المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

معهد أورام جامعة الزقازيق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2011)

معهد الأورام - جامعة الزقازيق هو مشروع قومي ضخم (تحت الإنشاء) يهدف إلى علاج السرطان لجميع الأعمار بالمجان ليس في الشرقية وحدها وإنما في محافظات الدلتا والقناه وسيناء لتصل خدماته بذلك لأكثر من 36 مليون مواطن مصري ليصبح من أكبر وأهم المشروعات القومية في شمال مصر حالياً. من أهداف المعهد أيضاً تخريج كوادر طبية على أعلي مستوى، هذه الكوارد من المستهدف أن تكون متخصصة في علاج كافة أنواع السرطانات بجانب وجود قسم خاص بالبحث العلمي لتطوير علاج للمرض.

أشتهر هذا المعهد أيضاً باسم معهد أورام الشرقية (300300) نظراً لإن حساب التبرعات الخاص بالمعهد هو 300300 (البنك الأهلي المصري). بدأ العمل في الإنشاءات بشكل فعلي عام 2007 ولكن توقف المشروع عدة مرات نظراً لبطئ التمويل لإن المشروع يعتمد بشكل أساسي على التبرعات وأيضاً لإنه لم يتم عمل دعايا للمعهد بشكل صحيح لعدم تخصيص جزء من نفقات المشروع للدعايا أوالإعلان ؛ لذلك ومع بدايات عام 2011 كوّن مجموعة من شباب جامعة الزقازيق فريق تابع (لجمعية أصدقاء معهد الأورام) يدعى (فريق أصدقاء معهد أورام الشرقية 300300) وذلك تحت إشراف مجموعة من كبار أساتذة الجامعة ؛ لتصحيح مسار الدعايا وللنهوض بالمشروع وتحويله من الدعايا الداخلية لدعايا تظهر أهمية هذا المشروع القومي العظيم بناءً على خطة عمل محددة ومنظمة.

قصة الإنشاء[عدل]

إتفقت جامعة الزقازيق مع رغبة محافظ الشرقية والأجهزة التنفيذية والشعبية في المحافظة على إقامة صرح طبي كبير ومتنوع في أهدفه وأغراضه وهو معهد الأورام كمشروع قومي يقدم الخدمات لحوالي 36 مليون مواطن مصري في أقاليم الدلتا والقناه وسيناء بشمال الجمهورية.

وذلك نظراً للتزايد المستمر لمرضى الأورام الخبيثة والذي يصل إلى حوالي تسعون آلف مريض متردد سنوياً في الشرقية وحدها، منهم 10% من الأطفال تحت 15 سنة بالإضافة إلى ثلاثة آلاف مريض جديد سنوياً يضاف إلى الأعداد السابقة كان حافزاً على الإسراع في إنشاء هذا الصرح الطبي العملاق خاصة أن كل المؤشرات تشير إلى أن الأورام الخبيثة أصبحت مشكلة صحية قومية وعالمية يزداد فقد بلغ عدد المصابين بهذا المرض اللعين على مستوى العالم 7,6 مليون مريض عام 1985 ارتفع إلى 10.3 مليون عام 2000 ومن المتوقع أنه يصل إلى 16 مليون مريض عام 2020.

صدر قرار السيد رئيس الجمهورية رقم 119 لسنة 2003 بإنشاء معهد الأورام مما أسرع من وتيرة العمل في المشروع باعتباره مطلبا جماهيرياً وسياسياً وخاصة بالنسبة للمرضى وذويهم الذين يعانون من مشقة السفر للعلاج خارج المحافظة والذي قد يؤدى إلى تأخير التشخيص والعلاج وزيادة التكلفة.

ومن ثم خصص السيد محافظ الشرقية قطعة أرض بمساحة 12000 متر مربع على الطريق القديم لقرية هرية رزنة بالزقازيق وذلك بالقرار رقم 286 لسنة 2004 لقيام المعهد عليها والذي يتسع ل 500 سرير تبدأ المرحلة الأولى بعدد 200 سرير بالإضافة إلى مستشفى اليوم الواحد التي تقدم الخدمة إلى 150 مريض يومياً متضمناً الكشف والتحاليل والعمليات والجلسات العلاجية.

