاته المجرية مقابل السلام مع العثمانيين. لم يُعرْ يوحنا هونياد كبير اعتبارٍ لأي صفقاتٍ مع العثمانيين، في حين رأى برانكوڤيتش -الذي سُلب منه مُلكُه كلَُه- أنها فرصة لإحلال السلام وازدهار صربيا، ولذلك وافق على السلام في معاهدة أدرنة-اسكدين عام 1444م، وغادر برانكوڤيتش المجر إلى مدينة وقلعة سمندرية (بالصربية: Смедерево / Smederevo)‏ (بالتركية: Semendire)‏ التي استلمها من العثمانيين بموجب المعاهدة.

في وقت لاحق من عام توقيع المعاهدة (1444م) أراد يوحنا هونياد قائد حملة ڤارنا الصليبية الوصول إلى أدرنة عاصمة العثمانيين عبر المرور بأراضي صربيا وبلغاريا، لكن جُريج برانكوڤيتش منع مرورهم عبر مملكته (الديسپوتية الصربية) التي ردَّها له العثمانيون بموجب المعاهدة.

وبما أن الصليبيين كانوا يعلمون بأن أسطول البندقية لا يُمكنه أن يفرض حصاراً على المضائق البحرية في بحر مرمرة إلا لفترة قصيرة فقط، فقد اختاروا أن يسلكوا طريق الدانوب، ولكن هونياد اعتبر الديسپوت الصربي برانكوڤيتش مجنوناً ليعتقد بأن السلطان مراد الثاني قد أعاد إليه مُلكه إلى الأبد، وتوّعد برانكوڤيتش بإضرام النار في كامل صربيا بعدما يرجع منتصراً من حملته على العثمانيين، ولكن قدَّر الله أن يُهزم الصليبيون هزيمة شنعاء عند مدينة ڤارنا البلغارية الواقعة على ساحل البحر الأسود، وأن يُقتل معظم أفراد الجيش في المعركة ويموت الكثير من الفلول أثناء محاولتهم الهرب.

شعار النبالة لقُمَّس تسليه
قلعة تسليه (تقع حالياً في سلوڤينيا)
أولريتش الثاني قُمَّس تسليه
وقع عداءٌ مُتبادل بين أولريتش الثاني قُمَّس «تسليه» وعائلة هونياد المجرية سببه:
  1. شعور يوحنا هونياد بالمرارة جراء حملته الفاشلة على العثمانيين وهزيمته في معركة ڤارنا عام 1444م بينما بقي أولريتش الثاني خاملاً لم يعاون الصليبيين في تلك الحملة.
  2. حقد أولريتش الثاني على هونياد لأن الأخير رفض الاعتراف بحقه في عرش البوسنة بعد وفاة ملكها اسطفان تڤرتكو الثاني (بالبوسنوية: Stjepan Tvrtko II Kotromanić)‏ عام 1443م.
ولذلك بعد أن أصبح هونياد وصياً على عرش المجر هاجم أراضي «تسليه» عام 1446م؛ ولكن كُسرت قوته في معركة قوصوه الثانية عام 1448م ضد العثمانيين، فاستغل أولريتش الثاني الفرصة لقيادة حملة ناجحة ضد المجر عام 1450م اسمياً لمصلحة آل هابسبورغ، ودفع القيصر فريدريك الثالث الهابسبورغي لينقل حُكم المجر من هونياد ويُسلِّمه إلى الوريث الشرعي الملك الطفل «لاديسلاوس» عام 1452م.
يوحنا هونياد منحه البابا بيوس الثاني (حبريته 58-1464) لقب بطل المسيح، ولُقّبَ بالفارس الأبيض.

بعد الهزيمة المُريعة للصليبيين في معركة ڤارنا يوم 28 رجب 848هـ الموافق في 10 نوڤمبر 1444م،[1][la 13][la 14] تمكن هونياد من الوصول إلى المجر خلال يومين لوجود أدلةٍ معه يرشدونه على الطريق، وفي المصادر العثمانية أنه انسحب إلى الأفلاق.[la 14] بحلول عام 1448م تمكن هونياد من حشد جيش جديد وشنّ حملة عسكرية ضد السلطان مراد الثاني، ولكن برانكوڤيتش منع ثانيةً الجيوش الصليبية الأخرى من الانضمام لهم.[la 15]

دور يوحنا هونياد[عدل]

عندما أراد الجيش الصليبي، في نفس عام المعاهدة 1444م، الزحف إلى أدرنة عبر الأراضي الصربية والبلغارية، رفض جُريج برانكوڤيتش مرورهم ولم ينضم إلى الصليبيين. وبعد تعرضه لهزيمة من السلطان العثماني مراد الثاني في معركة ڤارنا، أضحى هونياد ينتظر اللحظة المناسبة للانتقام. [la 16]

قضى هونياد عام 1445م في ترتيب الشؤون الداخلية لبلاده. وفي عام 1446م اضطر إلى تنظيم حملة في «ستيريا» (بالألمانية: Steiermark) (تقع جنوب شرق النمسا بالقرب من سلوڤينيا) ضد أولريتش الثاني (بالألمانية: Ulrich II von Cilli) قُمَّس «تسليه» (تقع حالياً في سلوڤينيا). وفي عام 1447م قكع ثورة الأفلاق المحالفة للعثمانيين.

ثم حانت فرصة أخرى في عام 1448م لشن حملة صليبية جديدة على الدولة العثمانية، ولكنها كانت في الوقت نفسه فرصة لديسپوت الصرب برانكوڤيتش لتأكيد ولاءه للعثمانيين، فرفض مرة أخرى السماح بمرور الحملة الصليبية عبر أراضيه وطلب مساعدة السلطان مراد بدلاً من ذلك. [la 17]

كان هونياد قد تمكن بحلول عام 1448م من جمع جيش لشن حملة ضد العثمانيين، اعتمد فيها على دعم السكان المحليين في البلقان. وفي سبتمبر 1448م، عبر هونياد مع الجيش نهر الدانوب، يعتزم انضمام جيش إسكندر بك إليه، وكانت أراضي جُريج برانكوڤيتش تقع بين جيش الحاكم المجري هونياد وجيش الأمير الأرناؤوطي إسكندر بك. أقام هونياد معسكراً بالقرب من العاصمة الصربية سمندرية، حيث انتظر المجريون شهراً واحداً لوصول حلفائهم: الصليبيون الألمان، وحاكم الأفلاق والجيوش البوهيمية والجيوش الأرناؤوطية بقيادة إسكندر بك. ومع ذلك لم يأت الأرناؤوطيون لأن جُريج برانكوڤيتش حليف العثمانيين ووالد زوجة السلطان مراد الثاني، كان قد احتجزهم ومنع مرورهم.[la 18][la 19][la 20][la 21]

قاد هونياد جيوشه في عمق أراضي العثمانيين دون توفير الحماية الكافية لانسحاب محتمل.