بدأ المشروع بجمع حوالي 11 مليون جنية من التبرعات من أهالي الشرقية وأستكمل هذا الجهد بمخاطبة أجهزة الدولة لأدراج خطة إنشاء المعهد ضمن الموازنة العامة وتمت الموافقة على أساس أن يكون ثلثي تكاليف المشروع من التبرعات والثلت من الموازنة العامة للدولة.

يهدف إنشاء المعهد إلى :

  • علاج المرضى صحياً واجتماعياً ونفسياً.
  • التوعية الصحية اللازمة في مجال الأورام للمواطن والطبيب للمساعدة في الكشف المبكر للأورام ومتابعتها عن طريق البرامج العلمية اللازمة للفحص والعلاج.
  • تخريج كوادر طبية متخصصة في تشخيص وعلاج الأورام.
  • إجراء البحوث العلمية لاكتشاف المسرطنات المختلفة بالبيئة المصرية وطرق مقاومتها.
  • منح الدرجات العلمية من الدبلوم والماجستير والدكتوراه في علوم الأورام الإكلينيكية والأكاديمية.

قام الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بالموافقة بتاريخ 14/2/2004 على تمويل الوظائف اللازمة من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيين وفنيين ليقدموا خدمات التشخيص والعلاج والبحث العلمي كمرحلة أولى.

وغنى عن القول أن مصر في أمس الحاجة إلى استكمال هذا المشروع لأنه تجسيد لأمال الآلاف من المرضى وذويهم الذين يعانون من البعد الزمني والمكاني من تأخير التشخيص وتلقى العلاج وعدم توافر الأماكن لاستيعاب الأعداد المتزايدة للمرضى عن طريق تقديم الخدمات الصحية بكفاءة وفاعلية ترقى للمستوى العالمي وبتنفيذ احدث الأساليب للكشف المبكر والعلاج الفوري واكتشاف المسرطنات المختلفة في البيئة المصرية وطرق مقاومتها وذلك تحت إشراف أساتذة متخصصين.

لذلك فنحن نحتاج لدعم هذا المشروع التنموي والحضاري بل والإنسانى في المقام الأول والذي يخطو خطواته الأولى للأمام ليضيف قلعة جديدة من قلاع الطب تمثل إضافة لمنظومة العلاج الطبي في مصر بشكل عام.

لكل ذلك فإننا ندعو لتفعيل حملة التبرعات وذلك بمساندة المسئولين المجتمع المدني ورجال الأعمال للمساهمة في هذا الصرح الطبي العلاجي البحثي الأكاديمي الكبير الذي يخدم الشرقية والمحافظات الأخرى لكي يكتمل إقامة هذا المعهد العلاجي العلمي على أعلى وأحدث المستويات الطبية والعالمية خاصة أنه سيقدم خدماته للجميع من أبناء مصر وذلك انطلاقاً من روح التكافل الاجتماعي واستجابة لمبدأ رفع المعاناه عن كاهل الطبقات الغير قادرة التي لا تستطيع تحمل نفقات علاج مثل هذه الأمراض الخطيرة التي تصيب الأطفال والرجال والسيدات خاصة أن علاج تلك الحالات مكلف للغاية مع صعوبة الاستمرارية اللازمة للشفاء.

ولقد تم فتح حساب رقم 300300 بالبنك الأهلي المصري لكل من يريد أن يساهم في استكمال إنشاء هذا الصرح الطبي الجديد العملاق

إجراءات إدارية لاعتمد المشروع

· وافق مجلس جامعة الزقازيق على إنشاء معهد الأورام في 4/9/2001.

· موافقة لجنة قطاع التعليم الطبي بالمجلس الأعلى للجامعات في 30/5/2002.

· صدر القرار الجمهوري رقم (119) لسنة 2003 في 17أبريل 2003 بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات المتضمن المادة الثالثة " إنشاء معهد الأورام بجامعة الزقازيق "

· صدر قرار السيد الأستاذ الدكتور وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي رقم (1394) في 25/8/2003 بشأن إصدار اللائحة الداخلية لمعهد الأورام بجامعة الزقازيق.