تعداد القوات المتحاربة[عدل]

نُصُب تذكاري للكاهن والدبلوماسي والجندي البولوني «يُوحنَّا دوغوش» (1415م - 1480م) بمدينة كلوبوك (Kłobuck) بجنوب پولندا، وهو يُعتبر أول مؤرخ پولندي. بالغ دوغوش المُعاصر للمعركة في تأريخه لعدد العثمانيين المنتصرين بعشرة أضعاف الصليبيين، لكي يُبرر تلك الهزيمة النكراء، ولم يوافقه في ذلك أي مؤرخ آخر.

تُشير المصادر - على اختلافها - بتباين كبير في تعداد الجيشين وحصر القتلى. بالغ المؤرخون الغربيون في تعداد الجيش العثماني، لإخفاء مرارة الحدث العظيم والخسارة الفادحة للصليبيين.

كتب المؤرخ المجري پالوسفالڤي (بالمجرية: Tamás Pálosfalvi)‏ أنه من المستحيل حساب حجم جيش هونياد بالضبط. [la 22] ومع ذلك، اعتبر أنَّ هذا كان أكبر جيش إطلاقاً جمعه هونياد لحرب العثمانيين.[la 23]

المصادر المجرية
  • كان تعداد الصليبيين قُرابة خمسة عشر ألف خيّال، وثمانية آلاف فارس، وستة آلاف من المشاة.
  • كان تعداد العثمانيين قُرابة سبعة آلاف جندي إنكشاري، وعشرة آلاف من فرسان سپاهية الأناضول والروملي، وعشرة آلاف من فرسان الآقنجيّة، وعشرة آلاف من جنود العزب (المشاة الخفيفة غير النظاميين).
  • قتلى الصليبيين قُرابة خمسة عشر ألف محارب.
  • قتلى العثمانيين، غير معروف.
مصادر غربية أخرى
  • تراروح تعداد الصليبيين بين اثنين وعشرين ألفاً إلى ثلاثين ألف محارب، منهم خمسة آلاف من البولونيين، وأربعة آلاف من الأفلاق وثلاثة آلاف من البُغدان.
  • تراوح تعداد العثمانيين من أربعين ألف إلى ستين ألف محارب.
  • خسائر الصليبيين ترواحت بين ستة آلاف وسبعة عشر ألف محارب بين مقتول ومأسور.[la 24][la 25][la 26]
  • وصل عدد قتلى العثمانيين إلى أربعة آلاف محارب.[la 24]
المصادر العثمانية
  • وصل تعداد الصليبيين لقرابة ستين ألفاً، وفي مصادر: مائة ألف.[2]
  • كان تعداد العثمانيين قُرابة أربعين ألفاً.
  • قتلى الصليبيين قُرابة سبعة عشر ألفاً، وفي مصادر: وأُسر الباقي.[2]
  • قتلى العثمانيين، غير معروف، وفي مصادر: أربعة آلاف.[2]
جدول التقييمات المختلفة لتعداد الجيشين في معركة قوصوه الثانية
المصدر جيش هونياد جيش العثمانيين مجموع الجيشين ملاحظات
أنطونيو بونفيني Antonio Bonfini (1427م-1502م)

مؤرخ البلاط لملك المجر وبوهيميا «متَّى كورفينو»

22,000[la 27] لم يُقدّر تعداد جيش العثمانيين
يُوحنَّا دوغوش (1 ديسمبر 1495م - 19 مايو 1480م)
كاهن ودبلوماسي وجندي بولوني.
يُعتبر أول مؤرخ پولندي.
ما لا يقلُّ عن 30,000
(منهم 12,000 قتيل و15,000 أسير)[la 27]
360,000[la 28] 390,000 بالغ في إظهار عدد العثمانيين عشرة أضعاف الصليبيين كي يُبرر الهزيمة النكراء لهؤلاء
يوحنَّا التوروكي Johannes de Thurocz

(ق. 1435م - 1488م أو 1489م) مؤرخ مجري ومؤلف الكتاب اللاتيني «Chronica Hungarorum» (تاريخ المجريين)، وهو العمل الأكثر شمولاً في القرن الخامس عشر الميلادي عن المجر وأول تاريخ للمجر كتبه شخص عادي.

ما يزيد قليلاً عن 24,000[la 28] 200,000[la 28] 224,000 بالغ في إظهار عدد العثمانيين قائلاً أنهم فاقوا الصليبيين ثمانية أضعافٍ كي يُبرر الهزيمة النكراء
يوحنا لينكلافيوس Johannes Leunclavius

(ق. 1533م/1541م-1594م)

50,000 - 60,000[la 28] لم يُقدّر تعداد جيش هونياد
في رسالة من المبعوث الفرنسي في القسطنطينية، بتاريخ 8 ديسمبر 1448م، إلى دوق بُرغُونية 40,000[la 28] 400,000[la 28] 440,000 بالغ في إظهار عدد العثمانيين قائلاً أنهم فاقوا الصليبيين ثمانية أضعافٍ
في رسالة بتاريخ 25 نوفمبر 1448م
إلى البابا بيوس الثاني، بابا الكنيسة الكاثوليكية منذ عام 1458م
70,000[la 28] 200,000[la 28] 270,000 بالغ في إظهار عدد العثمانيين 3 أضعاف الصليبيين كي يُبرر الهزيمة النكراء للصليبيين
لاونيكوس تشالكوكونديلوس (1430م-1470م)
مؤرخ بيزنطي يوناني من أثينا، اشتهر بتقديم عروضه للتاريخ في عشرة كتب، والتي سجل فيها آخر مائة وخمسين عامًا من حياة الإمبراطورية البيزنطية.
51,000
(منهم 47,000 فارس و4,000 مشاة)[la 28]
15,000 ولكن جوزيف ڤون هامر يُشير إلى أن هذا خطأ الناسخ،[la 29] فيرفعها إلى 150,000[la 28] 201,000 بالغ في إظهار عدد العثمانيين فجعلهم أربعة أضعاف الصليبيين
جوزيف بانلاكي (14 فبراير 1863م - 12 أكتوبر 1945م)

ضابط ومؤرخ عسكري، كتب أحد أعظم الأعمال في التاريخ العسكري المجري، مؤلف من أربعة وعشرين مجلداً للتاريخ العسكري للأمة المجرية.

24,000 150,000 - 200,000 174,000 - 224,000 بالغ في إظهار عدد العثمانيين ما بين ستة وثمانية أضعاف الصليبيين
لاجوس كيس (مارس 1881م - 2 فبراير 1965م)

عالم إثنوغرافي (عِلم الأعراق)

ما لا يقلُّ عن 150,000[la 28] لم يُقدّر تعداد جيش هونياد
جوزيف فون هامر - برجشتال (1774م-1856م)

مستشرق نمساوي.

50,000 لم يُقدّر تعداد جيش هونياد
  • جون بانيل بيوري (1927م-1861م) (1861-1927) مؤرخ وكاتب ولغوي بريطاني، أستاذ بجامعة كمبردج نشر نصوصا بيزنطية كما نشر كتاب إدوارد جيبون: «اضمحلال الإمبراطورية البريطانية وسقوطها».
  • هنري ميلفيل جواتكين (30 يوليو 1844م - 14 نوفمبر 1916م) عالم لاهوت إنجليزي ومؤرخ كَنَسِي، عُيِّن أستاذاً للتاريخ الكنسي في جامعة كمبردج.
  • جيمس پاوندر ويتني (30 نوفمبر 1857م - 17 يونيو 1939م) مؤرخ كَنَسِي بريطاني، رُسِّم كاهناً أنجليكانياً عام 1895م. كان أستاذاً للتاريخ الكنسي في كُلِّيَّة الملك بكمبردج. وكان أستاذاً للتاريخ الكنسي في جامعة كمبردج، ومحرراً مشتركًا لكتاب «تاريخ العصور الوسطى في كمبردج».
24,000

(منهم ثمانية آلاف من الأفلاق وألفيّ ألماني)

100,000 124,000 بالغوا في إظهار عدد العثمانيين فجعلوهم أربعة أضعاف الصليبيين
فلاديمير تشوروڤيتش (27 أكتوبر 1885م - 12 أبريل 1941م)

مؤرخ صربي وأستاذ جامعي ومؤلف وأكاديمي.

70,000 لم يُقدّر تعداد جيش العثمانيين
مصطفى سيزار (1920م - 3 ديسمبر 2009م)، مؤرخ تركي. 50,000 - 60,000

(منهم خمسٌ وعشرون ألف مجري وثمانية آلاف من الأفلاق، ومفارز ألمانية وبولونية وبوهيمية وصقلّية)

لم يُقدّر تعداد جيش العثمانيين
إسماعيل حقي أوزون تشارشيلي (23 أغسطس 1888م - 10 أكتوبر 1977م) أكاديمي ومعلم وسياسي ومؤرخ تركي، يُعتبر من الأسماء التي قدمت مساهمات مهمة في التاريخ العثماني بدراساته. 90,000 100,000 190,000
يلماز أوزتونا (20 سبتمبر 1930م - 9 فبراير 2012م) كاتب ومؤرخ وصحفي تركي، من أشهر مؤلفاته والتي تُرجمت إلى اللغة العربية كتاب «تاريخ الدولة العثمانية». 100,000[3] لم يُقدّر تعداد جيش العثمانيين

المعركة[عدل]

العربة المُحصنة المتحركة للهوسيين، رسم من القرن الخامس عشر.
نسخة حديثة مُعاد تصنيعها من العربة المُحصنة المتحركة للهوسيين.
أمثلة على «حصن العربات المتحركة» (بالألمانية: Wagenburg).
قاد السلطان مراد الثاني بنفسِهِ المدفعية وجنود الإنكشارية في المعركة.

قبل بدء المعركة، أرسل السلطان مراد مبعوثاً إلى هونياد يعرض السلام ولكن هونياد رفض، وعاد المبعوث إلى السلطان دون أن يحقق شيئاً.[la 30]

كان تعداد القوات الصليبية يتراوح بين اثنان وعشرون ألفاً وثلاثين ألف رجل،[la 31][la 32][la 33] وتختلف المصادر اختلافاً كبيراً في تقييم تلك الأعداد، كما تقدم تفصيله. بحسب المؤرخين العثمانيين، كان الجيش العثماني مسلحاً بالبنادق والمدافع.[la 30] وكان الصليبيون مقسمون إلى ثمانية وثلاثين كتيبة، معظمها لا تعرف إحداها لغة الأخرى.[2] وصلت القوات الصليبية إلى سهل كوسوڤو الذي وقعت فيه قبل نحو ستين عاماً معركة قوصوه (الأولى) الأكثر شهرة والتي كانت أيضاً بين الصرب بقيادة الأمير «لازار هربليانوڤيتش» (بالصربية: Lazar Hrebeljanović)‏ والعثمانيين بقيادة السلطان مراد الأول وانتهت بانتصار العثمانيين. كان العثمانيون قد اتخذوا بالفعل مواقعهم يوم 16 أكتوبر عندما ظهر هونياد في سهل كوسوڤو، فاحتل فرسانه التلال وحصّنوا هذه المواقع «بحصن مركبات الحرب الهوسية». اصطف الجيشان متقابلين في ذلك اليوم، وبدأت المعركة في اليوم التالي.

استمرت المعركة لثلاثة أيام، قاد فيها السلطان مراد الثاني بنفسِهِ المدفعية وجنود الإنكشارية، وفقاً لحفيد الشيخ بدر الدين محمود (1359م-1420م) الذي شارك شخصياً في هذه المعركة، بينما أسند قيادة قوات الأناضول بالجناح الأيمن للجيش العثماني لابنه وخليفته في المستقبل: السلطان محمد الفاتح وهو ابن ستة عشر ربيعاً ليواجه معركة حربية للمرة الأولى في حياته. قاد هونياد قلب الجيش الصليبي في المعركة بينما كانت ميمنة الصليبيين تحت قيادة الأفلاق، أما المجريون فكانوا يمتلكون مدافع طويلة المدى.

قبيل المعركة 16 أكتوبر[عدل]

تصافَّ الجيشان لمدة يوم ونصف يوم في مواجهة بعضهما بعضاً، وكان هذا التأخير في صالح العثمانيين لأن غالب جنودهم المُصطفين كانوا مُدرَّعين بدروعٍ خفيفة، بينما كان في جيش هونياد العديد من الفرسان ذوي الدروع الثقيلة، الذين وجدوا صعوبة في الانتظار طويلاً. ولذلك كان هونياد هو أول من بدأ المعركة في نهاية الأمر.[la 34]

اليوم الأول من المعركة 17 أكتوبر[عدل]

«حزام السرج» يربط خصر الجواد بالسرج كما يظهر في الصورة خلف الركاب المتدلي. خلال نزال فردي قبل بدء المعركة، سقط الفارس المجري عن جواده فاستبشر العثمانيون واعتبروها بُشرى النصر، بينما انقطع حزام سرج الفارس العثماني «إلياس» فلم يُجهز على المجري.

في اليوم التالي 17 أكتوبر 1448م لم يأتِ أحد بأي حركةٍ حتى الظهر،[la 35] ثم اُفتُتحت المعركة بمصادماتٍ خفيفة.