· وافقت وزارة المالية على تمويل الوظائف المطلوبة في كتاب الجامعة وعددها 135 وظيفة(عدد55 وظيفة عضو هيئة تدريس و80 وظيفة لمعاوني أعضاء هيئة التدريس) وذلك تحت التوزيع لاحتياجات التشغيل تطبيقاً للتأشير العام رقم 18/ج من تأشيرات موازنة السنة المالية وذلك بكتابها بتاريخ 14/2/2004

· صدر قرار السيد الأستاذ الدكتور محافظ الشرقية رقم (286) لسنة 2004 بتخصيص قطعة أرض فضاءومساحتها 12180 م2 أي ما يعادل (2 فدان، 21 قيراط، 14 سهم) ضمن أملاك الدولة بزمام هرية رزنة مركز الزقازيق لصالح جامعة الزقازيق لإقامة معهد الأورام عليها.

· صدر قرار الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة رقم (414) بتاريخ 11/5/2003 بتشكيل مجلس إدارة مؤقت لمعهد الأورام برئاسة السيد الأستاذ الدكتور ماهر الدمياطي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب في هذا الوقت.

الإجراءات المالية

· هذه الإجراءات التي اتخذت تمت بالتوازي بإجراء حملة تبرعات لمشروع معهد الأورام مع محافظة الشرقية وفقا لترخيص جمع المال العام وقد استطاعت الجامعة جمع تبرعات ما يقرب من 8 ثمانية مليون جنيهاً مودعة باسم جمعية أصدقاء الشرقية تم إدراج مشروع معهد الأورام بجامعة الزقازيق بالخطة الخمسية 2002/2007 وأدرج لها اعتماد بالخطة لعام 2005/2006.

· تم فتح حساب رقم 300300 بالبنك الأهلي المصري لتلقي التبرعات باسم معهد الأورام وتم بعد ذلك التعاقد مع شركة فوري للتحصيل الإلكتروني وإضافة معهد أورام 300300 لقائمة تبرعات فوري، ومن ثم أصبح بإمكان المتبرع إيداع تبرعه فوراً عن طريق منافذ فوري المعتمدة على مستوى الجمهورية.

رؤية المعهد[عدل]

أن الاكتشاف والتشخيص والعلاج المبكر للأمراض الأورام يؤدى بالقطع إلى ارتفاع نسبة الشفاء وتقليل نسبة المضاعفات مما يكون له مردودا اقتصادياً واجتماعياً عالياً على الفرد والمجتمع.. ومن المؤكد إن أمراض الأورام هي إحدى أهم أسباب الوفاة لآلاف المرضى في مصر..وذلك نظراً لنقص الإمكانيات والوسائل اللازمة للتشخيص المبكر والعلاج أو حتى لتخفيف الآلام الرهيبة المصاحبة لهذه الأمراض.أن حالات الاصابة بالسرطان في مصر تصل حوالي 50000 حالة جديدة سنوياً منهم 10% أطفال تحت 15 سنة في محافظة الشرقية على وجه التحديد تصل هذه الحالات إلى وإلى 1000 حالة جديدة سنوياً.ونظرا للتقدم السريع في وسائل التشخيص والعلاج من أمراض الأورام.. فقد وصلت نسبة الحالات السرطانية التي يمكن علاجها في الدول الغربية إلى 70-80% من العدد الكلى لمرضى السرطان.. بينما تصل هذه النسبة إلى 35-50% في مصر.إذن فالحاجة إلى معاهد ومستشفيات علمية متخصصة في علاج الأورام هي ضرورة قومية.ومن هذا المنطلق.. كان أهمية قرار السيد رئيس الجمهورية رقم 119 لسنة 2003 بإنشاء معهد الأورام بجامعة الزقازيق تجسيدا حقيقيا لمشروع قومي يقدم الخدمات التشخيصية والعلاجية والبحثية لحـــوالي 6 مليون مواطن بمحافظة الشرقية بالإضافة إلى العديد من مواطني المحافظات المجاورة

الهدف من إنشاء المعهد[عدل]