بعد تنظيم القوات المتحاربة في أماكنها مباشرةً انطلق أحد الفرسان المجريين وتحدى العثمانيين لنزالٍ فرديٍّ فتقدم منهم محارب يٌدعى «إلياس» واشتبك معه. خلال المبارزة سقط الفارس المجري عن حصانه في الوقت الذي انقطع حزام السرج الذي يربطه بخصر جواد إلياس، فانزلق سرجه إلى ذيل الحصان، وبالكاد تمكن إلياس من البقاء على سرجه ولم يستطع استغلال سقوط المجري عن جواده. عاد المتبارزان إلى موقعيهما دون نتيجةٍ حاسمةٍ للنزال [معرفة من هو الأقوى]، ولكن العثمانيين استبشروا بسقوط المجري.[la 36][la 37]

في فترة ما بعد الظهر هاجم هونياد الأجنحة العثمانية بسلاح فرسان مختلط (خفيف وثقيل)،[la 35] مما تسبب في خسائر كبيرة من الجانبين، إلا أن ذلك الهجوم لم يؤثر تاثيراً كبيراً على نتيجة المعركة.[la 36] اجتمع هونياد بمجلس الحرب بعد انتهاء القتال لمناقشة كيفية المضي قدماً،[la 36] وبناءً على نصيحة أميرٍ عثماني مُنشق يُدعى داود قرر هونياد مهاجمة العثمانيين في منتصف الليل. فوجئ إنكشارية بالهجوم الليلي ولكنهم استطاعوا رغم ذلك الصمود بوجه المهاجمين، ولما أدرك هونياد أن استمرار الهجوم غدا بلا جدوى أعاد مع الفجر مفارزه المتعبة إلى مواقعها الأصلية ولم يحرز تقدماً نتيجة الاشتباك.[la 36]

هناك أكثر من رواية لتسلسل بدء العمليات العسكرية:

الرواية الأولى:

بدأت المعركة بهجوم من هونياد بفرسان مختلطة: خفيفة وثقيلة مُدرعة على جانبيّ الجيش العثماني الميمنة والمسيرة.

ظلَّ جناحا الجيش العثماني الميمنة والميسرة المكونان من جنود الروملي والأناضول يتلقيان الضربات ويتراجعان عن مواقعهما دون أن ينكسروا حتى وصلت الخيالة الخفيفة العثمانية لتعزيزهم، فاندحرت الأجنحة الصليبية وانكسرت لاحقاً وتراجع الناجون منهم إلى القوة الرئيسية لهونياد في قلب الجيش الصليبي.

الرواية الثانية:

إسماعيل حقي أوزون تشارشيلي، مؤرخ تركي أرّخ لعدد الجيشين المتحاربين في معركة قوصوه الثانية بقرابة تسعين ألف صليبي مقابل مائة ألف عثماني. يتوافق هذا التقدير مع شراسة المعركة التي استمرت ثلاثة أيام لتكافؤ المتحاربين، مخالفاً المؤرخين الغربيين الذين بالغوا بتدوين أضعاف عدد العثمانيين كي يُبرروا هزيمة الصليبيين النكراء. جاء تقييمه قريباً مما سُجِّل في رسالة بتاريخ 25 نوفمبر 1448م إلى بيوس الثاني، بابا الكنيسة الكاثوليكية.
القيصر فريدريك الثالث ابن إرنست الحديدي دوق النمسا من آل هابسبورغ وحاكم مقاطعات ستيريا وكارينثيا وكارنيولا التي تمثل الأجزاء الرئيسية من دوقية النمسا الداخلية، سلَّم حُكم المجر من هونياد الذي كان وصياً على عرش المجر إلى الملك اليافع «لاديسلاوس اليتيم» عام 1452م، بعد هزيمة معركة قوصوه الثانية.

الرواية المجرية: بدأ اليوم بهجوم فرسان السپاهية على المجريين الذين أوقفوا ذلك الهجوم إلا أنهم لم يستطيعوا القيام بهجوم مضاد نظراً لقوة المشاة العثمانيين.

اندلع الذعر في سلاح الفرسان المجريين عندما خبروا استحالة اختراق قلب الجيش العثماني مما أدى إلى فرار أجنحة الجيش المجري من المعركة.

الرواية المشتركة لما بعد ذلك:

عندما رأى هونياد هزيمة جناحيه هاجم قلب الجيش العثماني بقوته الرئيسية المؤلفة من الفرسان المُدرعة والمشاة الخفيفة ولم ينجح جنود الإنكشارية في صد ذلك الهجوم وأحرز الفرسان الصليبيون تقدماً في قلب الجيش العثماني حتى أوقفوا عند مضارب «المعسكر العثماني» واستحكامات السلطان.

عندما أُوقف الهجوم الصليبي الرئيسي أعاد المشاة العثمانيون تجميع صفوفهم ونجحوا بدفع الفرسان المجريين للخلف، وبذلك تمكنتِ العثمانيون من التغلب على سلاح الخيالة الخفيفة التي أضحت بدون دعم وحماية من الخيالة المُدرعة، فتراجعت القوات المجرية إلى معسكرها تاركةً المشاة للإبادة على يد العثمانيين، وخلال هذا التراجع قتل القنَّاصة العثمانيون الإنكشاريون مُعظم النبلاء المجريين.

داهمت قوات هونياد العثمانيين في مساء اليوم نفسه، لكن الهجوم صُدَّ، وفي تلك الليلة أيضاً تبادل الطرفان القصف المدفعي.

اليوم الثاني من المعركة 18 أكتوبر[عدل]

بدأ الهجوم الرئيسي في صباح اليوم الثاني 18 أكتوبر واستمر حتى المساء ولكن لم يستطع أي من الجانبين أن يحسم المعركة لصالحه.[la 38]

هاجم الصليبيون جناحي الجيش العثماني في وقتٍ واحدٍ، فأمر مراد الثاني قوات القلب المؤلفة من العزب والإنكشارية بالثبات في مواقعها وسحب قوات الميمنة والميسرة في خداعٍ تكتيكي. يرى المؤرخون الغربيون أن المجريين أجبروا فرسان الجناحين الأناضول والروملي العثمانيين على التراجع، في حين أوقعت هذه الخدعة التكتيكية المجريين لاحقاً تحت حصار العثمانيين.[la 39]

عندما رأى هونياد انسحاب جناحي الجيش العثماني هاجم القلب بكل قواته لاستغلال الفرصة السانحة. كان انسحاب المُجنّبتين خدعةً من السلطان الذي -عقب إلقاء هونياد بكامل ثقله في الهجوم- أمر عندها قوات القلب بالتراجع أيضاً، وبذا سمح للصليبيين بالدخول وسط فكي كماشة مكرراً خطته السابقة في معركة ڤارنا 1444م. ثم انطلقت فرسان الأناضول والروملي من الجناحين بكرٍّ سريعٍ في حركة التفافٍ إلى أن حاصرتِ الصليبيين بمناورةٍ مفاجئة. توقف الخيالة الصليبيون أمام المعسكر العثماني ثم انسحبوا إلى معسكرهم تحت وطأة الإنكشارية تاركين المشاة لمصيرهم، فأعمل العثمانيون القتل في الصليبيين المحاصرين من كل الجوانب، وسحق فرسان الروملي بقيادة طرخان بك الجناح الأيمن لهونياد.

راية جنود الإنكشارية العثمانية، ويظهر عليها رمز السيف ذو الفقار.

وفقاً للمؤرخ البيزنطي لاونيكوس تشالكوكونديلوس (30-1470م)، هاجم طرخان بك مع فرسان الآقنجية الجناح الأيسر للصليبيين من الخلف على الجانب الذي كانت فيه قوات الأفلاق، ولكن هذا الحدث المنسوب إلى يوم 19 أكتوبر، إما أن يكون قد وقع يوم 18، أو أن يكون محض كذب من المؤرخ.[la 39]

أرسل حاكم الأفلاق رجاله إلى السلطان مراد للتفاوض مع الصدر الأعظم خليل باشا الجاندارلي. وفي لحظة حرجة من المعركة انحاز ثمانية آلاف أفلاقي إلى العثمانيين في مفاجأةٍ غير متوقعةٍ بالنسبة لهونياد. كانت خسارة ثمانية آلاف مقاتل من التحالف الصليبي، وزيادة جيش العثمانيين بهذا العدد إضافةً إلى القوات الصليبية التي ضُربت من الخلف حاسمةً في مجريات المعركة. تعرض المجريون للهجوم من الأمام والخلف، لكنهم تمكنوا من إعادة تجميع صفوفهم واستعادة خنادقهم. وبحلول المساء جمع هونياد قادته، وأمر الألمان والمدفعية بالتمركز في مواجهة المواقع التي احتلها العثمانيون أثناء المعركة معداً خطةً للهروب.[la 38][la 11][la 37]

هرب هونياد من المعركة مُدركاً أن جيشه سيُهزم لا محالة، تاركاً جنده دون خطة انسحاب أو قيادة، وتاركاً المشاة الصليبيين لمصيرهم المحتوم، كما فعل سابقاً في معركة ڤارنا سنة 1444م حين فرّ من ساحة المعركة بصعوبة ونجا يومها من الوقوع في الأسر. إلا أنه هذه المرة سيَقبِضُ عليه برانكوڤيتش أثناء مروره بالأراضي الصربية محاولاً العودة إلى دياره. [la 40]

اليوم الثالث من المعركة 19 أكتوبر[عدل]

صباح اليوم الثالث قام العثمانيون بالهجوم النهائي الذي دمَّرَ بقية الجيش المجري. شن الإنكشاريون هجوماً على «العربات المُحصنة المتحركة للهوسيين»، التي دافع عنها الألمان والبوهيميون ببسالة -بعد أن هجرهم قائدهم وفرّ من المعركة- حتى كادوا يفنون عن بكرة أبيهم.[la 41][la 36]

تغلب العثمانيون على آخر المتاريس التي أقامتها القوات الصليبية في معسكرها وأسروا العديد من الصليبيين، وأسفرت الحرب التي استمرت يومين ونصف يوم عن انتصار حاسم للجيش العثماني. كانت شراسة القوات العثمانية والصربية شديدة ومُعادية للصليبيين، مما تسبب في فرار الكثيرين منهم أمام العثمانيين في أرض المعركة، فطاردوهم وأوقعوا منهم قتلى وأسرى. [la 42]

هروب هونياد والصليبيين[عدل]

اختلاف التأريخ الصربي والمجري:
المؤرخ الصربي فلاديمير تشوروڤيتش (في الصورة)، قدّم وثيقة تاريخية تُفيد بأن جُريج برانكوڤيتش لم يرغب في تسليم يوحنا هونياد الأسير لديه إلى السلطان مراد الثاني، وذلك عكس ما ذكره المؤرخ المجري بانلاكي بأن برانكوڤيتش عَرَضَ على السلطان مراد الثاني تسليمه إليه، ولكن السلطان رفض.

بعد صدمة الهزيمة المروعة بالصليبيين، فرّ جيش هونياد المهزوم في اتجاهات مختلفة، فهرب البعض إلى إمارة زيتا الصربية في البلقان جنوب البوسنة، والبعض إلى راغوزة في دالماسيا، وهرب البعض مثل هونياد نفسه إلى الأراضي الصربية.

وقع هونياد في أسر الصرب بُعيد فراره من المعركة متنكّراً في زيّ جندي بسيط، أثناء مُحاولته عُبور بلاد الصرب، فقبض عليه جُريج برانكوڤيتش وسجنه، ولم يُسلمه إلى السلطان مراد الثاني بسبب الإجراءات النشطة التي قام بها النواب المجريون. وكان هونياد. [la 43]

هروب هونياد وسجنه[عدل]

وفقًا لوثيقة ملك بوهيميا ودوق النمسا متياس كورڤن ابن يوحنا هونياد، فإن أباه اصطحب في رحلة هروبه من قوصوه القُمَّس الكرواتي مارتن فرانقبان (بالكرواتية: Martin II Frankopan Tržački)‏ (توفي 1479م) حاكم ترسات (بالكرواتية: Trsat)‏ وڤينودول (بالكرواتية: Vinodolska)‏ وباكار (بالكرواتية: Bakar)‏ مع مائتي فارس، ولكن الديسپوت الصربي برانكوڤيتش أمر بالسماح لجميع اللاجئين بالمرور بحرية، باستثناء هونياد، الذي أمر بالقبض عليه، حيث اعتبره مسؤولاً عن جميع الأضرار والسرقات التي قام بها جيشه على الأراضي الصربية. [la 44]

اختبأ هونياد أثناء رحلة هروبه للعودة إلى موطنه، وتسلل ليتخفى عن أعين الناس، واضطر للتخلص من حصانه لكي لا يُعرف، وحارب اللصوص على الطريق وقطّاع الطرق، واضطر إلى التسول للحصول على الطعام.

وخلال إحدى محطات استراحته بالقرب من كلادوڤو (بالصربية: Кладово / Kladovo)‏ بشرق صربيا، تعرَّف عليه بعض الجند واقتادوه إلى العاصمة الصربية سمندرية، حيث سُجن.

تضارب التأريخ الصربي والمجري[عدل]

المزيد من الأحداث موصوفة بشكل مختلف ما بين التأريخ الصربي والمجري. قدّم المؤرخ الصربي فلاديمير تشوروڤيتش (1885م-1941م) وثيقة تاريخية تُفيد بأن جُريج برانكوڤيتش لم يرغب في تسليم يوحنا هونياد الأسير لديه إلى السلطان مراد الثاني، [la 45] فقد احتجزه فقط وتفاوض معه على شروط مواتية للحصول على فدية. وعلى العكس من ذلك، كتب المؤرخ المجري بانلاكي (1863م-1945م) (بالمجرية: Bánlaky József)‏ المُعاصر لفلاديمير، أنه وفقاً لمعلومات الكُتَّاب المعاصرين للمعركة، عرض برانكوڤيتش على السلطان مراد الثاني تسليم العدو المأسور إليه، ولكن السلطان مراد رفض.

خسائر المعركة[عدل]

وفقاً للمؤرخ النمساوي يوهان كريستيان ڤون إنجل فقد قُتل 9000 مجري، وهذا الرقم متوافق مع ما ذكره أنطونيو بونفيني (1427م-1502م) ومؤلفو تاريخ كمبردج للقرون الوسطى.
جوزيف ڤون هامر، مستشرق نمساوي، رفع تقدير المؤرخ البيزنطي لاونيكوس تشالكوكونديلوس الذي عاصر المعركة، لتعداد الجيش العثماني: من 15 ألفاً إلى 150 ألفاً بعد مرور أربعمائة عام على المعركة، متعللاً بخطأ في النسخ وبدون تقديم أي دليل.

تقييمات المؤرخين[عدل]

وفقاً لمعظم المؤرخين، فإن جيش هونياد قد فقد سبعة عشر ألف جُندي في المعركة.