  1. إعداد الكوادر المتخصصة بدقة في علوم الأورام الإكلينيكية والعلوم الأساسية للأورام وعلاج الألم.
  2. التعليم الطبي المستمر في مجال الأورام للأطباء الراغبين للعمل في هذا المجال وكذا التعليم لهيئة التمريض في مجال الأورام.
  3. إجراء الرعاية الاجتماعية والنفسية اللازمة لمرضى الأورام.
  4. تطوير سبل العلاج والمتابعة لمرض الأورام بما يتناسب مع التطورات العلمية الحديثة فئ مجالات الأورام المختلفة.
  5. استمرارية البحث العلمي لاكتشاف المسرطنات المختلفة بالبيئة المصرية وطرق مقاومتها.
  6. التوعية الصحية اللازمة في مجال الأورام للمواطن والطبيب.
  7. أن يكون معهد الأورام بجامعة الزقازيق المرجع العلمي والعلاجي والخدمي لجميع المراكز المتواجدة والمختلفة في هذا المجال بالمنطقة المحيطة به للتدخل في الوقت المناسب لعلاج الحالات الحرجة التي يصعب علاجها بداخل هذه المراكز على غرار المعهد القومى للأورام بالقاهرة.
  8. الكشف المبكر للأورام ومتابعتها عن طريق إعداد البرامج العلمية اللازمة للفحص المبدئي والكشف المبكر مما يكون له مردوداً اقتصادياً عالمياً لتوفير الموارد المالية التي تنفق على الحالات المتأخرة.
  9. يقوم المعهد بمنح الدرجات العلمية بمقتضى ما تقضى به المادة الثالثة من اللائحة الداخلية للمعهد كالأتي :
  • درجة الدبلوم
  • درجة الماجستير
  • درجة الدكتوراه في علوم الأورام الإكلينيكية.
  • درجة الدكتوراه في العلوم الأساسية للأورام.

وهذا يتضح من خلال ما تقضى به اللائحة الداخلية للمعهد التي وافق عليها مجلس الجامعة ولجنة القطاع الطبي بالمجلس الأعلى للجامعات الصادر بها القرار الوزاري رقم (1394) بتاريخ 25/8/2003.

بالإضافة إلى تجسيد آمال الآلف من مرضى الأورام وذويهم الذين يعانون من البعد الزمن والمكاني من تأخير التشخيص وتلقى العلاج وعدم توافر الأماكن لاستيعاب الأعداد المتزايدة للمرض عن طريق تقديم الخدمات الصحية لمرض الأورام بكفاءة وفاعلية ترقى للمستوى العالي وبتنفيذ أحدث الأساليب للكشف المبكر والعلاج الفوري تحت إشراف أساتذة متخصصين مع الإعداد المستمر للكوادر المتخصصة في مجالات الأورام المختلفة ولارتقاء بمستوى الأداء.

كان للدارسات الطبية والاقتصادية والبيئية التي تقدمت بها الجامعة بناءً على ما تقدم النجاح في أخذ الخطوات الايجابية لوضع المشروع ضمن أهداف الجامعة والدولة والتي بدأت بلورتها في نهاية عام 2001 واستمرت تلك الخطوات واحدة تلو الأخرى وتخلل تلك الفترة فترات الاعتماد المؤسسى من الدولة للمشروع والأخرى بداية تنفيذ المشروع لطرح عملية إنشاؤه

مكونات المعهد[عدل]

- مستشفى متخصص لعلاج ومتابعة وتشخيص مرضى الأورام " رجال وسيدات واطفال سعتة 500 سرير تبدا ب 200 سرير كمرحلة أولى

- مستشفى اليوم الواحد ويستطيع ان يخدم 150 مرض يوميا من عمليات صغرى وتحاليل وفحوصات اشعاعية وكذا علاج كيماوى وعلاج اشعاعى

- قسم متخصص في مجال تطوير سبل العلاج والمتابعة والتشخيص على حيوانات التجارب

اقسام المعهد[عدل]

- قسم جراحة الأورام وازالة الالم

- قسم التخدير والإنعاش

- قسم طب الأورام الاكلينيكى واورام الدم للكبار

- قسم باثولوجيا الدم

- قسم طب الأورام الاكلينيكى واورام الدم للاطفال

- قسم بيولوجيا الدم

- قسم الاشعة الجلاعية والطب النووى والأورام والإحصاء

- قسم وبائيات الأورام

- قسم طب الأورام المعملى وسراطانات الدم

- قسم اشعة الأورام

- قسم الروماتيزم والتأهيل لمرضى الأورام

- قسم الطب النفسى لمرضى الأورام

- قسم المايكروبيولوجى والفيروسات والمناعة

المتطوعين لإستكمال بناء المعهد[عدل]

جمعية اصدقاء المعهد

تم تأسيس وإشهار جمعية أصدقاء معهد الأورام بجامعة الزقازيق، وان رقم حساب الجمعية بالبنك الاهلي - فرع أحمد عربي 330330.