وفقاً للمؤرخ الإيطالي أنطونيو بونفيني (1427م-1502م)، ذكر السلطان مراد الثاني في رسالته إلى مدينة كورنثة اليونانية أن ثمانية آلاف مجري قُتلوا في المعركة.

وفقاً للمؤرخ النمساوي يوهان كريستيان ڤون إنجل فقد قُتل تسعة آلاف مجري.

اعتبر مؤلفو تاريخ كمبردج للقرون الوسطى، أن ثمانية آلاف جُندي أكثر واقعية، مضيفين أن زهرة النبلاء المجريين قد قُتلوا في تلك المعركة.

كما أفاد يوهان إنجل دون الإشارة إلى أي مصدر، بأن السلطان مراد قد أعدم ستة آلاف أفلاقي من الذين انحازوا إلى جانبه وأطلق سراح رئيسهم والبقية الباقية منهم على وعدٍ بدفع الجزية وتقديم فيلق عسكري كل عام للخدمة في الجيش العثماني. ذكر يوهان إنجل أن قوام هذا الفيلق تراوح ما بين سبعمائة إلى ثلاثمائة جندي مشاة وأربعمائة من سلاح الفرسان. خالفه المستشرق النمساوي جوزيف ڤون هامر، وذكر أن ذلك الفيلق مكوّن من سبعة آلاف محارب.

هذا التضارب الضخم في تأريخ عدد أفراد الفيلق بسبعة أضعاف بين النمساويين المعاصرين لبعضهما في الزمان والمكان وقد توفر لهما نفس المصادر المتاحة، المؤرخ يوهان إنجل (1770م1814م) والمستشرق جوزيف ڤون هامر (1774م-1856م)، ليس له مجال للتقدير الشخصي ولكنه لا بد أن يعتمد على مصدر تاريخي بحسب أصول التأريخ، وعليه، تظهر عدم المسئولية التاريخية وانحياز المستشرقين ومنهم جوزيف ڤون هامر سالف الذِكر، خاصة وأنه قد رفع أيضاً تقييم عدد الجيش العثماني من خمسة عشر ألف بحسب تقدير المؤرخ البيزنطي اليوناني لاونيكوس تشالكوكونديلوس (1430م-1470م) المعاصر للمعركة، إلى مائةٍ وخمسين ألفاً، متعللاً بتصحيف وخطأ في النسخ بدون تقديم أي دليل، لكي يبرر الهزيمة المدوية للصليبيين.

ومن ناحية أخرى، فإن عدم ذكر يوهان إنجل لأي مصدر تاريخي حول خبر إعدام السلطان لمن انحازوا إليه من الأفلاق، خاصة عدم ورود ذلك الخبر في المصادر السابقة عليه خلال أربعمائة عام بعد المعركة، ينفي هذا الخبر بالكلية ويشكك بمصداقية روايات إنجل كمؤرخ محايد.

استشهد «محمد نشري» (1450م - 1520م) (بالتركية: Mehmed Neşrî)‏ المؤرخ العثماني المولود بعد المعركة بعامين، بأرقام بعيدة كل البعد عن الواقعية: «حاولوا إحصاء عدد القتلى، لكنهم تمكنوا من استنتاج أن هناك ما بين ثمانين إلى تسعين ألف جثة. كان من المستحيل حساب القتلى بدقة: الجبال والصخور والحقول والصحراء، كل شيء كان مليئاً بالموتى، ومن بينهم وجدوا فقط خمسة عشر مسلماً مقتولاً».[la 46]

قتلى المعركة[عدل]

آثار ما بعد المعركة[عدل]

"عانى مثل يوحنا (هونياد) في كوسوڤو"
—مَثَل شعبي بَلقاني

لم تستطع دول البلقان المسيحية مقاومة العثمانيين بعد هذه الهزيمة النكراء، وانضوت في النهاية تحت سيطرة الدولة العثمانية. وبسبب فشل الحملة الصليبية السادسة التي نظمتها الدول المسيحية ضد الدولة العثمانية، قبلت الدول الأوروبية وجود العثمانيين في البلقان واستمروا في موقف المدافعين حتى حصار فيينا الآخر عام 1683م، وبذلك ضمنت الدولة العثمانية أمن المنطقة حتى ضفاف نهر الدانوب.

بعد المعركة، قبض جُريج برانكوڤيتش على هونياد أثناء مروره بأراضيه في رحلة هروبه للعودة إلى وطنه، ولم يُفرج عنه حتى اتفقا في نهاية شهر نوڤمبر بعد أيام عديدة من المناقشة على شروط الإفراج التالية:

  • نسيان ونبذ العداوة القديمة بينهما.
  • تعهد هونياد بعدم مهاجمة إقطاعات برانكوڤيتش في المجر، وفي المستقبل، لن يمر الجيش المجري عبر الصرب إلا بناءً على دعوة أو لمساعدة أميرها، وتتعهد المجر بمساعدة الصرب ضد أعدائها.
  • دفع فدية قدرها مائة ألف فلورين لبرانكوڤيتش، ثمن الأضرار التي ألحقها جيشه ببلاد الصرب، واعتبر المجريون هذا الاتفاق بأنه ليس تعويضاً عن الضرر، بل فدية.[la 52]
  • عودة جميع البلاد والأراضي التي كانت مملوكة سابقاً للديسپوت الصربي برانكوڤيتش واستلبها منه هونياد عام 1444م، تحت جناح الصرب.
عملة نقدية حديثة بقيمة ألف فورنت مجري، عليها صورة الملك متياس كورڤن ابن يوحنا هونياد، الذي أظهرت وثائقه أن أباه هونياد قد فرّ من المعركة بصحبة القُمَّس مارتن فرانقبان ومائتي فارس، وعندما مرّ بالأراضي الصربية، ألقى برانكوڤيتش ديسپوت الصرب القبض عليه وسمح للآخرين بالعبور في أراضيه بحرّية.
  • اتُفق على تزويج وريث هونياد من ابنة برانكوڤيتش،[la 53] وأن يبقى هذا الوريث المستقبلي رهينة عند الديسپوت برانكوڤيتش حتى يفي والده بوعوده.
الإمارات الدانوبية الثلاث (مقاطعات رومانيا الحديثة): الأفلاق والبغدان والأردل (ترانسيلڤانيا) لم تستطع بعد معركة قوصوه الثانية مقاومة تغلغل العثمانيين.

خلال الفترة المتبقية من حكم هونياد، نجح في الدفاع عن مملكة المجر ضد الحملات العثمانية، حتى عُزل من منصبه وصادر جُريج برانكوڤيتش جميع إقطاعياته، وبهذا أُنهيت السيادة المجرية على الصرب، ومنذ ذلك الحين أصبح جُريج برانكوڤيتش يعتمد بالكامل على دعم العثمانيين.

بعد انتصار العثمانيين في قوصوه، خرجوا بحملة عسكرية جديدة لتأديب إسكندر بك الذي أعلن استقلاله في بلاد الأرناؤوط وواصل مقاومته بنجاح حتى وفاته عام 1468م، مُؤجلاً النتيجة الحتمية، إذ بعد عشر سنوات أصبحت البلاد كلها تحت السيطرة العثمانية الكاملة عام 1478م.

على الرغم من أن الهزيمة في المعركة كانت خطوة إلى الوراء بالنسبة للصليبيين الذين قاوموا الفتح العثماني لأوروپا في ذلك الوقت، إلا أنها لم تشكل «ضربة قاضية للقضية»، حيث ظل يوحنا هونياد قادراً على إبقاء المقاومة المجرية نشطة ضد العثمانيين بقية حياته، وبلغت ذروتها بالفوز في معركة حصار بلغراد عام 1456م عندما هجمت المملكة المجرية على مخيم العثمانيين مما أفضى إلى قتلى وجرحى فقرر السلطان محمد الفاتح فك الحصار والانسحاب.

من المؤكد أن نتائج معركة قوصوه الثانية كانت أكثر ضرراً على الصرب والإمارات الدانوبية (الأفلاق والبغدان والأردل) التي لم تستطع بعد تلك الهزيمة مقاومة تغلغل العثمانيين الذين كانوا على وشك إنهاء الإمبراطورية البيزنطية بعد المعركة بخمس سنوات، حتى أتمُّوا فتح القسطنطينية عام 1453م.

الآثار السُكَّانيَّة للمعركة[عدل]

  • بعد المعركة مباشرة، أُصيب «سهل كوسوڤو» بالطاعون لدرجة أنه كان من المستحيل العيش فيه لسنوات طويلة بعد أن كان منطقة خصبة.
  • في وقت لاحق غادر السكان الصربيون كوسوڤو وحل محلهم عدد كبير من الألبان (الأرناؤوط) الذين ما زالوا يعيشون هناك.
  • على الرغم من أن الصرب لم يشاركوا في معركة قوصوه الثانية، إلا أن هذه المعركة ساهمت على الأرجح في تشكيل الأسطورة الوطنية الصربية حول معركة قوصوه الأولى.
  • تحققت أسلمة كامل دول شبه جزيرة البلقان خلال القرنين التاليين.

المعركة في التراث الشعبي البلقاني[عدل]

تتكون الأغاني الشعبية البلقانية الرثائية عادةً من خمسة عشر إلى ستة عشر مقطعاُ لفظياً (بيتاً)، مع التوقف عند منتصف بيت الشعر السابع أو الثامن، وقطع سَير الإيقاع في منتصف بيت الشعر تقريباً، لتسهيل قراءته وتجميلها بعد المقطع.
—الأغاني الشعبية البلقانية

حُفظت ذكرى هذه المعركة من خلال العديد من الأغاني الشعبية، وخاصة الدالماسية (يقع معظم دالماسيا في كرواتيا الحديثة).

  • يقول الناس في المثل الشعبي: «عانى مثل يوحنا (هونياد) في كوسوڤو» (بالصربية: Страдао као Јанко на Косову). [la 54]
  • في الملاحم الشعبية الصربية، يُصور هونياد بشكل مشبوه، إذ تُصوِّر أغنية فلكلورية صربية قديمة عن المعركة هونيادَ بأنه «مُهددٌ للإيمان». في الأغنية الشعبية: يسأل برانكوڤيتش هونياد قبل المعركة ماذا سيحدث بعد انتصار المجريين على العثمانيين قائلاً: «ما مدى إيمانكم بنا؟» ثم يرسل برانكوڤيتش سفيره إلى السلطان مراد بنفس السؤال، فيجيبه السلطان بسؤال آخر: «لقد بنيتُ مسجداً وكنيسة بجوار بعضهما البعض، فمن يريد الذهاب إلى المسجد؟ ومن يريد الذهاب إلى الكنيسة المقابلة له؟». وهكذا، وفقاً لهذه الأغنية الشعبية، فإنها تُلمح بأن هونياد كاثوليكي متعصب يُهدد الصرب بتحويلهم إلى العقيدة الكاثوليكية في حال ما إذا ما انتصر؛ بينما في المقابل يتعهد السلطان مراد بعدم التدخل في اتباع الصرب لمذهبهم الأرثوذكسي. وهذا ما يفُسِّرُ في الملحمة الصربية رفض برانكوڤيتش مساعدة المجريين بأنه أراد أن يُحافظ على مذهب الصرب الأرثوذكسي رافضاً تحولهم إلى الكاثوليكية.
  • رغم أن الملاحم الشعبية التراثية الصربية تظهر موقف الديسپوت الصربي برانكوڤيتش بأنه أراد الحفاظ على الأرثوذكسية، إلا أن هناك أغاني تراثية أخرى تُقدَّمه على أنه «فاسد وجشع وشرير».

تأريخ المعركة[عدل]

الكاهن الكاثوليكي الإيطالي «يوحنا كاپسترانو» أعلن أن جريج برانكوڤيتش: «كافر وخصم للكنيسة الرومانية».
  • ألقى التأريخ المجري بنمط تقليدي باللوم على جُريج برانكوڤيتش بأنه كان سبب فشل الحملة المجرية التي خرج بها يوحنا هونياد.
  • وفقاً للمؤرخ البيزنطي اليوناني لاونيكوس تشالكوكونديلوس (1430م-1470م) المُعاصر للمعركة، فإن جُريج برانكوڤيتش لم يعتبر الجيش المجري قوياً بما يكفي لهزيمة العثمانيين، فاختار عدم المخاطرة مع الصليبيين بدولته المُستعادة حديثاً بعد أن ردّها له العثمانيون تحت بنود معاهدة أدرنة-سكدين سنة 1444م.
  • اعتبر المؤرخون الصرب أن رفض برانكوڤيتش المسيحي الانضمام إلى جانب الحملة المجرية الصليبية ومولقفه المناوئة لها، كان بسبب قلقه على بلاده.
  • بحسب المعتقدات التأريخية الكاثوليكية، أُعلن جُريج برانكوڤيتش خائناً: «كافراً وخصماً للكنيسة الرومانية» كما دعاه بذلك الكاهن الكاثوليكي الإيطالي «يوحنا كاپسترانو» (24 يونيو 1386م-23 أكتوبر 1456م)(بالإيطالية: San Giovanni da Capestrano)‏ في رسالة إلى البابا كاليستوس الثالث.[la 55]

قاد الكاهن «يوحنا كاپسترانو» حملة صليبية وهو بعمر السبعين مع يوحنا هونياد لرفع الحصار العثماني عن بلغراد عام 1456م،[la 56] فلُقِّب بـ«الكاهن الجندي»، كما لُقِّب أيضاً بـ«آفة اليهود» لتحريضه على العنف ضد اليهود،[la 57] وتوفي في 23 أكتوبر1456م بالطاعون الدملي بسبب الظروف غير الصحية السائدة بين جيوش الصليبيين.[la 56]

المؤرخ الإيطالي «أنطونيو بونفيني» (1427-1502م) مؤرخ البلاط المجري الذي كتب مؤلفه المعروف: «تاريخ المجر»، ادعى أن جُريج برانكوڤيتش كشف عن خطط هونياد للسلطان مراد الثاني، وأنه كان يُخبر السلطان يومياً بمستجدات حملة الجيش المجري.