واشار د. باسم عاشور نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ان الجمعية تهدف الي تقديم الدعم المعنوي والأكاديمي لمعهد الأورام، وتقديم الرعاية المتكاملة لمرضي الأورام نفسيا واجتماعيا وماديا وطبيا.

واكد د طارق جعفر المشرف العام علي المعهد ان الجمعية تهدف الي اقامة المؤتمرات العلمية، وتنظيم الندوات والمحاضرات عن الأورام وطرق الوقاية والعلاج، وتقديم المساعدة العلمية والاجتماعية للمرضي، والمساهمه في توفير أماكن آمنة للعلاج، بالإضافة الي الدعم المادي لاستكمال معهد الأورام الجديد.

ومن أعضاء مجلس إدارة الجمعية :-

  • أ.د/طارق يوسف جعفر
  • د/محمد باسم عاشور
  • أ.د/عبد الباسط متولي عاشور
  • أ.د/إلهام محمود عبد الخالق
  • د/أيمن أحمد رسمي
  • د/نيفين جورج الانطوني
  • د/تامر حسن مصطفي

جمعية اصدقاء معهد الأورام جامعة الزقازيق تضم مجموعة من المخلصين المحبين للوطن والذين عاهدوا أنفسهم وأخذوا على عاتقهم التحدى لتحقيق منهج التكافل والتعاون والمساعدة لمرضى السرطان وقد تم تسجيلها رسميا كجمعية أهلية غير حكومية من خلال وزارة الشئون الاجتماعية والتامينات في عام 2010

وضعت جمعية اصدقاء معهد الأورام يدها على حلم هام جدا يحلم به آلاف من المرضى وذويهم الذين يعانون من نقص العلاج وتاخر التشخيص وتاخر تلقى العلاج وعدم توافر أماكن تستوعب اعدادهم التي تشهد تزايدا مستمرا.. وجدت الجمعية ان اقامة مستشفى جديد خاص بالأطفال يجب أن يكون على احدث اساليب التكنولوجيا العلمية والطبية والتي من شانها ان توفر ارقى اساليب علاج اطفال السرطان.. في الرعاية الصحية والنفسيه للاطفال المصابين بمرض السرطان والهدف الأول لجمعيه اصدقاء معهد الأورام هو المساهمه في تمويل الصرح الجديد في محافظه الشرقية وتطوير برامج ناجحه قادره علي مقاومه ومكافحه هذا المرض وان تكون هذه البرامج المتكامله مصدر تفاؤل وأمل في حياه أفضل لجميع مرضي السرطان في مصر. بقامة المؤتمرات العلمية، وتنظيم الندوات والمحاضرات عن الأورام وطرق الوقاية والعلاج، وتقديم المساعدة العلمية والاجتماعية للمرضي، والمساهمه في توفير أماكن آمنة للعلاج، بالإضافة الي الدعم المادي لاستكمال معهد الأورام الجديد.

بادر بالتبرع والتوجه للتبرع لاكتمال إنشاء معهد الأورام بجامعة الزقازيق على حساب 300300 البنك الاهلى المصري.

المتطوعون من الشباب

كوّن مجموعة من طلبة وشباب خريجين جامعة الزقازيق فريق من المتطوعين يدعى (فريق أصدقاء معهد أورام الشرقية "300300")، يعمل على النهوض بمستوى الدعايا بناءً على خطة عمل منظمة ومحددة عن طريق عدة وسائل من بينها الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي فايسبوك وتويتر وغيرها من وسائل التواصل وعن طريق الإتنشار في كافة أرجاء المحافظة والمحافظات المجاورة.

وصلات خارجية[عدل]

الموقع الرسمي لمعهد الأورام - جامعة الزقازيق

مراجع[عدل]