[la 60]

  • بناء على رواية «أنطونيو بونفيني»، لم يدخر المؤرخ المجري «لاجوس كيس» (بالمجرية: Kiss Lajos)‏ أي لعنات إلا وصبّها على الديسپوت الصربي برانكوڤيتش،[la 61] فذكر على سبيل المثال:
  • كما كتب «أنطونيو بونفيني»:
الكاتب والمؤرخ والصحفي التركي يلماز أوزتونا، ذكر أن الحرب استمرت ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، وأن الطرفان كانا يملكان المدافع.
  • إسماعيل حقي أوزون تشارشيلي (23 أغسطس 1888م - 10 أكتوبر 1977م) (بالتركية: İsmail Hakkı Uzunçarşılı)‏ أكاديمي ومعلم وسياسي وعضو پرلماني ومؤرخ تركي، ويُعتبر من الأسماء التي قدمت مساهمات مهمة في التاريخ العثماني بدراساته. أرّخ لعدد الجيشين المتحاربين في معركة قوصوه الثانية بقرابة تسعين ألف جندي من ائتلاف الجيوش الصليبية، مقابل قرابة مائة ألف جندي من الجيش العثماني. وهذا التقدير يتوافق مع شراسة المعركة التي استمرت ثلاثة أيام، حيث أنها إحدى أطول الحروب وأكثرها دموية في أوائل العهد العثماني، مخالفاً بذلك المؤرخين الغربيين الذين بالغوا في تقديراتهم ليُوصلوا الجيش العثماني إلى عشرة أضعاف الجيش الصليبي لكي يُبرروا أسباب تلك الهزيمة النكراء، ولو كانت تلك التقديرات صحيحة لانتهت المعركة في غضون أقل من يوم واحدٍ كما هو حال حروب ذلك العصر. وتقييم المؤرخ إسماعيل حقي لجيش الصليبيين يقارب نفس التقييم الذي قدّره المؤرخ الصربي المعاصر والأستاذ الجامعي والمؤلف الأكاديمي فلاديمير تشوروڤيتش (27 أكتوبر 1885م - 12 أبريل 1941م) الذي أرّخ عدد جيش الصليبيين بحوالي سبعين ألف جندي.
  • وفقًا لمؤلفي «تاريخ كمبردج في العصور الوسطى»:
  • ذكر الكاتب والمؤرخ والصحفي التركي: يلماز أوزتونا (20 سبتمبر 1930م - 9 فبراير 2012م)، أن الصليبيون كانوا منقسمين إلى ثمانيةٍ وثلاثين كتيبة، معظمهم لا يعرفون لغة بعض، وأن الكتائب قاتلت بشجاعة وخاصة الكتائب المجرية، وكان الطرفان يملُكان المدافع. كانت تلك الحملة هي المحاولة السادسة والأخيرة للصليبيين لإخراج العثمانيين من البلقان، فتحولوا بعدها إلى موقف المُدافع وليس المُهاجم.

المراجع[عدل]

باللُّغة العربيَّة
  1. ^ فريد 1981، صفحة 158
  2. أ ب ت ث فريد 1981، صفحة 159
  3. أ ب أوزتونا 1988، صفحة 128
بِلُغاتٍ أجنبيَّة
  1. أ ب ت ث ج Britannica
  2. أ ب ت ث ج Bánlaky 1929، صفحة 336
  3. ^ Rogers 2010، صفحة 471
  4. أ ب ت Engel 1834، صفحة 440
  5. أ ب ت ث Kiss 1895، صفحة 157—181
  6. أ ب ت Cambridge Medieval History 1923، صفحة 573
  7. ^ Frashëri 2002، صفحة 160-161
  8. ^ Vaughan 1954، صفحة 62
  9. ^ Sedlar 1994، صفحة 393
  10. ^ Babinger 1992، صفحة 53-54
  11. أ ب ت ث Ćorović 1989
  12. ^ Setton 1997، صفحة 100
  13. ^ Beyaz Tarih 2019
  14. أ ب Emecen 2012، صفحة 527-530
  15. ^ Bánlaky 2001
  16. ^ Ferrant 2021
  17. ^ Ferrant 2021
  18. ^ Bánlaky 1929
  19. ^ Kiss 1895، صفحة 33
  20. ^ Cambridge Medieval History 1923، صفحة 573-574
  21. ^ Pál 2008، صفحة 187–210
  22. ^ Pálosfalvi 2018، صفحة 166
  23. ^ Pálosfalvi 2018، صفحة 125
  24. أ ب Antoche 2017، صفحة 273
  25. ^ Babinger 1992، صفحة 55
  26. ^ Antoche 2017، صفحة 283
  27. أ ب Kiss 1895، صفحة 158
  28. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Kiss 1895، صفحة 170
  29. ^ Hammer-Purgstall 1840، صفحة 210-211
  30. أ ب Uzunçarşılı 1988، صفحة 390-391
  31. ^ Antoche 2017، صفحة 253
  32. ^ Turnbull 2003، صفحة 36
  33. ^ Sedlar 1994، صفحة 248
  34. ^ Szalay-Baróti 1895
  35. أ ب Cezar 2010، صفحة 342
  36. أ ب ت ث ج Bánlaky 2001
  37. أ ب Engel 1834
  38. أ ب Hammer-Purgstall 1840، صفحة 211
  39. أ ب Pálosfalvi 2018، صفحة 177-178
  40. ^ Ferrant 2021
  41. ^ Szalay-Baróti 1895
  42. ^ Ferrant 2021
  43. ^ Ferrant 2021
  44. ^ Ferrant 2021
  45. ^ Ferrant 2021
  46. ^ Нешри
  47. ^ Ferrant 2021
  48. ^ Ferrant 2021
  49. ^ Ferrant 2021
  50. ^ Ferrant 2021
  51. ^ Ferrant 2021
  52. ^ Pál 2008، صفحة 187–210
  53. ^ Molnár 2001، صفحة 65
  54. ^ Corovic
  55. ^ Maksimović 2014، صفحة 153
  56. أ ب Foley 2016
  57. ^ Gottheil 1908، صفحة 554
  58. ^ Britannica2 2015
  59. ^ Pálosfalvi 2018، صفحة 155
  60. أ ب Szalay-Baróti 1895
  61. ^ Kiss 1895، صفحة 26

ثبت المراجع[عدل]

باللُّغة العربيَّة[عدل]

  • محمد فريد (1981)، تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة، المحقق: إحسان حقي (ط. 1)، بيروت: دار النفائس للطباعة والنشر والتوزيع، OCLC 6150666، ويكي بيانات Q113541212
  • يلماز أوزتونا (1988)، تاريخ الدولة العُثمانية، ترجمة عدنان محمود سلمان (ط. 1)، إسطنبول: مؤسسة فيصل للتمويل، OCLC 929537711، ويكي بيانات Q114356334

بِلُغاتٍ أجنبيَّة[عدل]

روابط خارجية[عدل]